البورصة تهوي متأثرة بخلافات أكبر مجموعتين استثماريتين والأوضاع السياسية غير المريحة

الموضوع في 'السوق الكويتي للأوراق الماليه' بواسطة الشاهين1, بتاريخ ‏13 أكتوبر 2009.

  1. الشاهين1

    الشاهين1 موقوف

    التسجيل:
    ‏20 ابريل 2009
    المشاركات:
    1,796
    عدد الإعجابات:
    0
    البورصة تهوي متأثرة بخلافات أكبر مجموعتين استثماريتين والأوضاع السياسية غير المريحة

    تزايد وتيـرة البيع على أسهم الشركات القيادية يدفع «الرخيصـة» للتدهـــــور
    استحـواذ قيمــة تداولات أسهم 8 شركـات علـى 58% من القيمة الإجمالية
    هشام أبوشادي
    هوت أسعار الأسهم في سوق الكويت للأوراق المالية بشدة امس متأثرة بالتفاعلات السلبية التي انتشرت بين اوساط المتداولين حول وجود خلافات بين اكبر مجموعتين في السوق والتي دفعت مجموعة الأوراق المالية للإعلان انها تدرس شراء كل أو جزء من حصة الهيئة العامة للاستثمار في زين وقد ادت الانعكاسات السلبية لهذه الخلافات الى قيام اوساط المتداولين بعمليات بيع حادة مقابل الضعف الملحوظ في الشراء الامر الذي دفع اسعار العديد من اسهم الشركات الى الانخفاض بالحد الادنى معروضة دون طلبات شراء.

    وجاءت هذه الخلافات لتشكل ضغوطا سلبية اخرى على نفسية اوساط المتداولين الذين يواجهون ضغوطا جراء المخاوف من ازمات سياسية وقلقا تجاه النتائج المالية للشركات في الربع الثالث في ظل عدم تقدم اي بنك حتى الآن بميزانيته الى البنك المركزي، فضلا عن ان المعلومات التي يتم تسريبها حول ارباح البنوك لفترة التسعة اشهر يراها الكثيرون من الاوساط الاستثمارية انها عادية وان الاسعار السوقية الحالية لأسهم البنوك مناسبة لهذه الارباح، وبالتالي فإن الغالبية باتت تفضل الانتظار وعدم بناء مراكز مالية على اسهم البنوك حتى يتم الاعلان عنها رسميا لمقارنة هذه الارباح بالاسعار السوقية وجدوى الاستثمار في الوقت الراهن، وقد انعكست هذه الرؤية على الاسهم الاخرى التي شهدت عمليات بيع مكثفة امس الامر الذي اثر بقوة في اسعارها السوقية، وفي ظل الهبوط الحاد للأسهم واستمرار الاجواء النفسية غير المريحة، فإنه ليس مستبعدا ان يواصل السوق الانخفاض.

    هوى المؤشر العام للبورصة بمقدار 114.2 نقطة ليغلق على 7667.4 نقطة بانخفاض نسبته 1.47% مقارنة بأول من امس، كذلك انخفض المؤشر الوزني بمقدار 9.94 نقاط ليغلق على 447.87 نقطة بانخفاض نسبته 2.17% مقارنة بأول من أمس.

    وبلغ اجمالي الاسهم المتداولة 292.5 مليون سهم نفذت من خلال 6799 صفقة قيمتها 69.2 مليون دينار، وجرى التداول على اسهم 132 شركة من اصل 203 شركات مدرجة، ارتفعت اسعار اسهم 15 شركة وتراجعت اسعار اسهم 94 شركة وحافظت اسهم 23 شركة على اسعارها و71 شركة لم يشملها النشاط.

    تصدر قطاع الشركات الاستثمارية النشاط بكمية تداول حجمها 81.2 مليون سهم نفذت من خلال 1970 صفقة قيمتها 9.9 ملايين دينار.

