الشفاء الموجودة في أسماء الله الحسنى

الموضوع في 'إستراحة المنتدى' بواسطة math_prof, بتاريخ ‏31 أكتوبر 2006.

  1. math_prof

    math_prof عضو محترف - فريق المتابعه اليوميه

    التسجيل:
    ‏20 مايو 2006
    المشاركات:
    2,920
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    مكة-ينبع الصناعية




    أكتشف د.ابراهيم كريم مبتكر علم البايوجيومترى أن أسماء الله الحسنى لها طاقة شفائية

    لعدد ضخم من الأمراض وبواسطة أساليب القياس الدقيقة المختلفة في قياس الطاقة داخل

    جسم الإنسان ,واكتشف أن لكل اسم من أسماء الله الحسنى طاقة تحفز جهاز المناعة

    للعمل بكفاءة مثلى في عضو معين بجسم الأنسان واستطاع د.ابراهيم بواسطة تطبيق قانون

    الرنين أن يكتشف أن مجرد ذكر اسم من أسماء الله الحسنى يؤدي الى تحسين في مسارات

    الطاقة الحيوية داخل جسم الإنسان، وبعد أبحاث استمرت 3 سنوات توصل د.ابراهيم الى مايلي:-

    اسم المـرض اسم اللـــــــه اسم المـرض اسـم اللـــــه
    1. الأذن السمـــــــــيع 2. العظـــــــــام النـــــــــــــــافع

    3.العمود الفقري الجبـــــــــــــار 4.الركبــــــــة الــــــــــــرؤوف

    5.الشعـــر البديــــــــــــــع 6.القــــــــلب النــــــــــــور

    7.العضلات القــــــــــــوي 8.أوردة القلب الوهـــــــــاب

    9.عضلة القلب الـــــــــــــرزاق 10.الأعصــاب المغنــــــــى

    11.الشريــــــان الجبــــــــــــار 12.المعـــــــده الـــــرزاق

    13.السرطـــــان جل جلالــــه 14.الغدة الدرقية الجبــــــــار

    15.الفخــــــــــذ الــــرافع 16.الصداع النصفي الغنــــــــي

    17.الشرايين بالعين المتعــــال 18. الكـــــــلى الحـــــي

    19.القـــولـــون الـــــرؤوف 20.الأمعــــــــاء الـــــــرزاق

    21.الكبـــــــــــد النافـــــــــــع 22البنكريـــــاس البــــــارئ

    23.اكياس دهنية النافــــــــــــع 24.الرحــــــــم الخاــــــق

    25.المثانــــــه الهـــــــادي 26.الروماتيزم المهيـمــــن

    27.البروستاتـــة الرشيـــــد 28.عصب العين الظاهـــــر

    29.الغدة الصنوبرية الهـــــادي 30.ضغط الدم الخافــــض

    31.الرئــــــة الــــــرزاق 32.الغدة الثيموسية القــــــوي

    33.الغدة فوق الكلوية البــــــارئ 34.قشر الشعر جل جلالـ ـه

    35.الجيوب الأنفية اللطيف – الغني - الرحيم 36.العين النور – البصير - الوهاب


    ويشير الدكتور إلى انه أول شخص تجري عليه الأبحاث حيث عالج عينيه من الالتهاب

    وانتهى بنطق التسبيح باسم النور والبصير والوهاب وخلال عشر دقائق تم الشفاء وزوال

    احمرار العين، ويلاحظ أن نفس أسماء الجلالة تستخدم للوقاية ايضا ,وقد اكتشف ان طاقة

    الشفاء تتضاعف عند تلاوة ايات الشفاء بعد ذكر التسبيح بأسماء الله الحسنى ومن هذه الايات

    قولة تعالى (فيه شفاء للناس),(ونزل من القران مافيه شفاء ورحمة),(وشفاء لما في الصدور)

    (واذا مرضت فهو يشفين)......



    طريقة العلاج :-

    وضع اليد على مكان الألم وذكر التسبيح الى ماشاء الله..ويكرر ذلك حتى يزول الألم باذنه تعالى...

    والله الشافـــــــي .

    انشرها للفائده والخير...

    ( منقول )




    بصراحة تعبت ف النقل لان الموضوع كان ملخبط شوي اتمنى يعجبكم

     
  2. math_prof

    math_prof عضو محترف - فريق المتابعه اليوميه

    التسجيل:
    ‏20 مايو 2006
    المشاركات:
    2,920
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    مكة-ينبع الصناعية
    اللي يحب ارسله الايميل يراسلني ع الخااااااااااص اخوكم البركاتي
     
  3. bo fawaz

    bo fawaz عضو نشط

    التسجيل:
    ‏25 يونيو 2006
    المشاركات:
    4,890
    عدد الإعجابات:
    2
    جزاك الله خير ياالبركاتى
    وماقصرت
    اللهم لاشفاء الاشفاؤك
    بسم الله الشافى بسم الله المعافى
    الله يشفى جميع مرضى المسلمين اللهم امين
    وجزاك الله خير على الموضوع الطيب
     
  4. boali

    boali عضو نشط

    التسجيل:
    ‏22 سبتمبر 2005
    المشاركات:
    3,890
    عدد الإعجابات:
    7
    مكان الإقامة:
    المؤشر نت
    جزاك الله خير
     
  5. math_prof

    math_prof عضو محترف - فريق المتابعه اليوميه

    التسجيل:
    ‏20 مايو 2006
    المشاركات:
    2,920
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    مكة-ينبع الصناعية
    الله يعطيكم العافية على ردودكم
     
  6. ebjad

    ebjad عضو محترف

    التسجيل:
    ‏29 أغسطس 2005
    المشاركات:
    1,543
    عدد الإعجابات:
    2
    مكان الإقامة:
    الكويت


    مشكور بارك الله فيك ولي سؤال عن كيفية الدعاء بوضع اليد اليمنى على المكان المراد تحصينه وعلاجه ؟ فلو كان هناك ألما بالاذن وقد تفضلت وقلت (
    طريقة العلاج :-

    وضع اليد على مكان الألم وذكر التسبيح الى ماشاء الله..ويكرر ذلك حتى يزول الألم باذنه تعالى... اقتباس ) هل أقول : اللهم يا السميع اشفني أنت الشافي ام أن هناك صيغة يستحب قولها ؟ نرجو التوضيح بارك الله فيك
     
  7. Messenger

    Messenger موقوف

    التسجيل:
    ‏13 يونيو 2004
    المشاركات:
    180
    عدد الإعجابات:
    0


    شنهو هالخرابيط يا Math Proof ? !!
    هذه خرابيط وخزعبلات يا اخي

    قال الله ....ولله الاسماء الحسنى فادعوه بها وذروا الذين يلحدون في اسمائه

    وانا انصح الاخوه بإهمال كل ما في الرسالة وعدم توزيعها

    تحياتي للجميع
     
  8. math_prof

    math_prof عضو محترف - فريق المتابعه اليوميه

    التسجيل:
    ‏20 مايو 2006
    المشاركات:
    2,920
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    مكة-ينبع الصناعية
    والله يا خوووي بجاد ما قدر افيدك انا الموضوع جاني ع البريد ونقلته للمنتدى:confused:
     
  9. math_prof

    math_prof عضو محترف - فريق المتابعه اليوميه

    التسجيل:
    ‏20 مايو 2006
    المشاركات:
    2,920
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    مكة-ينبع الصناعية
    يا اخي لا تخوفني اانا نقلت الموضوع ما اقصد اي شي اخر:(
     
  10. bo fawaz

    bo fawaz عضو نشط

    التسجيل:
    ‏25 يونيو 2006
    المشاركات:
    4,890
    عدد الإعجابات:
    2
    جزاك الله خير اخوى بس شنوا دليلك
    انها خزعبلات
     
  11. boali

    boali عضو نشط

    التسجيل:
    ‏22 سبتمبر 2005
    المشاركات:
    3,890
    عدد الإعجابات:
    7
    مكان الإقامة:
    المؤشر نت
    السلام عليكم

    يا أخوان ما في شيء بعيد عند رب العالمين

    واسماء الله الحسني هو ليس بس شفاء فقط !!

    وانما كل شيء يخص أسماء الله ,, إلا وهي فيها كل شي الرزق والشفاء

    والغفران والتوبه و و و ... ألخ

    ولاحظ يا أخي الكريم :

    ان أردت الشفاء والرزق ؟ ( لازم تكون على يقين وبقلب سليم)​
     
  12. bo fawaz

    bo fawaz عضو نشط

    التسجيل:
    ‏25 يونيو 2006
    المشاركات:
    4,890
    عدد الإعجابات:
    2
    جزاك الله خير ابوعلى
    كلام مضبوط وكلنا ان شاء الله نقدس اسماء الله الحسنى
    والاخ مسنجر رد على الاخ ماث بروف رد مش مضبوط بقوله خرابيط وخزعبلات
    نبيه يثبت لنا اذا كان كلامه صحيح ونكون له مشكورين
     
  13. Messenger

    Messenger موقوف

    التسجيل:
    ‏13 يونيو 2004
    المشاركات:
    180
    عدد الإعجابات:
    0
    السلام عليكم
    الأخ ابو فواز
    الأولي يا اخي ان نطلب الدليل والبينة علي هذا الكلام وليس العكس
    وعلي هذا الأساس ممكن تأتينا بدليل يؤكد صحة ما يحتويه هذا الموضوع
    فأن لم تأتي بدليل فلا شك بأن هذا الكلام باطل
    قال الله في شأن اسماءه الحسني ....فأدعوه بها
    ما قال فتشافوا بها
    وقال رسول الله صلي الله عليه وسلم ان لله تسع وتسعين اسما من احصاها ( علما بها وعملا بمقتضاها ) دخل الجنة ..........وما قال من احصاها تشافي

    عطني دليل علي صحة كلام هذا الشخص يا ابو فواز ولا تطالبني بأن اتي بدليل نفي قبل ان تثبت صحة الكلام بالدليل بارك الله فيك

    الأخ Math Proof
    انا ادرك انك لا تقصد ولكن اسماء الله عز وجل لا يجوز الخوض فيها بدون علم
    ولا يجوز ان نأخذ دينا وخصوصا بمسألة عظيمة مثل الأسماء والصفات من شخص نكرة علي العلم مثل ابراهيم كريم

