شرعية الاوبشن- الخيارات

الموضوع في 'السوق الأمريكي للأوراق الماليه' بواسطة درب التبانة, بتاريخ ‏28 يوليو 2010.

  1. درب التبانة

    درب التبانة عضو جديد

    التسجيل:
    ‏30 ابريل 2002
    المشاركات:
    14
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    ksa
    وجدت هذا الموضوع في هذا المنتدى و نقله كثير من المنتديات ورما تداول الكثير بسببه والعنوان هو
    اقتباس
    " شرعية الاوبشن" فضيلة الشيخ عبدالله المنيع "

    http://www.indexsignal.com/forum/showthread.php?t=53384
    --------------------------------------------------------------------------------
    واعتقد ان السؤال المطروح على فضيلة الشخ ان صح عنه ما نقل اتوقع ان السؤال طرح بطريقة تشرح ان تداول الاوبشن او الخيار هو نفسه بيع العربون بينما هو مختلف تماما وقد بحثت ووجدت قرار لمجمع الفقه الاسلامي . احببت ان انقله لكم والله من وراء القصد ولا اهدف ان احرم او افتى لا سمح الله لكن اقول علينا التثبت من مشروعية هذه الادوات بشكل صحيح" هذا والله اعلم . النقل ما يلي :
    مجمع الفقه الإسلامي (منظمة المؤتمر الإسلامي).

    مجلة المجمع (ع 6، ج2 ص 1273 والعدد السابع ج 1 ص 73 والعدد التاسع ج2 ص5)
    إن مجلس مجمع الفقه الإسلامي المنعقد في دورة مؤتمره السابع بجدة في المملكة العربية السعودية من 7-12 ذي القعدة 1412هـ الموافق 9 – 14 أيار (مايو) 1992 م ،
    بعد اطلاعه على البحوث الواردة إلى المجمع بخصوص موضوع الأسواق المالية الأسهم ، الاختيارات ، السلع ، بطاقة الائتمان ،
    وبعد استماعه إلى المناقشات التي دارت حوله ،
    قرر ما يلي :
    أولاً : الأسهم :
    1- الإسهام في الشركات :
    أ- بما أن الأصل في المعاملات الحل فإن تأسيس شركة مساهمة ذات أغراض وأنشطة مشروعة أمر جائز .
    ب – لا خلاف في حرمة الإسهام في شركات غرضها الأساسي محرم، كالتعامل بالربا أو إنتاج المحرمات أو المتاجرة بها .
    ج – الأصل حرمة الإسهام في شركات تتعامل أحياناً بالمحرمات، كالربا ونحوه، بالرغم من أن أنشطتها الأساسية مشروعة .
    2- ضمان الإصدار (under writing) :
    ضمان الإصدار : هو الاتفاق عند تأسيس شركة مع من يلتزم بضمان جميع الإصدار من الأسهم، أو جزء من ذلك الإصدار، وهو تعهد من الملتزم بالاكتتاب في كل ما تبقى مما لم يكتتب فيه غيره، وهذا لا مانع منه شرعاً، إذا كان تعهد الملتزم بالاكتتاب بالقيمة الإسمية بدون مقابل لقاء التعهد، ويجوز أن يحصل الملتزم على مقابل عن عمل يؤديه-غير الضمان- مثل إعداد الدراسات أو تسويق الأسهم .
    3- تقسيط سداد قيمة السهم عند الاكتتاب :
    لا مانع شرعاً من أداء قسط من قيمة السهم المكتتب فيه، وتأجيل سداد بقية الأقساط، لأن ذلك يعتبر من الاشتراك بما عجل دفعه، والتواعد على زيادة رأس المال، ولا يترتب على ذلك محذور لأن هذا يشمل جميع الأسهم، وتظل مسؤولية الشركة بكامل رأس مالها المعلن بالنسبة للغير، لأنه هو القدر الذي حصل العلم والرضا به من المتعاملين مع الشركة .

