أزمة عالمية جديدة على مشارف الأبواب ، العقار إلى الهبوط

الموضوع في 'اعلانات العقار' بواسطة كش ملك, بتاريخ ‏7 مايو 2010.

  1. كش ملك

    كش ملك عضو نشط

    التسجيل:
    ‏19 يوليو 2007
    المشاركات:
    214
    عدد الإعجابات:
    0
    طبعا انا مريت على هالمنتدى ولم ارى اي أحد من الأعضاء تطرق لهذا الزلزال الذي يرجح المحللون انه أزمة عالمية ثانية ،

    أزمة اليونان ، التي هي شرارة لانكشاف دول اوربية أخرى واحتمال افلاسات متتالية مثل ايطاليا وغيرها ،

    الأسواق العالمية تنزف وترتعد ، والاوضاع غير مطمئنة ،

    باعتقادي والله أعلم هذه الأزمة ستهوي بالعقار وسنشهد انهيارات بالاسعار ،


    كأزمة 2008 أو أشد


    تحياتي
     
  2. أبوعلي1

    أبوعلي1 عضو جديد

    التسجيل:
    ‏8 يوليو 2009
    المشاركات:
    281
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    الكويت
    آلله يسمع منك وعسي الاسعار تصير معقوله
    خلوا خلق الله تعيش
     
  3. dr.moon77

    dr.moon77 عضو جديد

    التسجيل:
    ‏20 مارس 2009
    المشاركات:
    529
    عدد الإعجابات:
    4
    شكو الكويت باليونان
    العقار هني ماسكينه تجار و بنوك والحكومه مساعدتهم :(
    ما راح ينزل بهذه السهوله
     
  4. سويسرا

    سويسرا عضو نشط

    التسجيل:
    ‏26 مايو 2006
    المشاركات:
    604
    عدد الإعجابات:
    8
    مشكلة الأحلام قاعدة تزيد هل الايام. اي نزول اي بطيخ دام توزيع المساكن اخر الدنيا يتعزز الداخل
     
  5. محمد الحبشي

    محمد الحبشي عضو نشط

    التسجيل:
    ‏4 ابريل 2010
    المشاركات:
    477
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    Kuwait
    ياخوي شي عجيب عرض من غير طلب في العقار و فوق هذا كله الاسعار مبالغ فيها ؟! و بيني و بينك كلامك طيب لان معظم دول العالم مرتبط مع بعض بالاستثمار و الالتزامات
     
  6. ناس داك خوش ناس

    ناس داك خوش ناس عضو نشط

    التسجيل:
    ‏4 مارس 2007
    المشاركات:
    229
    عدد الإعجابات:
    1
    اعتقد اليوم المانيا كانت اخر من وافق علا مساعده اليونان ودعم وتعويم اقتصادهم... ما هان عليهم ربع اليورو انه يطيح واحد من ربعهم وفزعوله كلهم... انا الخليجى انا الخليجى وال........ كله طريجى............ ترلم ترلم... وغير جذيه ما شفنا شى من الخليجى..
     
  7. مفتش تجاري

    مفتش تجاري عضو نشط

    التسجيل:
    ‏30 يناير 2010
    المشاركات:
    367
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    الكويت
    http://www.alraimedia.com/Alrai/Resources/ArticlesPictures/2010/05/08/1.1.jpg

    هل عاد العالم الى نقطة البداية في الازمة الاقتصادية؟ سؤال ظل معلقا امس بانتظار اجابة وافية مع استمرار خسائر الاسواق العالمية رغم الجهود المتسارعة لاحتواء «إعصار اليونان» الذي اشعل الازمة الجديدة، خصوصا على الصعيد الاوروبي، حيث اقر البرلمانان الالماني والفرنسي خطة مساعدة قيمتها 110 مليارات يورو، فيما يتوقع أن تقدم دول أخرى مساعدات سخية أيضا.
    ولم تشفع هذه التطورات ولا الانباء الاتية من الولايات المتحدة التي اشارت الى زيادة 290 ألف وظيفة للاسواق في الحد من الانهيارات المالية العالمية، اذ تواصلت خسائر الاسهم الاميركية امس، وكان أداء مؤشر «ناسداك» الاسوأ، حيث هوى بأكثر من ثلاثة في المئة، في حين فقد مؤشر داو جونز الصناعي نحو اثنين في المئة بعدما كان خسر 3.2 في المئة في اليوم السابق.
    وبدا ان الاسواق العالمية اصيبت بموجة ذعر اعتبارا من اول من امس (ليلا بتوقيت الكويت) حين فقد مؤشر داو جونز نحو الف نقطة في احدى مراحل التداول او ما نسبته 9.2 في المئة من قيمته، فيما ارجعه بعض التقارير جزئيا الى ما يشتبه في أنه عطل فني.
    وهبطت اسعار العقود الاجلة للنفط الاميركي الى 74.61 دولار للبرميل، كما تراجعت اسعار العملات الرئيسية وعلى رأسها اليورو والجنيه الاسترليني امام الدولار، في حين ارتفع سعر الذهب الى ما فوق 1200 دولار للاونصة، باعتباره يشكل مع العملة الاميركية ابرز الملاذات الامنة للمستثمرين في اوقات الازمات.

