ارتفاع أسعار النفط بعد تهديدات أمنية جديدة

الموضوع في 'السوق الكويتي للأوراق الماليه' بواسطة RHODIUM, بتاريخ ‏9 أغسطس 2005.

  1. RHODIUM

    RHODIUM عضو نشط

    التسجيل:
    ‏19 أكتوبر 2004
    المشاركات:
    607
    عدد الإعجابات:
    5
    مكان الإقامة:
    Kuwait
    اجراءات أمنية مشددة في العاصمة السعودية
    أدى إغلاق السفارة الأمريكية وعدد من المباني الحكومية في السعودية إلى رفع أسعار النفط الخام إلى مستوى جديد بلغ 62.69 دولارا في تعاملات السوق بآسيا.
    وقد أعلنت الولايات المتحدة أنها قررت إغلاق المكاتب الدبلوماسية في كل من الرياض، وجده، والظهران لمدة يومين بعد أن تلقت ما وصفته بالتهديدات ضد منشآت حكومية.
    ويأتي التهديد الأمني بعد مرور أقل من أسبوع على وفاة الملك فهد، والتي تسببت أيضا في ارتفاع أسعار النفط.
    وقد تراجعت أسعار النفط قليلا بعد أن بلغت مستوى جديدا من الارتفاع، لتتراوح حول 62.51 دولارا. حذر شديد
    وبالرغم من ذلك، ما زال يتم تداول النفط بسعر يزيد عشرين سنتا عن سعر الإقفال يوم الجمعة الماضي، والذي يبلغ 62.31 دولارا، والذي يعتبر رقما قياسيا لم يبلغه منذ 22 عاما.
    وقد أصدرت الحكومة الأمريكية قرارا بتقييد السفر لغير أعمال رسمية، وحثت جميع المواطنين الأمريكيين العاملين بالسعودية على توخي أقصى درجات الحذر.
    من جانبها نفت الحكومة السعودية توفر أي معلومات عن تهديدات محددة للولايات المتحدة.
    وكانت التوتر قد ساد أسواق النفط منذ وفاة العاهل السعودي، الملك فهد.
    وبالرغم من أن العاهل السعودي الجديد الملك عبد الله، قد تعهد بالحفاظ على استقرار السياسة النفطية، فإن التجار أعربوا عن قلقهم من انتقال السلطة في المستقبل.
    وقد ساعدت هذه المخاوف بالاضافة إلى تدهور العلاقات الأمريكية الإيرانية، واضطراب العمل بمصافي النفط الأمريكية، على ارتفاع أسعار النفط إلى مستوى قياسي غير مسبوق.
    وقد حاولت منظمة الدول المنتجة للنفط، أوبيك السيطرة على أسعار النفط بزيادة إنتاجها، إلى 300,000 برميل يوميا خلال الأسبوعين الماضيين.
    ويرى المحللون أن هذا الاجراء لن يكون له إلا أثر محدود على الأسعار، مع تصاعد القلق السياسي، والطلب المتزايد على النفط.
    وقال محلل اقتصادي لوكالة الأسوشيتد برس إن الاقتصاد الأمريكي يبدو في صحة جيدة، كما أن الطلب على النفط سيظل ثابتا، وإنه يجب مساعدة الأسعار على الاستقرار.