«السكنية» تطرح 470 ألف متر مربع في المرقاب بمزاد علني خلال النصف الأول من 2010

الموضوع في 'اعلانات العقار' بواسطة BMW750, بتاريخ ‏27 أكتوبر 2009.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. BMW750

    BMW750 عضو نشط

    التسجيل:
    ‏23 يناير 2009
    المشاركات:
    809
    عدد الإعجابات:
    2
    «السكنية» تطرح 470 ألف متر مربع في المرقاب بمزاد علني خلال النصف الأول من 2010

    * ألف وحدة سكنية توفرها الرعاية السكنية خلال 4 سنوات وتوفير السكن مسؤولية حكومية مشتركة
    * تجربة الصوابر لن تتكرر في المدن الجديدة ونخاطب المجلس البلدي لإعادة تخصيصها من «سكني» إلى «تجاري»

    عمر راشد

    كشف مدير عام المؤسسة العامة للرعاية السكنية على الفوزان عن طرح 470 ألف متر مربع تابعة للمؤسسة بمنطقة المرقاب في مزاد علني خلال النصف الأول من 2010.

    وأوضح الفوزان في تصريح صحافي، أول من أمس، عقب افتتاحه أنشطة المعرض الدولي السادس للعقار، نيابة عن نائب رئيس مجلس الوزراء للشؤون الاقتصادية ووزير الدولة للتنمية ووزير الدولة لشؤون الإسكان الشيخ احمد الفهد، أنه يجرى حاليا إعداد الوثائق والمخططات لتقسيمها وبيعها في المزاد العلني كقطع تجارية محددة الاستخدام، مشيرا الى أن الجدوى الاقتصادية للأراضي سيتم الانتهاء منها قريبا عن طريق مستشارين اقتصاديين خلال المرحلة المقبلة.

    وقال إن تلك الأراضي تحت يد المؤسسة، وسيتم استخدام حصيلة البيع في الاستثمار في مشاريع جديدة، إضافة إلى تأسيس شركات بنظام الـ B.O.T بالمساهمة مع القطاع الخاص على فترات زمنية تصل إلى 60 عاما. وردا على تساؤل حول الوحدات السكنية التي سيتم توفيرها خلال خطة وزارة الإسكان المقبلة، أشار الفوزان الى أن المؤسسة ستوفر 70 ألف وحدة سكنية كاملة المرافق خلال الـ 4 سنوات القادمة، لافتا الى أن المؤسسة العامة للرعاية السكنية ليست الجهة الوحيدة لتوفير السكن للمواطنين وتوفير الأموال ليس مشكلة، فتوفير الأراضي هو الأهم وعندما تم تخصيص الأراضي ستقوم المؤسسة بالعمل على التنفيذ.

    وقال إن الوزارة لديها توجه في الفترة المقبلة لتأسيس شركات لتنفيذ المدن السكنية والتي من بينها مدينة الخيران التي تحتوي على 35 ألف وحدة سكنية بالمرافق العامة والبنية التحتية إضافة إلى الأماكن الترفيهية.

    ونوه إن من بين المدن الأخرى التي تقع في بؤرة اهتمام المؤسسة العامة للرعاية السكنية تنفيذ مدينة المطلاع في الشمال، إضافة إلى مدينة جابر الأحمد التي تم تنفيذ جزء منها، وسيتم تنفيذ الجزء الباقي من خلال بيع عقارات غير سكنية تابعة للمؤسسة.

    وقال ان هذا الاتجاه يعكس سياسة الوزارة في تقليص فترات الانتظار أمام المواطن للحصول على سكن وذلك بالتنسيق مع بلدية الكويت والجهات الحكومية الأخرى لتوفير مزيد من الأراضي لبدء تنفيذ الخطة الإسكانية والتي تمتد حتى 2016. وحول سعي المؤسسة لتوفير مزيد من الأراضي، أوضح الفوزان أن المؤسسة تسعى من خلال التنسيق مع الجهات الحكومية الأخرى لتوفير مزيد من الأراضي موضحا أن اجتماعا سيعقد اليوم بين المؤسسة ووزارة النفط ووزارة الكهرباء والماء ووزارة الأشغال اليوم لبحث كيفية حل معوقات توفير أراض جديدة وإزالة المعوقات أمام المشروعات التي تقوم بها المؤسسة حاليا. وأكد أنه لا توجد مشكلة أمام المؤسسة في توفير الـ 70 ألف وحدة سكنية لوجود الأراضي المخصصة لبنائها، لافتا الى أن الاجتماعات التي تجرى حاليا لتوفير مزيد من الأراضي لفترة ما بعد توفير الـ 70 ألف وحدة سكنية. وحول توفير الكهرباء، قال إن هناك تنسيقا بين وزارة الكهرباء لتوفير الكهرباء اللازمة للبنية التحتية خلال فترة الأربع سنوات المقبلة. وفي إشارة منه إلى أن توفير الرعاية السكنية ليست قاصرة على المؤسسة وحدها، أوضح الفوزان أن توفير الرعاية السكنية مسؤولية مشتركة بين عدة جهات حكومية وأن المشكلة ليست في الأموال ولكن في توفير الأراضي، مستدركا بالقول ان المشكلة الإسكانية ليس لها نهاية وإنما تستمر بتواجد أسر جديدة، موضحا أن هدف المؤسسة تقليص فترات الانتظار.

    وعما إذا كانت تجربة «الصوابر» ستعود مجددا في المدن الجديدة، أوضح أن مشروع المرقاب كان قد خصص ليكون «سكنيا» ولكن تم صرف النظر عن ذلك، مستدركا أن هناك تنسيقا حاليا مع المجلس البلدي لإعادة تخصيصها على أساس تجاري. وبين أن الشقق التي سيتم توفيرها في مدن صباح الأحمد وجابر الأحمد والخيران وجنوب غرب الصليبخات بنظام خاص ومختلف عن الصوابر حيث تبلغ مساحة الشقة 400 متر مربع وتوزع بواقع شقة في كل دور منفصلة وتتكون العمارة من 5 أدوار فقط.

    3 مليارات دولار

    ومن جانبه، أوضح رئيس مجلس إدارة شركة آنه جروب مساعد الحداد إن الشركات المشاركة ستقوم بعرض مشاريع ضخمة في كل من دول الخليج وأوروبا والدول العربية وتركيا باستثمارات تصل قيمتها إلى 3 مليارات دولار.

    وقال إن الشركات المشاركة ستعرض عقارات محلية وخارجية وعربية، متوقعا أن يحقق المعرض مبيعات كبيرة نظرا للعروض المقدمة من الشركات والتي تصل إلى أقساط ميسرة تبدأ من 50 دينارا. وأشار إلى أن الشركة استقطبت شركات جديدة خلال المعرض تصل نسبتها إلى 40% من عدد الشركات المشاركة بعد أن التمست الشركة برغبة قوية من الشركات الجديدة التواجد وخصوصا في مثل هذه الفترة، لافتا إلى أن أغلب الشركات المشاركة ستقدم عروضا قوية وبأسعار تنافسية لاستقطاب شريحة كبيرة من المستثمرين لاقتناء العروض العقارية المميزة خلال تلك الفترة. وبين أن المعرض سيساهم في نمو وتشجيع المستثمرين بمختلف مستوياتهم للاستثمار في العقار، مشيرا إلى أن الشركة تعي تماما أهمية هذا القطاع وتأثيره على المستوى الاقتصادي المحلي والدولي.


    http://www.alanba.com.kw/AbsoluteNMNEW/templates/?a=73724&z=14
     
حالة الموضوع:
مغلق