منهج النبي صلى الله عليه وسلم مع المستهزئين به

الموضوع في 'إستراحة المنتدى' بواسطة ألفي ألف, بتاريخ ‏28 يناير 2006.

  1. ألفي ألف

    ألفي ألف عضو جديد

    التسجيل:
    ‏11 يونيو 2004
    المشاركات:
    692
    عدد الإعجابات:
    0
    إن منهج النبي صلى الله عليه وسلم مع المستهزئين به واحد في حال الضعف وفي حال القوة وسنذكر دليل ذلك من خلال سيرته صلى الله عليه وسلم وفيه رد على الذين يدعون أنه ينبغي علينا ألا نبالغ في الرد على هؤلاء المستهزئين لأنا المسلمين في حالة ضعف
    مثال حالة الضعف هو كما ورد في السير أن كعب بن الأشرف وهو حبر من أحبار اليهود في المدينة ومن أغنياءهم وقادتهم وكان بين قومه وبين النبي صلى الله عليه وسلم عهد مصالح ولكن كعب أخذ يؤذي النبي صلى الله عليه وسلم في شعره ويستهزيء به وبمن معه ووصل به الأمر إلى أن أخذ يتغزل بنساء النبي والمسلمين فأمر النبي محمد بن مسلمة ومجموعة من الصحابة أن يقتلوه فذهبوا إليه في الليل في حصنه وقتلوه كان هذا الأمر في بداية الدولة المسلمة وكان اليهود يحيطون بها من ثلاث جهات ومشركي مكة والقبائل العربية من كل جهة ولكن كل هذا لم يثن النبي صلى الله عليه وسلم من معاقبة هذا المستهزيء
    ومثال القوة هو أن أحد مشركي مكة كان يؤذي النبي صلى الله عليه وسلم في كلامه فلما جاء فتح مكة عفا النبي صلى الله عليه عن جميع أهل مكة
    ولكن أمر بقتل هذا المشرك حتى ولو كان متعلق بأستار الكعبة
    كل ذلك يدل على عدم التساهل مع المستهزيء بالحبيب صلى الله عليه وسلم
    إن المقاطعة لمنتجات هؤلاء هو أقل ما علينا فعله حتى وإن كان في هذا خسارة لبعض شركاتنا التي تصنع منتجات هؤلاء فمن ترك شيئا لله عو ض الله خير منه ولنتذكر أن الصحابة خسروا أموالهم وأنفسهم من أجل الدفاع عن الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم