الوطنية العقارية» تتقدم لأربعة مشاريع حكومية كبيرة وفق نظام الـ «بي أو تي»

الموضوع في 'السوق الكويتي للأوراق الماليه' بواسطة الديحاني, بتاريخ ‏25 أكتوبر 2005.

  1. الديحاني

    الديحاني عضو نشط

    التسجيل:
    ‏12 يوليو 2004
    المشاركات:
    226
    عدد الإعجابات:
    82
    كشف مدير المشاريع في الشركة الوطنية العقارية اسامة احمد البدر ان الشركة تقدمت بعطاءات لاربعة مشاريع حكومية كبيرة وفق نظام الـ (بي او تي).
    واوضح البدر في تصريح خاص لـ «الرأي العام» على هامش الغبقة الرمضانية التي اقامتها الشركة لموظفيها ولممثلي وسائل الاعلام المحلية، الليلة قبل الماضية انه تم تأهيل اربعة مشاريع هي مشروع جيزة فيلكا الذي تم تأهيله ضمن تجمع لعدة شركات, مشروع مجمع الخدمات الحكومية متعدد الاغراض، الذي تم تأهيله كمستثمر منفرد.
    مشروع تصميم وانجاز وادارة وتشغيل البنية الاساسية لمنطقة صبحان والشعيبة الصناعية (القطاع الغربي).
    مشروع مزايدة استثمار موقع تجميع الشاحنات بجانب طريق السالمي.
    وأضاف البدر ان «الوطنية العقارية» ابوابها مفتوحة لكل الفرص الاستثمارية الخاصة بمشاريع الـ (بي او تي) حيث تعد هذه المشاريع إحدى اهم استراتيجيات الشركة لتطوير خدماتها.
    من جانبه قال المدير العام في الوطنية العقارية خليل ابراهيم العبدالله ان الشركة بدأت الان تسير وفق خطين متوازيين، يتمثل الاول في تعزيز الوجود في السوق المحلي والثاني يتمثل في بداية انطلاقة خارج دولة الكويت، منوها بان استراتيجية الشركة كانت ترتكز سابقا على السوق المحلي اكثر من الخارج.
    وأضاف ان التوجه للعمل في الخارج يتمثل في تنفيذ مشاريع عقارية متنوعة في عدد من الدول العربية، لافتا الى وجود اتصالات مع الجهات المعنية في لبنان والاردن ومصر ودول المغرب العربي لتنفيذ مشاريع في تلك الدول (استثمارات مباشرة) وتوقع ان تحقق تلك الاتصالات نتائج ايجابية خلال ستة اشهر.
    واشار الى ان طبيعة المشاريع التي ستنفذ المشار اليها ستكون عبارة عن مجمعات تجارية ومناطق تجارة حرة ومنتزهات ومنتجعات وفنادق.
    اما على صعيد المشاريع المحلية فقد بين العبدالله ان الشركة اعادت تصميم برامج مشعل وفي شهر نوفمبر المقبل سيتم اختيار المكتب الهندسي لتنفيذ المشروع الذي يقع في شارع أحمد الجابر وسيكون عبارة عن مكاتب.
    وبسؤاله عن المنطقة التجارية الحرة قال خليل العبدالله ان المنطقة التجارية الحرة هي الان في افضل اوضاعها خاصة ما يتعلق بالعلاقة مع وزارة التجارة والصناعة والمستثمرين في المنطقة، مقرا بوجود بعض الاشكاليات مع بعض المستثمرين والتي قال انها تأتي في السياق الطبيعي وليست ذات شأن كبيرة اما منطقة المستقبل فقد بين ان المرحلة الاولى في المنطقة التجارية الحرة هي داخل الميناء ومحددة على اساس ان تكون مكاتب ومخازن وصناعات خفيفة.
    والمرحلة الثانية وهي منطقة المستقبل وستكون كلها مكاتب وصدر فيها قرار من مجلس الوزراء في هذا الشأن, وبسؤاله عن نتائج أعمال «الوطنية العقارية» خلال الربع الثالث او الاشهر التسعة الاولى من هذا العام اكتفى العبدالله بالقول انها جيدة وافضل من العام الماضي.