مضاربات وتجميع.. في «الاستثمار» و«العقار»

الموضوع في 'السوق الكويتي للأوراق الماليه' بواسطة سهمك اخضر, بتاريخ ‏19 يناير 2010.

  1. سهمك اخضر

    سهمك اخضر عضو جديد

    التسجيل:
    ‏22 أكتوبر 2009
    المشاركات:
    9,425
    عدد الإعجابات:
    8
    مكان الإقامة:
    الكويت
    المؤشر يرتفع 28.1 نقطة والقيمة النقدية 61.5 مليون دينار


    البنوك المحلية هي العقدة والحل.. و«الأجنبية» خيار صعب



    على نفس ووقع الخطة الحكومية التنموية التي اقرها مجلس الامة بالاجماع في المداولة الاولى، وعلى وقع التصريحات الايجابية والتفاؤلية لعدد من الفعاليات الاقتصادية ارتفع مؤشر سوق الكويت للاوراق المالية في تداولات الامس بمقدار 28.1 نقطة، كما ارتفع الوزني بنسبة 1.5 نقطة تقريبا نتيجة لعمليات الدعم التي لوحظت بالامس على عدد من الاسهم التشغيلية والقيادية.


    هذا وقد شهد السوق في تداولات الامس مزيجا من التداول النشط والمضاربي على الاسهم الرخيصة والشعبية وخصوصا تلك التابعة لمجموعتي «الصفاة» و«ايفا»، اضافة الى ملاحظة بعض عمليات الشراء المدروس على عدد من الاسهم الواعدة والتابعة لمجاميع «الاستثمارات» و«الصناعات الوطنية»، هذا وقد ارتفعت المؤشرات الفنية لمعظم قطاعات السوق باستثناء قطاع الاغذية الذي تراجع بشكل محدود، كما ارتفعت القيمة النقدية المتداولة لتبلغ 61.5 مليون دينار، وقد اغلق المؤشر السعري عند مستوى 7014.4 نقطة.



    هادئة.. في «البنوك»

    كما اشرنا في معظم تقاريرنا السابقة فقد استمرت التداولات الهادئة والمترقبة والمتحفظة مهيمنة على حركة معظم اسهم القطاع وخصوصا سهمي «بيتك» و«الوطني» الذي اغلق مرتفعا بمقدار 20 فلسا، واتسمت بقية التداولات بالهدوء ايضا باستثناء بعض عمليات الشراء النسبي على سهمي «الدولي» و«بوبيان»، هذا وما زالت انظار المستثمرين تترقب الارباح الختامية لاسهم القطاع وكذلك كيفية تعاملها المستقبلي والخطة الحكومية الشاملة، خصوصا بعد مطالبة العديد من الفعاليات الاقتصادية بأهمية حث البنوك على تسهيل عمليات الائتمان وتوفير السيولة.



    مضاربات وتجميع.. في «الاستثمار» و«العقار»

    المتابع لتداولات اسهم القطاعين بالامس سيلاحظ ان حركة التداول قد تباينت ما بين الاستمرار في النهج المضاربي النشط والذي لا يخلو بالطبع من عمليات جني الارباح والتخارج وما بين العودة لعمليات الشراء والتجميع على عدد من الاسهم التي ما زالت في مرحلة ركود، وقد تركز الجانب الاول على الاسهم التابعة لمجموعتي «ايفا» و«الصفاة» واللذين ما زالا يقودان قطار السوق في المرحلة الحالية، بينما تركزت عمليات الشراء والتجميع على اسهم «الاهلية» و«المستثمر» و«المال» و«صكوك» و«جلوبل» و«اعيان» بالاضافة الى اسهم «المستثمرون» و«العربية العقارية» و«ابيار» و«منازل»، ويرى المراقبون ان السياسة المضاربية بالسوق قد تستمر خلال التداولات القادمة، مع عدم استبعاد اللجوء لعمليات جني ارباح مكثفة وتغيير مراكز بهدف التوجه لاسهم اخرى.



    شراء تكتيكي.. في «الصناعة» و«الخدمات»

    الارتفاع المتوازن لمؤشر قطاعي «الصناعة» و«الخدمات» بالامس قد يكون اشارة أو بداية حقيقية لعمليات شراء استثماري جاء خلال المرحلة المقبلة، ويرى المراقبون ان اقرار الخطة الحكومية الشاملة وان كانت ستؤدي الى انعاش الاقتصاد الكويتي بشكل عام، الا ان الاسهم التشغيلية وذات الصيغة الخدمية هي التي سيكون لها الشأن الاكبر والاهم خلال المرحلة القادمة، ولعل عمليات الشراء المدروسة والاستباقية لاسهم «الصناعات» و«الانابيب» و«وبورتلاند» و«الاسمنت» اضافة الى اسهم «الكابلات» و«البناء» خير دليل على ذلك التوجه هذا مع عدم استبعاد استمرار عمليات التجميع والضغط التكتيكي، والمتابع لتداولات اسهم «الخدمات» بالامس سيلاحظ ان الحركة النشطة قد تباينت ما بين الاستمرار في عمليات الضغط والتجميع على سهمي «زين» و«اجيليتي» وما بين الاستمرار في التداولات المضاربية النشطة على اسهم مجموعة «الصفاة» و«هيتس تلكوم» و«الميادين»، بالاضافة الى اسهم «الرابطة» وبتروجلف» و«مشاعر»، كما شهد قطاع «الاغذية» عمليات شراء وتجميع ملحوظ على سهم «الدانة»، بينما استمر تألق سهم «التمويل الخليجي» الذي اغلق مرتفعا بالحد الاعلى.
     