    للامانه منقول من جريدة الراي العام
     
  8. مفتش تجاري

    مفتش تجاري عضو نشط

    التسجيل:
    ‏30 يناير 2010
    المشاركات:
    367
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    الكويت
    «الراي» ووكالات |

    أعاد الانهيار الذي شهدته الاسواق العالمية خلال اليومين الماضيين الى الاذهان اجواء بدايات الازمة العالمية في خريف العام 2008 بفعل مخاوف من ديون اليونان والاضطرابات المصاحبة لها التي شهدتها شوارع اثينا، حيث ساد الذعر هذه الاسواق ما أدى الى موجات بيعية انحدرت بمؤشر داو جونز على سبيل المثال نحو الف نقطة بما يزيد على 9.2 في المئة قبل ان يعوض معظم هذه الخسائر ويغلق على خسارة 3.2 في المئة. ولكن الاسواق الاسيوية استمرت امس في التراجع وخسر مؤشر نيكي الياباني اكثر من 4 في المئة.
    وتصدرت التطورات المتسارعة الاتية من اليونان ومن شاشات كبريات البورصات العالمية اخبار كبرى محطات التلفزة العالمية التي كانت تنقل لحظة بلحظة هذه التطورات، فاتيح للمشاهدين رؤية الانهيار بأم العين حيث كانت ارقام مؤشرات البورصات والعملات واسعار النفط والسلع الاساسية تهوي بسرعة تشبه سرعة عدادات محطات تعبئة الوقود. وحدهما الذهب والدولار حققا مكاسب باعتبارهما ملاذا امنا للمستثمرين في ظل الازمات.
    على ان ما يميز ازمة ديون اليونان عن الازمة العالمية هو انها تبقى ازمة بلد لا يمثل كثيرا في حجم الاقتصاد العالمي وهي قابلة للاحتواء، حيث تجند العالم خصوصا دول منطقة اليورو لمحاولة استيعاب هذه الازمة، خصوصا ان البرلمان اليوناني مهد لها الطريق باقراره مساء اول من امس خطة التقشف التي كانت شرطا لامداد اليونان بحزم الانقاذ من دول منطقة اليورو، كما بدأت بعض الدول الاوروبية تقر خطة المساعدة التي اتفقت عليها اليونان مع المفوضية الاوروبية وصندوق النقد الدولي، وبالتالي ادى ذلك الى وقف نزيف العملات خصوصا اليورو والاسترليني امام الدولار، وسمح للاسواق بالتقاط انفاسها وتعويض بعض خسائرها.
    وظلت بورصات آسيا واوروبا تحت ضغط المخاوف من انتقال عدوى الازمة اليونانية الى دول اخرى في منطقة اليورو وبعد الانخفاض التاريخي في وول ستريت، بينما سجلت العملة الاوروبية تحسنا طفيفا.
    وافتتحت الاسواق الاوروبية على انخفاضات اضافية امس حيث خسرت بورصات باريس 1.86 في المئة ولشبونة 0.50 في المئة وميلانو 0.81 في المئة ومدريد 1.04 في المئة وامستردام 1.6 في المئة واثينا 2.38 في المئة ولندن 1.21 في المئة وفراكفورت 1.12 في المئة.
    وكانت كل اسواق المال الاوروبية اغلقت جلساتها على انخفاض الخميس باستثناء بورصة اثينا.
    وبينما عقد رؤساء دول وحكومات منطقة اليورو امس قمة استثنائية في بروكسل، اجرى وزراء المال في مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى مؤتمرا هاتفيا حول ازمة الديون اليونانية.
    وتضم مجموعة السبع المانيا وكندا والولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وايطاليا واليابان.
    وعند التاسعة صباحا بتوقيت غرينتش ارتفع اليورو الى 1.2737دولار لكنه تراجع نحو 4.8 في المئة خلال الاسبوع كما انه بصدد تسجيل أسوأ أداء له في أسبوع منذ أكتوبر 2008. وكان اليورو قد انخفض عند نقطة معينة الخميس الى 1.2523 دولار.
    واستبعد وزير المال الياباني ناوتو كان اي اجراءات متفق عليها لمجموعة السبع من اجل تحسين سعر اليورو. وقال «لا اعتقد انه سيكون هناك طلب للتدخل».
    وبينما بثت التلفزيونات في جميع انحاء العالم مشاهد المواجهات بين الشرطة والمتظاهرين في اثينا، واصلت اسواق آسيا تراجعها.
    وفي طوكيو تراجع المؤشر نيكاي 3.10 في المئة في نهاية جلسته امس لتبلغ خسائره اكثر من 6 في المئة خلال يومين.
    وقال المحلل في مجموعة «اس ام بي سي فرند سيكيوريتز» هيدياكي هيغاشي ان «سبب الانخفاض معروف من الجميع: انه اليونان. السوق يأخذ في الاعتبار امكان امتداد المشكلة اليونانية الى اسبانيا والبرتغال».
    وتفاقم تراجع بورصة طوكيو بالصعود السريع في الايام الاخير للين مقابل اليورو. ويعد سعر الين قيمة يتم اللجوء اليها في اوقات الازمات مما يلحق اضرارا كبيرة بالمصدرين اليابانيين.
    وبادر بنك اليابان الجمعة الى ضخ الفي مليار ين (17.4 مليار يورو) في القطاع المصرفي في محاولة لطمأنة المستثمرين. وهي المرة الاولى منذ ديسمبر التي يتخذ فيها المصرف اجراء عاجلا من هذا النوع.
    واقفلت بورصة وول ستريت الخميس على تراجع كبير وسجل المؤشر داو جونز تراجعا تاريخيا بلغت نسبته 3.2 في المئة. كما سجل اكبر خسارة في تاريخه بالنقاط منخفضا 998.50 نقطة بنسبة 9.2 في المئة الى ما دون 10000 نقطة عند لحظة معينة. ونسبت بعض محطات التلفزيون الاميركية هذا التراجع الى خطأ ارتكبه احد وسطاء مصرف «سيتي غروب».
    ولم يساعد تدخل لرئيس المصرف المركزي الاوروبي جان كلود تريشيه في تهدئة النفوس. وقال تريشيه ان «البرتغال ليست اليونان واسبانيا ليست البرتغال»، مؤكدا ان اي تقصير في الدفع من جانب اليونان «غير وارد».
    واكدت ناطقة باسم صندوق النقد الدولي الامر نفسه، مشيرة الى ان هذا الامر «ليس خيارا».
    وفي سوق السندات، سجلت معدلات فوائد السندات رقما قياسيا جديدا منذ انضمام اليونان الى منطقة اليورو بلغت 12.272 في المئة.
    من جهة اخرى، سجل الجنيه الاسترليني صباح امس ادنى مستوى له منذ اكثر من عام وسط تخوف من انتخاب برلمان من دون غالبية مطلقة.
    وسجل الجنيه عند الساعة 5.30 بتوقيت غرينتش 1.4597 دولار، وهو سعر التداول الادنى منذ 28 ابريل 2009، في الوقت الذي فشل المحافظون رغم تقدمهم في الانتخابات، لن يحصلوا على الغالبية المطلقة في مجلس العموم.
     