    4- السهم لحامله :
    بما أن المبيع في (السهم لحامله) هو حصة شائعة في موجودات الشركة وأن شهادة السهم هي وثيقة لإثبات هذا الاستحقاق في الحصة فلا مانع شرعاً من إصدار أسهم في الشركة بهذه الطريقة وتداولها .
    5- محل العقد في بيع السهم :
    إن المحل المتعاقد عليه في بيع السهم هو الحصة الشائعة من أصول الشركة، وشهادة السهم عبارة عن وثيقة للحق في تلك الحصة .
    6- الأسهم الممتازة :
    لا يجوز إصدار أسهم ممتازة، لها خصائص مالية تؤدي إلى ضمان رأس المال، أو ضمان قدر من الربح وتقديمها عند التصفية، أو عند توزيع الأرباح .
    ويجوز إعطاء بعض الأسهم خصائص تتعلق بالأمور الإجرائية أو الإدارية .
    7- التعامل في الأسهم بطريقة ربوية :
    أ- لا يجوز شراء السهم بقرض ربوي يقدمه السمسار أو غيره للمشتري لقاء رهن السهم، لما في ذلك من المراباة وتوثيقها بالرهن وهما من الأعمال المحرمة بالنص على لعن آكل الربا وموكله وكاتبه وشاهديه .
    ب- لا يجوز أيضاً بيع سهم لا يملكه البائع، وإنما يتلقى وعداً من السمسار بإقراضه السهم في موعد التسليم، لأنه من بيع ما لا يملك البائع، ويقوى المنع إذا اشترط إقباض الثمن للسمسار لينتفع به بإيداعه بفائدة للحصول على مقابل الإقراض .
    8- بيع الأسهم أو رهنها :
    يجوز بيع السهم أو رهنه مع مراعاة ما يقضي به نظام الشركة، كما لو تضمن النظام تسويغ البيع مطلقاً أو مشروطاً بمراعاة أولوية المساهمين القدامى في الشراء، وكذلك يعتبر النص في النظام على إمكان الرهن من الشركاء برهن الحصة المشاعة .
    9- إصدار أسهم مع رسوم إصدار :
    إن إضافة نسبة معينة مع قيمة السهم، لتغطية مصاريف الإصدار، لا مانع منها شرعاً ما دامت هذه النسبة مقدرة تقديراً مناسباً .
    10- إصدار أسهم بعلاوة إصدار أو حسم (خصم) إصدار :
    يجوز إصدار أسهم جديدة لزيادة رأس مال الشركة إذا أصدرت بالقيمة الحقيقية للأسهم القديمة – حسب تقويم الخبراء لأصول الشركة – أو بالقيمة السوقية .
    11- ضمان الشركة شراء الأسهم :
    يرى المجلس تأجيل إصدار قرار في هذا الموضوع لدورة قادمة لمزيد من البحث والدراسة .
    12- تحديد مسؤولية الشركة المساهمة المحدودة :
    لا مانع شرعاً من إنشاء شركة مساهمة ذات مسؤولية محدودة برأس مالها، لأن ذلك معلوم للمتعاملين مع الشركة وبحصول العلم ينتفي الغرر عمن يتعامل مع الشركة .
    كما لا مانع شرعاً من أن تكون مسؤولية بعض المساهمين غير محدودة بالنسبة للدائنين بدون مقابل لقاء هذا الالتزام . وهي الشركات التي فيها شركاء متضامنون، وشركاء محدودو المسؤولية .
    13- حصر تداول الأسهم بسماسرة مرخصين، واشتراط رسوم للتعامل في أسواقها :
    يجوز للجهات الرسمية المختصة أن تنظم تداول بعض الأسهم بأن لا يتم إلا بواسطة سماسرة مخصوصين ومرخصين بذلك العمل، لأن هذا من التصرفات الرسمية المحققة لمصالح مشروعة .
    وكذلك يجوز اشتراط رسوم لعضوية المتعامل في الأسواق المالية، لأن هذا من الأمور التنظيمية المنوطة بتحقيق المصالح المشروعة .
    14- حق الأولوية :
    يرى المجلس تأجيل البت في هذا الموضوع إلى دورة قادمة لمزيد من البحث والدراسة .
    15- شهادة حق التملك :
    يرى المجلس تأجيل البت في هذا الموضوع إلى دورة قادمة لمزيد من البحث والدراسة .
    ثانياً : الاختيارات :
    أ- صورة عقود الاختيارات :
    إن المقصود بعقود الاختيارات الاعتياض عن الالتزام ببيع شيء محدد موصوف أو شرائه بسعر محدد خلال فترة زمنية معينة أو في وقت معين إما مباشرة أو من خلال هيئة ضامنة لحقوق الطرفين .
    ب- حكمها الشرعي :
    إن عقود الاختيارات – كما تجري اليوم في الأسواق المالية العالمية – هي عقود مستحدثة لا تنضوي تحت أي عقد من العقود الشرعية المسماة .
    وبما أن المعقود عليه ليس مالاً ولا منفعة ولا حقاً مالياً يجوز الاعتياض عنه فإنه عقد غير جائز شرعاً .
    وبما أن هذه العقود لا تجوز ابتداءً فلا يجوز تداولها .
    ثالثاً : التعامل بالسلع والعملات والمؤشرات في الأسواق المنظمة :
    1- السلع :
    يتم التعامل بالسلع في الأسواق المنظمة بإحدى أربع طرق هي التالية :
    الطريقة الأولى :
    أن يتضمن العقد حق تسلم المبيع وتسلم الثمن في الحال مع وجود السلع أو إيصالات ممثلة لها في ملك البائع وقبضته .
    وهذا العقد جائز شرعاً بشروط البيع المعروفة .
    الطريقة الثانية :
    أن يتضمن العقد حق تسلم المبيع وتسلم الثمن في الحال مع إمكانهما بضمان هيئة السوق .
    وهذا العقد جائز شرعاً بشروط البيع المعروفة .
    الطريقة الثالثة :
    أن يكون العقد على تسليم سلعة موصوفة في الذمة في موعد آجل ودفع الثمن عند التسليم وأن يتضمن شرطاً يقتضي أن ينتهي فعلاً بالتسليم والتسلم .
    وهذا العقد غير جائز لتأجيل البدلين، ويمكن أن يعدل ليستوفي شروط السلم المعروفة، فإذا استوفى شروط السلم جاز .
    وكذلك لا يجوز بيع السلعة المشتراة سلماً قبل قبضها .
    الطريقة الرابعة :
    أن يكون العقد على تسليم سلعة موصوفة في الذمة في موعد آجل ودفع الثمن عند التسليم دون أن يتضمن العقد شرطاً يقتضي أن ينتهي بالتسليم والتسلم الفعليين، بل يمكن تصفيته بعقد معاكس .
    وهذا هو النوع الأكثر شيوعاً في أسواق السلع، وهذا العقد غير جائز أصلاً .
    2- التعامل بالعملات :
    يتم التعامل بالعملات في الأسواق المنظمة بإحدى الطرق الأربع المذكورة في التعامل بالسلع .
    ولا يجوز شراء العملات وبيعها بالطريقتين الثالثة والرابعة .
    أما الطريقتان الأولى والثانية فيجوز فيهما شراء العملات وبيعها بشرط استيفاء شروط الصرف المعروفة .
    3- التعامل بالمؤشر :
    المؤشر هو رقم حسابي يحسب بطريقة إحصائية خاصة يقصد منه معرفة حجم التغير في سوق معينة، وتجري عليه مبايعات في بعض الأسواق العالمية .
    ولا يجوز بيع وشراء المؤشر لأنه مقامرة بحتة وهو بيع شيء خيالي لا يمكن وجوده .