  2. سهمك اخضر

    سهمك اخضر عضو جديد

    التسجيل:
    ‏22 أكتوبر 2009
    المشاركات:
    9,425
    عدد الإعجابات:
    8
    مكان الإقامة:
    الكويت
    المؤشر يخسر 17.6 نقطة والقيمة تتراجع إلى 38.1 مليون دينار




    في تداولات متباينة ومتذبذبة وفي تحركات هشة ومتواضعة ومازال يغلب عليها طابع العزوف والتردد، انخفض مؤشر سوق الكويت للاوراق المالية في تداولات الامس بمقدار 17.6 نقطة وكما اشرنا في زاوية «ما بين السطور» بالامس فقد شهدت معظم الاسهم الشعبية والرخيصة والتابعة لمجموعتي «ايفا» و«الصفاة» عمليات جني ارباح وتخارج تكتيكي وفني، مما دفع المؤشر للتراجع والانخفاض منذ بداية التداولات، كما انخفض المؤشر الوزني بنسبة 2.5 نقطة تقريبا نتيجة لعمليات البيع وجني الارباح التي استهدفت ايضا عددا من الاسهم التشغيلية وفي مقدمتها سهم «البنك الوطني» الذي تراجع بعد اعلان زيادة رأس المال.


    هذا وقد شهد السوق بالامس نوعا من التذبذب والفتور والعزوف في معظم التداولات باستثناء بعض التحركات الانتقائية على عدد من الاسهم العقارية والصناعية، وقد انخفضت المؤشرات الفنية لمعظم قطاعات السوق، كما عاد المؤشر السعري ليكسر حاجز الـ 7000 نقطة هبوطا ليستقر عند مستوى 6996.8 نقطة، وتراجعت القيمة النقدية المتداولة إلى 38.1 مليون دينار.


    «الوطني».. ورأس المال


    تراجع مؤشر قطاع البنوك بشكل محدود في تداولات الامس التي تركزت بشكل رئيسي على الاسهم التي اعلنت عن زيادة برؤوس اموالها مع ملاحظة استمرار سياسة الترقب والحذر في تلك التداولات، ويرى المراقبون ان تباين رأي المستثمرين حول الزيادة المقررة لـ «الوطني» التي حسمت بـ %10 بسعر 500 فلس قد كان لها الاثر المباشر في تذبذب مؤشر القطاع والسوق في تداولات الامس وقد انخفض السهم بمقدار 20 فلسا في تداولات محدودة ومتواضعة، كما شمل النشاط كلاً من سهمي «بوبيان» و«برقان» اللذين ارتفعا بشكل محدود وفي تجاوب نسبي مع الزيادة المقررة لرؤوس اموالهما، هذا بالوقت الذي حظي فيه سهم «بيتك» بعمليات دعم نسبي عند سعر 1.080 دينار.



    تباين.. في «الاستثمار والعقار»


    الانخفاض الفني للسوق ولاسهم الاستثمار تحديدا يؤكد ما اشرنا اليه بالامس حول حاجة السوق للمزيد من المحفزات والقرارات والابر التنشيطية بغض النظر عن الزخم الكبير للخطة التنموية الحكومية التي بلاشك سيكون لها الاثر الكبير في دفع السوق والاقتصاد الكويتي للامام متى ما تزامنت فقط والحلول الانية للبورصة وفي مقدمتها حل مشاكل الشركات المتعثرة وحث البنوك وتشجيعها على تسهيل عمليات الائتمان، والمتابع لتداولات اسهم القطاعين بالامس سيلاحظ وكما اشرنا في زاوية الامس ان معظم الاسهم التابعة لمجاميع «ايفا» و«الصفاة» و«الاسهم الاسلامية» قد شهدت تراجعا تحت وطأة عمليات جني الارباح، التي يرى المراقبون انها مازالت تدور في الفلك الصحي والمنطقي بعد نشاطها المستمر خلال التداولات السابقة، هذا بالوقت الذي انخفضت فيه الاسهم التابعة لمجاميع «الاستثمارات الوطنية» و«المدينة» و«المجموعة» تأثرا بالجو العام للسوق، كما شمل التراجع الفني عددا من الاسهم الاستثمارية والعقارية الرخيصة باستثناء التداولات النشطة التي شهدتها اسهم «المباني» و«مزايا» و«دبي الاولى» و«ابيار» بالاضافة الى سهمي «الوطنية العقارية» و«المستثمرون» الذي حافظ على اغلاقه السابق.



    «أسهم الخطة».. في «الصناعة والعقار»


    كما اشرنا في تقرير وزاوية «ما بين السطور» بالامس فقد استمرت عمليات الشراء والتجميع على الاسهم التشغيلية ذات العلاقة بالبنية التحتية وذلك في عمليات تجميع احتسابي للخطة الحكومية المقررة والمتوقع ان يكون معظمها منصبا ومركزا على البناء والمواد المرتبطة فيه، وقد تركزت تداولات الامس على اسهم «الصناعات» و«الانابيب» و«بورتلاند» و«الاسمنت» بالاضافة الى سهم «الصناعات المتحدة» الذي اغلق مطلوبا بالحد الاعلى لليوم الثاني على التوالي، هذا بالوقت الذي شهدت فيه معظم الاسهم الخدماتية تراجعا محدودا في مستويات اسعارها وتداولاتها باستثناء الاسهم التابعة لـ «مجموعة الصفاة» التي شهد معظمها انخفاضا ملحوظا تحت وطأة عمليات جني الارباح التي قادتها واطلقت شرارتها احدى المجاميع الاستثمارية الكبرى، كما شمل التراجع معظم الاسهم الخدماتية وغير الكويتية، باستثناء بعض التداولات النشطة نسبيا لاسهم «المشتركة» و«مشاعر» و«الاثمار».