‏ شركة الكويت والشرق الاوسط تستحدث خدمات الكترونية في موقعها على الانترنت‏

الموضوع في 'السوق الكويتي للأوراق الماليه' بواسطة الفهلوي, بتاريخ ‏12 سبتمبر 2004.

  1. الفهلوي

    الفهلوي عضو مميز

    التسجيل:
    ‏22 سبتمبر 2003
    المشاركات:
    4,244
    عدد الإعجابات:
    11
    مكان الإقامة:
    في قلب أمي
    الكويت - 12 - 9 (كونا) --

    اعلنت شركة الكويت والشرق الاوسط للاستثمار المالى ‏

    ‏اليوم انها استحدثت عدة خدمات الكترونية عبر موقعها على الانترنت (اوسط.كوم) ‏
    ‏لقطاع الاستثمار والمال في السوق الكويتي.‏
    ‏ وقال مساعد المدير العام للشركة عبدالمحسن قاروني لوكالة الانباء الكويتية ‏
    ‏(كونا) ان اهم هذه الخدمات هي خدمة (الفلتر.الاسلامي) التي انشئت بناء على طلب ‏
    ‏احد البنوك المحلية .‏
    ‏ واضاف قاروني ان الخدمة تهدف الى تقييم الشركات الدولية في اسواق المال ‏
    ‏الدولية من خلال بيانات الكترونية تم اعدادها حول الشركات الدولية ومدى تطبيقها ‏
    ‏لشروط الشريعة الاسلامية .‏
    ‏ واوضح ان الخدمة تتضمن شروطا اهمها ان لاتتجاوز نسبة الارباح غير التشغيلية ‏
    ‏لهذه الشركات 30 فى المئة من الارباح الصافية وان تكون نسبة الاقتراض من خارج ‏
    ‏البنك لاتتعدى تسعة في المئة من راسمال الشركة وان لاتتاجر في الخمور ولحم ‏
    ‏الخنزير وخلافه.‏
    ‏ واشار الى ان الخدمة يمكن تسويقها للجهات الراغبة في استعمالها في انشطتها ‏
    ‏المالية والاستثمارية بغرض التحوط من الشركات التي تنتهج اسلوبا غير اسلامي.‏
    ‏ وقال ان الخدمة الثانية التي تم الانتهاء منها هي خدمة التداول الالي واستعراض ‏
    ‏اسعار الاسهم في كلا السوقين عبر الهاتف النقال وهي الخدمة الاولى من نوعها في ‏
    ‏السوق الكويتي .‏
    ‏‏
    ‏- واضاف قاروني ان الشركة تعمل حاليا على وضع اللمسات الاخيرة في خدمة ‏
    ‏جديدة سيتم الاعلان عنها قريبا وهي خدمة الاوامر المشروطة وهي تعني تنفيذ امر ‏
    ‏شراء اوبيع في البورصة بشرط تنفيذ امر اخر
    موضحا انها ستوفر الوقت للمتداول ‏
    ‏والوسيط .‏
    ‏ واوضح ان الخدمة مطبقة في اسواق المال الدولية وهي تساهم في رفع كفائة اداء ‏
    ‏الاسواق المالية .‏
    ‏ واشار الى المراحل الاخيرة لانشاء خدمة (الاوامر بالغاء اوامر اخرى ) وهي ‏
    ‏عبارة عن الغاء عملية شراء او بيع مقابل الغاء اوامر اخرى مثيلة
    اي ان يخبر ‏
    ‏العميل في السوق الوسيط الذي يتعامل معه باختيار العملية الاولى سواء كانت بيع او ‏
    ‏شراء والتي يتم تنفيذها مقابل الغاء عملية ثانية اخرى اي ان الغاء اي عملية مشروط ‏
    ‏بتنفيذ عملية اخرى.‏
    ‏ وتطرق قاروني الى تطور نشاط موقع (اوسط.نت) التابع للشركة وقال ان وزارة ‏
    ‏التجارة والصناعية وافقت اخيرا على انشاء شركة (اون.لاين.سوفت) بهدف الاشراف على ‏
    ‏الخدمات الالكتروينة التي تقدمه الشركة .‏
    ‏ وقال انه تم تشكيل مجلس ادارة للشركة حيث ستقوم لاحقا باختيار كوادر متخصصة ‏
    ‏للعمل فيها خاصة بعد ان ارتفع عدد عملاء موقع (اوسط.كوم) والذين يستخدمه حاليا ‏
    ‏نحو ثلاثة الاف عميل فيما بلغ عدد الذين يزرونه نحو 91 الف يوميا .‏
    ‏ وحول التوسع في مجال خدمات موقع (اوسط.كوم ) قال ان الشركة بصدد تسويق خدمة ‏
    ‏التداول الالي على المصارف العاملة في السوق الكويتي
    بغرض الاستفادة من انظمتها ‏
    ‏التي حققت نجاح لاسيما وان العميل يستطيع ان يعقد صفقة بيع او شراء خلال ثواني ‏
    ‏دون الحاجة للذهاب الى البورصة او الاتصال بوسيط .‏
    ‏ واوضح ان الشركة ستقوم مستقبلا بفتح مجال المساهمة في شركة (اون.لاين.سوفت) من ‏
    ‏خلال زيادة راسمال الشركة بغرض توسعة اعمالها محليا واقليما .‏
    ‏‏
    ‏- واشار الى ان هناك امكانيات كبيرة في تسويق خدمة التداول الالي في ‏
    ‏اسواق مالية عربية اخرى مثل بورصة القاهرة وبيروت وفي بعض الاسواق الخليجية التي ‏
    ‏تسمح قوانيها في ان يتداول المواطن في منطقة الخليج العربي اسهم هذه البورصات ‏
    ‏الخليجية. وقال ان خطط الشركة تكمن في التواجد في اسواق المال الخليجي مثل ‏
    ‏البحرين والامارات وعمان من خلال الاتفاق مع شركاء تجاريين في هذه الدول بغرض ‏
    ‏تسهيل مهمتها والاستفادة من خبرة الشركات القائمة هناك .‏
    ‏ وحول المقارنة بين خدمة الشركة في مجال التداول الالي في الاسواق الدولية ‏
    ‏والخدمات التي تقدم لدي شركات الاستثمار والبنوك المحلية قال ان نجاحها يعود الى ‏
    ‏ان بعض العملاء يفضلون ان يستثمرون في الاسواق الدولية واموالهم في داخل الكويت ‏
    ‏الامر الذي يقلل نسبة القلق على اموالهم .‏
    ‏ واوضح ان الاستثمار في الاسواق الدولية عبر الشركات والمصارف المحلية تشترط فتح ‏
    ‏حساب مالي في احد البنوك الدولية .‏
    ‏ وقال ان الشركة تتحكم ايضا بالاتصالات مع اسواق المال الدولية كونها تملك خط ‏
    ‏اتصال خاص بها عبر الاقمار الصناعية في حين ان الاتصال عبر البنوك والشركات ‏
    ‏الاستثمارية المحلية يكمن عن طريق الاتصال عبر شركات الانترنت المحلية التي قد ‏
    ‏لاتستطيع توفير اتصال دائم بسبب الضغط عليها من المؤسسات والافراد في داخل الكويت ‏
    ‏وهذا الامر قد يعزل المتصل مع الاسواق الدولية ويفقد قدرته على الاستمرار في ‏
    ‏الاتصال مع الاسواق المالية.