    4- البديل الشرعي للمعاملات المحرمة في السلع والعملات :
    ينبغي تنظيم سوق إسلامية للسلع والعملات على أساس المعاملات الشرعية وبخاصة بيع السلم والصرف ، والوعد بالبيع في وقت آجل، والاستصناع، وغيرها .
    ويرى المجمع ضرورة القيام بدراسة وافية لشروط هذه البدائل وطرائق تطبيقها في سوق إسلامية منظمة .
    رابعاً : بطاقة الائتمان :
    أ- تعريفها :
    بطاقة الائتمان هي مستند يعطيه مصدره لشخص طبيعي أو اعتباري – بناء على عقد بينهما – يمكنه من شراء السلع أو الخدمات ممن يعتمد المستند دون دفع الثمن حالاً لتضمنه التزام المصدر بالدفع . ومن أنواع هذا المستند ما يمكن من سحب نقود من المصارف . ولبطاقات الائتمان صور :
    -منها ما يكون السحب أو الدفع بموجبها من حساب حاملها في المصرف وليس من حساب المصدر فتكون بذلك مغطاة . ومنها ما يكون الدفع من حساب المصدر ثم يعود على حاملها في مواعيد دورية .
    -ومنها ما يفرض فوائد ربوية على مجموع الرصيد غير المدفوع خلال فترة محددة من تاريخ المطالبة . ومنها ما لا يفرض فوائد .
    - وأكثرها يفرض رسماً سنوياً على حاملها ومنها ما لا يفرض فيه المصدر رسماً .
    ب- التكييف الشرعي لبطاقات الائتمان :
    بعد التداول قرر المجلس تأجيل البت في التكييف الشرعي لبطاقات الائتمان وحكمها إلى دورة قادمة لمزيد من البحث والدراسة .
    والله أعلم " انتهى

    للرجوع للرابط
    http://islamtoday.net/bohooth/artshow-32-4701.htm

    http://islamtoday.net/bohooth/artshow-32-4565.htm

    و الاوبشن مختلف تماما عن بيع العربون لعدة اعتبارات ان قيمة الخيار سعره ليس جزءا من قيمة السلعة وهو تنفيذ شراء او بيع السهم كما انه هذا السعر يتغير لانه مربوط باصل السهم بينما العربون ثابت كما ان له قيمة زمنية تتناقص مع الزمن وغيرها من الاسباب
    http://islamtoday.net/bohooth/artshow-32-4677.htm
     
  2. الذهب الصافي

    الذهب الصافي عضو جديد

    التسجيل:
    ‏26 مارس 2010
    المشاركات:
    9
    عدد الإعجابات:
    0
    الله يجزاك خير


    والله تعالى اعلم فيه من اجاز الاوبشن والان يحرم
     
  3. سرور

    سرور عضو نشط

    التسجيل:
    ‏11 أغسطس 2009
    المشاركات:
    6,207
    عدد الإعجابات:
    4,373
    اعرف ناس دخلوا الاوبشن وراحت فلوسهم ملح

    الواحد يشتغل بفلوسه افضل له