قصيدة طريفة عن البورصة ومشاكلها

الموضوع في 'إستراحة المنتدى' بواسطة الطارق, بتاريخ ‏31 أكتوبر 2005.

  1. الطارق

    الطارق عضو جديد

    التسجيل:
    ‏12 سبتمبر 2004
    المشاركات:
    149
    عدد الإعجابات:
    0
    (وأسرتني الأسهم)






    شعر: عدنان ابوالمكارم




    لسوق( الأسهم) استُدرجتُ يوما ** فأتخم جيبيَ الخاوي(بخبطة)


    فعدت لمنزلي جذلان تبدو *** على وجهي من الأحلام غبطة


    وخلت الحظّ عاد ليصْطفيني*** ويزرعُ لي جذيب الأرض حنطة






    وزين لي دخول السوق شخص*** له في البنك صولات وجولة




    إذا ما قال: ذا سهم سيعلو *** تناقل كل من في البنك قوله




    له صيت وإقدام وفهم *** له بين (الهوامير) البطولة






    تأبطني وأجلسني بلطف *** أمام( الشاشة) الخرساء ساعة




    فأدهشني الزحام فمن سعيد *** ومن باك على( سهم) أضاعه




    شراءٌ ثم بيع ٍ دون قبض ٍ *** فلا مال رأيت ولا بضاعة






    سألت بجانبي شخصا كئيبا ** بربّك ما اشتريت ؟ فقال: (ماشي)




    فقلت : فما بقاؤك ؟ قال: دعني***فها أنا بعد نيل الصفع ماش ِ




    أيرجو أن ينال الخير شخص *** تورط (بالقصيم) و(المواشي)






    وملت بجانبي لفتى عليه *** يلوح العز في كفيه مسكُ




    يغني( للُّجين) و(للفتيحي) ** و(سابك)و(المواشي) ثم(سسكو)




    فقلت له: أتعني أن فيها *** مكاسب,قال: ما في الأمر شكُّ






    أمامك يا أخي سبعون (سهما) *** وكلٌّ فيه خيرات ٌ ونعمة




    فإن تقنع ْ تنلْ خيرا كثيرا *** وإن تطمع ْ تنل ْ بؤسا ونقمة




    وحاذر أن تكون أسير (سهم) *** وان تغدو متى أرداك خصمه






    فقمت مجربا حظي لعلي*** أشيد مسكنا يؤوي عيالي




    وأنسى دوخة (الإيجار) لما *** يحين سداده والجيب خالي




    وأنفق ما بجيبي دون خوف*** من الفقر البغيض ولا أبالي










    دخلت بكل قرش في (رصيدي)*** وخضت البحر كي أَحظى بدانة




    وزاحمت الأشاوس باقتدار *** وأبديت البطولة والرزانة




    وخلت بأنني سأكون حوتا *** ولم أدرك بأني (كركفانة)






    دخلت (السوق) أحسبه متاحا ***لذي الدخل الضعيف وذي الجدارة




    ولكني وجدت (السوق) غابا *** ترفع عن أساليب الحضارة




    تحكم في تألقه لئام *** يرون نجاح غيرهم ُ خسارة






    تحملنا عظيم الصفع حتى *** أصيب أشدنا صبرا بجلطة




    وألبسنا (المؤشر ) ثوب هم ٍ *** وصرنا من تقلبه بورطة




    إذا ما أخضرَّ ذا يوم كئيب *** تراجع خاسئا (تسعين نقطة)






    فها أنذا - وبعد مرور عام *** غدوت أسير أحلامي وغرسي




    أراقب (أسهمي ) والقلب يغلي *** وأعلم أن يومي مثل أمسي




    فإن أنا بعتها ضيّعتُ مالي*** وإنْ أبقيتها ضيعت نفسي






    فيا رب الورى لطفا فاني *** حملت الهمّ في سنِّ الشباب ِ




    وعاجلني المشيبُ , وِعْيل صبري*** وحالفتُ الأسى من هولِ ما بي




    فسدد رميتي واقهر عدوي *** وبرد مهجتي واجبر مصابي










    أسير الأسهم الخاسرة


    20\11\1425هـ