بوش يرفض اي اقتراح للانسحاب المبكر من العراق

الموضوع في 'السوق الكويتي للأوراق الماليه' بواسطة الازوري, بتاريخ ‏4 أغسطس 2005.

  1. الازوري

    الازوري عضو جديد

    التسجيل:
    ‏2 يوليو 2005
    المشاركات:
    204
    عدد الإعجابات:
    0
    رفض الرئيس الأمريكي جورج دبليو بوش أي اقتراح بانسحاب مبكر للقوات الأمريكية من العراق،
    في الوقت الذي اعترف جنرال أمريكي بأن بلاده تواجه "عدوا شرسا".

    وجاءت تصريحات العميد كارتر هام، نائب مدير العمليات في رئاسة اركان الجيش الامريكي، بعد مقتل 14 من جنود البحرية الأمريكية (المارينز) قرب مدينة حديثة شمالي غربي بغداد.

    وفي رد فعل على مقتل قوات المارينز، قال بوش إن "أفضل وسيلة لإكرام ذكرى الموتى هي استكمال المهمة في العراق".

    وقال الجيش الأمريكي في بغداد إن الجنود قتلوا ومعهم مترجم مدني في انفجار قنبلة زرعت على أحد جانبي الطريق في الموقع نفسه الذي شهد هجوما في وقت سابق من الأسبوع وأدى إلى مقتل سبعة جنود أمريكيين.

    "عدو شرس"
    وتقع مدينة حديثة قرب الحدود العراقية السورية، في منطقة تكررت فيها الهجمات التي تشنها جماعات مسلحة على القوات الأمريكية.

    وقال العميد كارتر هام إن الجنود الذين قتلوا هذا الاسبوع كانوا "يواجهون، لسوء الحظ، عدوا شرسا وقادرا على التكيف".

    ووصف هام المسلحين بأنهم "خطرون ويمتلكون قدرات مهمة" واوضح انهم باتوا يستخدمون قنابل اشد قوة واكثر قدرة على اختراق المدرعات".

    واضاف هام "نرى الآن تقنيات مختلفة تستعمل لعرقلة جهود قوات التحالف والقوات العراقية" وتابع "انهم يستعملون وسائل مغايرة لتوجيه الاحداث".

    منطقة مضطربة
    وقد قتل 37 جنديا أمريكيا على الأقل في العراق خلال الأيام العشرة الأخيرة، وهي فترة شهدت تصاعدا مكثفا لأعمال العنف إلا أن الهجوم الأخير في حديثة يعتبر واحدا من اشد الضربات دموية منذ غزو العراق عام 2003.

    وكان 14 جنديا أمريكيا و4 من المقاولين المدنيين قتلوا في ديسمبر/ كانون الأول الماصي في هجوم انتحاري على قاعدة عسكرية أمريكية في الموصل.

    وفي تطور منفصل قال الزعيم السني عدنان الدليمي إن القوات الأمريكية داهمت منزله ليل أمس في سيارة مصفحة واحتجزته وعائلته وعصبت أعينهم وأوثقت أيديهم.

    وأفادت أنباء بأن الجيش الأمريكي قدم اعتذارا بعد الحادثة التي أدانتها أحزاب سنية.

    يذكر أن أحزابا سنية قد نظمت تظاهرات احتجاجية بعد أن تم إعفاء الدليمي من منصبه كرئيس للوقف السني.

    وقال الدليمي إن القرار جاء على يد الحكومة ذات الأغلبية الشيعية كعقاب لوقوفه ضد الهجمات التي تستهدف السنة.


    http://news.bbc.co.uk/hi/arabic/new...000/4742601.stm