أقُــــــــول وقد حــــــــالتْ قُُــــــــرى الكُُــــــــردِ بيننـا

الموضوع في 'إستراحة المنتدى' بواسطة حاطب ليل, بتاريخ ‏8 يونيو 2009.

  1. حاطب ليل

    حاطب ليل عضو مميز

    التسجيل:
    ‏24 أغسطس 2008
    المشاركات:
    3,147
    عدد الإعجابات:
    135
    مكان الإقامة:
    مِنْهَا خَلَقْنَاكُمْ وَفِيهَا نُعِيدُكُمْ وَمِنْه

    مالك بن الريب وأعظم مرثية في التاريخ

    أفتح الرابط ثم أستمع و بعد ذلك أكمل قرائة الموضوع:)

    http://www.youtube.com/watch?v=HBgwQHcp1eU


    اسمه : مالك بن الريب بن حوط بن قرط بن حسيل بن ربيعة بن كابية بن حرقوص بن مازن بن مالك بن عمرو بن تميم بن مر

    كان من الفتاك الفرسان لصاً يقطع الطريق مع شظاظ الضبي الذي يضرب به المثل فيقال :ـ ألص من شظاظ

    وأخباره مع شظاظ الضبي وغيره من قطاع الطرق كثيرة

    وهو شاعر مقل لم يشتهر من شعره إلا هذه القصيدة وبعض الأبيات المنثورة في كتاب الأغاني

    بداية العهد الجديد :

    وفي يوم مر عليه سعيد بن عثمان بن عفان وهو متوجه لإخماد تمرّد في خُرسان
    وكان مالك من أجمل الناس وجهاً ، وأحسنهم ثياباً ، فلما رآه سعيد أعجبه
    فأغراه بالجهاد في سبيل الله بدلاّ من قطع الطريق حيث قال له ويحك مالك تفسد نفسك بقطع الطريق ؟
    وما يدعوك إلى ما يبلغني عنك من العبث والفساد وفيك هذا الفضل ؟
    قال : يدعوني إليه العجز عن المعالي ومساواة ذوي المروءات ومكافأة الإخوان ، قال :
    فإن أنا أغنيتك واستصحبتك ، أتكف عما كنت تفعل ؟ قال : إي والله أيها الأمير
    أكف كفاً لم يكف أحدٌ أحسن منه ثم ذهب معه وأبلى بلاءً حسناً

    بداية النهاية :

    وفي طريق عودته إلى وادي الغضا في نجد وهو مسكن أهله أناخ الركب / نزل مالك للقيلولة
    ولما هموا بالرحيل أراد أن يلبس خفه فلسعته أفعى كانت قد أندست فيه فلما أحس بالموت أنشأ يرثي نفسه
    بهذه القصيدة وقد توفي في نهايتها

    وفاته :

    توفي في مرو سنه ست وخمسن56هـ وهي اليوم إحدى دول الاتحاد السوفيتي [ روسيا حاليا]

    تأثر الناس بهذه القصيدة :

    سمع أعرابي هذه المرثية تنشد فقال إن قائل هذه الأبيات يحتضر ويعالج سكرات الموت ولابد انه مات في نهايتها
    فقيل له كيف عرفت هذا
    قال إن البيت الأول اقوي من الثاني والثاني أقوى من الثالث وهكذا
    انظر أخي كيف كان العرب ومع أن اغلبهم لا يقرأ ولا يكتب ولكنهم متمكنين من لغتهم وعارفين أسرارها
    ذكرني هذا بالأعرابي الذي سمع من يقرا سوره التوبة فقال ينبغي أن تكون هذه آخر ما نزل من القرآن
    فقيل له كيف عرفت
    فال إني أرى عهود تنبذ ووصايا تنفذ

