(( أدام )) تشارك في معرض الصنـاديق الاستثمارية [ حياكم الله ]

الموضوع في 'السوق الكويتي للأوراق الماليه' بواسطة شركة أدام, بتاريخ ‏26 نوفمبر 2006.

  1. شركة أدام

    شركة أدام ممثل الشركه

    التسجيل:
    ‏8 أغسطس 2006
    المشاركات:
    221
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    K U W A I T
    أكد مدير أول الخدمات المساندة والتسويق في شركة الدار لادارة الأصول الاستثمارية «أدام» خالد الشطي

    [​IMG]

    على أهمية الصناديق الاستثمارية الاسلامية قائلاً: «إنها تلعب دوراً كبيراً في تعزيز مفهوم النظام الاقتصادي والاستثماري الاسلامي اذ تتيح للمستثمر فرصة الاستثمار في أدوات مالية واستثمارية أخرى ينص عليها نظام الصندوق بأسلوب مهني محترف وبما لا يتعارض مع أحكام الشريعة الاسلامية».

    وأضاف على هامش مشاركة «الدار» في معرض الصناديق والفرص الاستثمارية الاسلامية الثاني« أن الصناديق الاستثمارية تماثل الشركات المساهمة في كون أن لها ادارة منفصلة عن المساهمين لعلها تختلف اختلافاً أساسياً في كون أن الادارة غير منتخبة من قبل المساهمين، حيث تنص الأنظمة الأساسية للصناديق على أن ادارة الصندوق هي لمدير الصندوق أو مؤسسه، وتتحدد صلاحية المساهمين في التصويت على أي قرارات تؤثر على أحقيتهم لم تكن مذكورة سلفاً في النظام الأساسي».
    وأشار الشطي الى الدور الذي يلعبه سوق الصناديق الاسلامية ومدى أهميته اذ تكرس الصناديق الاستثمارية جانب العمل المؤسسي ويحقق للمستثمرين مزايا عديدة أهمها النمو الآمن والمستقر لمدخراتهم وترك المجال للمختصين.

    واعتبر أن الاستثمار في الصناديق الاستثمارية هو الخيار الأفضل لاستثمار المدخرات، وقال إن أداء الصناديق المالية الاسلامية كصندوق الدار المالي يعتبر مميزاً مقارنة بالودائع، فهو يمنح المستثمرين أقصى العوائد بأدنى مخاطر ممكنة.

    وحول السبب الذي دعاهم للمشاركة في معرض الصناديق الاستثمارية الاسلامية الثاني أجاب الشطي قائلاً إن:« تعريف المستثمرين بالفرص الاستثمارية المتاحة في شركة أدام السبب الرئيسي للمشاركة علاوة على تسويق المنتجات والخدمات فيها».

    وأضاف أن اقامة مثل هذه المعارض تساعد على تعزيز وتعريف الصناديق وآلية عملها، وتعتبر فرصة جيدة لالتقاء المستثمرين بمجموعة كبيرة من مدراء الصناديق في محاولة لفهم طبيعة هذا النوع من الاستثمار واختيار المناسب منها، وتحقيق نجاح منقطع النظير.

    ويرى أن مستقبل الصناديق والفرص الاستثمارية الاسلامية مستقبل واعد جداً، كما أنه من الملاحظ في السنوات الماضية النمو الكبير في النظام المالي الاسلامي والتوجه القوي من قبل المصارف والشركات التقليدية للتحوّل الى كيانات اسلامية أو فتح نوافذ اسلامية لتقديم المنتجات والخدمات الاستثمارية الاسلامية وهذا الاهتمام ليس منصباً فقط على الصعيد المحلي انما يتعداه الى مستوى دولي كما حدث في بعض البنوك العالمية الكبيرة والتي فتحت لها منافذ اسلامية ايماناً منها بأهمية هذا القطاع وجدواه الاقتصادية.

    وحول الفرص الاستثمارية التي توفرها «أدام» للمستثمرين من خلال الصناديق التي تطرحها، أكد الشطي أن التميز في الاستثمار في صناديق اسلامية متنوعة وموزعة على أغلب القطاعات الاقتصادية المحلية والعربية والعالمية والمحافظة على أفضل أداء هو ما توفره الشركة لعملائها.

    ومن ناحية أخرى لفت الى العوائد التي حققتها الشركة حتى الآن، اذ تبوأت صناديق «الدار» المراكز الأولى بين الصناديق المحلية المنافسة وجاء الصندوق المالي صاحب المركز الأول بين الصناديق المشابهة وحقق عائدا يبلغ %15.7 منذ بدأ نشاطه حتى نهاية شهر أكتوبر 2006 وتبوأ المركز الرابع من بين 400 صندوق اسلامي في العالم من حيث أقل انحراف معياري، في حين حقق صندوق الدار العقاري صاحب أفضل توزيعات وأداء لعامي 2004 و 2005 عائد يبلغ %47.9 منذ بداية عمله حتى نهاية شهر أكتوبر .2006 أما صندوق الدار للأوراق المالية فقد حقق عائدا منذ بدأ نشاطه يربو عن %82 وقام بتوزيع أرباح بلغت %32 ما بين نقدي ومنحة.

    وأما عن المخاطر التي تواجه الصناديق الاستثمارية الاسلامية والتقليدية ذكر قائلاً: «ان المخاطر المترتبة على الاستثمار في الصناديق ترتبط عادة بالاستثمار في كل قطاع،من ناحية أخرى تعتبر البنية التشريعية المتعلقة بالجانب الاقتصادي للبلد محل الاستثمار من أولويات الاستثمار اضافة الى استقرار الوضع السياسي الداخلي والخارجي، علما بأن درجة التفاوت ونوع المخاطر تختلف من استثمار لآخر».

    ووصف مستوى المنافسة بين الصناديق الاستثمارية الاسلامية والتقليدية بقوله انها «منافسة كبيرة، الا أن الصناديق الاسلامية تتميز بنمو كبير وتسعى للحصول على أكبر حصة من سوق الصناديق الاستثمارية».

    وحول سعي الشركة لدخول الأسواق العالمية من خلال طرح صناديق لها، قال الشطي ان أدام لا تألوا جهداً في ايجاد أفضل الفرص الاستثمارية سواء على المستوى المحلي أو الاقليمي أو الدولي وقد طرحت أدام العديد من الفرص المتنوعة المحلية والاقليمية.
     

    الملفات المرفقة: