مليارات الفوائض تنهي الأزمة الميزانية قفزت 15 مليار دولار في 5 أشهر

الموضوع في 'السوق الكويتي للأوراق الماليه' بواسطة الشاهين1, بتاريخ ‏2 أكتوبر 2009.

  1. الشاهين1

    الشاهين1 موقوف

    التسجيل:
    ‏20 ابريل 2009
    المشاركات:
    1,796
    عدد الإعجابات:
    0
    مليارات الفوائض تنهي الأزمة
    الميزانية قفزت 15 مليار دولار في 5 أشهر

    فيصل الشمري وهديل جعفر
    2009/10/02
    مع بدء شهر أكتوبر أمس، تكون الكويت قد دخلت الشهر الـ 13 من عمر الأزمة المالية المحلية التي تستمر في شَغل الناس، رغم تصدر أخبار إنفلونزا الخنازير الأحداث.
    وفي وقت دخلت فيه أمس الأسواق الكويتية والخليجية الربع الأخير من سنة 2009، تدفقت معلومات من جهات رسمية محلية وعالمية تعطي مؤشرات متفائلة للعام الجديد الذي تفصلنا عنه 3 أشهر فقط، حيث يريد الجميع معرفة موعد تحسّن الأوضاع المعيشية والاقتصادية بصورة نهائية.
    ونقلت «رويترز» بيانات وزارة المالية، بيّنت فيها أن فائض الميزانية خلال الأشهر الخمسة الأولى من السنة المالية 2009/2010 بلغ 4.25 مليارات دينار (14.83 مليار دولار)، وذلك بفضل إيرادات النفط التي فاقت التوقعات بـ6.64 مليارات دينار (23 مليار دولار تقريبا) في نهاية أغسطس، لتسجل نحو 82 في المئة من الإيرادات المتوقعة للسنة المالية بأكملها.
    من ناحية أخرى، توقّع معهد التمويل الدولي، التابع للبنك الدولي (أعلى جهة مالية في العالم)، أن ينمو الناتج المحلي الإجمالي الفعلي في الكويت في العام 2010 بنسبة
    4%، عقب تقديرات للمعهد نفسه بانكماش بنسبة 1.9% خلال 2009، وتوقعات بانتعاش فائض الحسابات الجارية في منطقة الخليج إلى 112 مليار دولار في السنة المقبلة، بينما يقدر أن ترتفع الأصول الأجنبية لمنطقة الخليج إلى نحو 1.55 تريليون دولار مع نهاية العام 2010.
    وكشف بنك الكويت الوطني مؤشرا مهما في قطاع العقارات المحلية، حيث بيّن أن قيمة المبيعات في القطاع ارتفعت في أغسطس الماضي لأول مرة بواقع 8.6 في المئة على أساس سنوي، بعد تراجعها 40 في المئة تقريبا في الشهر الأسبق.
    وفي قطاع البنوك، وضع المساهمون في بنك بوبيان أمس البنك على سكة الإصلاح بعد مصادقة الجمعية العمومية غير العادية على زيادة رأس ماله بنسبة 50 في المئة من 116.6 إلى 174.9 مليون دينار، وحصل بنك الخليج على موافقة من البنك المركزي لتمديد طلب سريان شراء البنك 10 في المئة من أسهمه، وهو ما يعني قدرة البنك على حماية سهمه وتوازنه في حال تعرض للمضاربة في البورصة، في وقت شهد السوق مساء أول من أمس، ولأول مرة منذ بداية الأزمة، مواجهة مفتوحة وشفافة بين المساهمين ومسؤول تنفيذي في بيت التمويل الخليجي البحريني المدرج في البورصة الكويتية.