  9. مفتش تجاري

    مفتش تجاري عضو نشط

    التسجيل:
    ‏30 يناير 2010
    المشاركات:
    367
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    الكويت
    برلمانا ألمانيا وفرنسا
    يقران خطة المساعدة

    برلين، باريس - وكالات - تبنى النواب الالمان امس قانونا لا يحظى بتأييد الرأي العام يحرر 22.4 مليارات يورو على مدى ثلاث سنوات لمساعدة اليونان.
    ووافق 390 نائبا من اصل 601 حضروا جلسة القانون.
    وكان «قانون استقرار الوحدة النقدية» ضروريا لتحريك قرض المصرف العام «كا اف في» لاثينا، الذي ستضمنه الدولة الفديرالية الالمانية.
    وستقرض المانيا اليونان هذه السنة 8.4 مليار يورو ثم حتى 14 مليارا اضافية في 2011 و2012.
    وبذلك تكون المانيا اكبر دولة مساهمة في خطة دعم اليونان التي تقضي بمنح هذا البلد مبلغا لا يزيد على ثمانين مليار يورو من القروض الثنائية من دول منطقة اليورو وثلاثين مليارا اخرى من صندوق النقد الدولي على ثلاثة اعوام.
    وكانت المانيا ترددت طويلا في تقديم هذه المساعدة التي يعارضها الرأي العام، مع اقتراب اقتراع محلي الاحد ينطوي على خطر للتحالف الذي تقوده المستشارة انغيلا ميركل.
    وقال وزير المالية الالمانية وولفغانغ شيوبله امس ان اليورو مستقر وينبغي الدفاع عنه. وأبلغ شيوبله مجلس النواب الالماني (البوندستاغ) أن كبار الساسة جميعا متفقون على أن ترك اليونان تفلس سيكون له تداعيات مدمرة.
    وكان شيوبله يتحدث خلال مناقشة مسودة قانون للموافقة على مساهمة المانيا في حزمة المساعدات المالية لليونان.
    وذكر متحدث باسم وزارة المالية الألمانية امس أن كبرى البنوك والمؤسسات المالية في ألمانيا تعهدت بالمساهمة بثمانية مليارات يورو في المساعدات التي الحكومة الألمانية تقديمها لليونان لإنقاذها من أزمتها المالية الطاحنة.
    وأشار المتحدث إلى أن هذه المساهمة الطوعية من البنوك والمؤسسات المالية وشركات التأمين ستكون على شكل قروض هذه البنوك والشركات واستثماراتها والتي وعدت الجهات المانحة بالاستمرار فيها.
    وأقر مجلس الشيوخ الفرنسي قانونا بهذا الشأن ليلة الخميس - الجمعة. ويسمح القانون الذي كان حظي بموافقة الجمعية الوطنية بالبرلمان الفرنسي في وقت سابق، بمنح اليونان قروضا تصل إلى 6.3 مليار يورو، بينها3.9 مليار (5 مليارات دولار) اعتمدت بالفعل في الموازنة الحالية وأصبحت قابلة للدفع فورا.
    ويصل نصيب فرنسا في الخطة المالية لانقاذ اليونان الى 16.8 مليار يورو تدفع لليونان خلال ثلاث سنوات لإنقاذها من الإفلاس.
    تعد فرنسا ثاني أكبر دولة مانحة لليونان من دول مجموعة اليورو (16 دولة) بعد ألمانيا التي يصل إجمالي الأموال التي تعتزم إقراضها لليونان 20.97 مليار يورو.
     
