تحليل رائع للأحداث الأخيره

الموضوع في 'السوق الأمريكي للأوراق الماليه' بواسطة بريد الكتروني, بتاريخ ‏15 سبتمبر 2001.

  1. بريد الكتروني

    بريد الكتروني عضو محترف

    التسجيل:
    ‏31 أغسطس 2001
    المشاركات:
    900
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    الظهران-السعوديه
    مع كل ماسمعنا وقرأنا عن الأحداث الأخيره لم أجد تحليلا أروع ولا أصدق من المقال الذي كتبه الصحفي البريطاني روبرت فيسك في جريده الأندبندانت في اليوم الثاني للأحداث


    By Robert Fisk
    12 September 2001



    So it has come to this. The entire modern history of the Middle East ­ the collapse of the Ottoman empire, the Balfour declaration, Lawrence of Arabia's lies, the Arab revolt, the foundation of the state of Israel, four Arab-Israeli wars and the 34 years of Israel's brutal occupation of Arab land ­ all erased within hours as those who claim to represent a crushed, humiliated population struck back with the wickedness and awesome cruelty of a doomed people. Is it fair ­ is it moral ­ to write this so soon, without proof, when the last act of barbarism, in Oklahoma, turned out to be the work of home-grown Americans? I fear it is. America is at war and, unless I am mistaken, many thousands more are now scheduled to die in the Middle East, perhaps in America too. Some of us warned of "the explosion to come''. But we never dreamt this nightmare.

    And yes, Osama bin Laden comes to mind, his money, his theology, his frightening dedication to destroy American power. I have sat in front of bin Laden as he described how his men helped to destroy the Russian army in Afghanistan and thus the Soviet Union. Their boundless confidence allowed them to declare war on America. But this is not the war of democracy versus terror that the world will be asked to believe in the coming days. It is also about American missiles smashing into Palestinian homes and US helicopters firing missiles into a Lebanese ambulance in 1996 and American shells crashing into a village called Qana and about a Lebanese militia ­ paid and uniformed by America's Israeli ally ­ hacking and raping and murdering their way through refugee camps.

    No, there is no doubting the utter, indescribable evil of what has happened in the United States. That Palestinians could celebrate the massacre of 20,000, perhaps 35,000 innocent people is not only a symbol of their despair but of their political immaturity, of their failure to grasp what they had always been accusing their Israeli enemies of doing: acting disproportionately. All the years of rhetoric, all the promises to strike at the heart of America, to cut off the head of "the American snake'' we took for empty threats. How could a backward, conservative, undemocratic and corrupt group of regimes and small, violent organisations fulfil such preposterous promises? Now we know.

    And in the hours that followed yesterday's annihilation, I began to remember those other extraordinary assaults upon the US and its allies, miniature now by comparison with yesterday's casualties. Did not the suicide bombers who killed 241 American servicemen and 100 French paratroops in Beirut on 23 October 1983, time their attacks with unthinkable precision?

    There were just seven seconds between the Marine bombing and the destruction of the French three miles away. Then there were the attacks on US bases in Saudi Arabia, and last year's attempt ­ almost successful it now turns out ­ to sink the USS Cole in Aden. And then how easy was our failure to recognise the new weapon of the Middle East which neither Americans nor any other Westerners could equal: the despair-driven, desperate suicide bomber.

    And there will be, inevitably, and quite immorally, an attempt to obscure the historical wrongs and the injustices that lie behind yesterday's firestorms. We will be told about "mindless terrorism'', the "mindless" bit being essential if we are not to realise how hated America has become in the land of the birth of three great religions.

    Ask an Arab how he responds to 20,000 or 30,000 innocent deaths and he or she will respond as decent people should, that it is an unspeakable crime. But they will ask why we did not use such words about the sanctions that have destroyed the lives of perhaps half a million children in Iraq, why we did not rage about the 17,500 civilians killed in Israel's 1982 invasion of Lebanon. And those basic reasons why the Middle East caught fire last September ­ the Israeli occupation of Arab land, the dispossession of Palestinians, the bombardments and state-sponsored executions ... all these must be obscured lest they provide the smallest fractional reason for yesterday's mass savagery.

    No, Israel was not to blame ­ though we can be sure that Saddam Hussein and the other grotesque dictators will claim so ­ but the malign influence of history and our share in its burden must surely stand in the dark with the suicide bombers. Our broken promises, perhaps even our destruction of the Ottoman Empire, led inevitably to this tragedy. America has bankrolled Israel's wars for so many years that it believed this would be cost-free. No longer so. But, of course, the US will want to strike back against "world terror'', and last night's bombardment of Kabul may have been the opening salvo. Indeed, who could ever point the finger at Americans now for using that pejorative and sometimes racist word "terrorism''?

    Eight years ago, I helped to make a television series that tried to explain why so many Muslims had come to hate the West Last night, I remembered some of those Muslims in that film, their families burnt by American-made bombs and weapons. They talked about how no one would help them but God. Theology versus technology, the suicide bomber against the nuclear power. Now we have learnt what this means.