    الأخ boali
    كلامك صحيح ولكن الإختلاف في الكيفية
    بمعني .....ان "الرزق والشفاء والغفران والتوبه و و و ... ألخ" يكون بأن ندعو الله
    بأسماءه لطلب الرزق والشفاء والغفران .....( كما امرنا الله : فأدعوه بها)
    وليس كما اتخيل انا او انت او ابراهيم كريم
    بعدين يا اخي جل جلاله ليس من اسماء الله
    حتي الرشيد مو من اسماء الله !!!
    فكفي بهذه لتدرك مدي جهل هذا الشخص بحقيقة الأسماء الحسني !!!
    فضلا عن ان يدعي بأن هذا الإسم يشفي كذا وهذا يشفي كذا



    تحياتي للجميع
     
  14. bo fawaz

    bo fawaz عضو نشط

    التسجيل:
    ‏25 يونيو 2006
    المشاركات:
    4,890
    عدد الإعجابات:
    2
    جزاك الله خير يامسنجر اولا" انا ماكذبت الدراسه ولكن الله سبحانه
    قدس اسمائه والقدسيه شى عظيم لايمكن لى ولالك نعرف شنو الى فيها
    سواء من قوه اومن اى شى يتصوره العقل البشرى كقول الله عز وجل فى بدايه سورة البقره (الم ) حيث فسرها العلماء بانها شى يفوق قدرة العقل
    البشرى0 فيمكن من قدسيه اسماء الله انه فيها شفاء والشافى هو الله
    سبحانه وتعالى فأذا دعينا الله باسمائه الحسنى انه يشفينا صارت خزعبلات
    الدراسه تقول انه تدعى في الاسماء جزاك الله خير
    وبعدين تفسير الايه 180 فى سوره الاعراف مانكر ان اسماء الله تشفى
    ونحن نعلم ان الشافى هوالله اليس من اسمائه الشافى والمعافى
    واخوى مسنجر جل جلاله اشتقاق من ذو الجلال
    والرشيد الله يهدينى ويهديك ويرشدنا الى مافيه مصلحه المسلمين
    من اسماء الله الحسنى جزاك الله خير
     
  15. boali

    boali عضو نشط

    التسجيل:
    ‏22 سبتمبر 2005
    المشاركات:
    3,890
    عدد الإعجابات:
    7
    مكان الإقامة:
    المؤشر نت
    جزاك الله خير أخي Messenger

    يا ريت تتمعن مافي القوسين عدل !!

    وبأعتقادي هذا الدليل الكافي ,,

    بارك الله فيك
     
  16. Messenger

    Messenger موقوف

    التسجيل:
    ‏13 يونيو 2004
    المشاركات:
    180
    عدد الإعجابات:
    0
    هل يجوز العلاج بأسماء الله الحسنى ؟؟

    السؤال:

    هل يجوز العلاج بأسماء الله الحسنى ، بأن يقول على المريض في عينه : " يا بصير " وهكذا ؟.

    الجواب:

    الحمد لله

    انتشر بين الناس العلاج بأسماء الله تعالى ، وقد وزعت أوراق فيها ذكر الاسم وبجانبه المرض الذي يعالجه الاسم .

    والذي زعم أنه أكتشف هذا النوع من العلاج هو الدكتور إبراهيم كريم ، وهو مبتكر علم " البايوجيومترئ " وقد زعم أن أسماء الله الحسنى لها طاقة شفائية لعدد ضخم من الأمراض ، وبواسطة أساليب القياس الدقيقة المختلفة في قياس الطاقة داخل جسم الإنسان ، واكتشف أن لكل اسم من أسماء الله الحسنى طاقة تحفز جهاز المناعة للعمل بكفاءة عظمى في عضو معين بجسم الإنسان ، وزعم أنه استطاع بواسطة تطبيق " قانون الرنين " أن يكتشف أن مجرد ذكر اسم من أسماء الله الحسنى يؤدي إلى تحسين في مسارات الطاقة الحيوية داخل جسم الإنسان ، وبعد أبحاث استمرت 3 سنوات أخرج للناس اختراعه في جدول يبين فيه المرض وما يقابله من الاسم الذي ينفع في علاجه .

    ومن أمثلته :

    " السميع " : لإعادة توازن الطاقة ، " الرزاق " : يعالج المعدة ، " الجبار " : يعالج العمود الفقري ، " الرؤوف " : يعالج القولون ، " النافع " ! يعالج العظم ، " الحي " يعالج الكلية ، " البديع " ! : يعالج الشعر ، " جل جلاله " ! : قشر الشعر ، " النور " و " البصير " و " الوهاب " : تعالج العيون ...

    وطريقة العلاج : أن يكرر الاسم على العضو المناسب أو عدة أسماء لمدة عشر دقائق .

    وقد زعم أنه اكتشف أن طاقة الشفاء تتضاعف عند تلاوة آيات الشفاء بعد ذكر التسبيح بأسماء الله الحسنى ، وهذه الآيات هي : { ويشف صدور قوم مؤمنين } ، { وشفاء لما في الصدور } ، { فيه شفاء للناس } ، { وننزل من القرآن ما هو شفاء ورحمة } ، { وإذا مرضت فهو يشفين } ، { قل هو للذين آمنوا هدى وشفاء } .

