من يؤيـــــــــد هذه القاعده .. وانا لست عالم وانما بسيط

الموضوع في 'تداول العملات' بواسطة rujmoon, بتاريخ ‏10 يونيو 2006.

  1. rujmoon

    rujmoon موقوف

    التسجيل:
    ‏20 مايو 2006
    المشاركات:
    32
    عدد الإعجابات:
    0
    ( دوره تدريبيه في التحليل الفني للمبتدئين بشكل مبسط وواضح ) --------------------------------------------------------------------------------

    بسم الله الرحمن الرحيم

    المقدمة:

    الإخوة الأعزاء

    حان الوقت لنتعلم معا بعض القواعد الأساسية والبسيطة التي يمكن استخدامها في التحليل الفني للسهم. وأنا هنا لا أدعي علما, ولا أود أن يكون الأمر الأمر مقتصرا علي, بل أدعوا خبراء التحليل الفني للمشاركة في إثراء هذا الحوار لكي تعم الفائدة الجميع.

    الهدف من طرح هذا الموضوع أن نشرح بصورة مبسطة أساليب واضحة وبسيطة يمكن للجميع أن يستخدمها في تحديد أفضل نقاط الدخول والخروج من السهم. ثم يستطيع بعد ذلك من أراد الاستزادة من هذا العلم الهام مواصلة تحصيله العلمي من خلال قراءة كتب التحليل الفني, أو دخول دورات في التحليل الفني حتى يطور من تقنياته.

    بالإضافة إلى ذلك نعتقد أن مرحلة التداول الحي عن طريق الإنترنت قادمة لا محالة, ومن لم يكن جاهزا لهذه المرحلة سوف يفقد فرص كثيرة وذلك لأن مرحلة التداول القادمة سوف تعصف بالسوق وتغير الكثير من طبيعته, وسوف نرى خلال تلك المرحلة ارتفاع كبير في حجم التداول اليومي يمكن أن يصل لمستوى يزيد عن 10 مليار في أوقات الذروة, بينما سوف يطغى التداول السريع أو مايسمى التداول الخاطف على الكثير من استراتيجيات التداول في أسواقنا المحلية.

    التحليل الفني أو التقني بحر كبير لايمكن أن نسبر أغواره من خلال موضوع أو اثنين في هذا المنتدى , وهو علم حي ويتطور دائما, وفي كل يوم نسمع عن نظريات جديدة, البعض منها بثبت على أرض الواقع والآخر يذهب أدراج الرياح, لهذا من المهم أن نكون واضحين ومحددين في تحديد الهدف من هذا الموضوع, وهو كما سبق ليس لتعليم كل ما يتعلق بالتحليل الفني, بل بالأساليب البسيطة التي يمكن لنا استخدامها في تحديد أفضل أوقات الدخول والخروج من السوق ومن السهم معا.

    عندما شبهت التحليل الفني بالبحر, فذلك لأن الناس تتعامل مع التحليل الفني بطرق مختلفة, تماما كالبحر, البعض يكتفي بالنظر إلى البحر ويجد في ذلك متعته, والبعض الآخر لا يكتفي بذلك بل يفضل أن يسير على الشاطئ لتداعب قدماه مياه البحر. البعض يستمتع بالسباحة على الشاطئ بينما البعض الآخر لا يجد متعته إلا بالغوص في أعماق البحر ليرى عوالما ما كان ليراها لو لم تكن لديه الرغبة الحقيقية, ويترجمها من خلال بذل الجهد والوقت والتدرب على السباحة في أعماق البحر.

    والتذكر الآن الحكمة الصينية: ''لا تعطني سمكة ولكن علمني كيف أصطادها''



    الخطوط العامة للموضوع:

    1. تعريف التحليل الفني.
    2. الهدف من التحليل الفني.
    3. فلسفة التحليل الفني
    4. كيف يفكر المستثمرون.
    5. أنماط وأوقات التداول.
    6. أنواع الرسوم البيانية للأسهم.
    7. طبيعة ونمط حركة الأسهم – الاتجاهات ( TRENDS).
    8. مستويات الدعم والمقاومة.
    9. توقيت الدخول إلى السوق.
    10. توقيت الدخول إلى السهم
    11. المؤشرات التقنية.
    12. دراسة الأنماط المعروفة للسهم.
    13. نظرية فيبوناتشي
    14. نصائح هامة

    1. تعريف التحليل الفني ( التقني)

    التحليل الفني هو فهم العلاقة بين السعر والزمن من خلال دراسة تاريخ السعر, شكل الأسعار, المؤشرات, المخططات, و الأنماط المتكررة للسهم.

