اخبار الجايد الاقتصادية ليوم السبت

الموضوع في 'السوق السعودي للأوراق الماليه' بواسطة بندر999, بتاريخ ‏21 يناير 2006.

  1. بندر999

    بندر999 عضو جديد

    التسجيل:
    ‏19 يناير 2006
    المشاركات:
    5
    عدد الإعجابات:
    0
    صعود سهمي الاتصالات والراجحي يقلصان خسارة المؤشر الأسبوعي
    إعلانات شركات الأثر المباشر بمستوى السوق لاتزال عامل ضغط


    * تحليل - أحمد حامد الحجيري:
    سَبَّبَ إعلان نتائج بعض الشركات المرتبطة بأسهم الأثر المباشر بأداء السوق، ضغطاً ملحوظاً استهل به سوق الأسهم تعاملاته يوم الاثنين الماضي عقب انقضاء إجازة عيد الأضحى المبارك مما جعل الغالبية العظمى يتجهون إلى أسهم المضاربات ويعتبره البعض أنه سلوك مطمئن جداً حيث يعطي اتساع مرونة بعض المؤشرات الفنية بالإضافة إلى رؤية البعض الآخر في تصحيح مؤشر السوق عقب القفزات القوية قبل الحج مع العلم بأن الحاصل هو تراجع قاسٍ مع انخفاض أسهم العوائد دون هبوط أسعار الشركات الصغيرة التي لا يؤثر صعودها في انخفاض مستوى السوق ويكون لها بقاء الارتفاع حتى وصلت ما بلغت إليه من أسعار خيالية نتيجة المضاربات اليومية.
    أما بالنسبة لحركة السوق خلال الأربعة أيام الماضية فقد قيدت تعاملات اليوم الأول هبوطاً ملحوظاً استمر حتى نهاية تداولات الثلاثاء مع استمرار عملية العرض لأسهم الشركات الكبرى والاتجاه إلى ملاحقة قفزات أسهم الشركات الصغرى خصوصاً أسهم الزراعيات التي سجلت صعوداً متواصلاً حتى إقفال الخميس قيد أعلاها سهم الجوف الزراعية بمعدل 33% إلى 525 ريالاً يليه سهم الشرقية الزراعية بنسبة 27.75% حتى بلغ 707.75 ريالات ثم عاد بعد الكشف عن بيان الهيئة بشأن التحقيق والنظر فيما يخص بعض التصريحات عن مجلس إدارة الشركة وهو ما ينظر له مستقبلاً حتى يشمل باقي الأسهم الصاعدة من غير أسباب تؤهلها للأسعار التي وصلت لها.
    هذا وقد ارتفعت أسهم 49 شركة أخرى كان من بينها سهم الاتصالات بمعدل 0.6% إلى 1062 كذلك سهم الراجحي بحوالي 0.1% وأقفل على 3000 ريال مما حدد مسار هبوط السوق في إطار ضيق لم يتجاوز 38 نقطة عند 17653 نقطة أقفل عليها نهاية الأسبوع الماضي.
    فيما تراجعت أسهم 29 شركة كان أقواها سهم أسمنت القصيم بنسبة 3.8% إلى 1230 ريالاً بضغوط تعريف مع التوصيات المتنوعة التي لم يشملها.
    ويبقى أثر انتظار باقي نتائج الشركات الأخرى التي من ضمنها سابك مؤثراً قوياً لوضع ركود مستوى الأداء في ظل الصعود المستمر لبعض أسهمها بالإضافة لبقاء دور المضاربة بتحليق أسعار الأسهم وهو ما يشير له الاتجاه العام للمتداولين مع العلم بأن ذلك يبقى خطراً يجب الحذر منه خصوصاً في مثل هذا الوقت الذي تضخمت فيه الأسعار إلى أن بلغت مستويات غير منطقية.


