تقرير الاسبوع الماضي

الموضوع في 'السوق الأمريكي للأوراق الماليه' بواسطة وحيد, بتاريخ ‏24 يوليو 2005.

  1. وحيد

    وحيد عضو جديد

    التسجيل:
    ‏19 سبتمبر 2002
    المشاركات:
    143
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    السعوديه
    ارتفعت الأسهم الأمريكية خلال الأسبوع متأثرة بالأرباح الجيدة للشركات والمؤشرات الاقتصادية الإيجابية. حيث ارتفع مؤشر داو جونز وستاندرد آند بورز500 وناسداك بنسبة 0.1% و 0.5% و 1.1% على التوالي. وبذلك أصبح أداء تلك المؤشرات منذ بداية السنة حتى الآن كالتالي: داو جونز-1.22%، ناسداك 0.2%، ستاندرد آند بورز 1.8%.

    ولم يكن لقرار الحكومة الصينية تجاه رفع قيمة عملتها اليوان بنسبة 2.1% واستبدال ربط عملتها بسلة من العملات بدلاً من الدولار الامريكي سوى تأثيراً محدود على سوق الأسهم الأمريكية، ويتوقع المحللون أن يكون التأثير محدوداً على تقليص العجز التجاري الأمريكي نظراً لصغر نسبة ارتفاع اليوان مقابل الدولار، كما قد يؤدي لزيادة التكاليف لدى بعض الشركات مثل "وول مارت" التي تستورد الكثير من الصين.

    وفي مجال البيانات الاقتصادية، ارتفع المؤشر الرئيسي للأنشطة الاقتصادية ليظهر احتمال تسارع النمو الاقتصادي في ظل انخفاض عدد مطالبات العاطلين عن العمل المتقدمين للحصول على مساعدات وتعافي القطاع الصناعي الاقليمي. لقد ارتفع المؤشر الرئيسي للأنشطة الاقتصادية 0.9% في يونيه، وهو أعلى مستوى له منذ 15 شهراً .
    وانخفض عدد مطالبات العاطلين عن العمل لتصل الى 303 ألف في الاسبوع الأخير.

    وارتفع مؤشر طلبات الرهن العقاري 1.2% في الاسبوع الماضي، وهو ثالث أعلى مستوى له في هذه السنة. وقام مجلس الاحتياطي الفيدرالي الامريكي بنشر محاضر اجتماعاته في يونيو الماضي التي أظهرت اهتمامه بمؤشرات التضخم في الاقتصاد الامريكي، إلا أن أعضاء المجلس لم يتفقوا على عدد المرات التي سيتم فيها رفع الفائدة. واقفل سعر النفط عند مستوى 58.65 دولار للبرميل، بارتفاع طفيف عن الاسبوع السابق بسبب العمليات الارهابية التي حدثت في لندن ورفع الصين من قيمة اليوان الذي من شأنه تشجيع الاستهلاك الصيني على النفط.

    وفي مجال أخبار الشركات، ذكرت شركة "مايكروسوفت" أن أرباحها ارتفعت 38% في الربع الرابع. وأعلنت شركة "جوجول" عن تحقيق ربح بمستوى 1.36 دولار للسهم مقابل توقعات المحللين لمستوى 1.21 دولار للسهم، ولكنها حذرت من التباطؤ الموسمي لخدماتها في الربع الثالث مما أدى لانخفاض القيمة السوقية لسهمها بنحو -3.7% في يوم واحد.

    واعلنت شركة "ياهو" عن ارباح بواقع 0.13 دولار للسهم والتي جاءت حسب توقعات المحللين، كما أعلنت أن مبيعاتها بلغت 875 مليون دولار والتي جاءت أقل من توقعات المحللين البالغة 882 مليون دولار مما أدى لانخفاض السهم -8.3%.

    وأعلنت شركة الانترنت "إي باي" عن ارتفاع ارباحها للربع الثاني 57% ليصل ربح السهم 0.22 دولار مقابل توقعات بنحو 0.04 دولار للسهم، ورفعت من توقعاتها للارباح السنوية الى ما بين 0.82-0.83 دولار للسهم مقابل توقعات المحللين البالغة 0.79 دولار للسهم مما أدى الى ارتفاع القيمة السوقية للسهم 17% خلال الاسبوع.

    واعلنت شركة البيوتكنولوجي "آمجن" عن تحقيق ارباح في الربع الثاني بواقع 0.88 دولار للسهم، بارتفاع 42% عن الربع الثاني من السنة الماضية، والتي جاءت أعلى من توقعات المحللين بمبلغ 0.16 دولار، وقامت الشركة برفع توقعاتها للارباح السنوية الى ما بين 3.10-3.20 دولار للسهم مقابل توقعات المحللين البالغة 2.49 دولار للسهم مما أدى الى ارتفاع القيمة السوقية للسهم 15% خلال الاسبوع.

    ارتفع مؤشر داكس 2.2% وكل من كاك وميبتل 1% نتيجة الأرباح الإيجابية للشركات، وارتفع مؤشر فوتسي البريطاني بنسبة طفيفة بلغت 0.2% متأثراً بسلسلة الهجمات على شبكة النقل العام في لندن.
    في حين انخفض سوق فنلندا –4.1% بسبب أرباح شركة نوكيا التي جاءت أقل من توقعات المحللين.

    وفي ألمانيا، ارتفعت ثقة المستثمرين في يوليو بأعلى مستوى لها في سنتين بسبب انخفاض اليورو الذي دعم الصادرات.

