‏عملية المضاربة في اسواق المال الدولية تحكمها ثلاثة انواع من المضاربة ‏

الموضوع في 'السوق الأمريكي للأوراق الماليه' بواسطة bu-abdullaziz, بتاريخ ‏5 ديسمبر 2004.

  1. bu-abdullaziz

    bu-abdullaziz عضو مميز

    التسجيل:
    ‏11 ديسمبر 2003
    المشاركات:
    1,777
    عدد الإعجابات:
    0
    ‏اقتصاد/كويت/ندوة/مضاربة ‏
    ‏ عملية المضاربة في اسواق المال الدولية تحكمها ثلاثة انواع من المضاربة ‏
    ‏‏
    ‏ الكويت - 4 - 12 (كونا) -- قال خبير مالي في مجال اسواق المال الدولية ان ‏
    ‏عملية المضاربة التي تجري في الاسواق المالية تعتمد ثلاثة انواع من المضاربة هي ‏
    ‏العشوائية والتقنية والاستراتيجية .‏
    ‏ واضاف يعقوب الباش في دراسة له بعنوان (فنون المضاربة) قدمت في ندوة ‏
    ‏(المضاربة بحكمة) التي نظمتها شركتا (اي تريد) و(ارب تو انفست ) هنا مساء اليوم ‏
    ‏ان "استخدام العواطف والغرائز والبيانات العشوائية اثناء مزاولة التداول في اي ‏
    ‏سوق مالي هي من سمات المضارب العشوائي" .‏
    ‏ واوضح ان المضارب العشوائي يتحرك بعشوائية ولا يستخدم اي نظام او استراتيجية ‏
    ‏او تعليمات يلتزم بها .‏
    ‏ واشار الى ان "من سمات المضارب العشوائي تأثيره القوي على عمليات المضاربة ‏
    ‏التي يعقدها وتخبطه في عمليات التداول وسرعة تأثره بالعوامل الخارجية وافتقاده ‏
    ‏لاية اهداف مرسومة للمستقبل" .‏
    ‏ وقال ان "عمليات المضاربة التي تعتمد على المضاربة التقنية تعتمد بالدرجة ‏
    ‏الاولى على المؤشرات الفنية والتقنية" .‏
    ‏ واضاف ان "هذا النوع من المضاربة التقنية يستخدم المصادر الاخبارية مثل نشرات ‏
    ‏الاخبار اليومية كعامل اساسي لقراره في عمليات البيع والشراء" .‏
    ‏ واوضح انه " يتبع بعض المفاهيم والقوانين الخاصة ولكنه لايلتزم بها حسب الحالة ‏
    ‏النفسية التي يمر بها" .‏
    ‏ وتطرق الباش الى المضارب الاستراتيجي قائلا انه "يستخدم المؤشرات الفنية ‏
    ‏والتقنية والادارية والمالية وادارة المخاطر للمضاربة وهو ملتزم بنظام محدد ولا ‏
    ‏يتأثر بالعاطفة والمؤثرات النفسية" .‏
    ‏ وقال ان "هذا النوع من المضاربين يعلم علم اليقين ان نجاح عمليات المضاربة ‏
    ‏ليست مرتبطة بشكل مباشر بالمؤشرات والرسومات ولكنها مكملة له مع الادارة المالية ‏
    ‏للمضاربة وادارة المخاطر" .‏
    ‏ وحول التحليل الفني في اسواق المال قال خبير اخر هو مهاب احمد نبيل في محاضرة ‏
    ‏له في هذا السياق ان "التداول اليومي يعتمد بشكل كبير على وجود مجموعة من ‏
    ‏الاستراتيجيات الواضحة والمحددة للتعامل مع الاسهم او الاسواق بصفة عامة خلال ‏
    ‏عمليات التداول اليومية" .‏
    ‏ وقال ان حركة الاسهم والاسواق غالبا ما تسلك واحدا من ثلاثة اتجاهات الاول ‏
    ‏اتجاه تصاعدي وهو الاتجاه الذي تكون فيه القمم والقيعان متجهة الى اعلى والثاني ‏
    ‏اتجاه هابط مساره الى الاسفل اذ تهبط القمم والقيعان الى الاسفل اما الاتجاه ‏
    ‏الثالث فهو افقي "وهي المرحلة التي تتساوى بها القمم والقيعان على مستوى معين في ‏
    ‏مسارها" .‏
    ‏ وفي نهاية الندوة تبادل المشاركون في اعمالها وجهات النظر حول تطور الاسواق ‏
    ‏خلال المرحلة الحالية ومدى امكانية ان يحقق السوق معدلات اكثر توازنا في ظل ‏
    ‏الانتعاش الاقتصادي الحالي .(النهاية)‏
    ‏‏
    ‏ خ ق /ا ع م‏
    ‏كونا042011 جمت ديس 04‏

    :) :d