    العالم إقتصاد

    حـركـة السـيـولـة والـمـضـاربــة الـعـشوائية تؤرقان السوق
    مخاوف من تكرار اعلان أرباح القيادية دفعة واحدة



    تحليل: علي الدويحي
    يدخل سوق الاسهم المحلية اليوم (السبت) تعاملاته وهو ينتظر ان تعلن جميع الشركات عن ارباحها السنوية, ولكن تبقى الثلاث الكبيرة (سابك, الكهرباء, والاتصالات) هي الاكثر ترقباً نظراً لتأثيرها على المؤشر العام الذي يقف الآن في موقف محرج نوعاً ما خاصة بعد عجزه عن اختراق حاجز مقاومة عنيفة عند 17670 مما يجعل السوق يميل اكثر الى جني ارباحه, ونرى ان الفترة الحالية تحتاج الى مزيد من الحذر من قبل المضارب اليومي بعكس المستثمر, وذلك ليس نتيجة وجود عيب فني في مسار السوق ولكن لاحتمالات اخرى مثل ان تعلن هذه الثلاث الشركات ارباحها متزامنة وفي وقت واحد كما حدث في فترات سابقة.

    من الصعب جداً ان نستطيع الجزم بأن السوق اليوم (السبت) سوف يميل الى جني الارباح فهناك احتمالان اما الصعود او الاستقرار حيث استطاع السوق ان يوجد عوامل مساعدة له مثل جنيه لأرباحه بشكل يومي وتبادل المراكز بين القطاعات بطريقة سلسة, وجاهزية قطاعي البنوك والصناعة للانطلاقة وغيرها من المحفزات, ولكن يظل ارتفاع حمى المضاربات العشوائية هي مصدر الازعاج والقلق لاستقرار المؤشر والسوق بشكل عام, ولنا في ما حدث يوم (الخميس) مثالاً حيث تعرض القطاع الزراعي لتراجع مفاجئ نتيجة خروج السيولة منه والتوجه الى القطاع المصرفي والصناعي, ليعطي انطباعا ان الارتفاعات السابقة في الزراعي كانت نتيجة المحفزات الوقتية مثل اعلان نية سابك للمشاركة في شركة كيان حيث ارتفعت القصيم الزراعية ولم تتحرك سابك وهي المعنية بهذه المشاركة, وكذلك تحرك سهمي الجماعي ومبرد نتيجة طرح شركة الدريس للاكتتاب والشركات المشاركة في ينساب كانت تسجل تفاعلات ايجابية طوال الفترة السابقة, الامر الذي جعل شركات اخرى مثل معدنية والباحة وشمس تزامن ارتفاعها مع هذه الشركات لتسعى وتجني ارباحها وهي بعيدة ولكنها تأثرت بخروج السيولة.

    اجمالاً امام المضارب اليوم خياران اما ان يساير هذه المضاربات وان يكون حذراً ومحترفاً او التوجه الى المضاربة في الاسهم التي ما زالت بالقاع وان يحرص على متابعة تنقل السيولة, ويمكن معرفة ذلك بعد مضي النصف الساعة الاولى من بدء التداول, مع اخذ الحيطة ان هناك شركات يجري عليها الآن تصريف احترافي مقابل تجميع في الاسهم القيادية, حيث هناك اكثر من احتمال , فقد نشاهد الشركات الكبيرة تتحرك بهدف امتصاص السيولة وفي مقدمتها الكهرباء والراجحي وسابك والاتصالات, رغم انه يمكن تصنيف القطاعات المحتمل ارتفاعها على النحو التالي (بنوك, صناعة, اسمنت, خدمات زراعة, اتصالات, تأمين).

