الأخبار الأقتصادية من جريدة القبس

الموضوع في 'السوق الكويتي للأوراق الماليه' بواسطة nabeels8, بتاريخ ‏30 سبتمبر 2006.

  1. nabeels8

    nabeels8 موقوف

    التسجيل:
    ‏23 يونيو 2004
    المشاركات:
    5,436
    عدد الإعجابات:
    1
    مكان الإقامة:
    في البيت
    محمد البغلي:
    أظهرت احصائية اعدتها 'القبس' ان اجمالي الديون المستحقة على الشركات العقارية المدرجة في بورصة الكويت بلغت 725 مليون دينار مما يعادل 43.3 في المائة من اجمالي حقوق المساهمين في هذه الشركات البالغ 1.674 مليار دينار مما يعد معدلا وسطيا يعطي صورة ولو على الصعيد النظري ان شركات قطاع العقار في بورصة الكويت غير مثقلة بالديون، ولديها هامشا جيدا من الحركة مع ان حقيقة عدد كبير من الشركات غير ما تنبأت به ارقام القروض، حيث لعبت مجموعة من العوامل في اعتدال نسبة القروض الى حقوق المساهمين، وهذه ابرزها:
    لجوء عدد كبير من شركات العقار الى رهن اصول من العقارات والأسهم التي تمتلكها عوضا عن الاقتراض من البنوك حيث تفضل هذه الاخيرة دائما رهن الاصول خصوصا العقارية لما تحتويه من عوائد مدرة للدخل.
    تعد الشركات العقارية اكثر الشركات المدرجة التي حصلت على علاوات اصدار من اكتتابات زيادات رؤوس الاموال لهذه الشركات وبالتالي تكون لدى عدد كبير منها سيولة ممتازة تعفيها من اي داع للاقتراض خصوصا ان بعض الفوائض الناتجة من علاوات الاصدار اعيد استثمارها في اصول عقارية حققت صعودا جيدا في قيمتها السوقية مما عاد على الشركة بنتائج جيدة ووفر لها 'كاش' تعتمد عليه في مشاريع التوسع.
    عدد من البنوك يتملص من تقديم قروض لعدد من الشركات العقارية الورقية التي تفتقر الى وجود اصول جيدة او التي تنكب في استثماراتها على سوق الأسهم بشكل اساسي، فهذه الشركات في العادة لا تحصل على قروض من البنوك الا ب 'حب خشوم' لأن اي هزة تصاب بها الشركة لن يكون بوسعها السداد مما يدعو البنوك الى تحاشي التعامل مع هذه الشركات.
    ثمة شركات في قطاع العقار هي الاقدم والاعرق منذ ما يزيد على 35 عاما، وبالتالي تراكم لديها من حقوق المساهمين ما يرفع النسبة مقابل عمليات الاقتراض، فالشركات القديمة (اول 4 شركات) في القطاع، كما هو موضح في الجدول تستحوذ على نسبة مؤثرة تصل الى 32 في المائة من اجمالي حقوق المساهمين لأن لديها من التراكم في حقوق المساهمين، واعادة الاستثمار، ما يوفر لها سيولة تعفيها من الاقتراض من البنوك.
    اعادت مجموعة كبرى من الشركات العقارية هيكلة ملكياتها في الشركات التابعة لتقل عن 51 في المائة كي لا تتحمل الشركات العقارية قروضا تقترضها شركات اخرى تابعة، وقد حدث هذا الامر مع اكثر من شركة بأن وجهت قروضا لشركات تابعة كي لا تظهر هذه الديون في بياناتها المالية مما يؤثر سلبا على قائمة الدخل وبالتالي سعر السهم في السوق.
     

    الملفات المرفقة:

    • 123456.jpg
      123456.jpg
      حجم الملف:
      94.5 KB
      المشاهدات:
      154
  2. nabeels8

    nabeels8 موقوف

    التسجيل:
    ‏23 يونيو 2004
    المشاركات:
    5,436
    عدد الإعجابات:
    1
    مكان الإقامة:
    في البيت
    --------------------------------------------------------------------------------

    89% نمو أصول شركات الاستثمار الإسلامية مقابل 32% فقط للشركات التقليدية 01/10/2006 كونا - اظهرت احصائيات لبنك الكويت المركزي ان شركات الاستثمار الاسلامية استطاعت ان تحقق نموا اعلى من الشركات التقليدية سواء من حيث العدد او حجم الاصول التي تديرها وذلك خلال الفترة من يوليو 2005 الى يوليو الماضي.
    وحسب نشرة البنك الشهرية فان عدد شركات الاستثمار الاسلامية خلال الفترة المذكورة ارتفع من 20 الى 28 شركة بينما ارتفع عدد الشركات التقليدية من 31 الى 37 شركة.
    وشهدت اصول الشركات الاسلامية قفزة كبيرة خلال هذه الفترة حيث ارتفعت من 1.93 مليار دينار الى 3.6 مليارات دينار اي بنسبة نمو 89.4 في المائة بينما ارتفعت اصول الشركات التقليدية من 5.6 مليارات دينار الى 7.4 ميارات دينار وبنسبة نمو 32.1 في المائة.
    وتنوعت اصول الشركات الاسلامية ما بين الاستثمارات المالية التي بلغت 1.2 مليار دينار والاستثمارات غير المالية 315 مليار دينار الى جانب الاصول الاجنبية التي بلغت نحو 528 مليون دينار.
    اما اصول الشركات التقليدية فقد انقسمت الى استثمارات محلية بقيمة 2.23 مليار دينار منها نحو ملياري دينار استثمارات مالية والباقي اسثتمارات غير مالية واصول اجنبية بقيمة 3.3 مليارات دينار.
    وخلال الفترة المذكورة فقد بلغ اجمالي التسهيلات الائتمانية والقروض التي قدمتها الشركات التقليدية للمواطنين والمقيمين نحو المليار دينار بينما بلغ اجماليها للشركات الاسلامية نحو 552 مليون دينار