    وجاء قطاع الشركات غير الكويتية في المركز الثاني بكمية تداول حجمها 58.4 مليون سهم نفذت من خلال 1053 صفقة قيمتها 8.1 ملايين دينار.

    واحتل قطاع الخدمات المركز الثالث بكمية تداول حجمها 56.8 مليون سهم نفذت من خلال 1313 صفقة قيمتها 13.8 مليون دينار.

    وحصل قطاع العقار على المركز الرابع بكمية تداول حجمها 45 مليون سهم نفذت من خلال 732 صفقة قيمتها 3.9 ملايين دينار.

    واحتل قطاع البنوك المركز الخامس بكمية تداول حجمها 27.7 مليون سهم نفذت من خلال 806 صفقات قيمتها 23.4 مليون دينار.

    على الرغم من تقلص خسائر المؤشر العام من 170 نقطة وصلها خلال التداول الى 114.2 نقطة عند الاغلاق، وكذلك تقلص خسائر المؤشر الوزني من 14 نقطة الى 9.9 نقاط الا ان هبوط المؤشرين بهذا الحجم يعتبر كبيرا، الامر الذي حدا باوساط المتداولين الى التشاؤم.

    فطبيعة اسواق المال انها تتفاعل بشكل سريع مع العوامل السلبية وهي كثيرة، فيما ان تفاعل الاسواق مع العوامل الايجابية يأخذ فترة من الوقت، وفي ظل الاجواء الراهنة التي تكثر فيها العوامل السلبية، فإن السيولة المالية تخرج من السوق وتستغرق وقتا طويلا حتى تعود، فهناك شعور لدى الاوساط الاستثمارية بأن الحكومة ستدخل في سيجال من الخلافات مع مجلس الامة حول العديد من القضايا في الوقت الذي تعاني فيه البلاد من ازمة اقتصادية لم يتخذ في شأنها اي اجراءات سوى بعض القوانين التي لم تنعكس بشكل ايجابي على معالجة تداعيات الازمة على الشركات التي بات بعضها اقرب الى الافلاس، فضلا عن توقف خطوط الائتمان للشركات خاصة لتمويل ما لديها من مشاريع او لاقتناص فرص استثمارية جديدة، ففي الوقت الذي بدأت تظهر فيه اقتصادات بعض الدول الخليجية مؤشرات على التعافي من الازمة نتيجة ما اتخذته من اجراءات، لايزال الاقتصاد الكويتي يعاني من تداعيات الازمة، فليست هناك مشاريع تنموية والتي تعتبر حبرا على ورق في اطار خطة التنمية الاقتصادية، والخلافات بين المجاميع الاستثمارية تتصاعد وتيرتها والتي لها ابعاد سياسية، كذلك النتائج المالية للشركات والتي يتوقع ألا تختلف كثيرا عن نتائج الربع الثاني.

    ازدادت وتيرة الاتجاه النزولي لاسهم البنوك مع انخفاض في تداولاتها باستثناء سهم البنوك الوطني الذي شهد تداولات نشطة غلب عليها عمليات البيع، الامر الذي ادى لانخفاض ملحوظ في سعره السوقي خاصة انه لليوم الثاني على التوالي يشهد السهم عمليات بيع ملحوظة، كذلك سجل سهم بنك بوبيان تراجعا ملحوظا في سعره في تداولات محدودة، فيما سجل سهم التمويل الكويتي انخفاضا محدودا في سعره في تداولات ضعيفة نسبيا، وازداد الاتجاه النزولي على اسهم الشركات الاستثمارية التي سجلت اسهم 6 شركات فيها انخفاضا بالحد الادنى معروضا دون طلبات، فقد شهد سهم الاستثمارات الوطنية انخفاضا بالحد الادنى معروضا دون طلبات شراء بفعل تزايد عمليات البيع مقابل ضعف الشراء، وهذا يعود الى تفجر الخلافات مع مجموعة الاوراق المالية، ولكن حتى الآن، فإن الترتيبات التي تقوم بها الاستثمارات الوطنية لبيع 46% من اسهم زين مستمرة، وليست هناك اي بوادر تشير الى عدم اتمامها، كما ان هذه الصفقة لن تتأثر بما اعلنته مجموعة الاوراق المالية عن انها تدرس شراء حصة هيئة الاستثمار او جزء منها في زين، وبالتبعية تراجعت اسهم الساحل للتنمية والاستثمار والمال للاستثمار بالحد الادنى معروضة دون طلبات شراء، فيما ان هناك اسهما اخرى ليس لها علاقة بالصفقة الا انها تراجعت بالحد الادنى كأسهم الصفاة للاستثمار والسلام القابضة والمجموعة الدولية للاستثمار، كما ان هناك العديد من اسهم الشركات الاستثمارية تراجعت اسعارها من الحدود القصوى لها.

