البيروقراطية الشديدة مثار قلق في الجزائر

الموضوع في 'إستراحة المنتدى' بواسطة ناصر250, بتاريخ ‏3 يوليو 2007.

  1. ناصر250

    ناصر250 موقوف

    التسجيل:
    ‏30 يونيو 2007
    المشاركات:
    366
    عدد الإعجابات:
    0
    البيروقراطية الشديدة مثار قلق في الجزائر

    خبير فرنسي: الروتين في الجزائر يثقل كاهل الاستثمار الاجنبي

    الجزائر (رويترز) - قال خبير فرنسي يوم الاثنين ان الشركات الفرنسية المهيمنة منذ فترة طويلة تواجه منافسة عالمية على فرص أعمال "هائلة" في الجزائر غير أن الروتين الحكومي يبقى عبئا على كاهل جميع المستثمرين الاجانب.

    ورفض برنار هوي العضو بشبكة من رجال الاعمال الفرنسيين الذين يقدمون المشورة للشركات الفرنسية بشأن الفرص المحتملة في الخارج شكاوى بعض الجزائريين من أن الشركات الفرنسية تنظر للجزائر على أنها مجرد سوق للتصدير فقط وليست مكانا للاستثمار.

    وقال لرويترز قبل اسبوع من زيارة يقوم بها الرئيس نيكولا ساركوزي "هذا غير صحيح بالمرة."

    وأضاف "يمكن أن نستثمر المزيد. هذا مؤكد. جميع المقاولين ( الفرنسيين) هنا سيقولون لك... نعم... انهم مستعدون للاستثمار وبناء مصانع.

    "لكن كل شيء يتباطأ حقا بسبب البيروقراطية. الامر يستغرق عقودا من الزمن لعمل شيء صغير."

    وكان هوي يرد على دعوات من جانب قيادات جزائرية للشركات فرنسية لانهاء ما ينظر اليه على أنه انحياز لصالح الجارتين المغرب وتونس الاكثر تقدما في النواحي الاقتصادية.

    وقال هوي ان الاستثمارات المتنامية للشركات الفرنسية تمثل حاليا 25 في المئة من الاستثمارات الاجنبية باستثناء الاستثمارات في الطاقة بما في ذلك استثمارات البنوك وشركات صناعة السيارات وشركات الاغذية.

    وتابع أن التنافس على الفرص بالجزائر يأخذ طابعا عالميا ومكثفا على نحو متزايد.

    وقال "في كل مرة يتحدث وزير جزائري سيقول ان الشركات الفرنسية موضع ترحيب لكنها في منافسة دولية. وهو محق."

    وأردف يقول "الحقيقة هي أنهم أكثر ارتياحا عند التعامل مع المقاولين الفرنسيين... هذه حقيقة تاريخية وجغرافية وثقافية. غير أنها ليست ميزة كبيرة. توجد هنا منافسة من مختلف أنحاء العالم."

    والبيروقراطية الشديدة مثار قلق في الجزائر حيث يشكو الجميع بدءا من الرئيس عبد العزيز بوتفليقة وحتى المسؤولين المحليين من الادارة التي تعوذها الكفاءة وتعتمد على السيطرة المركزية مما يسهم في اعاقة تنمية القطاع غير النفطي.


    http://ara.today.reuters.com/news/n...73472_RTRIDST_0_OEGBS-ALGERIA-RESTAPE-MN3.XML
     
  2. ناصر250

    ناصر250 موقوف

    التسجيل:
    ‏30 يونيو 2007
    المشاركات:
    366
    عدد الإعجابات:
    0
    يمناسبة تعدد الاعلانات عن تاسيس شركات لتستثمر في دول شمال افريقيا

    انقل هذا الخبرعن مدى الفساد المستشري في تلك الدول

    ولا نزال نذكر موضوع

    اختلاس 30 مليون دولار من صندوق الجزائري - الكويتي للاستثمار

    مثال على نتائج الاستثمار في دول فاسدة تعيش على السرقة والاختلاس

    ربما الخبر المنشور ادناه يبين لنا كيف يمكن الثقة بالعمل في مثل هذه الدول المتخلفة
    و لعل ما حصل من اختلاس من أموال في الجزائر ان يحدث في تلك الدول الافريقية الاخرى ايضا
    ====

    اختلاس 30 مليون دولار من صندوق الجزائري - الكويتي للاستثمار


    الجزائر - خدمة قدس برس
    أقالت الهيئة الجزائرية الكويتية للاستثمار, أنور الميلي من منصبه كمدير عام للصندوق الجزائري الكويتي للاستثمار, بتهمة اختلاس ما قيمته 30 مليون دولار من أرصدة الصندوق الذي أسسته الكويت والجزائر عام 1998، حسب ما أوردته جريدة "الجزائر نيوز" في عددها الصادر اليوم.