  10. مفتش تجاري

    مفتش تجاري عضو نشط

    التسجيل:
    ‏30 يناير 2010
    المشاركات:
    367
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    الكويت
    الأزمة تعصف بالقطاع المالي الأوروبي

    لندن -رويترز - واصلت أسهم البنوك الاوروبية خسائرها وبلغت تكاليف تأمين ديونها مستويات غير مسبوقة منذ ذروة الازمة المالية في 2009 اذ جددت مشكلات ديون اليونان المخاوف بشأن استقرار القطاع المالي.
    وجاء رد فعل المستثمرين سلبيا ازاء التعرض لسندات اليونان وتزايدت المخاف بشأن اقتصادها وارتفع مؤشر شركة ميركيت أيتراكس لمبادلات الالتزام مقابل ضمان 18 نقطة أساس الى 195 نقطة.
    وكانت أسهم البنوك الاوروبية أسوأ القطاعات أداء هذا العام وانخفضت لاقل مستوى لها في عشرة أشهر وارتبطت هذه المستويات للمرة الاخيرة بالفترة المضطربة التي استمرت طويلا وأعقبت انهيار بنك ليمان براذرز في سبتمبر 2008.
    وكانت البنوك الفرنسية الاكثر تضررا وأعلن بنك كريدي أغريكول حجم تعرضه لليونان عند 2.4 مليار يورو وأقل من 400 مليون يورو للديون السيادية فيما انخفض سهم البنك بأكثر من خمسة في المئة.
    وارتفعت تكاليف حماية ديون البنوك الفرنسية 40 نقطة أساس فيما بلغ «كريدي أغريكول» مستوى 250 نقطة أساس.
    وكان بنك «بي.ان.بي باريبا» قد كشف اول من امس عن تعرض لديون اليونان بقيمة خمسة مليارات يورو.
    كما تأثر بنك «سانتاندر» وبلغت تكلفة تأمين ديونه 290 نقطة أساس وهو نفس المستوى في اسبانيا.
    وتأثرت أيضا البنوك البريطانية واتسعت بشدة مبادلات التزام الديون السيادية البريطانية اليوم بفعل توقعات عن تشكيل برلمان معلق بعد الانتخابات.
    وقال «رويال بنك أوف سكوتلند» ان حجم تعرضه لليونان بسيط ويمكن التحكم فيه وان المخاطر الرئيسية التي يواجهها تتمثل في أن تنتشر المشكلات الى بلدان أخرى وتعرقل النمو الاقتصادي.
    واوضح الرئيس التنفيذي للبنك ستيفن هيستر للصحافيين في مؤتمر عبر الهاتف بعد أن أعلن البنك عن عودته للربحية في الربع الاول «حذرنا دوما من أن العالم لا ينتقل بصورة عفوية من اليأس الى الانتصار وستكون هناك تبعات».
     