    2. الهدف من دراسة التحليل الفني

     تحديد أفضل نقاط الدخول والخروج من السهم بشكل آمن.
     التنبؤ بحركة السهم المستقبلية واتخاذ قرار الاستثمار بناء على هذا التوقع
     أن نتعلم كيف يفكر الآخرين ونبني من خلال هذه المعرفة الخطة المناسبة للتداول.
     أن نستثمر أموالنا لتحقيق الربح في بيئة نكون فيها المتحكمين والمسيطرين على السوق والسهم معا.


    3. فلسفة التحليل الفني

     للسوق سلوك خاص في أوقات زمنية معينة, وعام من خلال الحركة العامة للسوق, لهذا من المهم للمحلل الفني أن يفهم سلوك السوق لكي تكون لديه القدرة على التنبؤ بها, علما بأن كل المتغيرات من الممكن أن تؤثر على حركة السوق إيجابا أو سلبا, ولا يوجد أبدا من هو قادر على التنبؤ بحركة السوق بصورة متطابقة, فالمتغيرات كثيرة وتتغير باستمرار.

    ويجب على المستثمر أن يعلم أن سعر السهم في السوق يتحدد من خلال التغير في قوى العرض والطلب, فإذا زاد الطلب عن العرض ارتفعت الأسعار, وإذا زاد العرض عن الطلب انخفضت الأسعار. لهذا من المهم جدا إذا أردنا أن نعرف التغيرات في أسعار الأسهم أن نعرف سلوك السوق من خلال دراسة الرسوم البيانية والمؤشرات الفنية لمعرفة اتجاه السهم القادم.

    ويجب أن نعلم أن قوى العرض والطلب تخضع لتأثير عوامل عدة, منها ماهو قائم على أساس علمي يمكن الاسترشاد به كالقدرة على التحليل الأساسي والفني , ومنها مايقوم على عناصر أخرى متغيرة مثل الإشاعات ومشاعر ومزاج المستثمرين.

     ‏أن الأسهم تميل إلى التحرك في اتجاه ‏معين ( Shares Moves in Trends) وتستمر على نفس الاتجاه لمدة من الوقت.‏ وهذا هو الهدف من دراسة حركة الأسهم ( الأسعار) وهو التعرف على اتجاهات الأسهم وعلى النقاط التي تتغير عندها اتجاهات الأسهم من ثم تحديد نقطة الدخول والخروج إلى / من السهم.

     التاريخ يعيد نفسه (History Repeats Itself), هذه حقيقة لايمكن تجاهلها وإن كان البعض يعتقد أن هذه النقطة لاتنطيق على أسواقنا وذلك لأنها أسواق ناشئة لم تتخذ شخصية واضحة, لكن في المستقبل القريب سوف نرى هذا الأمر واقعا. هذه القاعدة تعتمد على أننا نستطيع من خلال دراسة الماضي أن نتنبأ بالحركة المستقبلية للسوق والسهم معا.

    4. كيف يفكر المستثمرون.

    من المهم للمستثمر أن يعرف طبيعة المستثمرين في السوق حتى يعرف كيف يتصرف مع كل مستثمر منهم, وهذه نقطة هامة, لأنك يفترض بك أن تسبق غيرك للغنيمة, فإن كنت لا تعرف كيف يتصرف الآخرين لن تعرف كيف تتعامل معهم ومن ثم يمكن أن تتسبب لنفسك بخسائر جسيمة.

    إن هذا الأمر أشبه بمعرفة كيف يتعامل عدوك, وهذه حقيقة يجب أن تعرفها بكل وضوح, فالسوق ليس مجال للعلاقات الأخوية, وليس مجال لعقد الصداقات. السوق فعلا أشبه بالغابة يأكل فيها القوي الضعيف, والقوة هنا لاتعني بالضرورة المقدرة المالية, بل العلم واستخدام هذا العلم لتحقيق أكبر قدر من الأرباح وأن تأمن جانب عدوك.
    عندما تعرف كيف يشعر وكيف يبني الجمهور الأعظم من المتداولين خططهم تستطيع أن تحدد في أي جانب تكون, ومن الطبيعي أنك في سوف الأسهم تريد أن تكون مع الجانب الأقوى, الجانب الأكثر قدرة على تحديد مسار السهم
    .

    أعتذر إن كانت الفقرة السابقة قاسية شيئا ما, إلا أنها تمثل الواقع الحقيقي للسوق, ومن لا يتقبل هذه الفكرة عليه بالتفكير في الاستثمار الطويل المدى والبعد عن المضاربة اليومية.

    إذا يجب أن نعلم كيف يفكر وكيف يتصرف الآخرين إذا أردنا أن ننجو من تقلبات السوق ومن ثم تحقيق الأرباح. وسوف ندرس في هذا الموضوع طرق التداول ومقياس حالة التفاؤل والتشاؤم في السوق لنعرف كيف يفكر المستثمرون في السوق ومن ثم نبني الخطة المناسبة للدخول والخروج من السوق / السهم.


    5. أنماط وأوقات التداول:

    للتداول أشكال وأنماط عديدة لكن يمكن حصرها في الأنماط الخمسة التالية:

    التداول الخطف:

    سمي الخطف لأن مدة التداول تدوم من ثواني وحتى دقائق معدودة. المستثمر الخاطف يدخل ويخرج بسرعة خاطفة ويرضى بتحقيق أقل الأرباح لكن بصورة متكررة ومضمونة.

    حتى يستطيع المتداول الخاطف تحقيق الربح, عليه بشراء كميات كبيرة من السهم وذلك لأن المتداول بطريقة الخطف يرضى من الغنيمة بالقليل حتى يستطيع الدخول والخروج بسهولة, فإذا أخذنا بعين الاعتبار عمولة السوق, وعمولة الوسيط, والفارق عادة بين سعري الشراء والبيع, يتبين لنا أن هذا المتداول يجب حتما أن يتداول بكميات كبيرة ليضمن ربحه. وذلك لأن المتداول بطريقة الخطف يحدد ربحه من خلال فارق سعري من 10 وحتى 30 فلس في الصفقة الواحدة.

    التداول اليومي:

    يستخدمه المتداول الذي يدخل ويخرج من السوق في نفس اليوم, وعادة مايدوم التداول لساعات طوال اليوم.

    إذا هناك علاقة كبيرة بين المتداول عن طريق الخطف والمتداول اليومي أنهما كلاهما يفضلان الدخول والخروج من السوق في نفس اليوم, والاختلاف يكون في مدة التداول.

    تداول قصير المدى:

    عادة يدوم هذا التداول من 3 وحتى 5 أيام, ويهدف المتداول على عكس المتداول اليومي أو الخطف لوضع خطة تقوم على تحقيق ربح محدد من خلال التداول لفترة أطول نسبيا على مدار أيام الأسبوع , وغالبية هؤلاء يفضلون الخروج من السوق أيام الخميس وقبل عطلة السوق.

    تداول متوسط المدى:

    وهذا النوع من التداول يمكن أن يدوم بين أسبوع وحتى شهر , والكثير من المتداولين بهذه الطريقة يعتمدون على أخذ مواضع معينة في السهم ترقبا لأخبار يعتقدون أنها سوف تؤثر بشكل إيجابي على حركة السهم.

    التداول طويل المدى:

    هذا النوع من التداول يمتد عادة من ثلاثة أشهر وحتى سنوات, وهذا النوع عادة يلجأ إليه من يملك المال, ولا يملك الوقت لمتابعة السوق بشكل يمكنه من تغيير إستراتيجيته. وعموما مع الوقت سوف يقل المتداولون بهذه الطريقة خصوصا مع بداية التداول الحي عن طريق الإنترنت وهو الأمر الذي سوف يعطي للكثير ممن كانوا لا يقدرون على المتابعة اليومية للسهم من خلال التواجد في السوق الفرصة في متابعة السهم بصورة حية ومباشرة يستطيعون من خلالها التحكم أكثر بالسهم ومن ثم تغيير هذا النمط من التداول إلى التداول في مدد زمنية أقصر.

    وأعتقد أن الشريحة الأكبر من المتداولين بهذه الطريقة هم من النساء, وهن في الأغلب لا يفضلن التواجد اليومي في السوق لأسباب يعلمها الجميع, لهذا نعتقد مع بداية التداول الحي سوف يكون بإمكان الكثير من النساء التعامل بصورة أفضل مع استثماراتهن في السوق وهو الأمر الذي سوف يغير من إستراتيجيتهن من الاستثمار الطويل المدى إلى الاستثمار لمدد زمنية أقصر
     
  2. تركي2000

    تركي2000 عضو محترف

    التسجيل:
    ‏7 يونيو 2004
    المشاركات:
    4,350
    عدد الإعجابات:
    1
    مكان الإقامة:
    جدة
    كلام جميل جدا


    بس يا ريت تضيف هذه النقطة


    الاسواق لا تسير بشكل عشوائي
     
  3. ابن النصير

    ابن النصير عضو نشط

    التسجيل:
    ‏8 مارس 2005
    المشاركات:
    289
    عدد الإعجابات:
    0
    يعطيك العافيه وفي انتظار المزيد
     
  4. rujmoon

    rujmoon موقوف

    التسجيل:
    ‏20 مايو 2006
    المشاركات:
    32
    عدد الإعجابات:
    0
    وأرجع لك ياأستاذي تركي 2000 انه ذات مره سألني أحد المحللين قال هل تعرف ماذا يعني اللون الاخضر ,,, وألأحمر
    طبعا هذا جوابي أذا أصبت فمن الله ,,, وأن أخطات فمن نفسي والشيطان
    وفي نفس الوقت ماأستغني عن شرح شخصكم العظيم
    جوابي كان بعذه الطريقه
    ..