    ==========================================


    ==========================================


    تسريع مشاورات شغل منصب مدير البورصة 01/10/2006 كتب محمد الإتربي:
    ذكرت مصادر مطلعة ان وزير التجارة والصناعة بدأ مشاورات مع بعض الشخصيات، لشغل منصب المدير العام لسوق الكويت للاوراق المالية.
    وقالت المصادر ان وزير التجارة رئيس لجنة السوق فلاح الهاجري سيطرح مسألة استقالة المدير السابق على مجلس الوزراء اليوم لحسمها نهائيا، ومن ثم عرض الاسماء المرشحة لاختيار الاكفأ والانسب برأيه منها خلال اجتماع مجلس الوزراء الاسبوع المقبشل على ابعد تقدير، بحسب قول المصادر.
    وتشير المصادر الى ان الهاجري استطلع اراء احد القانونيين في جهة مالية كبرى رسمية عن بعض الامور حول احدى الشخصيات التي سيكون احد المرشحين. من جهة اخرى كشف مصدر ان الهاجري ينوي في بادرة هي الاولى، وضع لجنة السوق في الصورة، للاتفاق على الشخصية التي ستتولى ادارة مصير السوق للحصول على دعم اللجنة وضمان التعاون مستقبلا.
    ورغم ما يدور حاليا من ان المدير المقبل للسوق سيكون مؤتقا او كمرحلة انتقالية، لحين انشاء هيئة سوق المال فإن مراقبين دعوا الى ضرورة اختيار مدير كفء يصلح لكل الاوقات سواء في ظل وجود هيئة او من دون وجودها خصوصا انه الى الان يلف انشاء الهيئة الكثير من الغموض حيث ان هناك طرفين يعملان على انشاء هيكل لها من دون توافق ويؤكد مصدر مطلع ان هناك صعوبات في ايجاد الكفاءات والكوادر الفنية المعاونة للهيئة، من مراقبين ومدققين ماليين على مستوى عال وغيرهما من الاجهزة الفنية والقانونية التي يمكن ان تملأ هيكل الهيئة في ظل الممارسات التي تتم من قبل الشركات وما يتطلبه ذلك من قدرات وامكانات لمواكبة تلك الممارسات بصلاحيات للتشريع والرقابة ومتابعة التنفيذ.
    في اطار اخر دعت مصادر اوساط الشركات الى ضرورة اختيار مدير يتناسب مع تحديات تحويل الكويت مركزا ماليا.
    وتلفت المصادر الى ان منصب مدير السوق منصب فني بالدرجة الأولى وليس منصبا شرفيا وبالتالي يجب مراعاة تلك المسألة وأخذها بعين الاعتبار، خصوصا ان التطورات التي شهدها السوق، وطموحات الشركات المالية المدرجة وتشعب ادواتها تحتاج إلى جهاز قوي يضاهيها في الكفاءة، بقيادة متمرسة في عمل الاسواق المالية.


    =========================================



    لتلافي حالات الإنكار والغرامات مكاتب وساطة تركب أجهزة تسجيل 01/10/2006 كتب رأفت توما:
    علمت 'القبس' ان عددا من شركات الوساطة العاملة في سوق الكويت للاوراق المالية استجابت لتوجيهات شفهية من ادارة الوسطاء في البورصة، وبدأت بتزويد مكاتب الوساطة بهواتف مزودة بأجهزة تسجيل..
    وقالت مصادر مطلعة في تصريحات ل 'القبس' ان هذا الاجراء الذي بدأت بعض شركات الوساطة باتخاذه يأتشي على خلفية مشاكل وغرامات اصيبت بها وتكبدتها مكاتب وساطة بسبب بعض المتعاملين الذين انكروا اوامرهم للوسطاء الذين تلقوها بالهاتف الأمر الذي ادى الى نشوب مشاكل بين هذه المكاتب وهؤلاء العملاء المنكرين لتعاملاتهم.
    واشارت المصادر الى ان عددا من مكاتب الوساطة تكبد اما غرامات او خسائر لصفقات اعيد بيعها بعد ان تم شراؤها بناء على طلب العميل وقد وصلت خسائر احد المكاتب في صفقة واحدة الى 150 الف دينار. وذكر مدير احد مكاتب الوساطة ان مثل هذه الحالات (حالات الانكار) تزداد في حالة تراجع السوق والأسهم، ولكن بعد تركيب جهاز التسجيل الجديد الذي يستطيع الاحتفاظ بالتسجيل لستة أشهر فان مثل هذه الحالات سيتم تلافيها..
    واوضح ان الجهاز يعمل على وصل الوسيط بالعميل بعد ان يحصل على موافقة العميل بتسجيل المكالمة فيما مكاتب آخرين قدمت هواتف يفتح التسجيل بها فور رفع سماعة الهاتف..
    وأكدت مصادر ادارة الوسطاء ان تركيب هذه الاجهزة لدى شركات الوساطة لا شيء مسيئا فيه ولا يتعارض مع انظمة السوق، على العكس سيخفف من حالات الشكاوى والانكار التي تحدث بين المكاتب وعملائها.