  11. مفتش تجاري

    مفتش تجاري عضو نشط

    التسجيل:
    ‏30 يناير 2010
    المشاركات:
    367
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    الكويت
    مصرفي سويسري: اليونان تحتاج
    شطبا للديون... لا خطة إنقاذ

    زيورخ- رويترز - قال مصرفي سويسري بارز لرويترز ان شطبا كبيرا للسندات الحكومية اليونانية سيكون أنجع على الارجح في منع انتشار أزمة ديون اليونان من خطة قروض بقيمة 110 مليارات يورو (147.6 مليار دولار).
    وقال المدير المشارك في بنك ويجلين أقدم بنك سويسري ورئيس رابطة مصرفيي البنوك الخاصة في سويسرا كونراد هاملر ان خفض قيمة الديون السيادية لليونان من شأنه تعزيز استقرار منطقة اليورو عن طريق تحديد كمية الخسائر.
    وقال هاملر الذي يدير بنكه أصولا بقيمة 27 مليار فرنك سويسري «خطة الانقاذ لا تساعد اليونانيين بل دائنيهم... البنوك الاوروبية وتظل اليونان بديونها التي كانت عليها أصلا».
    وأضاف «من خلال خفض القيمة ستتجمع الخسائر عند حملة السندات بدلا من اليونان».
    وقال هاملر انه يجب خفض قيمة السندات اليونانية بما بين 30 و50 في المئة. ومن شأن ذلك الاضرار بالميزانيات العمومية لبنوك كثيرة لكن «ثمة ما يكفي من الاموال لاعادة رسملة البنوك».
    وأضاف هاملر «جعل الخسارة واضحة سيزيل كثيرا من عدم الامان مما قد يحفز الاستثمار والنمو للمضي قدما. احدى المشكلات الان هي عدم معرفة المدى الذي قد يبلغه انتشار الازمة لذا لا يريد أحد الاستثمار».
    وذكر أن خطة الانقاذ من جانب الاتحاد الاوروبي وصندوق النقد الدولي لن تتعدى كونها حلا لسد الفجوة وستفشل في معالجة المشكلات الجذرية لمنطقة اليورو التي ما زالت تهدد العملة الموحدة.
    وقال هاملر «ثمة كارثة تختمر في منطقة اليورو اذا استمر تصاعد الشكوك حيال الملاءة الائتمانية لدول كبيرة أعضاء مثل اسبانيا وايطاليا».
    وتابع انه في حال انتشار الازمة فان تكلفة انقاذ البرتغال وايطاليا وأيرلندا واليونان واسبانيا قد تصل الى تريليون دولار. ويتضمن ذلك 700 مليار دولار لايطاليا وحدها حيث يبلغ الناتج المحلي الاجمالي ستة أمثال نظيره في اليونان وديونها أكبر حيث تبلغ 116 في المئة من هذا الناتج.
     
  12. مفتش تجاري

    مفتش تجاري عضو نشط

    التسجيل:
    ‏30 يناير 2010
    المشاركات:
    367
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    الكويت
    واشنطن تؤيد بقوة جهود
    حل مشكلات الديون

    واشنطن - رويترز - عبر البيت الابيض عن تأييده القوي للجهود من اجل «اعادة الاستقرار» الى اليونان وقال ان الرئيس باراك اوباما أحيط علما بالمسألة والوضع في أسواق المال.
    وقال المتحدث باسم البيت الابيض روبرت جيبز في بيان «تصوغ اليونان اصلاحات اقتصادية حاسمة بمساندة من منطقة اليورو وصندوق النقد الدولي. وهذه الخطة هدفها تحقيق نتائج خلال السنوات القليلة المقبلة».
    واضاف «نحن نؤيد بقوة هذه الجهود للمساعدة في اعادة الاستقرار الى اليونان والثقة الى النظام المالي العالمي وسنستمر في التعبير عن هذا للمسؤولين الاوروبيين».
     
  13. مفتش تجاري

    مفتش تجاري عضو نشط

    التسجيل:
    ‏30 يناير 2010
    المشاركات:
    367
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    الكويت
    رئيس وزراء اليابان: التعاون الدولي
    ضروري في الأزمة

    طوكيو - رويترز - اتفق رئيس الوزراء الياباني يوكيو هاتوياما امس في الرأي مع وزير ماليته ناوتو كان على أن التعاون الدولي بشأن أزمة اليونان ضروري.
    وقال هاتوياما كذلك ان اليابان يتعين أن تتعاون على المستوى الدولي عن طريق خطوات مثل مؤتمر عبر الهاتف لوزراء مالية مجموعة الدول السبع الصناعية الكبرى الذي جرى امس عبر الهاتف.
     
