حقوق الجار المسلم وغير المسلم

الموضوع في 'إستراحة المنتدى' بواسطة ابوفهد2008, بتاريخ ‏16 يوليو 2009.

  1. ابوفهد2008

    ابوفهد2008 موقوف

    التسجيل:
    ‏6 مايو 2008
    المشاركات:
    296
    عدد الإعجابات:
    0
    الجار قبل الدار.. مقولة شائعة بين الناس، وعلى قدر الجار يكون ثمن الدار، والجار الصالح من السعادة.

    فضل الإحسان إلى الجار في الإسلام :

    لقد عظَّم الإسلام حق الجار، وظل جبريل عليه السلام يوصي نبي الإسلام صلى الله عليه وسلم بالجار حتى ظنَّ النبي أن الشرع سيأتي بتوريث الجار: "مازال جبريل يوصيني بالجار حتى ظننت أنه سَيُورِّثه". وقد أوصى القرآن بالإحسان إلى الجار: (وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئاً وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً وَبِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالْجَنْبِ)[النساء:36].

    وانظر كيف حض النبي صلى الله عليه وسلم على الإحسان إلى الجار وإكرامه: "...ومن كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليكرم جاره". وعند مسلم: "فليحسن إلى جاره".

    بل وصل الأمر إلى درجة جعل فيها الشرع محبة الخير للجيران من الإيمان، قال صلى الله عليه وسلم: "والذي نفسي بيده لا يؤمن عبد حتى يحب لجاره ما يحب لنفسه".

    والذي يحسن إلى جاره هو خير الناس عند الله: "خير الأصحاب عند الله خيرهم لصاحبه، وخير الجيران عند الله خيرهم لجاره".

    من هو الجار؟

    الجار هو مَن جاورك، سواءٌ كان مسلمًا أو كافرًا، وأما حد الجوار فقد تعددت أقوال أهل العلم في بيان ذلك الحد، ولعل الأقرب – والعلم عند الله – أن ما تعارف عليه الناس أنه يدخل في حدود الجوار فهو الجار. والجيران يتفاوتون من حيث مراتبهم،فهناك الجار المسلم ذو الرحم ، وهناك الجار المسلم ، والجار الكافر ذو الرحم ،والجار الكافر الذي ليس برحم ،وهؤلاء جميعا يشتركون في كثير من الحقوق ويختص بعضهم بمزيد منها بحسب حاله ورتبته.

    من صور الجوار:

    يظن بعض الناس أن الجار هو فقط من جاوره في السكن، ولا ريب أن هذه الصورة هي واحدة من أعظم صور الجوار، لكن لا شك أن هناك صورًا أخرى تدخل في مفهوم الجوار، فهناك الجار في العمل، والسوق، والمزرعة، ومقعد الدراسة،... وغير ذلك من صور الجوار.

    من حقوق الجار:

    لا شك أن الجار له حقوق كثيرة نشير إلى بعضها، فمن أهم هذه الحقوق:

    1- رد السلام وإجابة الدعوة:

    وهذه وإن كانت من الحقوق العامة للمسلمين بعضهم على بعض، إلا أنها تتأكد في حق الجيران لما لها من آثار طيبة في إشاعة روح الألفة والمودة.

    2- كف الأذى عنه:

    نعم فهذا الحق من أعظم حقوق الجيران، والأذى وإن كان حرامًا بصفة عامة فإن حرمته تشتد إذا كان متوجهًا إلى الجار، فقد حذر النبي صلى الله عليه وسلم من أذية الجار أشد التحذير وتنوعت أساليبه في ذلك، واقرأ معي هذه الأحاديث التي خرجت من فم المصطفى صلى الله عليه وسلم:

    · "والله لا يؤمن، والله لا يؤمن، والله لا يؤمن. قيل: مَنْ يا رسول الله؟ قال: مَن لا يأمن جاره بوائقه".

    · ولما قيل له: يا رسول الله! إن فلانة تصلي الليل وتصوم النهار، وفي لسانها شيء تؤذي جيرانها. قال: "لا خير فيها، هي في النار".

    "لا يدخل الجنة مَن لا يأمن جاره بوائقه".

    · وجاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم يشكو إليه أذى جاره. فقال: "اطرح متاعك في الطريق". ففعل؛ وجعل الناس يمرون به ويسألونه. فإذا علموا بأذى جاره له لعنوا ذلك الجار. فجاء هذا الجار السيئ إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم يشكو أن الناس يلعنونه. فقال صلى الله عليه وسلم: "فقد لعنك الله قبل الناس".