    ==========================================



    01/10/2006 اعرب عبدالمجيد حاجي الشطي رئيس مجلس الادارة والعضو المنتدب في البنك التجاري الكويتي عن سعادته برفع تصنيف البنك أخيرا من قبل وكالة فيتش (Fitch) للتصنيف حيث يمثل هذا التصنيف علامة بارزة لفترة شهدت استمرار رفع تصنيف البنك التجاري الكويتي من قبل وكالات التصنيف العالمية المختلفة.
    وفي هذا السياق صرح رئيس مجلس الادارة والعضو المنتدب في البنك التجاري الكويتي قائلا 'يفخر البنك بالتصنيفات التي حظي بها من قبل موديز Moodys وستاندر آندبورز 'Standard & Poors' وكابيتال انتليجنس Capital Intelligence وفيتش Fich والتي جاءت بفضل العمل الجاد والجهود الحثيثة المبذولة من قبل ادارة البنك وموظفيه. وقد ادت استراتيجيات العمل السليمة والاداء المالي المتميز للبنك الى تحقيق اعلى العوائد على الموجودات وحقوق المساهمين وترتب على ذلك ايضا ترفيع تصنيف البنك من قبل وكالات التصنيفات العالمية ليتبوأ ثاني اعلى تصنيف للبنوك الكويتية.
    كما اشار الشطي الى ان البنك التجاري الكويتي يفخر بوجود فريق ادارة تنفيذية متميزة ومستقرة برئاسة جمال عبدالحميد المطوع رئيس المديرين العامين ورئيس الجهاز التنفيذي والذي ساهمت قيادته للادارة التنفيذية للبنك خلال السنوات الفائتة في تحقيق نتاذج متميزة، وهانحن الآن نفخر بوجود هذا الفريق الاداري المستقر من اصحاب الخبرات العالية في البنك التجاري.
    واستطرد الشطي، لقد قامت فيتش برفع التصنيف الفردي للبنك التجاري الكويتي من C الى B/C، وقد اكدت فيتش في تصنيفها لسندات البنك التجاري Issuer Default على مرتبة A- والمدى القصير على مرتبة F2 وبنظرة مستقبلية على مرتبة مستقر ويستمر الدعم للتصنيف الفردي الذي تم رفعه على مرتبة 2، وذكرت فيتش ان هذا التصنيف للبنك التجاري الكويتي يعكس استمرار معدلات الربحية القياسية وجودة الاصول الملحوظة والمتنامية والوضع الرأسمالي القوي للبنك.
    ولقد شهد البنك التجاري خلال فترة قصيرة ترفيعا في تصنيفات البنك من وكالات التصنيف العالمية، ففي الربع الاول من هذا العام قامت كابيتال انتليجنس Capital Intelligence برفع تصنيف القوة المالية للبنك وتصنيف العملات الاجنبية على المدى الطويل الى مرتبة A وحافظت على تصنيف العملات الاجنبية قصيرة الامد على المرتبة A2، والتطلعات المستقبلية لجميع التصنيفات على مرتبة مستقر. وبناء على ما ورد في تقرير وكالة كابيتال انتليجنس Capital Intelligence ، فان قوة ومتانة البنك التجاري الكويتي تكمن في نوعية اصوله ومعدل وكفاية النسب الرأسمالية فضلا عن معدلات السيولة المتميزة.
    وفي يونيو الماضي قامت وكالة ستاندرد اند بورز Standard & Poors برفع تصنيف الاطراف المقابلة للبنك من مرتبة BBB+ الى A- وبنظرة مستقبلية على مرتبة مستقر، وقامت ايضا برفع تصنيف سندات الدين غير المضمونة من مرتبةBBB+ إلى A-، واشارت ستاندرد آند بورز 'Standard & Poors' في تقريرها الى تحسن الاداء والوضع المالي للبنك وجودة اصوله مؤكدة على قوة ومتانة المركز التجاري للبنك وتواجده القوي في السوق الكويتي على وجه العموم وفي سوق الخدمات المصرفية للافراد على وجه الخصوص.
    وكانت وكالة موديز 'Moodys' للتصنيف الائتماني قد رفعت تصنيف درجة القوة المالية للبنك من D+ إلى C- لتؤكد بذلك استمرار الاداء المالي القوي للبنك وعلى وجه الخصوص التحسن الملحوظ في ربحية البنك وجودة اصوله نتيجة لانخفاض حجم القروض المتعثرة وارتفاع التغطية بالمخصصات مع نهاية العام المنصرم.
    وبالنظر الى الاسس التي تم بناء عليها رفع تصنيف البنك نجد ان وكالة فيتش اشارت في تقريرها الى ان نسبة التكاليف الى الايرادات التي وصلت الى 17.8% في يونيو 2006 هي الادنى في الكويت بالرغم من تشغيل البنك لثاني اكبر شبكة فروع في الكويت والذي يرسخ تواجده القوي في سوق الخدمات المصرفية للافراد.
    واكدت فيتش على استمرار التحسن في نوعية اصول البنك. وقالت الوكالة في تقريرها انه وباستبعاد القروض المتعثرة التي تخص الفترة السابقة للغزو والتي تم اجراء القيود المقابلة لها، فان اجمالي القروض المشوبة بالضعف التي تخص الفترة اللاحقة للتحرير تمثل 1.8% من اجمالي القروض كما في نهاية يونيو 2006 في الوقت الذي بلغت فيه نسبة التغطية لخسائر القروض ما نسبته 293% ويتسم الوضع الرأسمالي للبنك بالمتانة والقوة لكونه من بنوك الدرجة الأولى حيث بلغت النسب الرأسمالية 17% و21.4% على التوالي كما في يونيو 2006 .
    وعند تحليلها لنوعية وجودة اصول البنك، اشارت كابيتال انتليجنس Capital Intelligence الى اهمية النظر فيما سبق الى حجم القروض غير المنتظمة والمقومة بمبالغ كبيرة نسبيا والتي تخص القروض غير المنتجة للفترة السابقة للغزو مقارنة بالبنوك الكويتية الاخرى. وباستبعاد هذه القروض ومخصصات من القروض غير المنتظمة ومن المخصصات، فان نسبة التغطية بالمخصصات سوف تسجل نسبا مرتفعة تصل الى 267.3% كما في ديسمبر 2005 وترجع النسبة المرتفعة للتغطية بالمخصصات في جزء منها الى المتطلبات الرقابية ووعي الادارة وحرصها على تكوين مخصصات اضافية تقديرية عامة.
    وقامت موديز Moodys ايضا بتعديل النظرة المستقبلية للتصنيف طويل الامد لودائع العملات الاجنبية A2 وكذلك النظرة المستقبلية للتصنيف قصير الامد لودائع العملات الاجنبية P-2 من مستقر الى ايجابي. اضافة الى ذلك، فقد قامت 'موديز' بتعديل النظرة المستقبلية للاوراق التجارية للبنكP-2 من مستقر الى ايجابي. اضافة الى ذلك فقد قامت 'موديز' بتعديل النظرة المستقبلية للاوراق التجارية للبنك P-2 الى مرتبة ايجابي.
    وقد جاء هذا التصنيف بعد ان كانت 'موديز' قد قامت بتعديل النظرة المستقبلية للتصنيف السيادي للكويت الى 'ايجابي' في مطلع هذا العام وذلك على ضوء القوة المالية التي تتمتع بها البلاد ومركزها المالي القوي خارجيا ونجاحها في انهاء موضوع تولي الامارة. وقد اشار الشطي الى ان البنك التجاري هو البنك الكويتي الوحيد الذي قامت الوكالة برفع تصنيف النظرة المستقبلية لاوراقه التجارية.