    وعدد أبيات القصيدة 52 بيتا



    وهذا نصها


    ألا ليتَ شِعري هل أبيتنَّ ليلةً بجنـب
    الغضَـى أُزجـي الِقـلاصَ النواجيـا

    فَليتَ الغضى لم يقطع الركبُ عرْضَـه
    وليت الغضى ماشى الرِّكـاب لياليـا

    لقد كان في أهل الغضى لو دنا الغضى
    مزارٌ ولكـنَّ الغضـى ليـس دانيـا

    ألم ترَنـي بِعـتُ الضلالـةَ بالهـدى
    وأصبحتُ في جيش ابن عفّانَ غازيـا

    وأصبحتُ في أرض الأعاديَّ بعد مـا
    أرانيَ عـن أرض الآعـاديّ قاصِيـا

    دعاني الهوى من أهل أُودَ وصُحبتـي
    بـذي (الطِّبَّسَيْـنِ) فالتفـتُّ ورائيـا

    أجبتُ الهـوى لمّـا دعانـي بزفـرةٍ
    تقنَّـعـتُ منـهـا أن أُلامَ ردائـيـا

    أقول وقد حالتْ قُـرى الكُـردِ بيننـا
    جزى اللهُ عمراً خيرَ ما كـان جازيـا

    إنِ اللهُ يُرجعني مـن الغـزو لا أُرى
    وإن قـلَّ مالـي طالِبـاً مـا ورائيـا

    تقول ابنتيْ لمّـا رأت طـولَ رحلتـي
    سِفـارُكَ هـذا تاركـي لا أبـا ليـا

    لعمريْ لئن غالتْ خراسـانُ هامتـي
    لقد كنتُ عن بابَـي خراسـان نائيـا

    فإن أنجُ من بابَي خراسـان لا أعـدْ
    إليـهـا وإن منَّيتُمـونـي الأمانـيـا

    فللهِ دّرِّي يــوم أتــركُ طائـعـاً
    بَنـيّ بأعلـى الرَّقمتَـيـنِ ومالـيـا

    ودرُّ الظبَّـاء السانـحـات عشـيـةً
    يُخَبّـرنَ أنّـي هالـك مَـنْ ورائيـا

    ودرُّ كبـيـريَّ اللـذيـن كلاهـمـا
    عَلـيَّ شفيـقٌ ناصـح لـو نَهانيـا

    ودرّ الرجـال الشاهـديـن تَفتُُّـكـي
    بأمـريَ ألاّ يَقْصُـروا مـن وَثاقِـيـا

    ودرّ الهوى من حيث يدعو صحابتـي
    ودّرُّ لجـاجـاتـي ودرّ انتِهـائـيـا

    تذكّرتُ مَنْ يبكـي علـيَّ فلـم أجـدْ
    سوى السيفِ والرمح الرُّدينيِّ باكيـا

    وأشقرَ محبوكـاً يجـرُّ عِنانـه إلـى
    الماء لم يتـرك لـه المـوتُ ساقيـا

    ولكـنْ بأطـرف (السُّمَيْنَـةِ) نسـوةٌ
    عزيـزٌ عليهـنَّ العشيـةَ مـا بـيـا

    صريعٌ علـى أيـدي الرجـال بقفـزة
    يُسّوُّون لحـدي حيـث حُـمَّ قضائيـا

    ولمّـا تـراءتْ عنـد مَـروٍ منيتـي
    وخلَّ بها جسمـي، وحانـتْ وفاتيـا

    أقـول لأصحابـي ارفعونـي فـإنّـه
    يَقَـرُّ بعينـيْ أنْ (سُهَيْـلٌ) بَـدا لِيـا

    فيـا صاحبَـيْ رحلـي دنـا المـوتُ
    فانـزِلا برابيـةٍ إنّـي مقيـمٌ لياليـا

    أقيما علـيَّ اليـوم أو بعـضَ ليلـةٍ
    ولا تُعجلانـي قـد تَبـيَّـن شانِـيـا

    وقوما إذا ما استـلَّ روحـي فهيِّئـا
    لِيَ السِّـدْرَ والأكفـانَ عنـد فَنائيـا

    وخُطَّـا بأطـراف الأسنّـة مضجَعـي
    ورُدّا علـى عينـيَّ فَضْـلَ رِدائـيـا

    ولا تحسدانـي بــاركَ اللهُ فيكـمـا
    من الأرض ذات العرض أن تُوسِعا ليا

    خذاني فجرّاني بثوبـي إليكمـا فقـد
    كنـتُ قبـل اليـوم صَعْبـاً قِيـاديـا

    وقد كنتُ عطَّافـاً إذا الخيـل أدبَـرتْ
    سريعاً لدى الهيجا إلى مَـنْ دعانيـا

    وقد كنتُ صبّاراً على القِرْنِ في الوغى
    وعن شَتْميَ ابنَ العَمِّ وَالجـارِ وانيـا

    فَطَوْراً تَرانـي فـي ظِـلالٍ ونَعْمَـةٍ
    وطـوْراً ترانـي والعِتـاقُ رِكابـيـا

    ويوما ترانـي فـي رحـاً مُستديـرةٍ
    تُخـرِّقُ أطـرافُ الـرِّمـاح ثيابـيـا

    وقوماً علـى بئـر السُّمَينـة أسمِعـا
    بها الغُرَّ والبيضَ الحِسـان الرَّوانيـا

    بأنّكمـا خلفتُمانـي بقَفْـرةٍ تَهِـيـلُ
    علـيّ الـريـحُ فيـهـا السّوافـيـا

    ولا تَنْسَيـا عهـدي خليلـيَّ بعدمـا
    تَقَطَّـعُ أوصالـي وتَبلـى عِظامـيـا

    ولن يَعـدَمَ الوالُـونَ بَثَّـا يُصيبهـم
    ولن يَعـدم الميـراثُ مِنّـي المواليـا

    يقولـون: لا تَبْعَـدْ وهـم يَدْفِنوننـي
    وأيـنَ مكـانُ البُـعـدِ إلا مَكانـيـا

    غداةَ غدٍ يا لهْفَ نفسـي علـى غـدٍ
    إذا أدْلجُـوا عنّـي وأصبحـتُ ثاويـا

    وأصبح مالي من طَريفٍ وتالدٍ لغيري
    وكـان الـمـالُ بـالأمـس مالـيـا

    فيا ليتَ شِعري هـل تغيَّـرتِ الرَّحـا
    رحا المِثْلِ أو أمستْ بَفَلْوجٍ كمـا هيـا

    إذا الحـيُّ حَلوهـا جميعـاً وأنزلـوا
    بهـا بَقـراً حُـمّ العيـون سواجيـا

    رَعَيـنَ وقـد كـادَ الظـلام يُجِنُّهـا
    يَسُفْـنَ الخُزامـى مَـرةً والأقاحـيـا

    وهل أترُكُ العِيسَ العَوالـيَ بالضُّحـى
    بِرُكبانِهـا تعلـو المِتـان الفيافـيـا

    إذا عُصَبُ الرُكبـانِ بيـنَ (عُنَيْـزَةٍ)
    و(بَوَلانَ) عاجوا المُبقيـاتِ النَّواجِيـا

    فيا ليتَ شعري هـل بكـتْ أمُّ مالـكٍ
    كما كنـتُ لـو عالَـوا نَعِيَّـكِ باكِيـا

    إذا مُتُّ فاعتـادي القبـورَ وسلِّمـي
    على الرمسِ أُسقيتِ السحابَ الغَواديا

    على جَدَثٍ قد جـرّتِ الريـحُ فوقـه
    تُرابـاً كسَحْـق المَرْنَبانـيَّ هابـيـا

    رَهينـة أحجـارٍ وتُـرْبٍ تَضَمَّـنـتْ
    قرارتُهـا منّـي العِظـامَ البَوالـيـا

    فيـا صاحبـا إمـا عرضـتَ فبلِغـاً
    بنـي مـازن والرَّيـب أن لا تلاقيـا

    وعرِّ قَلوصـي فـي الرِّكـاب فإنهـا
    سَتَفلِـقُ أكبـاداً وتُبـكـي بواكـيـا

    وأبصرتُ نـارَ (المازنيـاتِ) مَوْهِنـاً
    بعَلياءَ يُثنـى دونَهـا الطَّـرف رانيـا

    بِعـودٍ أَلنْجـوجٍ أضــاءَ وَقُـودُهـا
    مَهاً في ظِلالِ السِّدر حُـوراً جَوازيـا

    غريـبٌ بعيـدُ الـدار ثـاوٍ بقـفـزةٍ
    يَدَ الدهـر معروفـاً بـأنْ لا تدانيـا

    اقلبُ طرفي حـول رحلـي فـلا أرى
    به من عيـون المُؤنسـاتِ مُراعيـا

    وبالرمل منّـا نسـوة لـو شَهِدْنَنـي
    بَكيـنَ وفَدَّيـن الطبيـبَ المُـداويـا

    وما كان عهدُ الرمل عنـدي وأهلِـهِ
    ذميمـاً ولا ودّعـتُ بالرمـل قالِيـا

    فمنهـنّ أمـي وابنتـايَ وخالـتـي
    وباكيـةٌ أخـرى تَهـيـجُ البواكـيـا


    شرح بعض المفردات
    * الرديني : الرمح القوي نسبه إلى ردينه وهي قبيلة كانت تجيد صنع الرماح
    * أشقر محبوك: يعني حصانه الأشقر القوي
    * تراءت :ظهرت وبدت. مرو:عاصمة خرسان .خل:ضعف
    * سهيل : نجم لامع يطلع من الجنوب كان العرب يحبونه ويكثرون من ذكره
    * ياصحبي رحلي: ياصاحبي في سفري
    * السدر: ورق السدر العرب يستخدمونه بدل الصابون
    * فضل ردائيا : الزائد من ثوبي
    * بردي :ثوبي
    * عطافاً: انعطف نحو الأعداء مهاجماً.أحجمت:تراجعت
    * باكيه أخرى :يعني زوجته

    الشرح:
    ياترى هل تعود أيامنا مع الأحباب بوادي الغضا فأبيت فيه ليله أسوق النياق السريعة .
    كم كنت أتمنى لو أن الغضا مشى معنا ونحن مسافرون فلم تقطع المطايا عرضه.
    إن أهل الغضا أحباب مخلصون لو كانوا قريبين منا لواصلونا وزارونا ولكنهم للأسف بعيدون.
    لقد كنت ضالاً فاهتديت وأصبحت في الجيش الغازي بقيادة سعيد بن عفان .
    وحين أتذكر موتي ومن سيبكي عليّ لا أجد إلا رمحي وسيفي وهذا الفرس المضمّر القوي ألذي يجرٌ رسنه إلى الماء دونما فارس يسقيه .
    حينما شعرت بالموت عبد مدينة مرو وضعف جسمي قلت لأصحابي : ارفعوا راسي لأرى نجم سهيل
    فهو نجم محبوب لدي لأنه يطلع من نحو أهلي ، وقد لا تنتظران عندي إلا يوماً أو بعض ليله لأن أمري قد اتضح
    فإذا خرجت روحي فاغسلاني بالسدر وجهزا أكفاني وأبكيا لوفاتي واحفرا قبري برؤؤس الرماح
    وغطيا وجهي بالزائد من ثوبي .
    ووسعا لي في قبري لأن أرض الله واسعة واسحباني إليكما بثوبي
    فقد كنت أيام قوتي لايستطيع أحد أن يجرّني .وكنت انعطف على الأعداء إذا تقهقرت الخيل
    وأسرع إلى نجدة من يدعوني .
    آه على الرمّل بوادي الغضا إن فيه نساء لو رأينني لبكين لحالتي وفدّين الطبيب بأنفسهن
    منهن أمي وأختاي وخالتي وزوجتي .ما كان أحسن أيام الرمل لقد كانت حميدة وكان أهل الرمل محبين لنا
    مخلصين في ودادنا 0

    التعليق
    إذا تأملت هذه القصيدة العظيمة اتضحت لك فيها الخصائص الآتية:
    1. أن العاطفة فيها في أوج الصّدق والحرارة لأن الشاعر حين يرثي نفسه يكون منفعلاً بإحساس لا مثيل له
    إذ نفسه أغلى عليه من كل غالٍ .وهذه الخاصة جعلت هذه القصيدة من أشهر المراثي في الشعر العربي
    2. المعاني فيها ابتكار وروعه كحديثه عن سيفه ورمحه وحصانه وهي تبكي بطولته وفروسيته
    وفي توصياته لرفاقه تأثير موجع حقاً ومن معانيه الطريفة : قوله (( خُطّا بأطراف الأسنّة مضجعي)) .
    ومن أجمل معانيه مقارنته بين حالته وهو ميت يسهل على أصحابه أن يجرّوه
    وبين حالته وهو في كامل صحته حين كان من الصعب على أصحابه أن يجرّوه ،كما أنّ في ذكره لزوجته
    ووالدته وقريباته ،وتصوير شعورهنّ حين يبلغن النبأ إبداعاً مميزاً .
    3.الصور والأخيلة الواردة في معظم القصيدة بدويه ولكنّ بعضها يوضح جوّ ألفتوح الإسلامية
    ومن الإشارات البدوية ((أزجي القلاص النواجيا / لم أجد سوى السيف والرمح الرديني باكيا /
    وأشقر محبوك / سهيل / ياصاحبي رحلي / هيئا السدر / .
    4.في القصيدة تكرار بليغ الوقع والتأثير ،فقد كرر كلمتي الغضا والرّمل عدة مرات
    لشدت حبه لهذين الموضعين .حتى لقد كرر كلمة الغضا ثلاث مرات في بيت واحد وهو البيت الثالث ..​
     
  2. yoyo1983

    yoyo1983 عضو نشط

    التسجيل:
    ‏22 ابريل 2007
    المشاركات:
    22,659
    عدد الإعجابات:
    25
    مكان الإقامة:
    DaMBy
    شعر جميييييل وتعليق اجمل

    جزاك الله خير
     
  3. Bo ayed

    Bo ayed عضو نشط

    التسجيل:
    ‏1 ابريل 2009
    المشاركات:
    851
    عدد الإعجابات:
    0
    من أقوى قصائد الرثاء و أصدقها وقعا على القلب
    مرثية الشاعر المصري الراحل محمود سامي البارودي لأمه
    وهذا نصها:

    هوى كانَ لي أنْ ألبسَ المجدَ معلما

    فلما ملكتُ السبقَ عفتُ التقدما

    وَمَنْ عَرفَ الدُّنْيَا رَأَى مَا يَسُرُّه

    منَ العيشِ هماً يتركُ الشهدَ علقما

    وَ أيُّ نعيمٍ في حياة ٍ وراءها

    مَصَائِبُ لَوْ حَلَّتْ بِنجْمٍ لأَظْلَمَا

    إذا كانَ عقبى كلَّ حيًّ منية ٌ

    فَسِيَّانِ مَنْ حَلَّ الْوِهَادَ، وَمَنْ سَمَا

    وَ منْ عجبٍ أنا نرى الحقَّ جهرة

    ٌ وَنَلْهُو، كَأَنَّا لاَ نُحَاذِرُ مَنْدَمَا

    يودُّ الفتى في كلَّ يومٍ لبانة ً

    فإنْ نالها أنحى لأخرى ، وصمما

    طماعة ُ نفسٍ توردُ المرءَ مشرعاً

    منَ البؤسِ لا يعدوهُ أوْ يتحطما

    أَرَى كُلَّ حَيٍّ غَافِلاً عَنْ مَصِيرِهِ

    وَلَوْ رَامَ عِرْفَانَ الْحَقِيقَة ِ لانْتَمَى

    فَأَيْنَ الأُلَى شَادُوا، وَبَادُوا؟ أَلَمْ نَكُنْ

    نحلُّ كما حلوا ، وَ نرحلُ مثلما ؟

    مَضَوْا، وَعَفَتْ آثارُهُمْ غَيْرَ ذُكْرَة ٍ

    تُشِيدُ لَنَا مِنْهُمْ حَدِيثاً مُرَجَّمَا

    سلِ الأورقَ الغريدَ في عذباتهِ

    أَنَاحَ عَلَى أَشْجَانِهِ، أَمْ تَرَنَّمَا؟

    تَرَجَّحَ فِي مَهْدٍ مِنَ الأَيْكِ، لا يَنِي

    يميلُ عليهِ مائلاً وَ مقوا

    ينوحُ على َ فقدِ الهديلِ ، وَ لمْ يكنْ

    رآهْ ، فيا للهِ ! كيفَ تهكما ؟

    وَشَتَّانَ مَنْ يَبْكِي عَلَى غَيْرِ عِرْفَة

    جزافاً ، وَ منْ يبكي لعهدٍ تجرما

    لَعَمْرِي لَقَدْ غَالَ الرَّدَى مَنْ أُحِبُّهُ

    وَ كانَ بودي أنْ أموتَ وَ يسلما

    وَ أيُّ حياة ٍ بعدَ أمًّ فقدتها كَمَا

    يفْقِدُ الْمَرْءُ الزُّلاَلَ عَلَى الظَّمَا

    تَوَلَّتْ، فَوَلَّى الصَّبْرُ عَنِّي، وَعَادَنِي

    غرامٌ عليها ، شفَّ جسمي ، وأسقما

    وَلَمْ يَبْقَ إِلاَّ ذُكْرَة ٌ تَبْعَثُ الأَسى

    وَطَيْفٌ يُوَافِيني إِذَا الطَّرْفُ هَوَّمَا

