غلوبل .. البورصة الكويتية تواصل ارتفاعها للأسبوع الثالث على التوالي

الموضوع في 'السوق الكويتي للأوراق الماليه' بواسطة jemee, بتاريخ ‏3 مايو 2007.

  1. jemee

    jemee عضو جديد

    التسجيل:
    ‏21 أغسطس 2006
    المشاركات:
    1,470
    عدد الإعجابات:
    0
    ذكرت شركة بيت الاستثمار العالمي (غلوبل) ان سوق الكويت للأوراق المالية (البورصة) تمكن من مواصلة ارتفاعه للأسبوع الثالث على التوالي.
    وقالت الشركة في تقريرها الاسبوعي ان نشاط التداول جاء مختلطا هذا الاسبوع حيث انخفض اجمالي كمية الأسهم المتداولة بنسبة 47ر10 في المئة وصولا الى 5ر1 مليار سهم.
    واضافت ان اجمالي قيمة الأسهم المتداولة بلغ في الاسبوع نفسه 13ر1 مليار دينار كويتي أي بزيادة 02ر16 في المئة عن الأسبوع السابق.
    وتابعت ان قطاع الاستثمار استحوذ على أعلى نسبة تداول خلال الأسبوع ب67ر442 مليون سهم أي ما نسبته 54ر29 في المئة من حجم التداول الكلي للسوق.
    اما أسهم قطاع الخدمات فقد تصدرت قائمة التداول من حيث القيمة حيث حققت ما مقداره 42ر552 مليون دينار كويتي أي ما نسبته 19ر46 في المئة من اجمالي قيمة الأسهم المتداولة خلال السوق.
    واشارت الى ان أداء قطاعات السوق قد اتسم بالايجابية حيث أنهت جميع القطاعات باستثناء القطاع العقاري الأسبوع على ارتفاع.
    وعلى صعيد المؤشرات المتخصصة ارتفع مؤشر غلوبل لأكبر 10 شركات بنسبة 52ر3 في المئة في الوقت الذي حقق فيه مؤشر غلوبل لأصغر 10 شركات زيادة بلغت نسبتها 68ر1 في المئة بنهاية الأسبوع بينما تراجع مؤشر غلوبل الاسلامي بنسبة 17ر0 في المئة مقارنة باغلاقه في الأسبوع الماضي.(
     
  2. jemee

    jemee عضو جديد

    التسجيل:
    ‏21 أغسطس 2006
    المشاركات:
    1,470
    عدد الإعجابات:
    0
    الكويت تستعيد 548 مليون دولار في قضايا اختلاس في بريطانيا واسبانيا

    اعلن مسؤول كبير الثلاثاء ان الكويت استعادت 548 مليون دولار في شكاوى قضايا رفعتها في بريطانيا واسبانيا في اطار قضايا اختلاس تورط فيها كويتيون ورعايا اجانب.

    وقال فؤاد الماجد رئيس الجهاز القانوني للحكومة "فزنا بقرارات قضائية في بريطانيا واسبانيا واستعدنا بموجبها 1,11 مليار دولار تسلمنا منها حتى الان 548 مليونا".

    وكان الجهاز القانوني رفع شكوى امام المحاكم البريطانية والاسبانية ضد مسؤولين كبارا في مجال الاستثمارات العامة الكويتية. وتشمل الاحكام قضيتين كبيرتين تعودان الى حوالى عقدين من الزمن.

    وتتمحور الاولى حول خسارة استثمارات في شركة توراس غروب الاسبانية وتورط فيها مسؤولون سابقون في مكتب الاستثمار الكويتي الذي يتخذ من لندن مقرا له.

    وكان مكتب الاستثمار الكويتي الذي أسسته الكويت في بداية الستينات لادارة ارصدتها في الخارج طلب في اواسط الثمانينات من توراس غروب الاشراف على بضعة مليارات من الدولارات. لكن هذا الاستثمار انقلب الى كارثة بعد سنوات فترتبت خسائر على دولة الكويت بلغت حوالى خمسة مليارات دولار.

    وتشمل القضية الثانية شركة النفط الكويتية الرسمية التي تورط فيها خمسة من المسؤولين السابقين منهم وزير النفط السابق الشيخ علي خليفة الصباح الذي انكر الاتهامات.

    وثبتت محكمة بريطانية التهم الموجهة الى بعض المسؤولين في شركة النفط الكويتية بأنهم حققوا بطريقة غير شرعية ارباحا في الثمانينات على حساب شركتهم التي لحقت بها خسائر فاقت ال100 مليون دولار.

    ورفعت الكويت في الفترة الاخيرة شكوى الى القضاء السويسري في شأن قضية اختلاس جديدة تشمل حوالى 757 مليون دولار. ورفعت شكوى اخرى في اسبانيا في شأن قضية تشمل حوالى 780 مليون دولار.