    كفاءة تشغيل ممتاز

    ذكرت موديز Moodys في تقريرها ان البنك التجاري يؤكد بقوة على احتوائه للتكاليف وكفاءة عمليات التشغيل الممتازة لديه في الوقت الذي يستمر البنك في التوجه نحو التوسع في فروعه وتجديد وتحديث فروعه القديمة من اجل تحسين مستويات الخدمة المقدمة للعملاء.
    ويظل التواجد المصرفي من حيث عدد الفروع والخدمات المصرفية الموجهة للافراد ذات اهمية قصوى بالنسبة للبيئة المصرفية الكويتية، والبنك التجاري الكويتي بامتلاكه وتشغيله لثاني اكبر شبكة فروع محلية مهيأ تماما لخدمة قاعدة عريضة من العملاء بصورة افضل.

    تخفيض معدل القروض غير المنتظمة

    اشارت ستاندرد آند بورز 'Standard & Poors' في تقريرها الى ان البنك التجاري قد تمكن من تخفيض معدل القروض غير المنتظمة للفترة التالية للتحرير ويتمتع بنسب رأسمالية قوية. ويأتي تصنيف التطلعات المستقبلية للبنك على مرتبة مستقر ليعكس توقعات ستاندرد اند بورز 'Standard & Poors' بوضع البنك التجاري المريح والمستقر لتحقيق نسب اداء مرضية ونمو متوازن على المدى المتوسط. واشارت الوكالة الى التقدم الذي احرزه البنك التجاري في تقوية قاعدة اعماله في الكويت وتحكمه وسيطرته على التوسع الائتماني مع تغيير تركيبة الموجودات والمطلوبات من اجل تحسين هوامش الفوائد، كما حقق البنك نجاحا كبيرا في تطوير خدماته المصرفية المقدمة للافراد ويقوم بتشغيل ثاني اكبر شبكة فروع في الكويت ويقدم خدمات مصرفية مميزة من خلال القنوات البديلة والمبتكرة مثل اجهزة السحب الالي والخدمات المصرفية الهاتفية والخدمات المصرفية عبر الانترنت.

    فروع وخدمات لإدارة الثروات

    قال الشطي 'لقد ركز البنك التجاري خلال الفترة الماضية على توسيع شبكة فروعه وذلك من خلال فتح فروع جديدة في المناطق الرئيسية من اجل توفير اقصى قدر من الراحة للعملاء، كما قام البنك بتجديد فروعه القديمة لضمان تقديم خدمات مصرفية ذات جودة نوعية وبسرعة عالية تلبي كل متطلبات العملاء. لقد قمنا بتوسيع نطاق المنتجات المصرفية من اجل تلبية كل المتطلبات المالية لعملائنا الكرام، وقمنا باستحداث خدمات جديدة لادارة الثروات موجهة خصيصا للعملاء ذوي الملاءة المالية العالية، كما ان البنك يولي اهتماما كبيرا بموظفيه ويحرص دائما على تدريبهم وفقا لاحدث الاساليب المصرفية ويتم ترقيتهم ومكافآتهم على جهودهم وعطائهم'.





    =========================================

    01/10/2006 كتب محمد البغلي:
    مرت على سوق الكويت للأوراق المالية خلال سبعة أشهر تقريبا أي في الفترة المحصورة بين تاريخ 7 فبراير الذي شهد أعلى مستوى قياسي للبورصة وحتى اقفال يوم الاربعاء الماضي مجموعة من المحطات يمكن القول بكل جزم انها 'لعبت في السوق لعبا' من حيث كونها قادت مؤشرات وأسعار وقطاعات البورصة في طريق أشبه ما يكون بنفق مظلم لا يستطيع أكثر المتفائلين القول ان كان طريق هذا النفق له نهاية أم لا.
    وحسب عملية جرد لأهم المحطات التي اثرت على وضع البورصة من النواحي الفنية أو الأساسية أو حتى السيكولوجية فان اللافت في هذه العملية هو ان السواد الأغلب في هذه المحطات كان سلبيا بالدرجة الأولى، فضلا عن كونها أتت بشكل متوال، اذ لا تكاد تطل واحدة حتى تطل الثانية برأسها معلنة عن أزمة أو حالة سلبية جديدة كأنها تجسد المثل القديم بأن 'المصائب لا تأتي فرادى' خصوصا بعد ان فرضت عملية التصحيح الكبرى واقع أمرها على السوق وأهله فبات أي حدث بسيطا كان أو كبيرا يفعل مفعول السحر في حركة المؤشر نحو الهبوط.
    'القبس' رصدت المحطات التي قادت السوق في هذه الفترة فكان أبرزها:
    حساسية الموقف السياسي

