@ هذا الحبيب محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم يا محب @

الموضوع في 'إستراحة المنتدى' بواسطة shraay, بتاريخ ‏26 ديسمبر 2009.

  1. shraay

    shraay عضو جديد

    التسجيل:
    ‏7 مايو 2009
    المشاركات:
    754
    عدد الإعجابات:
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم
    اخواني واخواتي الاعضاء فهذه رسالة اقدمها لكم بشكل جديد ومتسلسل عن سيرة حبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم من قبل ولادته الى وفاته فداه ابي وامي لنتذكر اروع السير في التاريخ حيث انني سأكتب يومياً رواية مع نتاجها وعبرها لكي لانمل من القراءة المتواصله علماً بانني سانقل لكم مايكتب من كتاب اسمه هو عنوان هذا الموضوع للكاتب الشيخ ابوبكر الجزائري الواعظ بالمسجد النبوي الشريف ​
     
  2. البرنس111

    البرنس111 عضو جديد

    التسجيل:
    ‏26 فبراير 2006
    المشاركات:
    896
    عدد الإعجابات:
    0
    جزاك الله خير
     
  3. shraay

    shraay عضو جديد

    التسجيل:
    ‏7 مايو 2009
    المشاركات:
    754
    عدد الإعجابات:
    0
    الدوحة الكريمة
    من ديار الكفر والطغيان من ارض الشرك والظلم للإنسان خرج مهاجراً إبراهيم مع ابن اخيه هاران لوط عليه وعلى ابراهيم وآله السلام
    واتخذ ابراهيم الارض المباركة مهاجراً ارض الشام التي باركها الله للأنام وحل ابراهيم يوماً بديار مصر وهو يحمل رسالة التوحيد فكان ان اكرم الله سارة زوج ابراهيم بعطية هي نعم الهدية إنها هاجر المصرية ام اسماعيل وجدة العدنانيين اجمعين
    ووهبت سارة الكريمة جاريتها ابراهيم فتسراها فانجبت اسماعيل ويسوق الله اقداراً إلى اقدار فتضيق بسارة الدار حيث آلمها ان تلد جاريتها غلاماً زكياً وتحرمه هي
    وباذن من الله يخرج ابراهيم بجاريت ام ولده مسنخفيا مستحيا فتعفى هاجر اثار اقدامها مبالغة في اخفاء امرها .
    انه بالواد الامين المحاط بجبال فاران من ارض طيبة مباركة وتحت دوحة عظيمة وضع ابراهيم هاجر وابنها تاركاً لهما جراباً في طعام وسقاء فيه ماء وقفل راجعاً ونظرت اليه هاجر والدهشة تاخذها والحيرة تنتابها ثم تقول : إلى من تكلنا يا ابراهيم ؟ واردفت تسائلها قائلة : آلله امرك بهذا يا ابراهيم ؟ فأجابها السيد الرحيم قائلاً : نعم , فدرت عليه وهي قريرة العين إذا فاذهب فان الله لا يضيعنا , وذهب ابراهيم عائداً الى ارض الشام
    ولما بعد حيث لاتراه هاجر استقبل مكان البيت قبل بنائه وقال ( ربنا إني أسكنت من ذريتي بوادٍ غير ذي زرعٍ عند بيتك المحرم ربنا ليقيموا الصلاة فأجعل أفئدةً من الناس تهوى إليهم آرزقهم من الثمرات لعلهم يشكرون )

    وقفة قصيرة :
    فهيا بنا معشر الاحباء نجلس مع هاجر نؤانسها في وحشتها ونستجلي العبرة من موفقها :
    هاجر امراة مؤمنة كسائر المؤمنات تهاجر من بلدها وتخرج من دارها حتى لاتؤذي ولية نعمتها تلك المؤمنة الاولى سارة بنت هاران عم ابراهيم الزوج الكريم علمت هاجر ما اصاب سارة من الغيرة فآثرت غربتها عن اذية سيدتها فياله من موقف تقفه هذة المصرية الزكية فهلا تأسى الضرات !! ( تأسى = اقتدى والضرات جمع ضرة ) .
    هذة عبرة :
    تترك هاجر بوادٍ قفر موحش لا أنيس به من قريب ولا من بعيد وتظهر مخاوفها ولا تكتم ما انتابها من غم وهم فتقول لابراهيم الى من تكلنا ؟ وما ان تسمع جواب ابراهيم : نعم الله امرني بهذا حتى تتجلى حقيقة ايمانها في مستوى لن يرقى غيرها من نساء العالمين إذ تقول : اذهب فانه لايضيعنا .

    هذا هو الايمان الذي نطلبه ايها الاحباء وهذا هو التوكل الثمرة الشهية لعقيدة الايمان الحية

    تقول الاخبار الصادقة : ان هاجر قد نفد ماء سقايتها وعطشت وعطش اسماعيل طفها , فدارت تطلب الماء وحارت وكبدها كاد يرفض وهي ترى طفلها يتلوى من شدة العطش ونظرت فإذا اقرب مكان عال اليها هو جبل الصفا فأتته ورقيته ونظرت يميناً وشمالاً فلم ترى ماءً ولا احداً ونظرت امامها فإذا اقرب مكان عال إليها جبل المروة فهبطت ذاهبةً إليه فانتهت إلى بطن الوادي فأسرعت فيه حتى اجتازته وواصلت سعيها حتى انتهت الى جبل المروة فرقيته ونظرت يميناً وشمالاً فلم ترى شيئاً فهبطت عائدة الى الصفا حتى اكتمل سعيها بين الصفا والمروة وهي تطلب الماء لولدها سبع مرات
    وعندها وهي على احد الجبلين تسمع صوتاً غريباً فتقول في لهفة : أسمعت اسمعت فهل من غياث ؟؟
    وترمي ببصرها نحو ولدها فإذا برجل قائم على رأس الطفل تحت الدوحة = الشجرة العظيمة ذات الظل = وما ان دنت منه حتى قال بعقبة هكذا يرفس الارض وإذا بعين ماء تفور وكم كانت فرحة هاجر بسيقا اسماعيل وأخذت تزمها بالتراب والحجارة تمنع سيلانها على وجه الارض خشية ان تنضب , ولو تركتها فلم تحطها بما احاطتها به من تراب وحجارة لكانت عيناً معينا كما اخبر بذلك حفيدها السيد الجليل محمد امام المرسلين وسيد جميع العالمين عليه أقضل الصلاة وأزكى وأبرك التحية والتسليم

    ثمرة القصة :
    إن لهذة القصة التي قصصناها ثمرة من اغلى الثمار وأشهاها إلى النفوس المؤمنة الطاهرة الزكية إنها ثمرة التوكل على الله بتفويض الامر إليه والاعتماد عليه أتذكرون أيها الاحبة لما قالت هاجر لإبراهيم : إلى من تتركنا آلله أمرك بهذا ؟ فقال لها : نعم . فقالت إذا فاذهب فإنه لايضيعنا , إنها توكلت على الله ربنا وربها وأحسنت الظن به تعالى , فهذه العين الثمرة ( زمزم ) كانت ثمرة توكلها على ربها وحسن ظنها به عز وجل .​