مديري الصناديق والمحافظ مضاربون يشترون الأسهم عند الإشاعة ويبيعونها عند الخبر

الموضوع في 'السوق الكويتي للأوراق الماليه' بواسطة معالى الوزير, بتاريخ ‏18 فبراير 2006.

  1. معالى الوزير

    معالى الوزير عضو جديد

    التسجيل:
    ‏24 ديسمبر 2005
    المشاركات:
    21
    عدد الإعجابات:
    0
    اعتبر نائب رئيس مجموعة الخرافي لؤي الخرافي ان تذبذب الاداء الذي يمر به سوق الكويت للاوراق المالية في الفترة الاخيرة هو تصحيح مؤقت يرتبط في الاساس بتحركات دبلوماسية يقوم به بعض مديري الصناديق والمحافظ لاهداف مضاربية.

    واشار الخرافي الى ان اللعب المبرمج الذي يقوم به البعض من مديري الصناديق والمحافظ يعتمد على آلية الضغط على اسهم معينة مرتبطة برواج مستقبلي على المدى القصير لتجميع هذه الاسهم عند مستويات مغرية من الاسعار ومن ثم بيعها عند وصول هذه الاسهم الى مستويات عالية لجني الارباح بعد بلوغ هذه الاسهم لمستوى سعري اعلى مؤكدا ان هذه السياسة تعكس توجهات مضاربية تشبه ما يقوم به صغار المستثمرين.

    واعتبر الخرافي ان هذه الآلية تعكس بوضوح مقولة «اشترى السهم عند الاشاعة وقم ببيعه عند الخبر» معتبرا ان اللاعبين الكبار في السوق يتوجب عليهم المحافظة على اداء السوق ضمن تحركات استراتيجية مدروسة والابتعاد عن الاسلوب المضاربي لتحمل مسؤولياتهم في هذا الخصوص.

    ولفت الخرافي الى انه من الصعوبة تحديد ما اذا كانت هذه التحركات الدبلوماسية تتم باتفاق ام تتم عبر استراتيجية فردية لكنه استدرك ذلك بقوله يبقى ان تحركات المضاربة تجبر الاخرين على اتباع آلياتها خصوصا واذا كانت صادرة من لاعب كبير في ظل المنافسة بين هؤلاء المديرين على تحقيق افضل نتائج.

    تاريخ النشر: السبت 18/2/2006
    http://www.alwatan.com.kw/Default.aspx?MgDid=392682&pageId=39