    الدعم و المقاومة
    Support and Resistance

    يمثل الدعم و المقاومة نقطة الوصل الرئيسية، حيث تلتقي فيها قوى العرض و الطلب. إن الأسعار، في الأسواق المالية، تتحرك بدعم كثيف (نزولا) و بالطلب ( صعودا).
    إن الدعم هو كلمة مرادفة ل Bearish أو الدببة، الدببة و البيع، و الطلب هو كلمة مرادفة ل Bullish أو الثيران ( الاندفاعية) الثيران و الشراء.
    إن هذين المصطلحين سيستخدمان بكلمات مترا دفة كثيرا خلال هذه المقالة أو في غيرها من المقالات
    .

    كلما ازداد الطلب، ترتفع الأسعار و كلما ارتفع الدعم، تهبط الأسعار.
    عندما يكون الدعم و الطلب متساويان تتحرك الأسعار بشكل محايد حيث تكون الثيران و الدببة تتجاذب فيما بينهما للسيطرة.
    ما هو الدعم؟ :
    إن الدعم هو مستوى السعر الذي يعتقد أن الطلب يكون عنده قويا كفاية لمنع السعر من الانخفاض أكثر.
    إن الأمر المنطقي يقضي بأنه و بينما ينخفض السعر باتجاه الدعم و يصبح أرخص، فإن المشترين يصبحون ميالون أكثر للشراء و البائعون يصبحون أقل حماسة للبيع ، و مع الوقت يصل السعر إلى مستوى الدعم و يعتقد أن الطلب سوف يكون أكثر كثيرا من المتوفر و سيمنع الأسعار من الهبوط إلى ما دون الدعم.

    إن الدعم لا يحافظ دائما على ما هو عليه، و إن أي هبوط تحت مستوى الدعم ما هو إلا إشارة على أن الدببة قد ربحوا على الثيران، و بمعنى آخر أن البائعين قد ربحوا على المشترين.

    إن الهبوط إلى ما دون مستوى الدعم يشير إلى تجدد الرغبة في البيع و / أو نقص الرغبة أو الحافز للشراء.

    إن كسر الدعم و تسجيل مستويات منخفضة جديدة يدل على أن البائعين قد حجموا من توقعاتهم، و أنهم راغبون في البيع حتى بأسعار منخفضة.

    بالإضافة إلى هذا كله، فإن المشترون لن يجبروا على الشراء حتى تنخفض الأسعار إلى ما دون مستوى الدعم أو إلى ما دون آخر أخفض سعر.
    وعندما يكسر الدعم ، فإن مستوى دعم آخر سيكون قد تكون وذلك بمستوى أخفض من الذي سبقه.
    أين يتم تحديد مستوى الدعم؟ :

    يتحدد مستوى الدعم عادة تحت السعر الحالي، و لكنه ليس من المستبعد من أجل السلامة أن يتم التداول عند أو بالقرب من مستوى الدعم.
    إن التحليل التقني ليس عبارة عن علم محدد، و إنه لمن الصعب أحيانا أن تضع مستويات دعم صحيحة تماما. بالإضافة إلى أن تحركات السعر من الممكن أن


    تكون سريعة التقلب و تهبط إلى ما دون الدعم لفترة قصيرة.

    وفي بعض الأحيان لا يكون من المنطقي أن نعتبر أن مستوى الدعم قد خرق إذا أغلق السعر بنسبة8/1 تحت مستوى الدعم الموجود، و لهذا السبب فإن بعض

    المتداولون و المستثمرون يؤسسون منطقة دعم
    Support Zone.</div>
    يمكن اصبح خليفة مضارب بــــــــــيشه ,:D :D

     
  5. FreeTrader

    FreeTrader عضو محترف

    التسجيل:
    ‏15 سبتمبر 2005
    المشاركات:
    9,696
    عدد الإعجابات:
    10
    مكان الإقامة:
    الكويت
    مجهود تشكر عليه ..
    والى الامام ان شاء الله