  14. مفتش تجاري

    مفتش تجاري عضو نشط

    التسجيل:
    ‏30 يناير 2010
    المشاركات:
    367
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    الكويت
    ضغوط التضخم في منطقة اليورو
    عند أعلى مستوى في 16 شهرا

    بنغالور - رويترز - لامست الضغوط التضخمية في منطقة اليورو أعلى مستوى في 16 شهرا في مارس في دورة صاعدة واضحة في الاسعار وذلك وفقا لمؤشر مستقبلي لمعهد أبحاث «ايكونوميك سايكل».
    وقال المعهد ومقره نيويورك ان مؤشره عن التضخم المستقبلي في منطقة اليورو ارتفع الى 91.9 في مارس من 90.7 في فبراير مدفوعا بارتفاع الضغوط التضخمية في المانيا وفرنسا وأسبانيا لكن الضغوط النزولية في ايطاليا حدت من ارتفاع المؤشر بصورة جزئية.
    وقال لاكشمان أتشوثان من المعهد «وفقا لمؤشر التضخم المستقبلي في منطقة اليورو لا تزال الضغوط التضخمية الكامنة في تصاعد حتى وان كانت توقعات النمو الاقتصادي لا تزال باهتة على أفضل تقدير وبالرغم من التوقعات في بعض الفصول بأن يضطر البنك المركزي الاوروبي لتيسيير السياسة النقدية على نحو أكبر».
    ومن المقرر أن تظهر بيانات تصدر الاسبوع المقبل نمو اقتصادات منطقة اليورو التي تضم 16 بلدا 0.2 في المئة فقط في الربع الاول من العام بعد ركود في الربع السابق.
    والخميس أبقى البنك المركزي الاوروبي أسعار الفائدة دون تغيير عند مستوياتها المنخفضة القياسية البالغة 1.0 في المئة للشهر الثاني عشر على التوالي.
    وأفادت بيانات صدرت الاسبوع الماضي ارتفاع معدل التضخم على نحو طفيف الى 1.5 في المئة في أبريل وهو أقل كثيرا من معدل اثنين في المئة الذي يستهدفه المركزي الاوروبي.
     
  15. مفتش تجاري

    مفتش تجاري عضو نشط

    التسجيل:
    ‏30 يناير 2010
    المشاركات:
    367
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    الكويت
    «سيتي غروب» تعاملت
    في عقود آجلة بـ 9 مليارات دولار

    نيويورك - رويترز - قال مصدر مطلع ان مجموعة «سيتي غروب» تعاملت في عقود (اي ميني) الاجلة لمؤشرات الاسهم بقيمة 9 مليارات دولار الخميس.
    وكانت بعض مصادر السوق عزت الهبوط الشديد للاسواق الخميس الى صفقة خطأ كبيرة في ما يسمى (اي ميني) وهو عقد اجل في مؤشرات اسواق الاسهم يجري تداوله في منصة التعامل «غلوبكس» في بورصة «شيكاغو ميركانتايل».
     
  16. مفتش تجاري

    مفتش تجاري عضو نشط

    التسجيل:
    ‏30 يناير 2010
    المشاركات:
    367
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    الكويت
    الذهب يستقر بالقرب
    من 1200 دولار

    لندن - رويترز - استقرت أسعار الذهب بالقرب من 1200 دولار للاوقية (الاونصة) في أوروبا امس لتسجل تراجعا طفيفا في ظل جني المستثمرين لبعض المكاسب بعد تسجيل المعدن النفيس أعلى مستوياته في خمسة أشهر في الجلسة السابقة لكن مازال الطلب على المعدن كملاذ آمن يدعم الاسعار بقوة.
    وسجل الذهب المقوم بالجنيه الاسترليني مستويات قياسية مرتفعة في ظل توقعات ببرلمان لا يتمتع بأغلبية مطلقة في بريطانيا بعدما ألحقت انتخابات عامة شرسة ضررا بالجنيه.
    وبحلول الساعة 09.40 بتوقيت غرينتش بلغ سعر الذهب في السوق الفورية 1199.15 دولار للاوقية مقارنة مع 1207.25 دولار في أواخر معاملات نيويورك الخميس.
    وواصل البلاتين انتعاشه القوي من أقل مستوياته في شهر المسجلة يوم الاربعاء ليرتفع الى 1661 دولارا للاوقية من 1625 دولارا في حين انخفض سعر البلاديوم الى 501.50 دولار من 502.50 دولار.
    وارتفعت الفضة الى 17.62 دولار للاوقية من 17.61 دولار.
     
  17. مفتش تجاري

    مفتش تجاري عضو نشط

    التسجيل:
    ‏30 يناير 2010
    المشاركات:
    367
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    الكويت
    انتعاش الناتج الصناعي الألماني

    برلين، رويترز - أظهرت بيانات رسمية امس أن الناتج الصناعي الالماني صعد في مارس الماضي مسجلا أكبر ارتفاع له منذ مايو اذ زاد المنتجون انتاجهم وازدهر قطاع الانشاءات بعد تباطؤه في الشتاء.
    وقالت وزارة الاقتصاد ان الناتج الصناعي زاد بنسبة أربعة في المئة خلال الشهر متجاوزا متوسط التوقعات البالغ 1.4 في المئة في استطلاع أجرته «رويترز» شمل 42 اقتصاديا ومضاهيا أعلى تقدير في الاستطلاع.
     
  18. مفتش تجاري

    مفتش تجاري عضو نشط

    التسجيل:
    ‏30 يناير 2010
    المشاركات:
    367
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    الكويت
    سعت اليونان في ظل أزمة الديون وعجز الموازنة الذي تعانيه إلى طمأنة المستثمرين والتخفيف من حدة القلق الدولي إزاء الأزمة، وسط مخاوف من أن تؤدي الأزمة إلى إضعاف اليورو وإشاعة عدم الاستقرار المالي في بعض الدول الاتحاد الأوروبي، وبالتالي انعكاساتها على بقية دول العالم، ومنها السعودية.

    رضا محمود علي من الرياض: من غير المتوقع أن تنعكس آثار الأزمة المالية اليونانية على الاقتصاد السعودي بشكل حاد استناداً إلى أسباب عدة، أولها نجاح السعودية في احتواء آثار الأزمة المالية العالمية وامتصاص انعكاساتها، وهي أزمة أثرت على العديد من دول العالم، ومن بينها دول متقدمة ذات اقتصادات قوية. وكانت السعودية من أقل الدول تأثراً بالأزمة، ساعدها على ذلك عدم وجود استثمارات سعودية في البنوك الأميركية المنهارة، علاوة على أن معظم المشاريع الرئيسة المقامة داخل السعودية تعتمد في المقام الأول على رأس مال محلي.

    وبالمقارنة بين الأزمتين الماليتين العالمية واليونانية ومدى قوتيهما يمكن القول إن السعوديين لن يتأثّروا كثيراً بالأزمة المالية اليونانية، ويدعم هذا الرأي ارتباط الريال السعودي بالدولار الأميركي، وهو ما يجنب السعوديين الكثير من الخسائر في هذه الأزمة التي عصفت بشدة باليورو، ومنطقته في أوروبا واليونان إحدى دوله. فأكثر المخاوف تشاؤماً تدور حول إمكانية أن تؤدي الأزمة إلى خلخلة اليورو وإشاعة عدم الاستقرار المالي في بعض دول الاتحاد الأوروبي، وأن تترك أثرها على الأسواق المالية العالمية. وقد يؤدي تفاقم أزمة ديون اليونان لانهيار النظام المصرفي اليوناني ودول أوروبية أخرى، مثل إسبانيا وإيطاليا وحتى ألمانيا بفعل الهزات الارتدادية، ومن هنا فإن ارتباط الريال السعودي بالدولار يجنبه كثيراً الهزات والتداعيات التي يمكن أن يسببها انهيار الاقتصاد اليوناني في أسوأ الحالات.

    إضافة إلى ذلك فإن إحصاءات الهيئة السعودية العامة للاستثمار تؤكد ضآلة المشاريع الاستثمارية المشتركة بين السعودية واليونان، فرغم قدم العلاقات الاقتصادية بين البلدين لم يكن هناك حتى عام 2005م، سوى مشروعين خدميين بين مستثمرين سعوديين ويونانيين بلغت حصة الاستثمار اليوناني فيهما 40%، بينما كانت حصة رأس المال السعودي 60%، فيما لم يكن هناك سوى مشروع صناعي واحد برأس مال يوناني بالكامل.

    وعلى صعيد حجم التبادل التجاري بين السعودية واليونان فقد ارتفع من 1.3 مليار دولار عام 2000 إلى 2.5 مليار دولار عام 2006م، ثم شهد تراجعا قليلاً في عام 2007، واحتلت السعودية المرتبة الأولى بين الدول العربية المصدرة لليونان، وسجلت الصادرات السعودية عام 2006 حوالي 2.2 مليار دولار، بزيادة قدرها 97.40% عما كانت عليه في عام 2005.

    ومثلت زيوت النفط الخام أهم الصادرات السعودية إلى اليونان، وشكلت نحو 90% من إجمالي هذه الصادرات، ومن غير المتوقع أن تنعكس الأزمة المالية اليونانية سلباً على صادرات النفط السعودية. فاليونان ليست السوق الأكبر الذي تتجه إليه صادرات النفط السعودية، كما إن الرياض فطنت مبكراً إلى التقلبات التي يشهدها سوق النفط العالمي، فوضعت ميزانياتها على أساس أن سعر برميل البترول 30 دولار فقط.

    وعليه فإن التأثيرات السلبية للأزمة المالية اليونانية على الاقتصاد السعودي تكاد لاتذكر، وسيكون تأثيرها محدوداً، فبالنسبة إلى الاستثمارات المشتركة الموجودة في السعودية، فلن تتأثر كثيراً، حيث إن رأس المال السعودي هو المسيطر، وفي أسوأ الحالات لن توجد هناك مشكلة في التمويل، في حالة تعثر الشريك اليوناني، ففائض رأس المال في السوق السعودي يضمن تخارجاً سهلاً لليونانيين من قبل المستثمرين السعوديين، وبالتالي فإن التداعيات السلبية ستنحصر فقط في الاستثمارات السعودية القليلة في اليونان.