    والرد على هذا :

    1. أن العلاج إما أن يكون بأسباب حسيَّة وإما بأسباب شرعية ، فما كان بالأسباب الحسية المادية فمرجعه إلى التجربة ، وما كان بالأسباب الشرعية فمرجعه إلى الشرع في بيان ما يعالج به وكيفيته وذكر الله بالأسماء الحسنى من الأمور الشرعية ، ولم يأتِ هذا الباحث لكلامه بمستندٍ شرعي واحد يدل على هذا التعيين للأسماء وهذه الكيفية في العلاج وما تعالجه ، فبطل كونها سبباً شرعياً للعلاج ، ولا يجوز التجربة بالأدلة الشرعية وامتهانها بمثل هذه الطريقة .

    قال الشيخ ابن عثيمين :

    اعلم أن الدواء سبب للشفاء والمسبب هو الله تعالى فلا سبب إلا ما جعله الله تعالى سبباً والأشياء التي جعلها الله تعالى أسباباً نوعان :

    النوع الأول : أسباب شرعية ، كالقرآن الكريم ، والدعاء كما قال النبي صلى الله عليه وسلم في سورة الفاتحة : " وما يدريك أنها رقية " ، وكما كان النبي صلى الله عليه وسلم يرقي المرضى بالدعاء لهم فيشفي الله تعالى بدعائه من أراد شفاءه به .

    النوع الثاني : أسباب حسية ، كالأدوية المادية المعلومة عن طريق الشرع كالعسل ، أو عن طريق التجارب مثل كثير من الأدوية ، وهذا النوع لا بد أن يكون تأثيره عن طريق المباشرة لا عن طريق الوهم والخيال ، فإذا ثبت تأثيره بطريق مباشر محسوس صح أن يتخذ دواء يحصل به الشفاء بإذن الله تعالى ، أما إذا كان مجرد أوهام وخيالات يتوهمها المريض فتحصل له الراحة النفسية بناء على ذلك الوهم والخيال ويهون عليه المرض وربما ينبسط السرور النفسي على المرض فيزول : فهذا لا يجوز الاعتماد عليه ، ولا إثبات كونه دواء ، لئلا ينساب الإنسان وراء الأوهام والخيالات ، ولهذا نُهي عن لبس الحلقة والخيط ونحوهما لرفع المرض أو دفعه ؛ لأن ذلك ليس سبباً شرعيّاً ولا حسيّاً ، وما لم يثبت كونه سبباً شرعيّاً ولا حسيّاً : لم يجز أن يجعل سبباً ؛ فإن جعله سبباً نوع من منازعة الله تعالى في ملكه وإشراك به حيث شارك الله تعالى في وضع الأسباب لمسبباتها ، وقد ترجم الشيخ محمد بن عبد الوهاب رحمه الله لهذه المسألة في كتاب التوحيد بقوله : " باب من الشرك لبس الحلقة والخيط ونحوهما لدفع البلاء أو رفعه " .

    " مجموع فتاوى الشيخ ابن عثيمين "

    2. أنه ذكر أسماء لله تعالى زاعماً أنه سمى بها نفسه ، وليس الأمر كذلك ، مثل " جلَّ جلاله " و " الرشيد " و " البديع " و " النافع " وغيرها ، وهو يدل على جهل هذا المدعي ، ويدل على بطلان تلك الطاقة المزعومة ، إذ هي مولَّدة – على حسب زعمه – من أسماء غير أسماء الله تعالى الثابتة بالأدلة الصحيحة .

    3- أن تعيين كيفية التداوي وتحديد اسم لكل مرض . وبما صحَّ أنه من أسماء الله تعالى يدخل في باب القول على الله بغير علم ، وقد حرم الله القول عليه بلا علم فقال سبحانه وتعالى : ( قُلْ إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّيَ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَالإِثْمَ وَالْبَغْيَ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَأَنْ تُشْرِكُوا بِاللَّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَانًا وَأَنْ تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ مَا لا تَعْلَمُونَ ) الأعراف/33 .

    قال الشيخ عبد الرحمن السعدي – رحمه الله- في تفسيرها :

    ( وَأَنْ تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ مَا لا تَعْلَمُونَ ) : في أسمائه وصفاته وأفعاله وشرعه .

    " تفسير السعدي " ( ص 250 ) .

    4. وقد رد علماء اللجنة الدائمة على هذا الزاعم وزعمه حينما سئلوا عن هذه المسألة فقالوا :

    بعد دراسة اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء للاستفتاء أجابت بما يلي :

    قال الله تعالى : ( وَلِلَّهِ الأَسْمَاءُ الْحُسْنَى فَادْعُوهُ بِهَا وَذَرُوا الَّذِينَ يُلْحِدُونَ فِي أَسْمَائِهِ سَيُجْزَوْنَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ ) ، وقال النبي صلى الله علية و سلم : " إن لله تسعة و تسعون اسما من أحصاها دخل الجنة " ، ومنها اسم الله الأعظم الذي إذا دُعي به أجاب وإذا سُئل به أعطي ، فأسماء الله جل وعلا لا يعلم عددها إلا هو سبحانه وتعالى ، و كُلها حُسنى ، ويجب إثباتها وإثبات ما تدل عليه من كمال الله وجلاله وعظمته ، ويحرم الإلحاد فيها بنفيها أو نفي شيء منها عن الله أو نفي ما تدل عليه من الكمال ، أو نفي ما تتضمنه من صفات الله العظيمة .

