شوية تعليقات سريعة على الأحداث ..من مختلف الاصعدة و جوانب الحياة

الموضوع في 'إستراحة المنتدى' بواسطة yoyo1983, بتاريخ ‏12 سبتمبر 2009.

  1. yoyo1983

    yoyo1983 عضو نشط

    التسجيل:
    ‏22 ابريل 2007
    المشاركات:
    22,658
    عدد الإعجابات:
    22
    مكان الإقامة:
    DaMBy
    شوية تعليقات سريعة على الأحداث ..من مختلف الاصعدة و جوانب الحياة... ببلد الفرح و السعادة و الحب الغير المشروط









    ليش مباريات الدورى الكويتى أونس من التشامبيونز ليغ؟

    هناك متعة خاصة فى مشاهدة لاعبينا الهواة و هو (يشيرون) بلعب الطمباخية...عامل المفاجأة موجود دائما...من خلال تسكين الكرة بشكل صحيح دون التعرض لقطع بالرباط الصليبى......أو باص بالغلط يصل للاعب المطلوب بعد أن تضرب الكرة مؤخرة الحكم.......و الجرى عشرين متر دون السقوط و التكور و طلب التبديل........و لا ننسى حماس الجمهور و تفاعله من خلال الشتائم المسموعة بميكروفون المعلق
    و بالنسبة للمعلقين عندنا...الحمدلله كلهم محايدين و يفرحون القلب بس يعيبهم النوم أثناء سير المباراة و التجشؤ....أما اللاعبين الأجانب المحترفين فلا غبار عليهم .... نص درزن أفارقه يفترون على الأندية عبالهم بحصلون جناسى مثل قطر و البحرين








    كتب جنسية...تنباع لطالبات بمعرض ترعاه وزارة التربية....أول مره أعرف إن الطلبة عندنا يشترون كتب...بعصر الرسائل القصيرة و المسنجر و الإنترنت....حمدوا ربكم ليلحين فيه طلبة يشترون كتب - أى كانت نوعها
    خل إتثقفكم الدكتورة فوزية الدريع .... و الجنس مو عيب و لا حرام حتى (تحرمون) الطلبة إللى بسن الزواج من فهمه بدلا من الصور المشوهة المنتشرة بالبلد من خلال صور و أفلام البلوتوث و غيره





    فجوة الطبقات بالمجتمع كبر حجمها كثيرا بالفترة الأخيرة...كل طبقة ما تتحمل إللى فوقها و إللى تحتها....الظاهر الكويتيين نسوا إن الفريج الكويتى كان يتعايش فيه بكل حب و إحترام الغنى و المتوسط الحال و الفقير و من كافة الطوائف .... و لم تكن المادة و البيزات قط وسيلة للحصول على الإحترام و الهيبة كما هو حادث الآن
    معلش بس الغالبية إللى تلهث وراء الفلوس بطرق ملتوية...تعانى من عقدة النقص و قلة إحترام الناس لها...و بعد أن تكدس الأموال تتفاجأ بأن الناس ما غيروا نظرتهم لها بالعكس ينقرض الإحترام.....هذى لعنة الفلوس الحرام






    80% من الكويتيات مصابات بالسمنة
    30% من الأطفال يعانون من السمنة

    مهلبية كى دى دى ..جربتوها؟

    معلش بس ديرة فيها عشرين ألف محل معجنات و فطائر و كيك...شنو تتوقعون حالة الشعب الجسمانية فيها؟!
    عشت فى ولاية أمريكية راقية لعقد من الزمان ....لم أرى فيها إلا محل واحد يبيع الكيك...و ما يفتح إلا بالأعياد!! و ما عنده إلا ثلاث أنواع كيك...و كلهم ماصخين و ناشفين
    بسكم علاف بالعجين...يعنى حفلات الإستقبال ما تحلى إلا بتعاطى الكب كيك و الدونت الصغير !!
    الفايدة الغذائية للطحين الأبيض و السكر الأبيض...أقل من الصفر...يعنى لو تاكل طن منه هم جسمك ما راح يتغذى و راح إتحس بالجوع
    فكروا بصحة أولادكم و منعوهم من الإدمان على العجين... خلاص إنتهت صلاحية أجسامكن و مالكم إلا عمليات الشفط
    و تخييط الفك!


    شوفوا الأمريكان شنو صار فيهم الحين من أكل الوجبات السريعة...و هم مساكين معذورين ما عندهم طبخ منزلى يومى مثلنا...ردوا على أكل الآباء و الأجداد أبرك لكم..على الأقل التشريبة فيها فايدة غذائية و مو بس حشو معدة بكيكة إسفنجية و فطيرة جبن تعبان و بيتزا مصنوعة من ورق جرايد مضغوط




    معرض السيارات بزمن الزحمة المرورية الخانقة
    هل هناك فعلا متعة بإقتناء سيارة كشخة و حالة شوارعنا ميؤوس منها؟
    سيارة أم خمسين ألف ..هل تم صنعها مع مراعاة القدرات العقلية لسائقى الباصات و التكاسى عندنا؟
    خش فلوسك بجيبك أو تبرع بها لبناء مدرسة كاملة بإحدى الدول الأفريقية








    الصراع الطائفى الكريه بدأ ياخذ الطابع (الرسمى) من خلال أعضاء مجلس الأمة المحترمين...النواب الأفاضل أسقطوا أقنعتهم (الوطنية) و كل واحد منهم يحاول أن ينال من الثانى على حساب النسيج الوطنى...عفوا بس وين (حكماء) البلد؟ هل من المعقول بالوقت إللى نتحسر فيه على لبنان ...نكرر نفس الأخطاء بإسم الديموقراطية؟؟؟


    لا يهم من هو (إلى بده) المشكلة ..أهم شى (تسكير حلوج) هالنواب و كتاب المقالات ذات النفس الطائفى الزفر لأن البلد ما يتحمل بتاتا هالنوع من الصراعات.... و الشعب الكويتى يرفض أن ينساق لهالمستنقع لأى سبب كان
     
  2. zoya_y

    zoya_y عضو جديد

    التسجيل:
    ‏26 ديسمبر 2007
    المشاركات:
    9,261
    عدد الإعجابات:
    4
    مكان الإقامة:
    DREAM WORLD
    معلش بس ديرة فيها عشرين ألف محل معجنات و فطائر و كيك...

    لووووووووووول اي والله ولا المحل الي بالروووووووضه صرت ادمن عليه كل يوم رايحتله :( :( ياخراشيييييييييي