    وبالفعل سجلت الاستثمارات السعودية في اليونان خسائر في ظل هذه الأزمة، فشركة جازان للتنمية الزراعية "جازادكو" واحدة من الشركات السعودية التي اكتوت بنار الأزمة المالية اليونانية، بعدما أعلنت عن نتائج أعمالها لعام 2009، وعن تحقيقها أرباحاً خلال إثنى عشر شهراً بلغت 4.487.458 ريال مقابل 19.837.580 ريال للفترة المماثلة من العام السابق، بنسبة انخفاض ضخمة، إلا أن تساؤلاً يطرح نفسه هنا عن علاقة هذه الأرقام بأزمة اليونان المالية.

    وللإجابة عليه نعود إلى منتصف عام 2006 عندما صرح رئيس مجلس إدارة شركة جازان للتنمية خالد بن صالح الشثري بأنه في إطار إستراتيجية الشركة التي تهدف إلى توسيع وتنويع استثماراتها الداخلية والخارجية وبدراسة العديد من الفرص فقد توصلت الشركة إلى شراء 10% من شركة سيلوندا اليونانية بقيمة إجمالية 24.2 مليون ريال، وهي شركة للمنتجات البحرية مقرها أثينا، وهي واحدة من كبريات الشركات الأوربية المتخصصة في مجال إنتاج وتسويق المنتجات البحرية المستزرعة. وبناء عليه اشترت الشركة مليونين و930 ألف سهم بسعر 2 يورو للسهم الواحد. ومع الأزمة، أصبحت القيمة الاسمية للسهم 1 يورو، ولكنه يتداول حالياً عند 0.50 يورو، بمعنى أن خسائر شركة جازان الزراعية يورو ونصف لكل سهم، ووفقاً لهذه الأرقام تصل الخسائر لنحو إلى 16 مليون و800 ألف ريال.

    وفي أغسطس/آب من عام 2007 تملكت شركة جازان للتنمية "جازادكو" (536.100 سهم) التي تمثل نسبة 5% من أسهم شركة إنترفش اليونانية بقيمة 3.418.660 ريال، وهي شركة متخصصة في مجال استزراع الأسماك البحرية بوساطة الأقفاص العائمة وإنتاج الأصبعيات وأعلاف الأسماك وتسويق منتجاتها في اليونان والدول الأوربية الأخرى، وفي ظل الأزمة بلغت خسائر شركة جازان في هذا الاستثمار أكثر من مليوني ريال.

    لكن هناك ما يمكن أن تستفيده السعودية من الأزمة اليونانية، وهو ما يتعلق بتجربة دول منطقة اليورو، والاستفادة منها عند تطبيق العملة الخليجية الموحدة، فالوضع الغريب الذي تعيشه اليونان حالياً يعود بشكل أساس إلى عدم ثقة المستثمرين في قدرة دول منطقة اليورو على التعامل مع الأزمة المالية مقارنة بدول أخرى تعتمد عملتها الوطنية كالولايات المتحدة واليابان.

    فالعملة الموحدة تفرض قيوداً تحد من قدرة الدول المنطوية تحتها في ما يتعلق بزيادة الإنفاق الحكومي لتحفيز الاقتصاد أو الاقتراض من البنك المركزي أو غير ذلك من إجراءات مالية ونقدية ضرورية لتجاوز هذه الأزمة في الدول الأكثر تضرراً. إلا أن هذه الدول وبحكم عضويتها في منطقة اليورو لا تمتلك مثل هذه الصلاحيات، وهي مقيدة برغبات البنك المركزي الأوروبي وبمعايير الوحدة النقدية الأوروبية الملزمة، لذا فإن دولاً مثل إسبانيا، والبرتغال، وإيرلندا، واليونان وغيرها تعاني انعكاسات الأزمة المالية على اقتصادها، ولكنها غير قادرة على اتخاذ الإجراءات التي تكفل تعافي اقتصاداتها، والدول الأقل تأثراً والأقدر على المساعدة كألمانيا وفرنسا غير مستعدة لتحمل مسؤولية إنقاذ اقتصادات تلك الدول.

    مقال قديم منقول من جريدة ايلاف الالكترونيه بشان ارتباط الريال السعودي بالدولار الامريكي وسائر دول الخليج
     
  19. مفتش تجاري

    مفتش تجاري عضو نشط

    التسجيل:
    ‏30 يناير 2010
    المشاركات:
    367
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    الكويت
    يعني بالعربي الفصيح العقار نازل نازل نازل وللعلم كل هالمقالات منقوله من جريدة الراي العام لذا وجب التنويه