    ومن الإلحاد في أسماء الله ما زعمه المدعي " كريم سيد " وتلميذه وابنه في ورقة يوزعونها على الناس من أن أسماء الله الحسنى لها طاقة شفائية لعدد ضخم من الأمراض ، وأنه بواسطة أساليب القياس الدقيقة المختلفة في قياس الطاقة داخل جسم الإنسان اكتشف أن لكل اسم من أسماء الله الحسنى طاقة تحفز جهاز المناعة للعمل بكفاءة مثلى في عضو معين في جسم الإنسان ، وإن الدكتور " إبراهيم كريم " استطاع بواسطة تطبيق قانون الرنين أن يكتشف أن مجرد ذكر اسم من أسماء الله الحسنى يؤدي إلى تحسين في مسارات الطاقة الحيوية في جسم الإنسان ، وقال : والمعروف أن الفراعنة أول من درس ووضع قياسات لمسارات الطاقة الحيوية بجسم الإنسان بواسطة البندول الفرعوني ، ثم ذكر جملة من أسماء الله الحسنى في جدول وزعم أن لكل اسم منها فائدة للجسم أو علاج لنوع من أمراض الجسم ، ووضح ذلك برسم لجسم الإنسان ، ووضع على كل عضو منها اسما من أسماء الله .

    وهذا العمل باطل لأنه من الإلحاد في أسماء الله ، وفيه امتهان لها ؛ لأن المشروع في أسماء الله دعاؤه بها كما قال تعالى : ( فادعوه بها ) ، وكذلك إثبات ما تتضمنه من الصفات العظيمة لله ؛ لأن كل اسم منها يتضمن صفة لله جل جلاله : لا يجوز أن تُستعمل في شيء من الأشياء غير الدعاء بها ، إلا بدليل من الشرع .

    ومن يزعم بأنها تُفيد كـذا و كـذا أو تُعالج كـذا و كـذا بدون دليل من الشرع : فإنه قول على الله بلا علم ، وقد قال تعالى : ) قل إنما حرم ربي الفواحش ما ظهر منها وما بطن والإثم والبغي بغير الحق وأن تشركوا بالله ما لم ينزل به سلطانا وأن تقولوا على الله مالا تعلمون ) .

    فالواجب إتلاف هذه الورقة ، والواجب على المذكورين وغيرهم التوبة إلى الله من هذا العمل ، وعدم العودة إلى شيءٍ منه مما يتعلق بالعقيدة والأحكام الشرعية . وبالله التوفيق .


    المصدر : الإسلام سؤال وجواب
     
  17. math_prof

    math_prof عضو محترف - فريق المتابعه اليوميه

    التسجيل:
    ‏20 مايو 2006
    المشاركات:
    2,920
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    مكة-ينبع الصناعية
    اخوووووووووي مسنجر الله يعطيك العافية اسكتني اسكنك الله الجنة



    الموضوع الان وضح اتمنى من المشرف حذف الموضوع




    اللسان يعجز عن شكرك اخوي ولتعلم ان الفائدة هي من وراء القصد
    وكان يجب علي التأكد قبل نقل الموضوع




    تقبل تحيات اخوووك البركاتي:)
     
  18. Messenger

    Messenger موقوف

    التسجيل:
    ‏13 يونيو 2004
    المشاركات:
    180
    عدد الإعجابات:
    0
    السلام عليكم

    الأخ Math Proof ابدا ولله لا اريد اسكاتك ولكن نريد معرفة الحق من الباطل فقط
    وللأسف ان الكثير من الناس يفتتنون بحسن نية بكثير من الاباطيل والضلالات التي اساسها فرق الضلال

    قال عمر...
    إنما تنقض عرى الإسلام عروة عروة إذا نشأ في الإسلام من لم يعرف الجاهلية

    انا اقترح علي المشرف عدم إغلاق الموضوع لكي يستفيد من يقرأ
    فإذا اغلق فلن نعرف الباطل ....فكيف إذا نتجنبه خصوصا وهو منتشر مثل الرسالة هذه
    التي تنتشر بالإيميل



    تحياتي للجميع
     
  19. bo fawaz

    bo fawaz عضو نشط

    التسجيل:
    ‏25 يونيو 2006
    المشاركات:
    4,890
    عدد الإعجابات:
    2
    صبحك الله باالخير ياماسنجر
    اخوى الجدال فى الدين منهى عنه
    وانت جزاك الله خير دخلت عليناعلى طول بقولت خرابيط وخزعبلات
    قلنالك جزاك الله خير اثبت لنا (ياخوى انا جاهل فى امور الدين )
    دخلتنا فى جدال جزاك الله خير بقولك اثبتوا انتو انها حلال (والجدال هذا منهى عنه )
    قلنالك ماعندنا فتوى ولكن حبنا لله وايمانابمقدرته وتقديس اسمائه يخلينا نصدق الكلام هذا
    ياخوى انا وانت والكثير منا جاهل بامور الدين
    اذا فيه موضوع يدخل فى التحليل والتحريم وعندك فتوى لاحد المشايخ الثقات كابن اعثيمين رحمه الله ليش ماحطيتها من البدايه ودخلتنا فى جدال منهى عنه
    المسئله ياخوى ماهى( انااعرف وانت ماتعرف ) اوانافاهم وانت موفاهم
    الدين فيه مشايخ هى الى تحلل وتحرم
    المسئله ماهى شطاره جزاك الله خير المسئله فايده للمسلمين
    الله يجزاك خير الجدال هذا ماخلانى افهم شى من مشاركتك الاخيره
    هل هى فتوى للشيخ ابن عثيمين رحمه الله وشلون اطلعها وكم رقمها
    واسما الله الحسنى تقول البديع والنافع والرشيد مومن اسماء الله
    من وين طلعتها جزاك الله خير شلون انعرفها من اى موقع
    وجزاك الله خير والله يغفرلى ويغفرلك
     
