الخليجية للمال تعيد إدراج أسهمها في البحرين

الموضوع في 'السوق الكويتي للأوراق الماليه' بواسطة بديع الزمان, بتاريخ ‏10 يونيو 2007.

  1. بديع الزمان

    بديع الزمان عضو نشط

    التسجيل:
    ‏2 يوليو 2006
    المشاركات:
    914
    عدد الإعجابات:
    9
    الخليجية للمال تعيد إدراج أسهمها في البحرين

    الأيام 10/06/2007

    قالت مصادر صحفية ان شركة المجموعة الخليجية للمال حصلت على الموافقات من الجهات الرسمية في* ‬البحرين بشأن إعادة ادراج آسهمها بسوق البحرين للأوراق المالية*.‬

    وكانت الشركة قد عقدت جمعيتها العمومية *٥٠٠٢ ‬والتي* ‬وافقت على اقتراح مجلس الادارة بتوزيع أسهم منحة بنسبة *٠٠١‬٪* ‬للمساهمين،* ‬ومن المقرر أن تعقد الجمعية العمومية للسنة المنتهية في* ١٣ ‬ديسمير *٦٠٠٢ ‬خلال شهر* ‬يونيو الجاري*.‬

    إن شاء الله تعالى يتأكد الخبر وينعكس إيجاباً على المجموعة د وأخواتها
     
  2. بديع الزمان

    بديع الزمان عضو نشط

    التسجيل:
    ‏2 يوليو 2006
    المشاركات:
    914
    عدد الإعجابات:
    9
    من خلال أسهم منحة بنسبة 100 %
    "المجموعة الخليجية للمال" ترفع رأسمالها إلى الضعف




    أقرت الجمعية العمومية لشركة المجموعة الخليجية للمال وهي شركة مساهمة بحرينية مضاعفة رأس مالها إلى 160 مليون دولار من 80 مليون دولار عن طريق إصدار أسهم منحة للمساهمين الحاليين بنسبة 100 في المئة من رأس المال المدفوع.
    كما صدقت الجمعية العمومية على تقرير مجلس الإدارة وتوصياته عن السنة المالية 2005 واعتماد البيانات المالية للشركة التي يشمل نشاطها شراء حصص في شركات وتطويرها ثم إعادة بيعها بالإضافة إلى تأسيس شركات جديدة.
    وصرح خالد سليمان البسام نائب الرئيس التنفيذي للشركة أن أسهم الشركة سيتم إعادة تداولهما في سوق البحرين للأوراق المالية ثم إدراجها في سوق الكويت للأوراق المالية فيما بعد.
    وقال: »من المتوقع أن يعاد تداول الشركة في بورصة البحرين خلال الفترة القادمة إذ أن الشركة بصدد إكمال كل متطلبات مصرف البحرين المركزي وبورصة البحرين«.
    وأضاف »بعد إعادة إدراج الشركة في بورصة البحرين سيتم اتخاذ الاجراءات لادراجها في بورصة الكويت« الأمر الذي سيساهم في تطوير الشركة وزيادة القاعدة الرأس مالية.
    وتحدث خالد سليمان البسام عن نشاطها في العام 2005 فقال إنه كان مليئا »بالفرص والتحديات للمؤسسات المالية والمصرفية العاملة في دول الخليج العربي, فقد كان الارتفاع الكبير في أسعار النفط وما تبعه من النمو الكبير في أسواق المال والطفرة في قطاع الإنشاء والتعمير والزيادة المتنامية في معدلات التجارة الخارجية وما صاحبها في ازدياد الإنفاق الاستهلاكي سبباً في التطور الكبير الذي شهدته اقتصاديات منطقة الخليج العربي«.
    وأضاف: إنه »في الوقت نفسه احتدمت المنافسة بين المؤسسات المالية وانخفضت هوامش الربح ما خلق ضرورة تطبيق أساسات الإدارة الفعالة والدراسة الكاملة لإدارة المخاطر«.
    من جهته, قال نائب الرئيس التنفيذي لشركة المجموعة الخليجية للمال خالد البسام "أن المجموعة حققت نتائج طيبة, وقد قامت ببيع حصتها في بنك البحرين الإسلامي والذي نتجت عنها أرباح مجزية وقد كان لهذا اثر ايجابي من حيث ارتفاع إيرادات الاستثمار وتوافر السيولة اللازمة للدخول في فرص استثمارية جديدة إذ قامت بالاستحواذ على نسبة مؤثرة في شركة آجال القابضة تصل إلى 50 في المئة من رأس مال تلك الشركة, كما زادت حصتها من شركة الاتصالات الأهلية من 50 في المئة إلى 97.5 في المئة بعد زيادة رأس مالها من 150 ألف دينار كويتي على 3 ملايين دينار كويتي لتدخل بقوة في مجال الاتصالات, كما قامت بالدخول في استثمارات أخرى من المؤمل أن يكون لها اكبر الأثر في نتائج أعمال الشركة في الأعوام المقبلة«.
    وأضاف البسام »حققت الشركة 150 مليون دولار أرباحا صافية في العام 2005 , مقارنة مع نحو 22.5 مليون دولار أرباحا حققتها الشركة في العام السابق بزيادة قدرها 127.5 مليون دولار أي بنسبة 567.5 في المئة«.
    وذكر أن إجمالي إيرادات الشركة بلغت نحو 158.9 مليون دولار مقارنة مع نحو 30.7 مليون دولار في العام 2004 . وقفزت ربحية السهم في العام 2005 إلى 67.53 سنت أميركي مقارنة بنحو 10.29 سنت أميركي سنة 2004 .
    ولقد نجحت إدارة الشركة في سعيها الدءوب لدعم وتطوير حقوق المساهمين في نهاية سنة 2005 تضاعفت حقوق المساهمين أكثر من خمسة أضعاف حيث بلغت حقوق المساهمين 363.4 مليون دولار أميركي مقارنة ب¯ 68.9 مليون دولار أميركي سنة 2004م.