    وفي بريطانيا، تباطأ الاقتصاد في الربع الثاني بمعدل 1.7% مقارنة بالربع الثاني 2004م، وهو الأبطأ منذ 12 سنة. وجاء هذا التباطؤ بسبب ضعف قطاعي الخدمات والصناعة مما يعزز الإتجاه لتخفيض معدل الخدمة على الاسترليني الذي شهد تراجعاً مقابل الدولار في الآونة الأخيرة نتيجة المخاوف الأمنية.
    وفي ايطاليا، توقع البنك المركزي تقلص إجمالي الناتج المحلي 0.1% في السنة الحالية. وانخفض مؤشر ثقة المستهلكين الى أدنى مستوى له في سنة ليصل الى 100.9 نقطة في يوليو مقابل 102.9 نقطة في يونيو.

    ·وفي فرنسا، ارتفع الإنفاق الاستهلاكي بأقل من المتوقع بنسبة 0.5% في يونيو بسبب ارتفاع البطالة وأسعار النفط.

    وفي روسيا، رفعت الحكومة من توقعاتها لمعدل نمو الاقتصاد لهذه السنة الى 5.9% وسط ارتفاع أسعار النفط التي هي سلعة التصدير الرئيسية لروسيا.

    انخفض مؤشر نيكاي –0.5% خلال الاسبوع بقيادة أسهم شركات التصدير. وبذلك تقلصت مكاسبه منذ بداية السنة حتى الآن لتصل الى 1.8%. وجاء هذا الأداء نتيجة عمليات جني للأرباح وقرار الصين رفع عملتها وربط اليوان بسلة من العملات بدلاً من الدولار، مما أدى لارتفاع الين مقابل الدولار إلى أعلى مستوى له في ثلاث سنوات ليصل الدولار الى 111.3 ين. ويعتقد المحللون أن هذه الخطوة قد لا تدعم الصادرات والاقتصاد الياباني بسبب صغر نسبة الارتفاع في قيمة اليوان.

    وفي مجال البيانات الاقتصادية، ارتفعت الصادرات في يونيو بأعلى من المتوقع، مما أثار التوقعات بأن الطلب الخارجي على السلع اليابانية قد يساهم في انتعاش اقتصاد أكبر ثاني اقتصاد في العالم. لقد ارتفعت الصادرات 3.6% في يونيو عما كانت عليه منذ سنة. في حين انخفض الفائض التجاري 24% ليصل الى 873.1 مليار ين (7.74 مليار دولار) بسبب ارتفاع الواردات من النفط. ويتوقع المحللون أن يؤدي انتعاش الصادرات الى تحسن أرباح شركات التصنيع مثل "ريكوه " ودعم الانتعاش الاقتصادي.

    وارتفعت الأوامر على معدات المكائن الى 10.8% في يونيه عما كانت عليه منذ سنة لتصل الى 115.1 مليار ين ( 1.026 مليار دولار.

    ارتفعت أسواق كل من أندونيسيا وسنغافوره وماليزيا وهونج كونج والصين وكوريا الجنوبية خلال الاسبوع بنسبة 3.6% و3.1% و2.5% و1.9% و1.6% و1.4%. وحقق مؤشر مورجان ستانلي آسيا (بدون اليابان) مكاسب بنحو 2.7%. في حين انخفض سوق كل من تايلاند وتايوان –1% و-0.5% على التوالي. وارتفعت العملات الآسيوية بقيادة الون الكوري والدولار التايواني.
    وجاء هذا الأداء بعد أن سمحت الحكومة الصينية بارتفاع اليوان 2.1% ليصل الدولار 8.11 يوان، وإعلانها ربط اليوان بسلة من العملات بدلاً من الدولار استجابة للضغوط الأمريكية والأوروبية على اعتبار أن العملة الصينية مقومة بأقل من قيمتها الحقيقية الأمر الذي يمنحها مزايا تجارية غير عادلة. ويعتقد المحللون أن هذا القرار قد يكون مدعماً أكثر لجهود الحكومة الصينية تجاه لجم التضخم والحد من قوة النمو الاقتصادي الذي تسارع في الربع الثاني ليصل الى 9.5% مقارنة بما كان عليه منذ سنة بسبب قوة الصادرات والاستثمارات.
    وقد يفيد هذا القرار الاقتصاد العالمي إذا ما كان بمثابة الخطوة الأولى لسياسة نقدية مستقبلية مرنة، كما قد يكون إيجابياً للأسواق الآسيوية، على اعتبار أنه يؤدي لارتفاع قيمة العملات الآسيوية ويجذب الاستثمارات الأجنبية، ولكنه قد لا يدعم الصادرات الآسيوية على اعتبار أن السلع الصينية تظل أرخص من غيرها في آسيا.
     
  2. عائض بن فيصل ال رشيد

    عائض بن فيصل ال رشيد عضو محترف

    التسجيل:
    ‏14 ديسمبر 2003
    المشاركات:
    6,715
    عدد الإعجابات:
    1
    مكان الإقامة:
    الـريـاض
    الله يجزاك خير

    فعلا تقرير اسبوعي ممتاز وياليت الاستمرار
     
  3. وحيد

    وحيد عضو جديد

    التسجيل:
    ‏19 سبتمبر 2002
    المشاركات:
    143
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    السعوديه
    اهلا قاصد كريم
    حاضرين , نحن في الخدمة
     
  4. العمــاري

    العمــاري عضو محترف

    التسجيل:
    ‏2 أكتوبر 2004
    المشاركات:
    2,345
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    السعودية
    الله يعطيك العافيه يا وحيد ومجهود تشكر عليه
     
  5. وحيد

    وحيد عضو جديد

    التسجيل:
    ‏19 سبتمبر 2002
    المشاركات:
    143
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    السعوديه
    اهلا وسهلا
    مشرف السوق السعودي ابوحمد