    وَ كانتْ لعيني قرة ً ، وَ لمهجتي

    سروراً ، فخابَ الطرفُ وَ القلبُ منهما

    فَلَوْلاَ اعْتِقَادِي بِالْقَضَاءِ وَحُكْمِهِ

    لقطعتُ نفسي لهفة ً وَ تندما

    فيا خبراً شفَّ الفؤادَ ؛ فأوشكتْ

    سويدَاؤهُ أنْ تستحيلَ ، فتسجما

    إِلَيْكَ؛ فَقَدْ ثَلَّمْتَ عَرْشاً مُمنَّعاً

    وَ فللتَ صمصاماً ، وَ ذللتَ ضيغما

    أشادَ بهِ الناعي ، وَ كنتُ محارباً

    فألقيتُ منْ كفى الحسامَ المصمما

    وَطَارَتْ بِقَلْبِي لَوْعَة ٌ لَوْ أَطَعْتُهَا

    لأَوْشَكَ رُكْنُ الْمَجْدِ أَنْ يَتَهَدَّمَا

    وَلَكِنَّنِي رَاجَعْتُ حِلْمِي، لأَنْثَنِي

    عنِ الحربِ محمودَ اللقاءِ مكرما

    فَلَمَّا اسْتَرَدَّ الْجُنْدَ صِبْغٌ مِنَ الدُّجَى

    وَعَادَ كِلاَ الْجَيْشَيْنِ يَرْتَادُ مَجْثِمَا

    صَرَفْتُ عِنَانِي رَاجِعاً، وَمَدَامِعِي

    على َ الخدَّ يفضحنَ الضميرَ المكتما

    فَيَا أُمَّتَا؛ زَالَ الْعَزَاءُ، وَأَقْبَلَتْ

    مَصَائِبُ تَنْهَى الْقَلْبَ أَنْ يَتَلَوَّمَا

    وَكُنْتُ أَرَى الصَّبْرَ الْجَمِيلَ مَثُوبَة

    ً فَصِرْتُ أَرَاهُ بَعْدَ ذَلِكَ مَأْثَمَا

    وَ كيفَ تلذُّ العيشَ نفسٌ تدرعتْ

    منَ الحزنِ ثوباً بالدموعِ منمنما ؟

    تألمتُ فقدانَ الأحبة ِ جازعاً

    وَ منْ شفهُ فقدُ الحبيبِ تألما

    وَ قدْ كنتُ أخشى أنْ أراكِ سقيمة ً

    فكيفَ وَ قدْ أصبحتِ في التربِ أعظما ؟

    بَلَغْتِ مَدَى تِسْعِينَ فِي خَيْرِ نِعْمَة ٍ

    وَ منْ صحبَ الأيامَ دهراً تهدما

    إِذَا زَادَ عُمْرُ الْمَرْءِ قَلَّ نَصِيبُهُ

    منَ العيش وَ النقصانُ آفة ُ من نما

    فيا ليتنا كنا تراباً ، وَ لمْ نكنْ

    خلقنا ، وَ لمْ نقدمْ إلى الدهرِ مقدما

    أَبَى طَبْعُ هَذَا الدَّهْرِ أَنْ يَتَكَرَّمَا

    وَكَيْفَ يَدِي مَنْ كَانَ بِالْبُخْلِ مُغْرَمَا؟

    أَصَابَ لَدَيْنَا غِرَّة ً؛ فَأَصَابَنَا

    وَأَبْصَرَ فِينَا ذِلَّة ً؛ فَتَحَكَّمَا

    وَ كيفَ يصونُ الدهرُ مهجة َ عاقلٍ

    وَ قدْ أهلكَ الحيينِ : عاداً ، وَ جرهما

    هوَ الأزلمُ الخداعُ ، يحفرُ إنْ رعى

    وَيَغْدِرُ إِنْ أَوْفَى ، وَيُصْمِي إِذَا رَمَى

    فَكَمْ خَانَ عَهْداً، واسْتَبَاحَ أَمَانَة

    ً وَ أخلفَ وعداً ، وَ استحلَّ محرما

    فإنْ تكنِ الأيامُ أخنتْ بصرفها