    بدت بورصة الكويت حساسة جدا في التعاطي مع أي حدث سياسي محلي أو اقليمي فقد جثم المشهد السياسي الخاص بظروف تشكيل أول حكومة برئاسة سمو الشيخ ناصر المحمد على صدر البورصة لأيام متواصلة، ولم تكد تنتهي هذه الأزمة حتى عادت أجواء التأزيم السياسي المحلي بين النواب والحكومة على خلفية تعديل الدوائر الانتخابية وما تبعها من حل لمجلس الأمة ثم انتخابات حامية الوطيس تبعتها انتخابات رئاسة مجلس الأمة وظروف تشكيل الحكومة الجديدة وهذا كله على الصعيد المحلي، اما على المستوى الاقليمي فقد كانت أزمة الملف النووي الايراني والاعتداء الاسرائيلي على لبنان أبرز ما وتر آليات التداول وأشاع أجواء الاضطراب في نفوس المتعاملين كبارا وصغارا خوفا من ان تتوسع آثار هذه الأزمات لتصل الى حرب اقليمية تطال الأخضر واليابس في المنطقة، فضلا عن مخاوف أمنية من احداث وعمليات ارهابية في العراق أو السعودية أو حتى تهديدات في هذه القناة الفضائية أو تلك.. فهذه الأمور كلها اثبتت ان البورصة خلال العام مرت بأحداث ومعطيات سياسية أثرت بصورة مباشرة في الأداء بشكل لم يكن بحسبان أكثر المستثمرين تشاؤما.
    هيئة السوق.. ومديره

    كانت 'شرباكة' النقاش حول ضرورة قيام هيئة سوق المال وما عرج منها حول أزمة مدير البورصة المستقيل الدكتور صعفق الركيبي مع عدد من الشركات، فضلا عن مجموعة من النواب الى جانب احتدام الخلاف بين مدير البورصة ووزير التجارة السابق الدكتور يوسف الزلزلة ـ دع عنك أزمة نواب المدير ـ كل هذه الخلافات ألقت بظلالها بصورة مباشرة على واقع التعاملات، خصوصا ان معظم الأطراف الاستثمارية وجدت في هذه الخلافات ما يسمى بمصالحها في السوق بشكل أو بآخر لذلك انعكست اجواء الخلافات على البورصة هبوطا مريرا في حين لعبت مراكز القوى في مجتمع الاعمال دورا محوريا في صياغة مشروع هيئة سوق المال وفق قاعدة 'كل يقرب النار صوب قرصه' الامر الذي جعل لدينا حاليا اكثر من 4 اقتراحات لمشاريع هيئة سوق المال تتفق في عمومية ضرورة انشاء الهيئة وتختلف في شريحة مهمة من التفاصيل.
    دور الجانب السيكولوجي

    لعب الجانب السيكولوجي النفسي دورا مؤثرا في تعاملات البورصة خلال العام الجاري، لا سيما في الارتباط مع حركة مؤشرات اسواق الاسهم في دول الخليج، رغم عدم وجود رابط عضوي مباشر من حيث الملكيات المشتركة التي تجعل وتيرة تعاملات سوق الكويت تتحرك على وقع تداولات السوق السعودي واللافت في الامر ان الجانب السيكولوجي لم يتوقف فقط عند صغار المتداولين، بل امتد الامر ليشمل ايضا المحللين الفنيين في البورصة، وكبار مديري المحافظ والصناديق الذين يحددون بوصلة خياراتهم للغد على وقع اتجاه اسواق الخليج، خصوصا السعودية، الامر الذي فتح سيلا عارما من التساؤلات حول مهنية واحترافية عدد كبير من هؤلاء المديرين، فضلا عن بروز عامل سيكولوجي آخر يتعلق بانعدام الثقة في البورصة بين المديرين الاستثماريين فيما يتعلق بتشكيل تحالفات للبيع والشراء والمضاربة حيث بات ترتيب اتفاق بين مديرين او اكثر على سهم معين اشبه بالمستحيل فلا ثقة بين المديرين تجعلهم يتفقون على امر ولو كان شبه مؤكد.
    تحدي السيولة

    واجهت البورصة منذ بداية العام شفط السيولة الناتجة عن اكتتابات اولية وثانوية، خصوصا فيما يتعلق بمسألة زيادات رؤوس الاموال وتأسيس الشركات والصناديق حتى بلغ المبلغ الاجمالي لها نحو 5 مليارات دولار اميركي، مما شكل ضربة قاصمة للبورصة التي وجد العاقلون فيها زيادات غير منطقية وصاروخية اعادت الى الاذهان صورة من خرابيط ايام سوق المناخ، مما جعل مستوى التعاملات يتراجع للمرة الاولى منذ نحو 4 سنوات الى ما دون 20 مليون دينار، فضلا عن تزايد طلبات التكييش لدى الصناديق والمحافظ وادى الامر الى احجام عدد من الشركات عن الدعوة الى الاكتتاب بزيادة رأس المال او محاولة ادراج شركاتها التابعة في البورصة، وما تبع ذلك من خفض لعلاوات الاصدارات ولعب عامل السيولة درجة عالية من التأثير على وقع التعاملات بصورة غير معهودة، حيث كان مقياس الاقبال او الادبار على سوق الاسهم خلال فترة معينة.
    مشكلات وفضائح

