أحمد الفهد: إجراءات دعم البورصة بعد انتهاء جولة رئيس الوزراء

الموضوع في 'السوق الكويتي للأوراق الماليه' بواسطة هده خله يتحدي, بتاريخ ‏21 يوليو 2010.

  1. هده خله يتحدي

    هده خله يتحدي عضو نشط

    التسجيل:
    ‏15 مارس 2007
    المشاركات:
    1,631
    عدد الإعجابات:
    511
    مكان الإقامة:
    لندن
    أحمد الفهد: إجراءات دعم البورصة بعد انتهاء جولة رئيس الوزراء

    كتب سامي وادي:
    كشـف نائب رئيس مجلس الوزراء للشؤون الاقتصادية ووزير الاسكان الشيخ احمد الفهد عن حزمة من الاجراءات لدعم الاقتصاد الوطني وخصوصاً سوق الكويت للاوراق المالية منوهاً بانه ترأس لجنة لدعم البورصة تمخضت عن اتخاذ حزمة من الاجراءات الثلاثية التي تشمل الهيئة العامة للاستثمار وبنك الكويت المركزي وادارة سوق الكويت للاوراق المالية وسيتم رفع هذه الاجراءات الى مجلس الوزراء عقب عودة رئيس مجلس الوزراء والوفد المرافق له من الجولة التي تشمل امريكا اللاتينية للموافقة عليها واقرارها.
    وبين الشيخ أحمد في تصريحات ادلى بها أمس على هامش زيارته لموقع مشروع مجمع التنس الدولي «سبيريت «على الدائري السادس والذي تقوم على تطويره شركة «سبيريت للتطوير العقاري «ان محاسبة الشركات تعتبر قضية مهمة حتى لا تتكرر الأخطاء مرة أخرى، وان اللجنة في صدد دعم ادارة السوق بالقرارات حتى تمكنها من التعامل بشدة مع الشركات المخطئة، لاسيما وأن هناك بعض الشركات المدرجة التي لم تستطع تحقيق المناط بها.
    وحول التعبير الذي استخدمه وهو ان ينظف السوق نفسه بنفسه قال الفهد ان هذه المقولة كانت تعبر عن رأي طرح من المسؤولين في السوق نفسه، مشيرا الى ان هناك شركات تحتاج إلى دعم معنوي وأخرى تحتاج إلى دعم مادي وهذا ما ستعمل اللجنة على تفعيله ولافتاً الى ان هيئة اسواق المال ستضبط ايقاع السوق وتعزز الاطر الرقابية.
    وحول صندوق التنمية المقترح له ان يمول الشركات والمشاريع الكبرى أكد الفهد على أنه سيكون أحد روافد التمويل وليس أساسه، حيث ستظل الصكوك والسندات وأدوات التمويل المتعددة التي تقدمها البنوك هي أساس التمويل، وذلك حتى لا نبخس حق المصارف المحلية، ولكن نظرا لضخامة المشاريع التي تحتويها خطة التنمية فكان من الواجب ان توجد أدوات تمويلية أقوى لايجاد سبل تمويل متعددة في السوق تستفيد منها المشاريع والمواطن بشكل عام.
    وأشار الى ان هناك حوارات جانبية تتم الآن في شأن انشاء هذا الصندوق، حيث لم يكن الوقت كافياً في دور انعقاد المجلس الماضي لمناقشة هذا الشأن، متمنيا ان يرى هذا الصندوق النور في بداية دور الانعقاد المقبل.
    واشاد الفهد بمشروع «سبيريت» والجاري تنفيذه على طريق الدائري السادس، معتبره أول صرح رياضي ترفيهي يشارك فيه القطاع الخاص بنظام «بي أو تي».
    واوضح الفهد، ان خطة التنمية الحكومية الطموحة حرصت على ان يكون للقطاع الخاص دور كبير في الاقتصاد الكويتي وبناء الدولة، وذلك حرصاً على التوزيع الحقيقي لمقدرات الدولة من أجل تحقيق التنمية المستدامة للاقتصاد الكويتي.
    وأكد الفهد على حرص الحكومة في دعم هذا النوع من المشاريع والوقوف على أهم المعوقات التي تواجهها خاصة في ظل الأزمة المالية العالمية، حيث قام أخيرا بزيارة برج الحمراء أحد المشاريع الطموحة التي تعكس مدى التطور المعمار الرأسي لدى القطاع الخاص، بالاضافة الى زيارة مستشفى السيف للوقوف على آخر تطورات الرعاية الصحية لدى القطاع الخاص.
    وتطرق الفهد الى مشروع «سبيريت» والمكون من مشروع رياضي متكامل وترفيهي، حيث كان سابقاً تواجه مثل هذه المشاريع عادة صعوبة في تسويقها بالكويت خاصة وانها بنظام «البي أو تي»، «الا أننا اليوم أمام تجربة واقعية تشهد نوع من الشراكة في المجال الرياضي والترفيهي والتجاري بحيث تستطيع تحقيق عوائد جيدة للشركة وفي الوقت نفسه تحقق الأهداف التي تحتاجها الدولة في المرحلة المقبلة.
    وقال «يهمني الوقوف على أهم المشاكل التي تواجهها مثل هذه المشاريع وكذلك حريصون على دعمها لتكون اضافة للمشاريع الترفيهية والرياضية والتجارية في الكويت».
    واعتبر الفهد ان مثل هذه المشاريع هي بمثابة دور القطاع الخاص في دعم الخطة والمشاركة في التنمية المستدامة بالكويت خاصة وأن هذا النوع من المشاريع سيكون أحد روافد التوظيف في القطاع الخاص بالكويت وتشغيل رؤوس الاموال حيث سيكون هذا النوع من الشركات بالمشاركة في سوق الاسهم عن طريق ادراجها في سوق الأوراق المالية وهو ما نحرص على وجوده في سوق الاوراق المالية وكذلك سيكون هذا الصرح نقطة انطلاقة لمنافسات ومناسبات عالمية ستعمل على دعم قطاع العلاقات العامة والاعلام الكويتي.