مؤتمر صناديق التحوط

الموضوع في 'السوق الكويتي للأوراق الماليه' بواسطة سامر, بتاريخ ‏10 مارس 2006.

  1. سامر

    سامر موقوف

    التسجيل:
    ‏7 مارس 2005
    المشاركات:
    596
    عدد الإعجابات:
    0
    أنهى فعالياته أول من أمس وناقش اشكاليات الاستثمارات البديلة وأكد استمرار الرهان الاقتصادي على المنطقة مشاركة كويتية »وحيدة« في مؤتمر صناديق التحوط بدبي وسط سيطرة أجنبية وغياب كبير للصناعة المالية الإسلامية

    دبيـ سعيد حبيب:

    لم تمنع برودة الطقس النسبية في فندق ميناء السلام بالجميرا دبي سخونه النقاشات التي استدعتها صناديق التحوط وربما يرجع ذلك الى الصبغة الدولية لمؤتمر صناديق التحوط السابع في الشرق الاوسط الذي انهى فعالياته امس الاول بعد استقطابه اكثر من 600 مستثمر ومدير للصناديق الاستثمارية الى جانب خبراء عالميين لهم اسماء رنانة مثل الرئيس التنفيذي لمجموعة مان، ستانلي فنك، و ديفيد ملنز، نائب الرئيس السابق للاحتياطي الفدرالي الامريكي والرئيس التنفيذي لشركة "فيجا انستتيوشنال ادفايزرز ال ال بي، وديفيد نوت، الرئيس التنفيذي لهيئة دبي للخدمات الماليةالى جانب اكثر من 40 متحدثاً من مختلف المجالات ذوي الصلة بقطاع صناديق التحوط، وتركزت فعاليات المؤتمر التي استمرت لمدة يومين على الاستثمارات الطويلة الاجل والرساميل المتنقلة والاقتصاد العالمي والاسواق العالمية اضافة الى استراتيجيات الاستثمارات البديلة (الفا)، وكيفية البحث عن صناديق التحوط وكيفية تقييمها وافضل اساليب واستراتيجيات الاستثمار والمديرين الناشئين والمديرين المتفوقين ومؤشرات صناديق التحوط.
    ويمكن تاكيد ان المؤتمر يمثل فكرة جيدة على طريق محاولات تطوير قطاع الاستثمارات البديلة وصناديق التحوط بصفة خاصة التي حققت خلال الـ20 عاماً الماضية نجاحا كبيرا
    ولعل ابرز دليل على ذلك ما تؤكدة المؤشرات من نمو اصول قطاع صناديق التحوط العالمي سريعاً من حوالي 38 مليار دولار في عام 1990 الى اكثر من 1.1 تريليون دولار في 2006 ليتحول قطاع الاستثمارات البديلة من قطاع استثمارات متخصص ليصبح جزءاً اساسياً من قطاع ادارة الاصول وسط توقعات باندماج مرتقب وتنظيم تشريعي لقطاع صناديق التحوط خلال الـ5 سنوات المقبلة في ظل الحاجة الى توحيد معايير تقنية المعلومات والتبليغ الى جانب زيادة في المنتجات المطورة خصيصاً للمنطقة العربية بصفة عامة والخليجية بصفة خاصة وهذا ما اكدته جلسات المؤتمر امس من ضرورة قيام موفري صناديق التحوط بالاستثمار في الابحاث وفي تطوير المنتجات وفي اكتشاف الاسواق والفرص الجديدة.