    Source: http://www.independent.co.uk/story.jsp?story=93623
     
  2. رامي العتيبي

    رامي العتيبي مستثمر دولي

    التسجيل:
    ‏2 سبتمبر 2001
    المشاركات:
    128
    عدد الإعجابات:
    0
    suicide bomber suicide bomber suicide bomber suicide bomber suicide bomber suicide bomber suicide bomber suicide bomber suicide bomber suicide bomber suicide bomber suicide bomber suicide bomber suicide bomber suicide bomber suicide bomber
    suicide bomber suicide bomber suicide bomber suicide bomber suicide bomber suicide bomber suicide bomber suicide bomber suicide bomber suicide bomber suicide bomber suicide bomber

    هذا هو الخوف الامريكي الان


    موضوع رائع يابريد الكتروني

    وصف السبب الرئيسي وراء التفجيرات

    شكرا
     
  3. المدمر

    المدمر عضو جديد

    التسجيل:
    ‏4 سبتمبر 2001
    المشاركات:
    15
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    kuwait
    السلام عليكم

    اعتقد ان صاحب المقال كان منصف ولاكن لا اعلم عن ردة فعل اليهود؟!
     
  4. المهندس

    المهندس عضو جديد

    التسجيل:
    ‏31 أغسطس 2001
    المشاركات:
    40
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    السعوديه
    وهذه ترجمه للموظوع

    لماذا يكرهون امريكا!

    (روبرت فيسك، الكاتب البريطاني المعروف كتب المقالة التالية في الاندبندنت، يوم الأربعاء الموافق 12 سبتمبر 2001 م، و كانت بعنوان "ارهاب في امريكا" ننشرها هاهنا للتعرف على العقلية المصنفة بأنها متعاطفة مع القضايا العربية في الغرب)
    إذن فقد وصلت الأمور إلى هذا الحد !!!
    التاريخ ..والحديث عن الشرق الأوسط بما في ذلك سقوط الدولة العثمانية ووعد بلفور وأكاذيب لورنس العرب والثورة العربية وإنشاء دولة إسرائيل، كل هذا تم مسحه في غضون ساعات عندما قام أناس يزعمون انهم يمثلون أمة مسحوقة ومهانة بمثل ذلك الهجوم القاسي والشرير!
    هل من الإنصاف والأخلاقية أن اكتب مثل هذا الكلام الآن ودون أن يتوفر بعد أي إثبات، خاصة وان آخر عمل بربري تم ارتكابه في أمريكا – انفجار اوكلاهوما – تبين انه من فعل الإرهاب المحلي الأمريكي؟!
    أخشى أن أقول نعم! فأمريكا اليوم في حالة حرب وما لم اكن مخطئا فإن عدة آلاف أخرى من البشر هم الآن على قوائم الموت في الشرق الأوسط وربما في أمريكا أيضا! لقد سبق وان حذر بعضنا من انفجار قادم ولكن لم نحلم أبدا بمثل هذا الكابوس!
    واليوم بالذات يبرز شبح ابن لادن في الأذهان، أمواله وأفكاره الدينية والتزامه المخيف بتدمير القوة الأمريكية. لقد جلست أمام ابن لادن ووصف لي كيف أن رجاله ساعدوا في تدمير الجيش الروسي في أفغانستان ومن ثم الاتحاد السوفيتي نفسه. لقد سمحت لهم ثقتهم اللامتناهية بأن يعلنوا الحرب على أمريكا. لكن هذه ليست حرب الديمقراطية ضد الإرهاب التي سُيطلب من العالم أن يؤمن بها في الأيام القليلة القادمة. إنها تعني فيما تعنيه أيضا الصواريخ الأمريكية التي تدمر بيوت الفلسطينيين وطائرات الهيلوكوبتر الأمريكية التي أطلقت الصواريخ على سيارة إسعاف لبنانية سنة 1996 م والقذائف الأمريكية التي هشمت قرية تدعى قانا، وهي تعني كذلك الميليشيا اللبنانية التي رعتها ومولتها إسرائيل الدولة الحليفة لأمريكا والتي مارست أعمال القتل والاغتصاب والتدمير في مخيمات اللاجئين في بيروت.
    ليس ثمة شك في أن ما حدث في أمريكا يوم أمس عمل شرير بما يجل عن الوصف. وكون أن الفلسطينيين احتفلوا أمس بالمذبحة التي قد تسفر في النهاية عن مقتل 20000 وربما 35000 شخص برئ فإن ذلك لا يرمز فقط لحالة اليأس التي وصلوا إليها وانما يدل أيضا على عدم نضجهم السياسي واندفاعهم لارتكاب ما كانوا يتهمون به الإسرائيليين على الدوام: التصرف من خلال ردود الفعل المفرطة وغير التمييزية!
    سنوات طوال من الشعارات الخطابية والوعود بالضرب في قلب أمريكا وقطع عنق "الحية الأمريكية" كنا نتعامل معها باعتبارها تهديدات جوفاء، ولطالما كنا نتساءل كيف أن بمقدور عدد من الأنظمة المتخلفة والاستبدادية والمحافظة وبضع جماعات ومنظمات تتبنى العنف أن تنفذ مثل تلك التهديدات الكبيرة؟ الآن أصبحنا نعرف الإجابة.
    وفي الساعات التي أعقبت عملية الإبادة الرهيبة التي حدثت بالأمس بدأتُ أتذكر تلك الهجمات غير العادية على أمريكا وحلفائها، وهي الآن صورة مصغرة، مقارنة بما شاهدناه بالأمس من ضحايا ودمار. وتذكرت كيف أن الانتحاريين الذين قتلوا 241 جنديا أمريكيا و100 جندي فرنسي في بيروت في أكتوبر 1983 م وقّتوا الهجومين بدقة وتنظيم يصعب تصديقهما. إذ لم يكن يفصل بين حادثة مقتل المارينز وتفجير مقر القوة الفرنسية الواقع على بعد ثلاثة أميال من الأول سوى سبع ثوان فقط. ثم كان هناك الهجوم على الجنود الأمريكيين في السعودية والهجوم على البارجة كول في مياه خليج عدن. وكم كان فشلنا ذريعا في التعرف على السلاح الجديد في الشرق الأوسط والذي لا يعادله، قوة وفتكا، أي سلاح أمريكي أو غربي: المقاتل الانتحاري المدفوع باليأس والإحباط!
    واليوم سيكون هناك حتما العديد من المحاولات المتكررة وغير الأخلاقية لحجب الأخطاء التاريخية والمظالم التي تكمن خلف عاصفة النار التي اجتاحت الولايات المتحدة أمس! وسيحدثوننا عن " الإرهاب المجنون " وكلمة المجنون هنا ضرورية طالما انه لا يرااد لنا أن ندرك قدر الكراهية التي اصبح ُينظر بها إلى أمريكا في الأرض التي شهدت ميلاد الأديان الثلاثة الكبرى في العالم.
    إسأل أي عربي عن رد فعله على مقتل 20000 إلى 30000 ضحية بريئة وسيكون رده رد أي إنسان مهذب وسيقول إن ما حدث كان جريمة بشعة! لكن العرب سيسألونك عن السبب الذي يدفعنا نحن الغربيين إلى عدم استخدام نفس الكلمات عن العقوبات التي دمرت حياة حوالي نصف مليون طفل في العراق، ولماذا لم نغضب على مقتل حوالي 17500 مدني أثناء غزو إسرائيل للبنان سنة 1972 م، وعن أسباب اشتعال النار في الشرق الأوسط .
    في سبتمبر الماضي: احتلال إسرائيل لأراضي العرب وتهجير الفلسطينيين وقصف بيوتهم بالطائرات وعمليات الإعدام التي ترعاها الدولة الإسرائيلية! كل هذه العوامل والأسباب يتعين حجبها والتغطية عليها خوفا من أن توضع في سياق المقارنة، ولو جزئيا، مع ما حدث بالأمس من قتل وتدمير جماعي في أمريكا!!
    إن أحداث التاريخ وآثاره البعيدة والقريبة ونصيبنا – نحن الغربيين - في تحمّل الكثير من تبعاتها لا بد وأنها كانت ملقية بظلالها على ما حدث أمس في الولايات المتحدة. لقد موّلت أمريكا حروب إسرائيل على مر سنوات طوال وكانت تعتقد أن مواقفها تلك ستكون بلا ثمن! وطبعا تريد أمريكا الآن أن ترد بعنف على " الإرهاب الدولي ". ولكن من يستطيع أن يشير بإصبع الاتهام اليوم إلى الأمريكيين على طريقة استخدامهم لمصطلح الإرهاب بطريقة تحمل مضامين احتقارية وأحيانا عنصرية؟!!
    منذ ثمان سنوات ساعدتُ في إعداد فيلم وثائقي حاول أن يجيب على هذا السؤال: ما الذي يدفع الكثير من المسلمين لكراهية الغرب؟ وليلة أمس تذكرت بعض المسلمين الذين ظهروا في البرنامج، وتذكرت أفراد عائلاتهم الذين احترقوا بالقنابل والأسلحة ذات الصنع الأمريكي. لقد تحدثوا في البرنامج وقالوا أن لا أحد مد لهم يد المساعدة إلا الله. الدين في مقابل التكنولوجيا، والمحارب الانتحاري مقابل القنبلة النووية. واليوم عرفنا ماذا يعني ذلك!
    ----------------------------
    نقلا عن موقع الإسلام اليوم
    http://www.islamtoday.net/content.cfm?id=1144&menu=1144