متابعة تداول يوم الجمعة . برعاية الواحد الاحد . موفقين

الموضوع في 'السوق الكويتي للأوراق الماليه' بواسطة باشا, بتاريخ ‏28 مايو 2010.

  1. باشا

    باشا عضو جديد

    التسجيل:
    ‏7 نوفمبر 2009
    المشاركات:
    160
    عدد الإعجابات:
    0
    يوم جميل يمتاز باللون الاخضر ...

    اوصيكم بسهم الوالدين ( حد اعلي ) باذن الله
     
  2. sound blaster

    sound blaster عضو نشط

    التسجيل:
    ‏13 ابريل 2007
    المشاركات:
    1,004
    عدد الإعجابات:
    3
    مكان الإقامة:
    الكويت
    سهم رائع بإذن الله أخضر للجميع

    والكل يتواصل مع والدينه
     
  3. راعى الجحلا

    راعى الجحلا عضو نشط

    التسجيل:
    ‏2 فبراير 2010
    المشاركات:
    734
    عدد الإعجابات:
    33
    مكان الإقامة:
    الكويت اهى دارنا
    هذا واللة السهم الموعود بالجنة وارباحة راحة البال صج سهم يستاهل حد اعلى
     
  4. باشا

    باشا عضو جديد

    التسجيل:
    ‏7 نوفمبر 2009
    المشاركات:
    160
    عدد الإعجابات:
    0
    الخبر الاكيد

    من صلى الفجر في جماعه وجلس يذكر الله حتي تشرق الشمس حسبت له عمره ..... الله الله الله علي الاجر العظيم .
     
  5. مضــارب أسـهم

    مضــارب أسـهم عضو مميز

    التسجيل:
    ‏28 فبراير 2008
    المشاركات:
    14,574
    عدد الإعجابات:
    1
    مكان الإقامة:
    الكويـــــت
    جزاك الله خير
     
  6. نواره1

    نواره1 إلغاء نهائي

    صفحه كلها راحه و تفائل ...

    الله يجزاك خير ...
     
  7. باشا

    باشا عضو جديد

    التسجيل:
    ‏7 نوفمبر 2009
    المشاركات:
    160
    عدد الإعجابات:
    0
    تدرون شنو اكبر نعم رب العالمين علينا ( بالذات اهل الجزيره ) انو خلقنا مسلمين

    ( لابوين مسلمين ) اللهم ثبتنا علي دينك وعلي سنة نبيك صلي الله عليه وسلم


    اسمع كلام الله (( نبأ عبادي أني أنا الغفور الرحيم ))

    وما يدريك قد تكون ساعتك الأخيرة
     
  8. R-W-H

    R-W-H عضو جديد

    التسجيل:
    ‏11 مايو 2009
    المشاركات:
    921
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    الكويت
    جزاك الله خير على الصفحه الطيبه والمميزه
     
  9. ibrahimi

    ibrahimi عضو نشط

    التسجيل:
    ‏4 سبتمبر 2005
    المشاركات:
    1,464
    عدد الإعجابات:
    6
    اوصيكم بقرائة سورة الكهف كل يوم جمعه
     
  10. نبيه خضر

    نبيه خضر عضو نشط

    التسجيل:
    ‏5 ديسمبر 2009
    المشاركات:
    1,460
    عدد الإعجابات:
    455
    مكان الإقامة:
    الكويت-العاصمه
    جزاكم الله خير
     
  11. Cozmo

    Cozmo موقوف

    التسجيل:
    ‏11 مارس 2008
    المشاركات:
    5,333
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    دار جابر وسعد ومن بعدهم صباح ووليه نواف راعي العهد
    جمعه مباركه ان شاء الله علينا وعلى المسلمين اجمع

    في ميزان حسناتك يا صاحب الموضوع

    ورحمه لك ولوالدينك يوم السؤال
     
  12. باشا

    باشا عضو جديد

    التسجيل:
    ‏7 نوفمبر 2009
    المشاركات:
    160
    عدد الإعجابات:
    0

    جزاك الله خير و وفق الجميع لما يحب ويرضى

    ( اللهم لا تحرمنا من دعائك وحسن عبادتك ) .

    ( اللهم ارزقنا رزقا" حلال" طيب" وبارك لنا فيما اعطيتنا اللهم امين ).
     