    اهتمام خليجي

    وكان واضحا ايضا تاكيد جلسات المؤتمر تزايد اتجاه الحكومات الخليجية
    واقبال المستثمرين في الخليج على صناديق التحوط هذا النوع من الاستثمارات البديلة الذي يتميز بقلة المخاطر والمدى البعيد لتحقيق العوائد وتنوع مجالات الاستثمارات التي تقوم على استراتيجيات غير تقليدية، ولعل ابرز دليل على ذلك ان حكومات المنطقة تستثمر في استثمارات بديلة سواء من خلال وزارات المالية او المصارف المركزية او الاجهزة الاستثمارية المتخصصة.
    واستعرضت جلسات المؤتمر صناديق التحوط التي تقدم المزيد من التنويع بين المديرين ما يقلص المخاطر المرتبطة بمدير معين في محافظها، وهي تستطيع كذلك ان توزع الاموال على مديرين متخصصين في اسواق معينة الذين يتحلون بقدرات فائقة في استراتيجياتهم المختارة والحقيقة ان هذا النظام يعتمد عدة مديرين للاستراتيجيات المتعددة انظمة داخلية تسمح لافضل المتاجرين فيها بشراء الصناديق التي يديرونها ما يمنح حوافز اضافية لابرز الموظفين في الوقت الذي يبدو فيه مدير الاستراتيجيات المتعددة وكانه صندوق صناديق تحوط صرف يعتمد مجموعة محدودة من المواهب من داخل الشركة. علما بان صناديق التحوط يسمح لها بشكل متزايد ان تسوق منتجاتها للافراد الاقل ثراء اذ هناك بعض المنتجات التي لا يتعدى ادنى استثمار فيها العشرة آلاف دولار وفي المقابل، فان صناديق التحوط ذات المدير الواحد مازالت حكرا على المستثمرين ذوي الثروات الطائلة او المستثمرين من الشركات وهي غالبا ما تطلب معدل استثمار اعلى قد يصل احيانا الى مليون دولار على الاقل ويمكن هيكلة صناديق التحوط لكي تفي بمتطلبات تشريعية خاصة. ونتيجة لذلك، يبدو من المرجح ان هاتين الفئتين من المنتجات ستتطوران لكي تلبيا احتياجات مختلفة في السوق. فصناديق التحوط ستخدم صغار المستثمرين الافراد والمستثمرين الذين ينشدون قدرا اكبر من التنويع بينما ستكون الصناديق المتعددة الاستراتيجيات مغرية اكثر بالنسبة الى المستثمرين الباحثين عن العوائد المطلقة والراغبين في الاستثمار في مجموعة واسعة من الاستراتيجيات

    مشاركة كويتية »يتيمة«

    فور وصولي الى مقر المؤتمر انطلقت حدقتا عيني تبحثان عن ضيوف المؤتمر الكويتيين لكن ذلك الصداع الذي كاد ان يمزق رأسي ليمنحني علامة الارهاق اكد بما لا يجعل مجالا للشك انني متفائل للغاية غير انني لم اياس فقررت معاودة البحث مجددا بصورة اكثر مرونة تخرج من اطار المشاركات الكويتية الى نطاق المشاركات العربية التي كانت نادرة وسجلت حضورا ضعيفا وفي اليوم الثاني والاخير من عمر المؤتمر اكتشفت ان شركة الاستثمارات الوطنية الكويتية لديها جناح خاص في المؤتمر وعندما تحدثت مع عبد العزيز عبد المحسن درويش مدير محافظ مالية الخزينة والاوراق المالية العالمية بالشركة اكد لي على اهمية المؤتمر وعندما المحت له الى ضعف المشاركات العربية واقتصار الحديث والمناقشات على اللغة الانجليزية فقط ارسل لي ابتسامة تضامنية مشفوعة بنظرة ذات مغزى ولم ... يعقب! واستعرض جناح الاستثمارات الوطنية صندوق التحوط الذي طرحته الشركة في فبراير 2006 وسط رسوم واحصائيات وبيانات توضح أداءه الشهري

    صناديق التحوط الإسلامية

    كنت أتوقع ان تحتل اشكالية صناديق التحوط الاسلامية موقع الصدارة في قائمة اهتمامات ومحاور المؤتمر والضيوف على حد سواء غير ان دليل المؤتمر المطبوع على الورق الفاخر ذا الاحرف اللامعة اكد لعيني غياب هذا المحور المهم عن المؤتمر والذي ما زال يثير صخبا وضجيجا ويفرز تساؤلات كبرى لكن لا مانع من استعراض مسيرة صناديق التحوط الاسلامية خاصة انه يجري حاليا تسويق بعض المنتجات كاستثمارات شبيهة بصناديق التحوط الاسلامية الا ان كثيرا من علماء الشريعة يعتقدون ان من المستحيل ان يلتزم صندوق تحوط حقيقي بقواعد الشريعة الاسلامية ورغم هذه التأكيدات الا ان المعاملات المالية الاسلامية تؤكد ان استراتيجيات التحوط الرامية لتقليص مخاطر تقلب الاسعار ليست محرمة في حد ذاتها في ظل وجود اساليب سليمة وفق الشريعة لايجاد صيغة توفيقية غير ان المشكلة الرئيسية التي تقلق المستثمرين الاسلاميين عدم وجود شفافية في صناعة صناديق التحوط التي تنتقل فيها الاموال سريعا من والى الاصول المختلفة في ظل رغبة هيئات الرقابة الشرعية من التاكد من ان هذه الاصول الاساسية تلتزم بالشريعة وهذا ما يبدو صعبا للغاية غير ان بعض العلماء يؤكدون امكانية الاستثمار في صناديق التحوط الاسلامية عن طريق اعطاء مدير الصندوق توجيهات بشأن ما ينبغي الاستثمار فيه واي عقد يستخدمه وكيف سيكون الامر ممكنا اذا صمم بهذا الاسلوب