    3- تحمل أذى الجار:

    وإنها والله لواحدة من شيم الكرام ذوي المروءات والهمم العالية، إذ يستطيع كثير من الناس أن يكف أذاه عن الآخرين، لكن أن يتحمل أذاهم صابرًا محتسبًا فهذه درجة عالية: (ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ السَّيِّئَةَ)[المؤمنون:96]. ويقول الله تعالى: (وَلَمَنْ صَبَرَ وَغَفَرَ إِنَّ ذَلِكَ لَمِنْ عَزْمِ الأُمُورِ)[الشورى:43]. وقد ورد عن الحسن – رحمه الله – قوله: ليس حُسْنُ الجوار كفّ الأذى، حسن الجوار الصبر على الأذى.

    4- تفقده وقضاء حوائجه:

    إن رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: "ما آمن بي من بات شبعانًا وجاره جائع إلى جنبه وهو يعلم". وإن الصالحين كانوا يتفقدون جيرانهم ويسعون في قضاء حوائجهم، فقد كانت الهدية تأتي الرجل من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم فيبعث بها إلى جاره، ويبعث بها الجار إلى جار آخر، وهكذا تدور على أكثر من عشرة دور حتى ترجع إلى الأول.

    ولما ذبح عبد الله بن عمر رضي الله عنهما شاة قال لغلامه: إذا سلخت فابدأ بجارنا اليهودي. وسألت أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن لي جارين، فإلى أيهما أهدي؟ قال: "إلى أقربهما منكِ بابًا".

    5- ستره وصيانة عرضه:

    وإن هذه لمن أوكد الحقوق، فبحكم الجوار قد يطَّلع الجار على بعض أمور جاره فينبغي أن يوطن نفسه على ستر جاره مستحضرًا أنه إن فعل ذلك ستره الله في الدنيا والآخرة، أما إن هتك ستره فقد عرَّض نفسه لجزاء من جنس عمله: (وَمَا رَبُّكَ بِظَلَّامٍ لِلْعَبِيدِ) [فصلت:46].

    وقد كان العرب يفخرون بصيانتهم أعراض الجيران حتى في الجاهلية، يقول عنترة:

    وأغض طرفي إن بدت لي جارتي.. ... ..حتى يواري جارتي مأواها

    وأما في الإسلام فيقول أحدهم:

    ما ضـر جاري إذ أجاوره ألا يـكــون لبـيـته ســــتـر

    أعمى إذا ما جارتي خرجت حتى يواري جارتي الخدر

    وأخيرًا فإننا نؤكد على أن سعادة المجتمع وترابطه وشيوع المحبة بين أبنائه لا تتم إلا بالقيام بهذه الحقوق وغيرها مما جاءت به الشريعة، وإن واقع كثير من الناس ليشهد بقصور شديد في هذا الجانب حتى إن الجار قد لا يعرف اسم جاره الملاصق له في السكن، وحتى إن بعضهم ليغصب حق جاره، وإن بعضهم ليخون جاره ويعبث بعرضه وحريمه، وهذا والله من أكبر الكبائر. سئل النبي صلى الله عليه وسلم: أي الذنب أعظم؟ ". عدَّ من الذنوب العظام: "أن تزاني حليلة جارك".

    نسأل الله أن يعيننا والمسلمين على القيام بحقوق الجوار.. وصلى الله وسلم وبارك على المبعوث رحمة للعالمين وعلى آله وصحبه أجمعين.



    الموضوع منقول وارجوا من الاخوة المشاركة للاهمية
     
  2. ابوفهد2008

    ابوفهد2008 موقوف

    التسجيل:
    ‏6 مايو 2008
    المشاركات:
    296
    عدد الإعجابات:
    0
    تحدى أحد الملحدين الذين لا يؤمنون بالله علماء المسلمين في أحد البلاد فاختاروا اذكاهم ليرد عليه و حددوا لذلك موعداْ. و في الموعد المحدد ترقب الجميع وصول العالم لكنه تأخر فقال الملحد للحاضرين لقد هرب عالمكم و خاف لأنه علم أني سانتصر عليه و أثبت لكم أن الكون لبس له إله و اثناء كلامه حضر العالم المسلم و اعتذر عن تأخره. ثم قال لم أجد قارباْ أعبر به النهر و انتظرت على الشاطئ و فجأة ظهرت في النهر ألواح من الخشب و تجمعت مع بعضها بسرعة و نظام حتى اصبحت قارباْ ثم اقترب القارب مني فركبته و جئت إليكم فقال الملحد إن هذا الرجل مجنون فكيف يتجمع الخشب و يصبح قارباْ دون أن يصنعه أحد و كيف يتحرك بدون وجود من يحركه فتبسم العالم و قال فماذا تقول عن نفسك و أنت تقول ان هذا الكون العظيم الكبير بلا إله.
     