  13. ابو حبيب

    ابو حبيب عضو نشط

    التسجيل:
    ‏12 سبتمبر 2007
    المشاركات:
    209
    عدد الإعجابات:
    10
    جزاك الله خير
     
  14. كوهجي

    كوهجي عضو نشط

    التسجيل:
    ‏8 يناير 2010
    المشاركات:
    2,637
    عدد الإعجابات:
    186
    مكان الإقامة:
    وطن النهار
    بارك الله فيكم جميعا

    وعساها صفحه ماتنقطع ، وثوابها بميزان حسناتكم
     
  15. قلوب

    قلوب عضو جديد

    التسجيل:
    ‏9 سبتمبر 2009
    المشاركات:
    68
    عدد الإعجابات:
    7
    مكان الإقامة:
    الكويت
    اللهم ارزقنا ومن قرأ الجنة ومغفرة من الله اميييين
     
  16. almaymoni2007

    almaymoni2007 عضو جديد

    التسجيل:
    ‏1 يونيو 2007
    المشاركات:
    1,588
    عدد الإعجابات:
    1
    الله يجزاكم خير
    الا بذكر الله تطمئن القلوب
    الله يثبتنا على ذكره وحسن عبادته
    ونصل ارحامنا بهاليوم المبارك
    اللهم صلي وسلم على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم
     
  17. zizo 40

    zizo 40 عضو نشط

    التسجيل:
    ‏10 مارس 2010
    المشاركات:
    2,609
    عدد الإعجابات:
    32
    مكان الإقامة:
    Q8
    قصه جميله أتمنى ناخذ منها عبره

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته




    إذا قرات هذه القصة الجميلة جداً لن تندم

    بل ستعلم أن الخير في الأمة، وأن أمراً ما لا يعني للبعض شيئاً يعني لآخرين كل شيء









    في إحدى ضواحي أمستردام




    في كل يوم جمعة ، وبعد الصلاة ، كان الإمام وابنه البالغ من العمر إحدى عشر سنة ، من شأنه أن يخرج في بلدتهم في إحدى ضواحي أمستردام ، ويوزع على الناس كتيب صغير بعنوان "الطريق إلى الجنة" ، وغيرها من المطبوعات الإسلامية.



    وفى أحد الأيام بعد ظهر الجمعة ، جاء الوقت للإمام وابنه للنزول إلى الشوارع لتوزيع الكتيبات ، وكان الجو باردا جدا في الخارج ، فضلا عن هطول الأمطار.



    الصبي ارتدى كثيراً من الملابس حتى لا يشعر بالبرد ، وقال : حسنا يا أبي ، أنا مستعد!



    سأله والده ، مستعد لماذا؟



    قال الابن : يا أبي ، لقد حان الوقت لكي نخرج لتوزيع هذه الكتيبات الإسلامية.



    أجابه أبوه : الطقس شديد البرودة في الخارج ، وإنها تمطر بغزارة.



    أدهش الصبي أبوه بالإجابة وقال : ولكن يا أبي لا يزال هناك ناس يذهبون إلى النار على الرغم من أنها تمطر.



    أجاب الأب : ولكنني لن أخرج في هذا الطقس.



    قال الصبي : هل يمكن يا أبي ، أن أذهب أنا ، من فضلك ، لتوزيع الكتيبات ؟؟



    تردد والده للحظة ثم قال: يمكنك الذهاب ، وأعطاه بعض الكتيبات.



    قال الصبي : شكرا يا أبي!





    ورغم أن عمر هذا الصبي أحدى عشر عاماً فقط ، إلا أنه مشى في شوارع المدينة في هذا الطقس البارد والممطر ، لكي يوزع الكتيبات على من يقابله من الناس ، وظل يتردد من باب إلى باب حتى يوزع الكتيبات الإسلامية.



    بعد ساعتين من المشي تحت المطر ، تبقى معه آخر كتيب ، وظل يبحث عن أحد المارة في الشارع لكي يعطيه له، ولكن كانت الشوارع مهجورة تماما.



    ثم استدار إلى الرصيف المقابل لكي يذهب إلى أول منزل يقابله حتى يعطيهم الكتيب ، دق جرس الباب ، ولكن لا أحد يجيب ..



    ظل يدق الجرس مرارا وتكرارا ، ولكن لا زال لا أحد يجيب ، وأراد أن يرحل ، ولكن شيئا ما يمنعه.



    مرة أخرى ، التفت إلى الباب ودق الجرس وأخذ يطرق على الباب بقبضته بقوة ، وهو لا يعلم ما الذي جعله ينتظر كل هذا الوقت ، وظل يطرق على الباب ، وهذه المرة فتح الباب ببطء.



    وكانت تقف عند الباب امرأة كبيره في السن ، ويبدو عليها علامات الحزن الشديد ، فقالت له : ماذا أستطيع أن أفعل لك يا بني ؟



    قال لها الصبي الصغير ، ونظر لها بعينان متألقتان ، وعلى وجهه ابتسامة أضاءت لها العالم : سيدتي ، أنا آسف إذا كنت أزعجتك ، ولكن فقط أريد أن أقول لكي أن الله يحبك حقيقة ، ويعتني بك ، وجئت لكي أعطيكي آخر كتيب معي ، والذي سوف يخبرك كل شيء عن الله ، والغرض الحقيقي من الخلق ، وكيفية تحقيق رضوانه.



