الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم يتولى إمارة دبي

الموضوع في 'الأسواق الخليجيه للأوراق الماليه' بواسطة بومشـــاري, بتاريخ ‏5 يناير 2006.

  1. بومشـــاري

    بومشـــاري عضو جديد

    التسجيل:
    ‏25 أكتوبر 2005
    المشاركات:
    212
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    الكويـــــــــــــــت
    [​IMG]


    تولى الشيخ محمد بن راشد ال مكتوم الذي حول دبي من مدينة خليجية متربة الى حاضرة ساحرة السلطة كحاكم للامارة التي تشهد انتعاشا اقتصادية خلفا لشقيقه الاكبر الشيخ مكتوم بن راشد ال مكتوم الذي توفي الاربعاء 4-1-2006.

    وخلف الشيخ محمد وزير الدفاع ومربي خيول السباق المعروف في انحاء العالم شقيقه الذي كان يتولى ايضا منصب نائب الرئيس ورئيس وزراء دولة الامارات العربية المتحدة.


    يسعى الشيخ محمد بن راشد ال مكتوم, الحاكم الجديد لامارة دبي الذي يعتبر منذ زمن بعيد "الحاكم" الفعلي للامارة, الى ان يقدم للعالم نوعا جديدا من الزعماء العرب المعتدلين ورواد الحداثة. وتبدو امارة دبي بجزرها الاصطناعية ومحطتها للتزلج في قلب الصحراء وبرجها قيد الانجاز بارتفاع يفوق 700 متر موطن كل البدائع و"نمرا" اقتصاديا حقيقيا في المنطقة.

    وقد قال في منتدى نظم في دبي في 13 ديسمبر/كانون الاول 2004, "اقول لاخواني المسؤولين العرب ان لم تغيروا ستتغيرون". واضاف "ان لم تبادروا الى اصلاحات جذرية تعيد الاحترام للعمل العام وترسي مبادىء الشفافية والعدالة والمساءلة ستنصرف عنكم شعوبكم وسيكون حكم التاريخ عليكم قاسيا".
    والشيخ محمد (56 عاما) الذي يشغل ايضا منصب وزير الدفاع في دولة الامارات, اصبح تلقائيا حاكما لدبي اثر وفاة شقيقه الاكبر الشيخ مكتوم اليوم الاربعاء في استراليا عن 62 عاما.

    واذا تم اتباع ما جرت عليه العادة, فسيعين حكام باقي امارات الدولة قريبا الشيخ محمد في منصب نائب رئيس الامارات العربية المتحدة ثم في منصب رئيس الوزراء بناء على اقتراح من الرئيس.ويرجح ان يتخلى عندها عن منصب وزير الدفاع.

    وتمكن الشيخ محمد في غضون 20 عاما من القيام بتغييرات جذرية في امارة دبي التي تعد 1,2 مليون نسمة, لتصبح وجهة سياحية مميزة خاصة بالنسبة الى الاوروبيين.

    ومن ابرز انجازاته في هذا المجال انشاء شركة "طيران الامارات" التي اضحت اليوم ضمن محور استراتيجية تنمية دبي. وتم تاسيس الشركة سنة 1985. وبعد عشرين عاما اضحت "طيران الامارات" تثير غيرة منافسيها.

    وشهدت السنوات التالية اطلاق العديد من المشاريع السياحية الكبيرة التي اتاحت لدبي ان تحتل مكانا في السوق العالمي اضافة الى اقامة مناطق حرة خاصة في مجالات الاعلام والانترنت اسهمت في تحويل المدينة الى مركز اعمال مهم.

    وفي زمن ارتبطت فيه صورة الاسلام في الغرب بصور اسامة بن لادن وابو مصعب الزرقاوي فان اهمية دبي بالنسبة الى العالم العربي تفوق بمراحل الفنادق الفخمة والابراج العديدة التي ترتفع في سماء دبي.

    وبتوجيه من الشيخ محمد, تقدم دبي نفسها على انها نموذج لتعايش الاجناس والاديان. وفي دبي كما في باقي امارات الدولة, يشكل الاماراتيون اقلية (20 بالمئة) مقارنة بالاسيويين (اكثر من 60 بالمئة), في حين تمثل باقي الجنسيات العربية 15 بالمئة والاوروبيون حوالى 5 بالمئة.

    ويمكن للاجانب من غير المسلمين ممارسة طقوسهم الدينية بحرية في دبي حيث يوجد العديد من الكنائس. غير ان لهذه الحرية الدينية حدودها, اذ يمنع التبشير باديان اخرى غير الدين الاسلامي في الامارة.

    ويسعى الشيخ محمد منذ اعتداءات 11 سبتمبر/ايلول 2001 من خلال الاقوال والافعال الى رفض اي خلط بين الاسلام والارهاب والى تأكيد ان الاسلام والحداثة ليسا نقيضين. وقال في هذا السياق "لقد تفهمنا الغضب الناجم عن اعمال اجرامية ومواقف وسلوكيات شاذة ارتكبها نفر قليل من اتباع ديننا وشاركنا في الحملة الدولية على الارهاب لكننا نرفض وصم المسلمين كافة بهذه الاعمال وتصويرهم بابشع صور التخلف والهمجية وتصوير الاسلام باعتباره نقيضا للمدنية الحديثة والحضارة الغربية".

    ولد الشيخ محمد سنة 1949 في دبي وتلقى دروسه في مدرسة عسكرية بريطانية وبدأ مسيرة حياته العامة سنة 1968 مديرا للامن العام والشرطة في دبي التي كانت حينها محمية بريطانية.

    وبعيد استقلال الامارات في ديسمبر/كانون الاول 1971, رقاه شقيقه, رئيس الوزراء الراحل الشيخ مكتوم, الى رتبة لواء. كما عين في منصب وزير الدفاع ليكون اصغر وزير دفاع في العالم.

    والشيخ محمد مغرم بسباقات الخيل وهو شغوف ايضا بالشعر. وتزوج اخيرا من الاميرة هيا, ابنة العاهل الاردني الراحل الملك حسين.


    [​IMG]