    عَلَيَّ، فَأَيُّ النَّاسِ يَبْقَى مُسَلَّمَا؟

    وَ إني لأدري أنَّ عاقبة َ الأسى

    ـ وإِنْ طَالَ ـ لاَ يُرْوِي غَلِيلاً تَضَرَّمَا

    وَلَكِنَّهَا نَفْسٌ تَرَى الصَّبْرَ سُبَّة

    ً عَلَيْهَا، وَتَرْضَى بِالتَّلَهُّفِ مَغْنَمَا

    وَكَيْفَ أَرَانِي نَاسِياً عَهْدَ خُلَّة

    ٍ ألفتُ هواها : ناشئاً ، وَ محكما

    وَلَوْلاَ أَلِيمُ الْخَطْبِ لَمْ أَمْرِ مُقْلَة

    ً بِدَمْعٍ، وَلَمْ أَفْغَرْ بِقَافِيَة ً فَمَا

    فيا ربة َ القبرِ الكريمِ بما حوى

    وَقَتْكِ الرَّدَى نَفْسِي وَأَيْنَ؟ وَقَلَّمَا

    وَهَلْ يَسْتَطِيعُ الْمَرْءُ فِدْيَة َ رَاحِلٍ

    تَخَرَّمَهُ الْمِقْدَارُ فِيمَنْ تَخَرَّمَا؟

    سقتكِ يدُ الرضوانِ كأسَ كرامة ٍ

    منَ الكوثرِ الفياضِ معسولة َ اللمى

    وَ لاَ زالَ ريحانُ التحية ِ ناضراً

    عليكِ ، وَ هفافُ الرضا متنسما

    لِيَبْكِ عَلَيْكِ الْقَلْبُ، لاَ الْعَينُ؛ إِنَّنِي

    أرى القلبَ أوفى بالعهودِ وَ أكرما

    فواللهِ لاَ أنساكِ ما ذرَّ شارقٌ

    وَمَا حَنَّ طَيْرٌ بِالأَرَاكِ مُهَيْنِمَا

    عَلَيْكَ سَلاَمٌ لاَ لِقَاءَة َ بَعْدَهُ

    إِلَى الْحَشْرِ إِذْ يَلْقى الأَخِيرُ الْمُقَدَّمَا

    ولاستماعها ادخل على هذا الرابط
    http://www.youtube.com/watch?v=r6ppcCoWjig


     
  4. trader_1

    trader_1 عضو نشط

    التسجيل:
    ‏4 فبراير 2006
    المشاركات:
    464
    عدد الإعجابات:
    24
    الله يعطيك العافيه قصيده روعه و استأذنك في النقل
     
  5. Q8_cat

    Q8_cat عضو جديد

    التسجيل:
    ‏7 ابريل 2009
    المشاركات:
    1,598
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    كويت
    شكرا لك
     
  6. حاطب ليل

    حاطب ليل عضو مميز

    التسجيل:
    ‏24 أغسطس 2008
    المشاركات:
    3,147
    عدد الإعجابات:
    135
    مكان الإقامة:
    مِنْهَا خَلَقْنَاكُمْ وَفِيهَا نُعِيدُكُمْ وَمِنْه
    الله يعافيك ...و لك الأذن


    و لك شكرا
     
  7. حاطب ليل

    حاطب ليل عضو مميز

    التسجيل:
    ‏24 أغسطس 2008
    المشاركات:
    3,147
    عدد الإعجابات:
    135
    مكان الإقامة:
    مِنْهَا خَلَقْنَاكُمْ وَفِيهَا نُعِيدُكُمْ وَمِنْه
    [YOUTUBE]NIJhe-cK3xg[/YOUTUBE]​