.. وعادت مها

الموضوع في 'السوق الكويتي للأوراق الماليه' بواسطة alsayegh, بتاريخ ‏21 ديسمبر 2009.

  1. alsayegh

    alsayegh عضو جديد

    التسجيل:
    ‏29 يونيو 2009
    المشاركات:
    678
    عدد الإعجابات:
    0
    شركة بيت الاستثمار العالمي «جلوبل» كانت واحدة من شركات قليلة دارت عليها اكثر من علامة استفهام بسبب التوسعات الكبيرة لها في فترة قصيرة، والقروض التي لم تستطع أن تسددها وتعرضت وسائل اعلام الى الشركة والى رئيستها مها الغنيم ورئيسها التنفيذي السابق عمر القوقا «الله يذكره بالخير» وذكرت هذه الوسائل الاعلامية سلبيات عديدة عنهم وعددت الاتهامات وكانت اشبه بالجلاد على من ارتكب الخطيئة.
    فيما كانت وسائل اعلام اخرى تتحدث بانصاف وتضع الامور في نصابها الصحيح بتوازن والتزام بالحقائق الموضوعية، والامر الغريب هنا ان وسائل الاعلام التي قامت «بجلد» «جلوبل» ورئيستها لها علاقة باكبر ملاك جلوبل.
    كما صدرت في نفس الوقت بعض الاحكام القضائية ضد مها الغنيم وتم تحديد اسرع جلسات استئناف لهذه القضايا وحصلت يا«مها» على البراءة التي قمنا بتهنئتك عليها ولا نزال.
    واللافت للنظر ان الشركة بعدما كافحت للخروج من ازمتها وعبرت الأسوأ وابرمت اتفاقا لجدولة الديون لا يضمن لها انتهاء مشكلاتها الا بعد الالتزام ببنوده وهو امر ليس بالسهل الا اننا نجد مها الغنيم ردت الى عادتها القديمة في التصريحات ونشر الصور المبتسمة وتوزيع النصائح وعادت الى عهد ما قبل الازمة وايضا لاحظنا ان من انتقد «جلوبل» وكال لها الاتهامات قام «يطبل» لنجاحها ويشيد بعبقريتها.
    وهنا نعطيك يا«مها» نصيحة انه بدل تنظيم الحفلات الضخمة والبذخ في الصرف من اجل الظهور في التلفزيونات والصحف لا تنسي ان هناك دفعات مستحقة للدائنين يجب الالتزام بها والا عادت الامور الى نقطة الصفر مرة اخرى وحدثت لك انتكاسة قد تكون اشد خطرا.
    والامر الاخر ايضا انك في النشوة بالاحتفال دعيت من كان يظلمكم ونسيت من سعى لانصافكم .. والظاهر أنكم تتبعون طريقة عمل واضحة وهي «القطو ما يحب إلاخناقه»..
    ومنا اليك.. مع التحية.
     
  2. Metalforever

    Metalforever عضو نشط

    التسجيل:
    ‏19 يوليو 2008
    المشاركات:
    1,321
    عدد الإعجابات:
    2
    مكان الإقامة:
    الكويت
    تسجيل حضور
     
  3. alsayegh

    alsayegh عضو جديد

    التسجيل:
    ‏29 يونيو 2009
    المشاركات:
    678
    عدد الإعجابات:
    0
    عسى الله يكون فال خير