  20. math_prof

    math_prof عضو محترف - فريق المتابعه اليوميه

    التسجيل:
    ‏20 مايو 2006
    المشاركات:
    2,920
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    مكة-ينبع الصناعية
    هو الله
    وهو الاسم الاعظم الذي تفرد به الحق سبحانه وخص به نفسه وجعله اول اسمائه ، واضافها كلها اليه فهو علم على ذاته سبحانه

    الرحمن
    كثير الرحمة وهو اسم مقصور على الله عز وجل ولا يجوز ان يقال رحمن لغير الله . وذلك ان رحمة وسعت كل شىء وهو ارحم الراحمين

    الرحيم
    هو المنعم ابدا ، المتفضل دوما ، فرحمته لا تنتهي .

    الملك
    هو الله ، ملك الملوك ، له الملك ، وهو مالك يوم الدين ، ومليك الخلق فهو المالك المطلق .

    القدوس
    هو الطاهر المنزه عن العيوب والنقائص وعن كل ما تحيط به العقول .

    السلام
    هو ناشر السلام بين الانام وهو الذي سلمت ذاته من النقص والعيب والفناء .
    المؤمن
    هو الذي سلّم اوليائه من عذابه ، والذي يصدق عباده ما وعدهم .
    المهيمن
    هو الرقيب الحافظ لكل شيء ، القائم على خلقه باعمالهم ، وارزاقهم وآجالهم ، المسؤل عنهم بالرعاية والوقاية والصيانة .
    العزيز
    هو المنفرد بالعزة ، الظاهر الذي لا يقهر ، القوي الممتنع فلا يغلبه شيء وهو غالب كل شيء .
    الجبار
    هو الذي تنفذ مشيئته ، ولا يخرج احد عن تقديره ، وهو القاهر لخلقه على ما اراد .
    المتكبر
    هو المتعالى عن صفات الخلق المنفرد بالعظمة والكبرياء .
    الخالق
    هو الفاطر المبدع لكل شيء ، والمقدر له والموجد للاشياء من العدم ، فهو خالق كل صانع وصنعته .
    البارىء
    هو الذي خلق الخلق بقدرته لا عن مثال سابق ، القادر على ابراز ما قدره الى الوجود .
    المصور
    هو الذي صور جميع الموجودات ، ورتبها فاعطى كل شيئ منها صورة خاصة ، وهيئة منفردة ، يتميز بها على اختلافها وكثرتها .
    الغفار
    هو وحده الذي يغفر الذنوب ويستر العيوب في الدنيا والاخرة .
    القهار
    هو الغالب الذي قهر خلقه بسلطانه وقدرته ، وصرفهم على ما اراد طوعا وكرها ، وخضع لجلاله كل شيء .
    الوهاب
    هو المنعم على العباد ، الذي يهب بغير عوض ويعطي الحاجة بغير سؤال ، كثير النعم ، دائم العطاء .
    الرزاق
    هو الذي خلق الارزاق واعطى كل الخلائق ارزاقها ، ويمد كل كائن لما يحتاجه ، ويحفظ عليه حياته ويصلحه .
    الفتاح
    هو الذي يفتح مغلق الامور ، ويسهل العسير ، وبيده مفاتيح السماوات والارض .
    العليم
    هو الذي يعلم تفاصيل الامور ، ودقائق الاشياء وخفايا الضمائر ، والنفوس ، لا يغرب عن ملكه مثقال ذرة ، فعلمه يحيط بجميع الاشياء
    القابض الباسط
    هو الذي يقبض الرزق عمن يشاء من الخلق بعدله ، والذي يوسع الرزق لمن يشاء من عباده بجوده ورحمته فهو سبحانه القابض الباسط .
    الخافض الرافع
    هو الذي يخفّض الاذلال لكل من طغى وتجبر وخرج على شريعته وتمرد ، وهو الذي يرفع عباده المؤمنين بالطاعات وهو رافع السماوات .
    المعز المذل
    هو الذي يهب القوة والغلبة والشده لمن شاء فيعزه ، وينزعها عمن يشاء فيذله .
    السميع
    هو الذي لا يخفى عليه شيء في الارض ولا في السماء وهو السميع البصير .
    البصير
    هو الذي يرى الاشياء كلها ظاهرها وباطنها وهو المحيط بكل المبصرات .
    الحكم
    هو الذي يفصل بين مخلوقاته بما شاء ويفصل بين الحق والباطل لا راد لقضائه ولا معق لحكمه .
    العدل
    هو الذي حرم الظلم على نفسه ، وجعله على عباده محرما ، فهو المنزه عن الظلم والجور في احكامه وافعاله الذي يعطي كل ذي حق حقه
    اللطيف
    هو البر الرفيق بعباده ، يرزق وييسر ويحسن اليهم ، ويرفق بهم ويتفضل عليهم .
    الخبير
    هو العليم بدقائق الامور ، لا تخفى عليه خافية ، ولا يغيب عن علمه شيء فهو العالم بما كانم ويكون .
    الحليم
    هو الصبور الذي يمهل ولا يهمل ، ويستر الذنوب ، وياخر العقوبة ، فيرزق العاصي كما يرزق المطيع .
    العظيم
    هو الذي ليس لعظمته بداية ولا لجلاله نهاية ، وليس كمثله شيء .
    الغفور
    هو الساتر لذنوب عباده المتجاوز عن خطاياهم وذنوبهم .
    الشكور
    هو الذي يزكو عنده القليل من اعمال العباد ، فيضاعف لهم الجزاء ، وشكره لعباده : مغفرته لهم .
    العلي
    هو الرفيع القدر فلا يحيط به وصف الواصفين المتعالي عن الانداد والاضداد ، فكل معاني العلو ثابتة له ذاتا وقهرا وشأنا .
    الكبير
    هو العظيم الجليل ذو الكبرياء في صفاته وافعاله فلا يحتاج الى شيء ولا يعجزه شيء ( ليس كمثله شيء ) .
    الحفيظ
    هو الذي لا يغرب عن حفظه شيء ولو كمثقال الذر فحفظه لا يتبدل ولا يزول ولا يعتريه التبديل .
    المقيت
    هو المتكفل بايصال اقوات الخلق اليهم وهو الحفيظ والمقتدر والقدير والمقدر والممدد .
    الحسيب
    هو الكافي الذي منه كفاية العباد وهو الذي عليه الاعتماد يكفي العباد بفضله .
    الجليل
    هو العظيم المطلق المتصف بجميع صفات الكمال والمنعوت بكمالها المنزه عن كل نقص .
    الكريم
    هو الكثير الخير الجواد المعطي الذي لا ينفذ عطاؤه وهو الكريم المطلق الجامع لانواع الخير والشرف والفضائل المحمود بفعاله .
    الرقيب
    هو الرقيب الذي يراقب احوال العباد ويعلم اقوالهم ويحصي اعمالهم وهو الحافظ الذي لا يغيب عنه شيء .
    المجيب
    هو الذي يقابل الدعاء والسؤال بالعطاء والقبول ولا يسأل سواه .
    الواسع
    هو الذي وسع رزقه جميع خلقه وسعت رحمته كل شيء المحيط بكل شيء .
    الحكيم
    هو المحق في تدبيره اللطيف في تقديره الخبير بحقائق الامور العليم بحكمه المقدور فجميع خلقه وقضاه خير وحكمة وعدل .
    الودود
    هو المحب لعباده ، والمحبوب في قلوب اوليائه .
    المجيد
    هو البالغ النهاية في المجد ، الكثير الاحسان الجزيل العطاء العظيم البر .
    الباعث
    هو باعث الخلق يوم القيامة ، وباعث رسله الى العباد ، وباعث المعونة الى العبد .
    الشهيد
    هو الحاضر الذي لا يغيب عنه شيء ، فهو المطلع على كل شيء مشاهد له عليم بتفاصيله .
    الحق
    هو الذي يحق الحق بكلماته ويؤيد اولياءه فهو المستحق للعبادة .
    الوكيل
    هو الكفيل بالخلق القائم بامورهم فمن توكل عليه تولاه وكفاه ، ومن استغنى به اغناه وارضاه .
    القوي
    هو صاحب القدرة التامه البالغة الكمال غالب لا يغلب فقوته فوق كل قوة .
    المتين
    هو الشديد الذي لا يحتاج في امضاء حكمه الى جند او مدد ولا الى معين .
    الولي
    هو المحب الناصر لمن اطاعه ، ينصر اولياءه ، ويقهر اعداءه ، والمتولي الامور الخلائق ويحفظهم .
    الحميد
    هو المستحق للحمد والثناء ، الذي لا يحمد على مكروه سواه .
    المحصي
    هو الذي احصى كل شيء بعلمه ، فلا يفوته منها دقيق ولا جليل .
    المبدىء
    هو الذ انشأ الاشياء واخترعها ابتداء من غير سابق مثال .
    المعيد
    هو الذي يعيد الخلق بعد الحياة الى الممات في الدنيا ، وبعد الممات الى الحياة يوم القيامة .
    المحيي
    هو خالق الحياة ومعطيها لمن شاء ، يحيي الخلق من العدم ثم يحييهم بعد الموت .
    المميت
    هو مقدر الموت على كل من اماته ولا مميت سواه ، قهر عباده بالموت متى شاء وكيف شاء .
    الحي
    هو المتصف بالحياة الابدية التي لا بداية لها ولا نهاية فهو الباقي ازلا وابدا وهو الحي الذي لا يموت .
    القيوم
    هو القائم بنفسه ، الغني عن غيره ، وهو القائم بتدبير امر خلقه في انشائهم ورزقهم .
    الواجد
    هو الذي لا يعوزه شيء ولا يعجزه شيء يجد كل ما يطلبه ، ويدرك كل ما يريده .
    الماجد
    هو الذي له الكمال المتناهي والعز الباهي ، له العز في الاوصاف والافعال الذي يعامل العباد بالجود والرحمة .
    الواحد