    تنامي خلال الفترة الماضية ظهور مشكلات لدى شريحة كبرى من الشركات المدرجة معظمها تتعلق بالجوانب المالية ومشكلات الشفافية والافصاح بدءا من ازمة بيان الارباح غير المحققة لشريحة كبرى من الشركات حتى فضيحة الاختلاس في كبرى شركات الاستثمار في البورصة، مرورا بخلافات في مجالس ادارات بعض الشركات ودخولها في نفق قضائي ورقابي الى جانب اكتشاف مشكلات في تداولات بعض رؤساء واعضاء مجالس ادارات شركات مدرجة كل هذه المشكلات ادت الى حدوث ازمة في البورصة دفعت بالسوق دفعا الى الادنى، ولقد كانت مشاكل الشركات بهذه الصورة شبه المتوالية حالة فريدة في البورصة لم تمر على البورصة منذ سنوات.
    إقحام الحكومة

    انكشفت خلال فترة البحث مدى خطورة دفع الحكومة للتدخل غير الفني في البورصة عبر ضخ الكاش في السوق، اذ لم تفلح هذه التدخلات في ان ترحم البورصة من حتمية التصحيح التي كانت تفرض نفسها على البورصة، اذ كان لا بد من ان تنتبه الحكومة الى ان اصلاح البورصة لا بد ان يكون عبر مشاريع حقيقية وتطوير وتشريع للقوانين والخصخصة والعمل على رفع مستوى الشفافية والافصاح وليس عبر ضخ سيولة في الصناديق بمناسبة او دون مناسبة، والغريب ان اكبر دعاة تدخل الحكومة بدعوى انخفاض الاسعار كان شركات كبرى ووزراء ونواب ومسؤولين كبارا لم يتفهموا، كما يجب اصول وقواعد اللعبة كما يجب لأي مبتدئ في التداول في اي شركة استثمارية.
    خسائر الشركات

    اثبتت تعاملات البورصة خلال الفترة محل البحث صحة ما حذر منه عدد من الخبراء من خطورة الانكباب على الارباح غير التشغيلية او غير المحققة بشكل تركت فيه بعض الشركات انشطتها الاصلية واتجهت الى سوق الاسهم فحفلت اعلانات الربع الاول والثاني بدرجة عالية من الخسائر القاسية وهو اول موسم تعلن فيه شريحة كبرى من الشركات في السوق هذه الخسائر الكبرى.




    =========================================

    تداولات سوق دبي 6 أضعاف تداولات أبوظبي والحصيلة تراجع 12 نقطة الإمارات: 'أيلول أحمر' للأسهم 'والكويتية' خرجت كسبانة 01/10/2006 دبي - نور عبدالله:
    كان أداء أسواق الأسهم في دولة الإمارات العربية المتحدة سلبيا خلال شهر سبتمبر المنصرم، فحصيلة أربعة أسابيع من العمل كانت التراجع 12 نقطة (أي نسبته 0.22 في المائة)، فمؤشر سوق دبي المالي تراجع بما نسبته 5.2 في المائة مقارنة بشهر أغسطس بينما تراجع مؤشر سوق أبوظبي ب 1.46 في المائة، رغم أن حجم التداول زاد بمقدار 225 في المائة .. ومع ذلك خرجت ست من الشركات الكويتية السبع المدرجة في السوق رابحة.
    فبعد تداولات بقيمة تقترب من 56 مليار درهم (ما يقارب ال 4.8 مليارات دينار كويتي) كانت الحصيلة تراجعا في المؤشر العام لهيئة الأوراق المالية والسلع بمقدار 0.32 في المائة، إذ حققت أسهم 40 شركة (من بين 88 تم التداول عليها) تقدما في مقابل تراجع 46 وثبات شركتين.
    وكان قطاع البنوك الأكثر تراجعا من بين القطاعات الأربعة التي يتألف منها مؤشر الإمارات.
    وفي التفاصيل، سجل أداء سوق دبي انخفاضا نسبته 5.2 في المائة بلغ مؤشره العام 432.9 نقطة (مقابل 456.5 نقطة عند إغلاق شهر أغسطس). كما انخفضت القيمة السوقية بنسبة 0.7 في المائة، أي ما يساوي 2.5 مليار درهم، حيث تقدر إحصاءات السوق قيمة الأسهم المدرجة بحوالي 344.5 مليار درهم.
    أما فيما يتعلق بأحجام التداول، فقد ارتفع عدد الأسهم المتداولة بنسبة 165.7 في المائة، وارتفعت قيمتها بنسبة 126.5 في المائة لتبلغ 47.7 مليار درهم مقابل 21.1 مليار درهم خلال أغسطس.
    وفي ما يتعلق بالشركات الأكثر تداولا من حيث عدد الأسهم، احتلت شركة تمويل الترتيب الأول وبنسبة 24.2 في المائة، فيما احتلت شركة اعمار الترتيب الثاني بنسبة 18.7 في المائة، فشركة أملاك بنسبة 12.9، وشركة إياك (العربية الإسلامية للتأمين) بنسبة 11.9، ثم شركة دبي للاستثمار بنسبة 7.8 في المائة.
    وبالنسبة للشركات الكويتية السبع المدرجة في السوق، فكانت من بين ال 40 شركة التي كان حظها 'أخضر'، فست منها أنهت الشهر على ارتفاع، للشهر الثاني على التوالي، وتراوحت نسبة ارتفاعها بين 20 في المائة لسهم 'إيفا' و1.47 في المائة ل 'المخازن'. وكان الأداء كما يلي:
    الصناعات الوطنية: أغلقت على 14.35 درهما دون أي تغيير طوال الشهر.
    بيت الاستثمار العالمي - غلوبال: أغلقت على 13.7 درهما بارتفاع 1.5 درهم (12.3%).
    الاستشارات المالية الدولية - إيفا: أغلقت على 13.5 درهما بارتفاع قدره 2.25 درهم (20%).
    المشروعات الكبرى - غراند: أغلقت على 8.33 دراهم بارتفاع قدره 0.83 درهم (11.07%).
    المزايا القابضة: أغلقت على 7.62 دراهم بارتفاع قدره 0.6 درهم (8.55%).
    الوطنية العقارية: أغلقت على 9.23 دراهم بارتفاع قدره 1.2 درهم (14.94%).
    المخازن العمومية: أغلقت على 24.2 بارتفاع قدره 0.35 درهم (1.47%).
    أما سوق أبوظبي فكان التراجع فيه بنسبة 1.46 في المائة ليغلق على 4544.1 نقطة بتراجع قدره 52.6 نقطة.
    ولم تزد حصة السوق من التداولات العامة على 15 في المائة. ومن بين الشركات ال 36 التي تم تداول أسهمها ارتفعت 21 شركة وانخفضت .34