    وأبلغت الهيئة مجلس المحاسبة والنائب العام بشأن حدوث تجاوزات ومخالفات ارتكبها مدير عام الصندوق الكويتي الجزائري للاستثمار.

    وأعدّ رئيس مجلس إدارة الصندوق تقريرا مفصلا, يكشف فيه طبيعة وملابسات التجاوزات القانونية والإدارية والمالية التي ارتكبها المدير العام, مدعما تقريره بوثائق ومستندات, تؤكد تجاوزه للصلاحيات الممنوحة له, ومخالفته للسياسات الاستثمارية المعتمدة من قبل مجلس إدارة الصندوق, بما يمثل خرقا لنظم الرقابة الداخلية والخارجية بما فيها مراقب الحسابات.

    وعلى إثر ذلك قام مجلس إدارة الصندوق برفع دعوى قضائية, بحق المدير العام للصندوق وكل من له صلة به, واتخاذ كافة الإجراءات القانونية الكفيلة بضمان حقوق المساهمين, كاملة، وإقالة المدير العام.

    ولحصر تداعيات هذه الحادثة على الوضع المالي للصندوق, تم تكليف مكتب تدقيق عالمي للقيام بعملية مراجعة شاملة, إدارية, مالية وقانونية, ويتوقع أن يرفع تقريره إلى مجلس إدارة الصندوق في القريب العاجل.

    تجدر الإشارة إلى أن الصندوق الجزائري - الكويتي للاستثمار تأسس عام 1999, برأسمال قدره 175 مليون دولار, منها 40 مليون دولار مدفوعة. وتمتلك الهيئة الكويتية للاستثمار 57 في المائة من رأسماله, و25 في المائة تعود إلى وزارة المالية بالجزائر.

    وتقدر استثمارات الهيئة عبر العالم بـ 15 مليار دولار, والصندوق هو فرعها بالجزائر, ويعمل وفقا للقانون التجاري الجزائري. وقد سبق للصندوق أن اقترح شريكا برتغاليا ممثلا في شركة "سيسيل", لشراء مصنع الإسمنت بولاية وهران عاصمة الغرب الجزائري, حيث بلغ عرض الصندوق 100 مليون دولار, لكن السلطات الجزائرية ألغت المناقصة, بعد أن اشترطت دفع مبلغ المناقصة بالعملة الصعبة.

    ويفضل الصندوق الجزائري للكويتي للاستثمار التعامل مع القطاع العام لأنه أكثر ضمانا وأمنا, وفي هذا الصدد يندرج اتفاق الشراكة مع مجمّع صيدال لصناعة الأدوية, حيث اشترى الصندوق 10 في المائة من رأسمال المجمّع بقيمة 15 مليون دولار.

    كما دخل الصندوق الجزائري الكويتي للاستثمار, في مؤسسات حكومية متخصصة في قطاعات في البناء, العقارات, النقل البحري والموانئ.


    في مؤشر دان اند برادستريت

    17 دولة عربية من اصل 122 دولة، وبمراجعة البيانات المتوفرة عن الربع الأخير لعام 2004 يلاحظ أن الدول العربية قد صنفت كالتالي:

    - ثلاث دولة عربية (الجزائر، ليبيا وسوريا) في درجة مخاطرة مرتفعة<
     
  3. yoyo1983

    yoyo1983 عضو نشط

    التسجيل:
    ‏22 ابريل 2007
    المشاركات:
    22,658
    عدد الإعجابات:
    22
    مكان الإقامة:
    DaMBy
    شكرا
     
  4. ناصر250

    ناصر250 موقوف

    التسجيل:
    ‏30 يونيو 2007
    المشاركات:
    366
    عدد الإعجابات:
    0