    هو الفرد المتفرد في ذاته وصفائه وافعاله ، واحد في ملكه لا ينازعه احد ، لا شريك له سبحانه .
    الصمد
    هو المطاع الذي لا يقضى دونه امر ، الذي يقصد اليه في الحوائج فهو مقصد عباده في مهمات دينهم ودنياهم .
    القادر
    هو الذي يقدر على ايجاد المعدوم واعدام الموجود على قدر ما تقتضي الحكمة ، لا زائدا عليه ولا ناقصا عنه .
    المقتدر
    هو الذي يقدر على اصلاح الخلائق على وجه لا يقدر عليه غيره .
    المقدم
    هو الذي يقدم الاشياء ويضعها في مواضعها ، فمن استحق التقديم قدمه .
    المؤخر
    هو الذي يؤخر الاشياء فيضعها في مواضعها المؤخر لمن شاء من الفجار والكفار وكل من يستحق التأخير .
    الاول
    هو الذي لم يسبقه في الوجود شيء فهو اول قبل الوجود .
    الاخر
    هو الباقي بعد فناء خلقه ، البقاء الابدي يفنى الكل وله البقاء وحده ، فليس بعده شيء .
    الظاهر
    هو الذي ظهر فوق كل شيء وعلا عليه ، الظاهر وجوده لكثرة دلائله .
    الباطن
    هو العالم ببواطن الامور وخفاياها ، وهو اقرب الينا من حبل الوريد .
    الوالي
    هو المالك للاشياء المتصرف فيها بمشيئته وحكمته ، ينفذ فيها امره ، ويجري عليها حكمه .
    المتعالي
    هو الذي جل عن افك المفترين ، وتنزه عن وساوس المتحيرين .
    البرّ
    هو العطوف على عباده ببرّه ولطفه ، ومّن على السائلين بحسن عطاءه ، وهو الصدق فيما وعد .
    التواب
    هو الذي يوفق عباده للتوبة حتى يتوب عليهم ويقبل توبتهم فيقابل الدعاء بالعطاء ، والتوبة بغفران الذنوب .
    المنتقم
    هو الذي يقسم ظهور الطغاة ، ويشدد العقوبة على العصاة ، وذلك بعد الاعذار والانذار .
    العفو
    هو الذي يترك المؤاخدة على الذنوب ولا يذكرك بالعيوب فهو يمحو السيئات ويتجاوز عن المعاصي .
    الرءوف
    هو المتعطف على المذنبين بالتوبة ، الذي جاد بلطفه ومّن بتعطفه ، يستر العيوب ثم يعفو عنها .
    مالك الملك
    هو المتصرف في ملكه كيف يشاء لا راد لحكمه ، ولا معقب لامره .
    ذو الجلال والاكرام
    هو المنفرد بصفات الجلال والكمال والعظمة ، المختص بالاكرام والكرامة وهو اهل لأن يجل .
    المقسط
    هو العادل في حكمه ، الذي ينتصف للمظلوم من الظالم ، ثم يكمل عدله فيرضي الظالم بعد ارضاء المظلوم .
    الجامع
    هو الذي جمع الكمالات كلها ، ذاتا ووصفا وفعلا ، الذي يجمع بين الخلائق المتماثلة والمتباينه ، والذي يجمع الاولين والاخرين .
    الغني
    هو الذي لا يحتاج الى شيء ، وهو المستغني عن كل ما سواه ، المفتقر اليه كل من عاداه .
    المغني
    هو معطي الغنى لعباده ، يغني من يشاء غناه ، وهو الكافي لمن شاء من عباده .
    المعطي المانع
    هو الذي اعطى كل شيء ، ويمنع العطاء عن من يشاء ابتلاء او حماية .
    الضار النافع
    هو المقدر للضر على من اراد كيف اراد ، والمقدر النفع والخير لمن اراد كيف اراد كل ذلك على مقتضى حكمته سبحانه .
    النور
    هو الهادي الرشيد الذي يرشد بهدايته من يشاء فيبين له الحق ، ويلهمه اتباعه ، الظاهر في ذاته ، المظهر لغيره .
    الهادي
    هو المبين للخلق طريق ، الحق بكلامه يهدي القلوب الى معرفته ، والنفوس الى طاعته .
    البديع
    هو الذي لا يمائله احد في صفاته ولا في حكم من احكامه ، او امر من اموره ، فهو المحدث الموجد على غير مثال .
    الباقي
    هو وحده له البقاء ، الدائم الوجود الموصوف بالبقاء الازلي ، غير قابل للفناء فهو الباقي بلا انتهاء .
    الوارث
    هو الابقي الدائم الذي يرث الخلائق بعد فناء الخلق ، وهو يرث الارض ومن عليها .
    الرشيد
    هو الذي اسعد من شاء بارشاده ، واشقى من شاء بابعاده ، عظيم الحكمة بالغ الرشاد .
    الصبور
    هو الحليم الذي لا يعاجل العصاة بالنقمة ، بل يعفوا وياخر ، ولا يسرع بالفعل قبل اوانه



    المصدر"

    http://www.altebalrawhane.com/new_page_22.htm