    ==========================================



    --------------------------------------------------------------------------------

    بيتك ـ ماليزيا' يحصل على تقييمات إيجابية 01/10/2006 احتفل 'بيتك' ـ ماليزيا ـ بيرهاد، وأول بنك اسلامي اجنبي في ماليزيا، بالذكرى السنوية الأولى في وقت منحته فيه وكالة التصنيف الماليزية، تصنيفات ايجابية تمثلت في درجتي تصنيف مصرفي عام هما Aa2 وp1 طويلة الأجل وقصيرة الأجل على التوالي، وتتميز التصنيفات طويلة الأجل بالاستقرار.
    وقال سلمان يونس العضو المنتدب ل 'بيتك' ماليزيا بيرهاد في تصريح صحفي ان البنك الذي استهل عملياته في اغسطس من عام ،2005 كان أول بنك اسلامي أجنبي يمنح ترخيصا للعمل في ماليزيا، ولديه ترخيص مصرفي عالمي يتيح له تقديم مختلف المنتجات في الأنشطة المختلفة مثل الاستثمار، الشركات، التجارة والأعمال المصرفية المقدمة للأفراد.
    كما سيعمل البنك كنقطة انطلاق اقليمية للأنشطة المصرفية لبيتك في هذا الجزء من العالم، مشيرا الى انه من شأن هذا الدور الاستراتيجي تعزيز وضع البنك ضمن المشروعات الأكبر التي يعتزم بيتك المشاركة فيها داخل ماليزيا أو في دول جنوب شرق آسيا.
    وأضاف: رغم حداثة نشأة بيتك ماليزيا ـ بيرهارد منذ سنة واحدة فقط، فقد استطاع ان يحقق رقما قياسيا في النشاط، مما يجعله مؤهلا للحصول على تصنيفات أعلى في المستقبل، حسب ما أكدته وكالة التصنيف الماليزية في تصنيفاتها.
    وخلال الأشهر الأربعة عشر الأولى من عملياته كبنك اسلامي، استطاع بيتك ماليزيا تحقيق أرباح قبل الضرائب بلغت 84.1 مليون رنجيت ماليزي 'حوالي نصف مليون دولار أميركي'، وبلغت نسبة عائدات البنك على حقوق الملكية والأصول 42.0% و32.0% على التوالي، كما في نهاية ديسمبر .2005
    وكان بيتك ماليزيا قد أقام حفل استقبال استضاف فيه أكثر من 350 شخصية من الجهات الرقابية، ومن عملائه من الشركات والأفراد في مجال التجارة والأعمال. وحضر المناسبة كل من عبدالحميد الفيلكاوي، سفير دولة الكويت في ماليزيا، وواي داتوك زماني عبدالغني، نائب محافظ بنك نيجارا ماليزيا.
    وقدم يونس شكره العميق وعرفانه للحكومة الماليزية ولجنة الأوراق المالية لاصدار أول ترخيص لبنك اسلامي اجنبي في البلاد. وفي الوقت ذاته قدم الشكر الى سفير دولة الكويت في ماليزيا والى حكومة دولة الكويت لدعمهم ومساعدتهم في انشاء بيتك ماليزيا ـ بيرهاد.
    وذكر ان بيتك ماليزيا هو أول بنك اسلامي اجنبي في ماليزيا يمنح ترخيص متداول من قبل لجنة الأوراق المالية، الأمر الذي يمكنه من القيام بادارة الأموال، وتقديم المشورة الاستثمارية وخدمات الأوراق المالية، وقد حصل حتى الآن على 44 اعتمادا لمنتجات من بنك نيجارا ماليزيا، وخلال السنوات الثلاث المقبلة يأمل ان يفتتح خمسة فروع جديدة.


    ==========================================

    سهم 'المال' يسجل أعلى تداول وقيمة في تاريخ البورصة خلال يوم واحد 01/10/2006 أقفل مؤشر سوق الكويت للأوراق المالية امس مرتفعا 7 .54 نقطة الى 8. 10172 نقطة، وبلغت الكمية المتداولة 4. 179 مليون سهم حظيت شركة المال بما نسبته 47% من الاجمالي، في ظاهرة تسجل للمرة الاولى في البورصة. اي اكثر من 83 مليون سهم تشكل نحو 16% من رأس مال الشركة وبلغت القيمة الاجمالية المتداولة 4 .93 مليون دينار حظيت قيمة تداولات سهم المال على نحو 50% منها، وفي ذلك ظاهرة نادرة، لا بل تاريخية في سوق الكويت للأوراق المالية. ويذكر ان سهم المال ارتفع بالحد الاعلى أيضا أمس إلى 570 فلسا.


    =========================================



    الافكو تشتري عشر طائرات بوينج وايرباص جديدة


    الكويت (رويترز) - قال الرئيس التنفيذي لشركة الافكو لتمويل شراء وتأجير الطائرات يوم السبت ان الافكو تعتزم شراء عشر طائرات من طرازي ايرباص وبوينج في السنة المالية القادمة مقابل ما يصل الى 500 مليون دولار.
    واضاف احمد الزبن قوله لرويترز ان الافكو التي يبدأ تداول اسهمها في البورصة الكويتية يوم الاثنين واكبر المساهمين فيها هو بيت التمويل الكويتي تتطلع الى تحقيق ارباح وعائدات قياسية عن السنة المالية التي تنتهي يوم السبت.
    وبالنسبة الى السنة المالية الجديدة التي تبدأ في اول اكتوبر تشرين الاول فان الافكو تعتزم المضي في تنفيذ استراتيجية نمو نشطة بعد شراء تسع طائرات من طرازي ايرباص وبوينج في هذه السنة المالية مقابل نحو 126 مليون دينار كويتي (435.8 مليون دولار).
    وقال الزبن في مقابلة "السنة القادمة نستهدف اضافة عشر طائرات اخرى الى اسطولنا ... مزيج من الايرباص والبوينج. ونحن نتحدث عن اجمالي (التكلفة) من 400 مليون دولار الى 500 مليون تقريبا."
    واضاف قوله ان التركيز سيكون على طرازي بوينج 737-800 وايرباص ايه320-200 اللذين تبلغ سعتهما 170 راكبا و190 راكبا على الترتيب في الدرجة الاقتصادية.
    وسئل الزبن هل جرى تفاوض بشأن الطائرات فقال "البعض جرى حديث بشأنها والبعض نعمل من اجله." واضاف ان الطائرات سيدفع ثمنها نقدا في جانب منه والباقي عن طريق التمويل.
    وقال الزبن الذي تتبع شركته قواعد الشريعة الاسلامية التي تحرم الربا "الخيارات متاحة الان لاصدار صكوك او وسائل اخرى للتمويل الاسلامي."
    واضاف قوله "الان لدينا السيولة التي تساعدنا على تنمية اسطولنا ولذا فاننا لا نبحث عن اي بدائل اخرى في الوقت الحالي لكن الخيارات مفتوحة للسنة القادمة."
    وقال الزبن ان الطائرات الجديدة لا تدخل ضمن صفقة طويلة الاجل قيمتها 2.9 مليار دولار مع الشركة الاوروبية لصنع الطائرات ايرباص في نوفمبر تشرين الثاني الماضي لشراء 12 طائرة من طراز ايه 350-800 مع خيار لشراء ست اخرى يتم تسليمها ابتداء من عام 2014 فصاعدا.
    وقال الزبن "نحن نتطلع الى توسيع اسطولنا الى 50 طائرة (اجمالا) في الثلاث سنوات القادمة او الاربع."
    وقال "وحينما نبدأ في تسلم طائرات التكنولوجيا الجديدة الايرباص ايه 350 وأمثالها فاننا نتحدث عن أسطول من نحو 80 طائرة في خطتنا لمدة تسع سنوات او عشر سنوات."
    وقال ان الافكو ستبيع ثلاث طائرات من طراز ايه 310-300 في السنة الجديدة بعد ان باعت طائرتين مماثلتين هذه السنة محققة "ربحا جيدا" وذلك جزء من خطة للتخلص تدريجيا من الطائرات القديمة.
    وتملك الافكو موجودات بقيمة 231.5 مليون دينار (801 مليون دولار) ورأسمال قدره 57.5 مليون دينار ولديها 18 طائرة وتدير عملية تأجير 15 طائرة اخرى لحساب بيت التمويل الكويتي. والطائرات مؤجرة لسبع عشرة شركة طيران دولية.
    وقال الزبن ان ارباح هذا العام ستسجل رقما قياسيا ولاسيما بعد الصافي الذي حققته الشركة عن التسعة الاشهر الاخيرة وهو 4.06 مليون دينار والذي تخطى بالفعل ارباح السنة المالية السابقة التي انتهت في 30 من سبتمبر ايلول 2005 وقدرها 2.12 مليون دينار.
    وقال "سيكون عاما غير عادي من حيث الارباح ..سنتفوق قطعا على ارباح العام الماضي."
    وقال انه لا يمكنه تقديم تقدير للارباح لكن الافكو تتطلع الى تحقيق عائدات قدرها 22 مليون دينار هذا العام مرتفعة 57 في المئة من 14 مليون دينار العام الماضي. وفاقت عائدات التسعة الاشهر الاولي للعام وقدرها 16.02 مليون دينار فعلا اجمالي عائدات العام الماضي.
    وقال الزبن انه لا يمكنه التكهن بسعر فتح اسهم الافكو حينما يبدأ التعامل فيها بالبورصة الكويتية لكنه استدرك بقوله انه استعدادا للادراج باع بيت التمويل الكويتي اسهما في الافكو في اكتتاب خاص لمستثمرين من المؤسسات والافراد بسعر نحو 200 فلس.
    وبعد الاكتتاب هبطت حصة بيت التمويل الكويتي في الافكو الى 52 في المئة من 63 في المئة. وهناك مساهم رئيسي اخر هو الخطوط الجوية الكويتية الحكومية التي باعت عام 1999 معظم اسهم الافكو الى بيت التمويل الكويتي. وقال الزبن "الان نحن لدينا 1100 مساهم تقريبا."
     
  3. q8_chamber

    q8_chamber عضو مميز

    التسجيل:
    ‏24 سبتمبر 2005
    المشاركات:
    7,553
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    الكويت
    الله يعطيك العافية على المجهود الطيب
     
  4. ebjad

    ebjad عضو محترف

    التسجيل:
    ‏29 أغسطس 2005
    المشاركات:
    1,543
    عدد الإعجابات:
    2
    مكان الإقامة:
    الكويت
    مشكور أخوى نبيل على هذه المعلومات بارك الله فيك
     
  5. ثنان

    ثنان عضو نشط

    التسجيل:
    ‏2 فبراير 2006
    المشاركات:
    356
    عدد الإعجابات:
    4
    السلام عليكم


    يعطيك العافيه اخ نبيل


    اخوك ثنان