    البيع على المكشوف

    وتقول مجلة »بانكرميدل ايست« في تناولها لاشكاليات صناديق التحوط ان عملية البيع التقليدية على المكشوف التي تمثل ابرز قواعد صناديق التحوط والمتمثلة في بيع سهم تدين به للغير، تخالف القاعدة الشرعية »لا تبع ما لا تملك« غير انه في قانون التعاقد الاسلامي هناك احدى التعاملات التي يطلق عليها اسم »سلام«، التي تعود بنتيجة اقتصادية مشابهة«
    وتضيف »ومن اجل الابتعاد عن المخاطرة وتحقيق العائد المستهدف، تستخدم صناديق التحوط في العادة وسائل الرفع المالي، اي الاقتراض من السماسرة. على ان الاموال لا يجوز قبولها باموال. اما الطريقة التي تطبقها صناديق التحوط الاسلامية في هذا الشان فتتمثل في عقود المرابحة بالنسبة للمراكز الطويلة، والتي تعتبر على الصعيد الاقتصادي نسخة من تسهيلات الهامش التقليدية. وتتم تصفية عقد المرابحة بخسارة اذا ما تراجع السعر الى ما دون المستوى الذي يضمن الحماية للبنك. فليست ثمة فترة انتظار، حيث يتم استخدام الاسهم كضمان على الفور«.
    وقد ظلت صناديق التحوط الاسلامية مثار جدال ساخن طيلة السنوات الماضية ومازالت علما بأن شركة شركة المستثمر الدولي اول شركة اطلقت صندوقا اسلاميا للتحوط تحت عنوان صندوق الخوارزمي بادارة اكسا روزنبرغ، مستخدمة نسبة %50 للمدى القصير و%50 للمدى الطويل بهدف استبعاد مخاطر السوق وكان صندوق التحوط الاسلامي الثاني هو صندوق الفنارالذي عرضته شركة سيدكو في المملكة العربية السعودية باستخدام استراتيجية طويلة/ قصيرة الاجل، ويقيم مدير مستقل فيه بادارة عقود السلام. وهناك صناديق اخرى كثيرة منها صندوق جي اف ام جلوبال ايستس وصندوق فندز مانجمنت ايه جي في سويسرا. ومثل هذه الصناديق ربما يكون لديها موافقة شرعية او لا يكون.
    وكان دوتش بنك قد اعلن اصدار شهادات عن صندوق اسلامي للتحوط، ولكنه من حيث التعريف ليس صندوق تحوط، غير ان العوائد التي تم تحقيقها من خلال هيكل لم يتم كشف النقاب عنه بعد، يتم قياسها من خلال مؤشرHFRX لصناديق التحوط العالمية. ومن المتوقع ان تظهر اسماء كبيرة في السوق مع اصدارات اخرى جديدة.
    لكن تظل صناديق التحوط الاسلامية بحاجة الى اجتهادات فقهية وبحوث شرعية لتأطير اصولها وتعزيز قوتها في ظل نظام عالمي يؤمن بالعولمة ولا يعترف سوى بلغة القوة.
    هل قلت ان المؤتمر متميز تنظيميا واداريا وتقنيا ومهنيا وانه يكتسب خبرة اكثر عاما بعد آخر خاصة ان هذه الدورة تعتبر السابعة في عمره لكن السؤال الذي ينتفض بحثا عن اجابة : هل يحظى المؤتمر المقبل بمشاركات عربية اكبر؟ وهل ستتطور صناعة صناديق التحوط بصورة تجعل مؤتمر صناديق التحوط في الشرق الاوسط ابرز الفعاليات التي تساهم في دعم وتطوير ابرز جزء في قطاع الاستثمارات البديلة؟ ربما ... من يدري.

    http://www.alwatan.com.kw/Default.aspx?MgDid=395664&pageId=39