  3. ابوفهد2008

    ابوفهد2008 موقوف

    التسجيل:
    ‏6 مايو 2008
    المشاركات:
    296
    عدد الإعجابات:
    0
    يُحكى أن نسراً كان يعيش في إحدى الجبال ويضع عشه على قمة إحدى الأشجار، وكان عش
    النسر يحتوي على 4 بيضات، ثم حدث أن هز زلزال عنيف الأرض فسقطت بيضة من عش النسر
    وتدحرجت إلى أن استقرت في قن للدجاج، وظنت الدجاجات بأن عليها أن تحمي وتعتني ببيضة النسر هذه،
    وتطوعت دجاجة كبيرة في السن للعناية بالبيضة إلى أن تفقس . وفي أحد الأيام فقست البيضة
    وخرج منها نسر صغير جميل، ولكن هذا النسر بدأ يتربى على أنه دجاجة، وأصبح يعرف
    أنه ليس إلا دجاجة، وفي أحد الأيام وفيما كان يلعب في ساحة قن الدجاج شاهد مجموعة
    من النسور تحلق عالياً في السماء، تمنى هذا النسر لو يستطيع التحليق عالياً مثل هؤلاء النسور
    لكنه قوبل بضحكات الاستهزاء من الدجاج قائلين له: ما أنت سوى دجاجة ولن تستطيع التحليق
    عالياً مثل النسور، وبعدها توقف النسر عن حلم التحليق في الأعالي ، وآلمه اليأس ولم يلبث
    أن مات بعد أن عاش حياة طويلة مثل الدجاج .

    - -- -- -- -- -- -

    إنك إن ركنت إلى واقعك السلبي تصبح أسيراً وفقاً لما تؤمن به
    فإذا كنت نسراً وتحلم لكي تحلق عالياً في سماء النجاح
    فتابع أحلامك ولا تستمع لكلمات الدجاج ( الخاذلين لطموحك ممن حولك !)
    حيث أن القدرة والطاقة على تحقيق ذلك متواجدتين لديك بعد مشيئة الله سبحانه وتعالى .
    واعلم بأن نظرتك الشخصية لذاتك وطموحك هما اللذان يحددان نجاحك من فشلك !
    لذا فاسع أن تصقل نفسك ، وأن ترفع من احترامك ونظرتك
    لذاتك فهي السبيل لنجاحك ، ورافق من يقوي عزيمتك .

    منقول
     
  4. ابوفهد2008

    ابوفهد2008 موقوف

    التسجيل:
    ‏6 مايو 2008
    المشاركات:
    296
    عدد الإعجابات:
    0
    كان هـنالـك ولد عـصـبي و كان يـفـقـد صـوابه بشكـل مسـتـمـر . فـأحـضـر له والده كـيـساً مـمـلـوءاً بالمسامـيـر و قال له: يا بني أريدك أن تـدق مسمارا في سـيـاج حـديـقـتـنا كلما اجـتاحـتـك موجـة غـضـب و فـقـدت أعـصـابـك .0
    و هكذا بدأ الولد بتـنـفـيـذ نـصـيـحـة والده فدق في اليوم الأول 37 مسمارا و لكن إدخال المسمار في السياج لم يكن سهلا. فـبـدأ يحاول تمالك نـفـسه عـنـد الغـضـب.. و بعـد مرور أيام كان يدق مسامير أقـل.. و بعـدها بأسابـيـع تمكن من ضـبـط نـفـسه.. و توقف عن الغضب وعن دق المسامير.0
    فجاء إلى والده و أخبره بإنجازه فـفـرح الأب بهذا التحول و قال له: ولكن عليك يا بني باستخراج مسمار لكل يوم لا تـغـضـب به. و بدأ الولد من جديد بخـلـع المسامير في اليوم الذي لا يـغـضـب فيه حتى انـتـهـى من المسامير في السياج.. فجاء إلى والده و أخبره بإنجازه مرة أخرى.. فأخذه والده إلى السياج و قال له:0
    يا بني انك صـنـعـت حـسـنا.. ولكن انـظـرالآن الى تلك الثقوب في السياج ، هذا السياج لن يكون كما كان أبدا. 0
    وأضاف:عـنـدما تقول أشياء في حالة غـضـب فإنها تـتـرك آثار مـثـل هذه الثـقـوب في نفوس الآخرين. تـسـتـطـيـع أن تـطـعـن الإنسان و تـخـرج السـكـيـن،
    ولكن لن يهم كم مرة تـقـول (( أنا آسـف )) لأن الجـرح سـيـظـل هـناك.. !0


    منقول
     
  5. Q8O

    Q8O عضو جديد

    التسجيل:
    ‏24 مايو 2009
    المشاركات:
    91
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    KWT
    الله يجزاك خير وللاسف بهل زمن جارك ماتعرفه ولا يعرفك الله المستعان
     
  6. شجرة العود

    شجرة العود عضو جديد

    التسجيل:
    ‏10 سبتمبر 2008
    المشاركات:
    1,816
    عدد الإعجابات:
    2
    مكان الإقامة:
    ديرتي
    بارك الله فيك عالموضوع الحلو
    الجار أقرب لك من قرايبك تشوفه كل يوم تفقده إذا احتجت شي تطلبه
    الحمد لله جيراننا ناس طيبة الله يجزاهم الجنه
     
  7. ابوفهد2008

    ابوفهد2008 موقوف

    التسجيل:
    ‏6 مايو 2008
    المشاركات:
    296
    عدد الإعجابات:
    0
    شكرا على مروركم

    q8o

    شجرة العود

    الجار هو مَن جاورك، سواءٌ كان مسلمًا أو كافرًا
     
  8. yoyo1983

    yoyo1983 عضو نشط

    التسجيل:
    ‏22 ابريل 2007
    المشاركات:
    22,658
    عدد الإعجابات:
    22
    مكان الإقامة:
    DaMBy
    بارك الله فيك
     
  9. KuWaiT DriFT

    KuWaiT DriFT عضو جديد

    التسجيل:
    ‏9 سبتمبر 2008
    المشاركات:
    2,233
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    الـــكـــويــــت الحــبــيـــبـــه
    مشكور يا بو فهد بالنسبه للموضوع الحلو و المفيد عن الجاار

    و القصص وايد حلوه بعد شكرا جزيلا
     
  10. ابوفهد2008

    ابوفهد2008 موقوف

    التسجيل:
    ‏6 مايو 2008
    المشاركات:
    296
    عدد الإعجابات:
    0
    شكرا على مروركم

    sweet_laila

    KuWaiT DriFT

    الجار هو مَن جاورك، سواءٌ كان مسلمًا أو كافرًا
     
  11. متابع الســــوق

    متابع الســــوق عضو نشط

    التسجيل:
    ‏5 مايو 2009
    المشاركات:
    1,436
    عدد الإعجابات:
    927
    مكان الإقامة:
    الكويت للجميع
    بارك الله فيك ابو فهد وجزاك الله خير
     
  12. ابوفهد2008

    ابوفهد2008 موقوف

    التسجيل:
    ‏6 مايو 2008
    المشاركات:
    296
    عدد الإعجابات:
    0
    الله يجزاك خير

    متابع الســــوق

    شكرا على مرورك
     
  13. kfm-1976

    kfm-1976 موقوف

    التسجيل:
    ‏9 يوليو 2009
    المشاركات:
    10
    عدد الإعجابات:
    0
    بارك الله فيك
     
  14. ايمان الكويتيه

    ايمان الكويتيه عضو جديد

    التسجيل:
    ‏29 يناير 2008
    المشاركات:
    403
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    أحلى بلاد الدنيا
    أعجبتني هالمشاركه .........جزاك الله خير
     
  15. ابوفهد2008

    ابوفهد2008 موقوف

    التسجيل:
    ‏6 مايو 2008
    المشاركات:
    296
    عدد الإعجابات:
    0
    kfm-1976

    ايمان الكويتيه

    مشكورين على مروركم
     
  16. أمة الرحمن

    أمة الرحمن عضو نشط

    التسجيل:
    ‏9 يناير 2009
    المشاركات:
    1,092
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    جدة
    جزاك الله خير
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ((ما زال جبريل يوصيني بالجار حتى ظننت انه سيورثه ))
     
  17. ابوفهد2008

    ابوفهد2008 موقوف

    التسجيل:
    ‏6 مايو 2008
    المشاركات:
    296
    عدد الإعجابات:
    0
    أمة الرحمن

    اول شي شكرا لانك فتحتي الصفحة الثانية

    وثاني شي شكرا على مرورك

    وجزاك الله خير على الحديث النبوي الطيب

    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ((ما زال جبريل يوصيني بالجار حتى ظننت انه سيورثه ))
     
  18. ابوفهد2008

    ابوفهد2008 موقوف

    التسجيل:
    ‏6 مايو 2008
    المشاركات:
    296
    عدد الإعجابات:
    0
    السلام عليكم

    يليت احد يشارك معنا في الموضوع
     
  19. ابوفهد2008

    ابوفهد2008 موقوف

    التسجيل:
    ‏6 مايو 2008
    المشاركات:
    296
    عدد الإعجابات:
    0
    السلام عليكم

    يليت احد يشارك معنا في الموضوع للفائدة العامة
     
  20. ابوفهد2008

    ابوفهد2008 موقوف

    التسجيل:
    ‏6 مايو 2008
    المشاركات:
    296
    عدد الإعجابات:
    0
    السلام عليكم

    يجماعة شاركوا معنا بقصص تدعم الموضوع لان الموضوع مهم لنا كلنا

    كل واحد منا يبي جار طيب