    تعتبر هذه الفترة هي الانسب للتوجه الى الشركات الآمنة بالنسبة للمضارب اليومي واغلاق السوق اليوم (السبت) تحت حاجز 17572 نقطة بوادر نموذج سلبي, حيث من الافضل ان يغلق ولمدة ثلاثة ايام متتالية فوق حاجز 17670 نقطة ويمكن ان يحدث هذا بعد الصفقات المهولة التي شهدها القطاع البنكي والصناعي في اواخر تداول الخميس الماضي, اضافة الى ان سابك لديها دعم عند 1666 ريالاً وعند 1647 ريالاً الى جانب اسعار النفط المرتفعة, ويعتبر اي ضغط يواجه القطاع الصناعي هو مفتعل وهناك شركات في هذا القطاع تملك مؤشرات ايجابية مثل سافكو والخزف والزامل وسدافكو التي اغلقت الفجوة السعرية التي كانت بين 674 و685 ريالاً.


    الأيادي الخفية
    د. ياسين عبد الرحمن الجفري - - - 21/12/1426هـ
    يدور الحوار في سوق الأسهم اليوم حول من يقف خلف جر السوق نحو الهبوط ثم الارتداد به نحو الارتفاع، بمعني وجود أياد خفية تنتفع وتستفيد من تحريك السوق بهذه الصورة وتحقيق أرباح كبيرة.
    وهؤلاء يهمهم هبوط السوق بحجم معين حتى يستطيعوا الجمع وتحقيق أرباح من الصعود التالي بعد الهبوط. والهبوط عادة وفي الفترات السابقة كان دون أسباب مقنعة، بل كانت الاتجاهات معاكسة نظرا لوجود إقبال على السوق وتوافر التحسن الاقتصادي في السعودية. والمؤسف أن هناك من يستمع ويطبق ويتبع ويندب بعد ذلك وينتحب. ولكن يبدو من خلال وضع السوق السعودية للأسهم أن هناك درساً استوعب ربما لن يتكرر معه الهبوط ولن يحدث التحرك ما لم يساند بخبر أو وضع يدفع نحو الهبوط ولن تحدث العودة والصعود ما لم تكن مقنعة.
    الإقبال على سوق الأسهم كان نتاج الخصوصية في مجتمعنا التي تفضل الحصول على أرباح الشركات مقارنة بالاستثمار في الودائع البنكية وغيرها من الأدوات المالية. وحجم الربح الذي استفاد منه المستثمر في سوق الأسهم السعودية خلال عام 2004 و2005 والنفع الذي تحقق كبير. ودورات الهبوط التي مرت بها السوق انتفعت منها صناديق الاستثمار في البنوك السعودية حيث اتجه إليها البعض ممن لم يستطيعوا تحمل الوضع من باب الرغبة في الاستمرار في السوق وعدم معرفة ما يتم، على أمل تحقيق الربح المعلن من بعض الصناديق تاركا المخاطر وحجمها وهي التي أبعدته عن التعامل أساسا بعيدا لا يهمه معرفتها وترك القرار للغير. ولكن الأيادي الخفية لن ينهيها ويجعلها أقل تأثيرا على السوق سوى الشفافية والإيضاح وتقليل حجم المجهول حتى تنتهي آثار وترويج الشائعات.
    فالخبر والنوعية هما المحركان حتى الآن للسوق وليس غيرهما، وهنا مكمن دعم وضمان توجهات السوق إذا أردنا دعم السوق وحماية المساهم.








    اتمنى للجميع التوفيق



    الرجاء من الجميع الكتابه هل يريدون الاستمرار في عرض هذه الاخبار ام يريدوا ان نتوقف ولكم شكري
     
  2. متداول اسلامي

    متداول اسلامي عضو مميز

    التسجيل:
    ‏7 أكتوبر 2005
    المشاركات:
    2,106
    عدد الإعجابات:
    1
    مكان الإقامة:
    في الميتاستوك
    جزاك الله خير على نشر الاخبار المفيده
    وحتى وان لم يوجد من يرد فيوجد كثير يدخل ويقرأ الخبر وغيرهم غير مسجلين
     
  3. kh2633

    kh2633 عضو جديد

    التسجيل:
    ‏2 ديسمبر 2005
    المشاركات:
    33
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    الرياض
    الله يحفظك ويسعدك ..نرجوا الا تقطعنا واستمر على هذا الطيب