    وأعطاها الكتيب ، وأراد الانصراف ، فقالت له : شكرا لك يا بني، وحياك الله!



    في الأسبوع القادم بعد صلاة الجمعة ، كان الإمام يعطى محاضرة ، وعندما انتهى منها وسأل : هل لدى أي شخص سؤال أو يريد أن يقول شيئا؟



    ببطء ، وفي الصفوف الخلفية وبين السيدات ، كانت سيدة عجوز يُسمع صوتها تقول: لا أحد في هذا الجمع يعرفني، ولم أتى إلى هنا من قبل، وقبل الجمعة الماضية لم أكن مسلمة ، ولم فكر أن أكون كذلك . وقد توفي زوجي منذ أشهر قليلة ، وتركني وحيده تماما في هذا العالم ، ويوم الجمعة الماضي كان الجو بارد جداً وكانت تمطر ، وقد قررت أن انتحر لأنني لم يبقى لدى أي أمل في الحياة.



    لذا أحضرت حبلاً وكرسياً ، وصعدت إلى الغرفة العلوية في بيتي ، ثم قمت بتثبيت الحبل جيداً في أحدى عوارض السقف الخشبية ، ووقفت فوق الكرسي ، وثبتُ طرف الحبل الآخر حول عنقي ، وقد كنت وحيدة ويملؤني الحزن وكنت على وشك أن أقفز.



    وفجأة سمعت صوت رنين جرس الباب في الطابق السفلي ، فقلت سوف أنتظر لحظات ولن أجيب ، وأياً كان من يطرق الباب فسوف يذهب بعد قليل.



    انتظرت ثم انتظرت حتى ينصرف من بالباب ، ولكن كان صوت الطرق على الباب ورنين الجرس يرتفع ويزداد.



    قلت لنفسي مرة أخرى : " من على وجه الأرض يمكن أن يكون هذا ؟ لا أحد على الإطلاق يدق جرس بابي ولا يأتي أحد ليراني ". رفعت الحبل من حول رقبتي ، وقلت : أذهب لأرى من بالباب ويدق الجرس والباب بصوت عالٍ وبكل هذا الإصرار.



    عندما فتحت الباب لم أصدق عينيّ ، فقد كان صبياً صغيراً وعيناه تتألقان ، وعلى وجهه ابتسامه ملائكيه لم أر مثلها من قبل ، حقاً لا يمكنني أن أصفها لكم.



    الكلمات التي جاءت من فمه مست قلبي الذي كان ميتا ثم قفز إلى الحياة مره أخرى ، وقال لي بصوت ملائكي : 'سيدتي ، لقد أتيت الآن لكي أقول لكي أن الله يحبك حقيقة ويعتني بك! ثم أعطاني هذا الكتيب الذي أحمله "الطريق إلى الجنة"



    وكما أتاني هذا الملاك الصغير فجأة ، اختفى مرة أخرى ، وذهب من خلال البرد والمطر ، وأنا أغلقت بابي وبتأنٍ شديد قمت بقراءة كل كلمة في هذا الكتاب ، ثم ذهبت إلى الأعلى وقمت بإزالة الحبل والكرسي ، لأنني لن أحتاج إلى أي منهم بعد الآن.



    ترون؟ أنا الآن سعيدة جداً لأنني تعرفت إلى الإله الواحد الحقيقي.



    ولأن عنوان هذا المركز الإسلامي مطبوع على ظهر الكتيب ، جئت إلى هنا بنفسي لأقول لكم : الحمد لله ، وأشكركم على هذا الملاك الصغير الذي جاءني في الوقت المناسب تماما ، ومن خلال ذلك تم إنقاذ روحي من الخلود في الجحيم.



    لم تكن هناك عين لا تدمع في المسجد ، وتعالت صيحات التكبير .. الله أكبر ..



    الإمام الأب نزل من على المنبر ، وذهب إلى الصف الأمامي حيث كان يجلس ابنه هذا الملاك الصغير.



    واحتضن ابنه بين ذراعيه ، وأجهش في البكاء أمام الناس دون تحفظ ، ربما لم يكن بين هذا الجمع أب فخور بابنه مثل هذا الأب!
     
  18. Duke wahid

    Duke wahid عضو جديد

    التسجيل:
    ‏12 فبراير 2010
    المشاركات:
    214
    عدد الإعجابات:
    0
    جزاكم الله خير

    لاتنسون سهم الصدقه فهو أستثمار ناجح أرباحه حلوه ويمكن يدبل عشرة مرات