دول الخليج تضخ 220 مليار دولار في استثمارات النفط والغاز

الموضوع في 'الأسواق الخليجيه للأوراق الماليه' بواسطة دلول السعوديه, بتاريخ ‏25 ابريل 2007.

  1. دلول السعوديه

    دلول السعوديه عضو جديد

    التسجيل:
    ‏21 ابريل 2007
    المشاركات:
    72
    عدد الإعجابات:
    0
    الإقتصادية 25/04/2007


    توقع مشاركون في مؤتمر الشرق الأوسط التاسع لتأمين أعمال الطاقة الذي بدأت أعماله أمس في دبي أن ترتفع الاستثمارات في مجال النفط والغاز في المنطقة إلى 220 مليار دولار خلال السنوات الخمس المقبلة من 39 مليار دولار في 2005، وأن تتضاعف الأقساط التأمينية على مشاريع الطاقة من 900 مليون دولار إلي 1.8 مليار دولار في السنوات العشر المقبلة.


    وأكد لطيف الريس رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة إيون العالمية المتخصصة في التأمين على مشاريع الطاقة، أن السعودية تشهد نشاطاً متناميا في مجال الاستثمارات في قطاع النفط والغاز وتعتبر شركة سابك وحدها لاعبا أساسيا في المنطقة, فعدا عن كونها أكبر شركة بتروكيماويات في منطقة الشرق الأوسط، فإن "سابك" لديها خطة معلنة لتصبح أكبر شركة للبتروكيماويات في العالم بحلول 2020، وتوقع الريس أن تستثمر "سابك" 50 مليار دولار خلال المرحلة المقبلة لإنجاز استراتيجيتها لتكون أكبر شركة بتروكيماويات في المنطقة من خلال تأسيس عمليات جديدة أو بناء مصانع جديدة وعن طريق الاستحواذ.


    وأوضح أن الأقساط التأمينية في قطاع النفط والغاز في المنطقة تقدر بنحو 900 مليون دولار ومن المتوقع أن يتضاعف هذا الرقم ليصل إلى 1.8 مليار خلال السنوات العشر المقبلة, وبلغت عائدات شركة "إيون" أكبر وسيط تأمين في العالم تسعة مليارات دولار منها 300 مليون دولار في قطاع النفط والغاز بينما يصل إجمالي حجم أعمال التأمين التي تمر عبر شركاتها في المنطقة إلى 600 مليون دولار، حيث تنمو أعمال الشركة بنحو 20 في المائة وتتعامل مع كبريات شركات النفط في المنطقة وأبرزها "سابك" و"أرامكو" في السعودية و"أدنوك" في الإمارات و"كي بي سي" الكويتية.


    ومن المتوقع أن ينمو الطلب على النفط 42 في المائة وعلى الغاز الطبيعي 67 في المائة بحلول عام 2030 طبقا لتوقعات وكالة الطاقة الدولية، وفي حال ثبتت هذه التوقعات فإن الطلب على النفط والغاز للفرد في كل من الصين والهند في عام 2030 سيظل أقل من معدل الطلب للفرد في المكسيك، مما يترك مجالاً كبيراً لصعود الطلب على موارد الطاقة إلى مستويات أعلى مما هو متوقع.


    وأكد الريس ضرورة أن تدرس الشركات النفطية الملاءة المالية والتصنيف العالمي لشركات التأمين التي تختارها قبل الدخول في علاقة عمل معهم على خلفية أن أي حادث في مجال النفط يكلف شركات التأمين الملايين" نحن كوسيط تأمين نعمل مع عملائنا في المنطقة لمعاينة منشآتهم ودراسة احتياجاتهم وتقديم الاستشارات التأمينية لهم وبعد ذلك نقوم بالتفاوض بالنيابة عنهم مع شركات التأمين العالمية لإعطائهم أفضل العروض.


    واستبعد حدوث مخاطر لشركات التأمين في حال تصاعدت التوترات السياسية في المنطقة إلى عمل عسكري ضد إيران قائلا" لا أعتقد أن المخاطر اليوم تختلف عن تلك التي كانت موجودة منذ سنتين والموضوع حالياً غير مطروح لهذا السبب, أما إذا حصل وتغيرت طبيعة المخاطر عندها من الممكن لشركات التأمين أن تعيد حساباتها، ولكن هذا لا ينطبق على الأوضاع الحالية.


    وأوضح الريس أن التحديات لقطاع تأمين النفط والغاز تكمن في أن الاستثمارات التي كانت تعد بالملايين هي اليوم بالمليارات لذلك هناك ضرورة لإيجاد الطاقة الاستيعابية للتأمين على المنشآت البترولية بسبب زيادة هذه الاستثمارات متوقعا أن تثبت أسعار تأمينات النفط عند الحد الذي وصلت إليه حالياً غير أنه في المستقبل المنظور قد تنخفض الأسعار نحو 10 في المائة بسبب العرض والطلب.


    وأجمع المشاركون في المؤتمر على أن منطقة الشرق الأوسط، التي تختزن نصف احتياطيات النفط المكتشفة في العالم ونحو ثلث إمدادات الغاز الطبيعي من أكبر المستفيدين من ارتفاع الطلب العالمي على موارد الطاقة خصوصا في ظل توقعات بنمو اقتصادات منطقة الشرق الأوسط بمعدل 5.5 في المائة العام الجاري مقارنة بمتوسط النمو العالمي البالغ 4.9 في المائة، كما تمتلك المنطقة الإمكانيات التي تؤهلها لتحقيق نمو قوي لسنوات عديدة مقبلة وستسهم المشاريع المتوقع تنفيذها في قطاع الطاقة في المنطقة بحلول 2017 التي تُقدر بنحو 100 مليار دولار في دعم النمو الهائل في قطاع النفط والغاز.
     
  2. yoyo1983

    yoyo1983 عضو نشط

    التسجيل:
    ‏22 ابريل 2007
    المشاركات:
    22,658
    عدد الإعجابات:
    22
    مكان الإقامة:
    DaMBy
    شكرا على الموضوع