تحول المستثمرين من أسهم شركات النفط إلى أسهم شركات التكنولوجيا

الموضوع في 'السوق الأمريكي للأوراق الماليه' بواسطة عائض بن فيصل ال رشيد, بتاريخ ‏14 نوفمبر 2005.

  1. عائض بن فيصل ال رشيد

    عائض بن فيصل ال رشيد عضو محترف

    التسجيل:
    ‏14 ديسمبر 2003
    المشاركات:
    6,715
    عدد الإعجابات:
    1
    مكان الإقامة:
    الـريـاض
    الأسهم الأمريكية والمؤشرات الأوروبية تحلق عاليا بسبب انخفاض أسعار النفط
    "الأقتصادية"
    14/11/2005

    الولايات المتحدة

    واصلت الأسهم الأمريكية تحقيق المكاسب للأسبوع الثالث على التوالي بسبب انخفاض أسعار النفط وتفاؤل المستثمرين الذي عادة ما يسود في نهاية السنة. حيث ارتفع مؤشر كل من "داو جونز" و"ناسداك" 1.5 في المائة و"ستاندرد آند بورز " 1.2 في المائة في الأسبوع المنتهي في 11 تشرين الثاني (نوفمبر). كما شهدت السوق تحول المستثمرين من أسهم شركات النفط إلى أسهم شركات التكنولوجيا والمؤسسات المالية الأرخص نسبياً.
    وفي مجال أخبار الشركات، توصلت شركة جنرال موتورز مع اتحاد عمال السيارات إلى صفقة تم بموجبها تخفيض تكاليف الرعاية الطبية لموظفيها. وأعلنت "ديل" عن اعتزامها إعادة شراء أسهمها بنحو 1.7 مليار دولار على الأقل. وأعلنت شركة بيع التجزئة "كوهل" عن ارتفاع أرباحها الربعية 15 في المائة. وأعلنت "إنتل" عن اعتزامها رفع الأرباح الموزعة الربعية 25 في المائة لتصل إلى عشرة سنتات للسهم وتخصيص 25 مليار دولار لإعادة شراء أسهمها. وجاءت الأرباح الربعية لكل من شركة كينج للأدوية وشركة فيدريتد أعلى من المتوقع. وذكرت "تيكسيو" أنها تعتزم تقسيم سهمها وإعادة شراء أسهمها ورفع الأرباح الموزعة. في حين جاءت الإيرادات المتوقعة لشركة سيسكو أقل من المتوقع. وذكرت "ديل" أن أرباحها للربع الثالث انخفضت 28 في المائة بسبب المنافسة. كما جاءت النظرة المستقبلية لشركة البناء "تول بروذرز" مخيبة للآمال مما دفع لانخفاض سهمها 14 في المائة في يوم الثلاثاء. لقد حذر الاقتصاديون من تباطؤ سوق العقارات مع ارتفاع معدل الفائدة على قروض الرهن العقاري لمدة 30 سنة لمستوى 6.75 في المائة.
    وفي مجال البيانات الاقتصادية، ارتفع مؤشر ثقة المستهلكين المبدئي لجامعة ميتشجان مع تراجع أسعار النفط ليصل إلى 79.9 نقطة في تشرين الثاني (نوفمبر) مقابل 74.2 نقطة في تشرين الأول (أكتوبر). وارتفعت مبيعات الجملة في أيلول (سبتمبر) لأعلى مستوى لها منذ سنة، وكذلك ارتفعت مخزونات الشركات لتعكس الحاجة لمزيد من المنتجات لتغطية الطلب المتزايد. حيث ارتفعت مبيعات الجملة 2.4 في المائة لتصل إلى 311.1 مليار دولار، وارتفع مخزون الشركات 0.6 في المائة ليصل إلى 356.5 مليار دولار مقابل ارتفاع 0.5 في المائة في آب (أغسطس). وأظهرت البيانات قوة ثقة المستثمرين الأجانب في الاقتصاد مع ارتفاع الطلب الأجنبي على السندات الحكومية. كما أظهر التقرير الأسبوعي الحكومي لاحتياطي النفط ارتفاعاً كبيراً في المخزون الاستراتيجي من النفط الخام. وارتفع عدد المتقدمين للحصول على إعانات بطالة بألفي متقدم ليصل إلى 326 ألف متقدم للأسبوع المنتهي في الخامس من تشرين الثاني (نوفمبر) مقابل 324 ألف متقدم في الأسبوع السابق. وارتفعت طلبات المتقدمين للرهن العقاري لأول مرة في ثلاثة أسابيع لتعكس الإقبال على شراء عدد أكبر من المنازل، حيث ارتفع مؤشر الجمعية المصرفية للرهن العقاري ليصل إلى 661.3 نقطة مقابل 646.7 نقطة في الأسبوع السابق. واتسع العجز التجاري الأمريكي لمستوى قياسي بلغ 66.1 مليار دولار في أيلول (سبتمبر) مقابل 59.3 مليار دولار في الشهر السابق، وجاء هذا العجز بأعلى من المتوقع بسبب ارتفاع أسعار النفط بعد إعصار كاترينا الذي عطل الإنتاج في خليج المكسيك، كما ارتفع العجز التجاري مع الصين ليصل إلى 20.1 مليار دولار.
    وارتفع الدولار مقابل اليورو إلى أعلى مستوى له منذ سنتين بسبب ارتفاع ثقة المستهلكين بأعلى من المتوقع, مما زاد من توقع مواصلة مجلس الاحتياطي الفيدرالي رفع معدل الفائدة على الدولار، ومن ناحية أخرى، أدت الفوضى التي حدثت في فرنسا إلى انخفاض اليورو مقابل الدولار. كما ارتفع الدولار مقابل الين رغم اتساع العجز التجاري الأمريكي في أيلول (سبتمبر). لقد حقق الدولار مكاسب بأكثر من 15 في المائة مقابل الين واليورو منذ بداية السنة بعد رفع الفائدة على الدولار سبع مرات في الوقت الذي تم فيه تثبيت الفائدة على الين واليورو.



    http://www.aleqt.com/AswaqList.asp?NewsID=5082