    كذلك هوت اسعار العديد من اسهم الشركات العقارية في تداولات ضعيفة بسبب الاحجام عن الشراء، فيما يعد سهم المستثمرون الوحيد الذي سجل تداولات مرتفعة نسبيا مع انخفاض سعره بشكل ملحوظ.

    هوت اسعار اغلب اسهم الشركات الصناعية في تداولات ضعيفة باستثناء التداولات المرتفعة نسبيا على سهمي الصناعات الوطنية ومنا القابضة، الا ان ذلك لم يحد من انخفاض اسعارهما بمعدلات كبيرة، وانخفض سهم صناعات الانابيب بالحد الادنى في تداولات ضعيفة، فيما ارتفع سهم بناء السفن بالحد الاعلى في تداولات متواضعة، وانخفض سهم اسمنت بورتلاند بالحد الادنى معروضا دون طلبات شراء.

    وهوت اسعار اسهم الشركات الخدماتية في تداولات مرتفعة نسبيا سيطرت عليها عمليات البيع، فقد انخفض سهم زين بشكل ملحوظ في تداولات ضعيفة، كما سجل سهم اجيليتي انخفاضا محدودا في سعره.

    وسجل سهم السور للوقود ارتفاعا بالحد الاعلى في تداولات مرتفعة نسبيا لليوم الثاني على التوالي، ويلاحظ ارتفاع وتيرة الهبوط لمعظم اسهم الشركات الرخيصة في قطاع الخدمات والتي تراجعت في تداولات ضعيفة. وفي قطاع الاغذية، انخفض سهم دانة الصفاة بالحد الادنى خلال التداول ليصل الى 116 فلسا الا انه اغلق على 130 فلسا مرتفعا مقارنة بأول من امس.

    وسجلت اسهم الشركات غير الكويتية تراجعا في اسعارها بتداولات ضعيفة باستثناء التداولات القياسية التي شهدها سهم التمويل الخليجي والتي سيطرت عليها عمليات البيع.

    وقد استحوذت قيمة تداولات اسهم 8 شركات على 58% من اجمالي قيمة الشركات التي تم تداول اسهمها والبالغ عددها 132 شركة.

    وبشكل عام، فإن الاداء العام للسوق امس يشير الى انه سيواصل اتجاهه النزولي وان كان بوتيرة اقل نسبيا مقارنة بأمس.


    أرقام ومؤشرات

    استحوذت قيمة تداولات اسهم 8 شركات والبالغة 40.2 مليون دينار على 58% من القيمة الاجمالية، وهذه الشركات هي: البنك الوطني، بنك الخليج، التمويل الكويتي، الصناعات الوطنية، منا القابضة، اجيليتي، زين والتمويل الخليجي.


    استحوذت قيمة تداولات سهم البنك الوطني البالغة 15 مليون دينار على 21.6% من القيمة الاجمالية.


    تكبدت مؤشرات سبعة قطاعات خسائر أعلاها قطاع الخدمات بمقدار 196.9 نقطة، تلاه قطاع الاستثمار بمقدار 161.1 نقطة، تلاه قطاع البنوك بمقدار 157.2 نقطة.