هااااااااااااااااام بمناسبة رمضان ادخل وطالع يثير الشفقه ؟؟؟؟؟؟؟

الموضوع في 'اعلانات بيع وشراء متفرقة' بواسطة wadeh, بتاريخ ‏11 أغسطس 2010.

  1. wadeh

    wadeh عضو جديد

    التسجيل:
    ‏5 يوليو 2010
    المشاركات:
    7
    عدد الإعجابات:
    0


    --------------------------------------------------------------------------------

    ""خذوها إلى البيت وخليها تموت فيه"، كان رد أحد المشرفين العاملين في وكالة الأنروا" على أحد أفراد عائلة الطفلة الفلسطينية منى منذر عثمان ابنة السنوات الثلاث التي ترقد بين الحياة والموت في الغرفة الرقم 635 في مستشفى حمود الجامعي في صيدا منذ وقت طويل، وتحديداً منذ 11-6-2010، بعدما مكثت في مستشفى آخر وقتاً مماثلاً.

    وكأنه لا يكفي عائلتها ما عانته ولا تزال تعانيه منذ أن فقدت المـأوى وتهجرت مع مئات العائلات التي نزحت من مخيم نهر البارد منذ اكثر من ثلاث سنوات، فالطفلة منى تصارع مرضين فتاكين: السحايا والسل في الدماغ. والدها، الذي يعمل سائق سيارة أجرة، لا يستطيع تحمل نفقات علاج ابنته خصوصاً بعد تقليص وكالة "الأنروا" خدماتها على الرغم من إعلانها أنها متكفلة بعلاج أبناء مخيم نهر البارد 100%. حيث أبلغتهم "الأنروا" أنها ستتكفل بنسبة 75 % من نفقة العلاج إذا كان المبلغ لا يتجاوز 30 مليون ليرة لبنانية، وعندما يتخطى المبلغ هذا الرقم، فستتكفل الأنروا فقط بما نسبته 50%، والنسبة مرشحة للانخفاض.

    وقد وصلت فاتورة المستشفى حتى اليوم إلى مبلغ قدره 28 مليون ليرة، والعائلة بحاجة ماسة الآن الى المال لسداد الفاتورة التي لم يتأمن منها إلا القليل بفضل بعض المساعدات من قبل بعض الخيرين وأصحاب الأيادي البيضاء.

    ومنى التي تملأ المستشفى صراخاً عندما تحرك جسدها، خضعت حتى الآن لعدة عمليات منها تركيب جهازين أحداهما في رأسها والآخر في بطنها، في حين ان وزنها الآن وصل إلى 8 كيلو غرام!!! وهي تأكل نادراً بواسطة الأنبوب، ولا تزال بحاجة الى عدة عمليات في يديها وقدميها...

    وإذا تم تأمين المبلغ وخرجت منى من المستشفى، فهي بحاجة إلى علاج طويل في مصح وقضاء فترة معينة فيه لأن وضعها الصحي لا يتحمل أن تعيش في منزل ذوويها المؤقت في مخيم البداوي، لأنها بحاجة الى رعاية خاصة جداً.



    وتبقى تلك الطفلة التي ولدت في مخيم البداوي شاهدة على معاناة اللاجئيين الفلسطينيين في لبنان، منتظرةً وكالة "الأنروا" لتقوم بواجباتها تجاه أبناء مخيم نهر البارد وباقي المخيمات، بالإضافة إلى مساعدات بعض أصحاب الخير لتتمكن من مواصلة مشوارها في الحياة.

    والسؤال الذي يفرض نفسه بقوة... كيف يستطيع شعب محروم من أبسط امكانيات الحياة على أن يناضل من أجل قضية بلاده الوجودية؟ فهل الأمر اختبار لقدرتهم أم تعمد لإضعافهم؟؟؟

    كادر
    مناشدة
    تناشد منال عثمان وهي عمة منى اصحاب الضمائر الحية والقلوب الرحيمة تقديم يد العون والمساعدة من اجل معالجة وضرورة مساعدة العائلة من أجل تأمين العلاج اللازم قبل أن تضيف بأنها قصدت معظم أبواب المساعدة من أحزاب وقوى وفصائل وشخصيات دينية إلا أن الجواب برأيها كان " لا حياة لمن تنادي...".

    وعلى الرغم من كل ما يجري مع أفراد العائلة إلا أن منال تدعو كل من يريد المساعدة الإتصال على الرقم 908406 - 0096170
    للاستفسار داخل الكويت : - 97248282

    اخواني للي يريد التبرع لها لو بمبلغ بسيط لا يتردد لانه رح يكون تبرع بانقاذ نفس من الموت وجزاكم الله خيرا انا حاط ارقام تلفونات للتبرع باي مبلغ للمسكينة فارجوا الرد على الموضوع
     

    الملفات المرفقة: