البورصة شعرا: دمار شامل وتماسيح وسمك و«صوت بلبل»

الموضوع في 'السوق الكويتي للأوراق الماليه' بواسطة الهامي, بتاريخ ‏21 يوليو 2007.

  1. الهامي

    الهامي موقوف

    التسجيل:
    ‏19 أغسطس 2006
    المشاركات:
    862
    عدد الإعجابات:
    0
    منذ ما يقرب من خمس سنوات بدأت حمى البورصة واسواق الأسهم تجتاح دول الخليج العربي، الكل اصبح مضاربا أو مستثمرا أو على الأقل متفرجا مكتفيا بالتنظير حول مصير هذه الشركة أو تلك، واصبحت الصفحات الاقتصادية تنافس الصفحات الرياضية والفنية والأمنية في الصحف، حتى أنها اصبح لها الأولوية، الكل يبحث عن السهم، الكل يبحث عن الدينار وعن الأسهم وعن مصير هذا السهم أو ذاك.

    حمى ضربت في بيوتنا جميعا، وطبعا كان يصحب كل حركة تصحيحية انهيار مالي محدود يقتصر ضرره على صغار المستثمرين الذين لا يفقهون أن التجارة ربح وخسارة، وما ان يسقط المؤشر نحو الدائرة الحمراء حتى يبدأ صغار المستثمرين بإطلاق التسميات على كبار شركات السوق واصحابها بأنهم هوامير وتجار وغالبا ما يكون النداء مصحوبا بـ «الحقينا يا حكومة».
    شعراء الساحة الشعبية لم يتركوا حدثا بهذا الحجم يمر دون أن يناله نصيب من تعليقاتهم شعرا هجاء أو شكوى، ولكن من خلال رصدنا لجميع ما نشر خلال فترة العامين الماضيين وجدنا أنه جميعا قصائد مملوءة بالتذمر والشكوى والهجوم القاسي على تجار السوق الكبار بل وحتى أحيانا على أنفسهم كونهم دخلوا السوق من باب لا يفقهون به شيئا فسقطوا على وجوههم بخسائر لا قبل لهم بها، ومنها قصائد مناشدات القيادة السياسية للتدخل.
    هذه القصائد قمنا بجمع بعضها وللحقيقة ما يصلح للنشر منها فقط كون أغلبها يتطرق بالذكر لأسماء شركات كبرى مدرجة في معظم البورصات الخليجية ولكننا اكتفينا بما يمكن إجازة نشره، واخترنا القصائد الفكاهية الخفيفة التي تروي حال صغار المستثمرين في الغالب.



    مستثمر وكاش



    فهذا الشاعر محمد الشهري ينطلق بقصيدة يشرح فيها بداية


    انطلاقته مع سوق الأسهم كمستثمر »صغير « وكيف حلم بالثراء حتى


    انتهى حلمه ومشروعه التجاري بعد أن وصف السوق بأنه لعبة.


    كم حلمت اني أصير انسان مستثمر وكاش


    وشفت طفرة سوق الاسهم.. قلت: فرصه واسنحت


    ويعني ياخي لي متى وانا آتحرى هالمعاش


    خل اخش السوق.. غيري ناس خشت واربحت


    خذت قرض وقمت اضارب في القيادي والخشاش


    وجا على وجهي انهيار السوق.. ويدحدر تحت


    قلت: يمكن فترة التصحيح.. وتاليها انتعاش


    وطالت المدة علينا.. والدراهم روحت


    ليتني أقدر أبيع وبعت لو حتى ابلاش


    البلا اني ما قدرت وليت الاسهم صححت


    كل يوم امر اشوف المحفظه حمرا.. وماش


    يبدو ان الوضع مزري والأماني إنمحت


    مابي الا راس مالي وتوبه ماعدني بخاش


    واضح ان السوق لعبة.. والهوامير افلحت


    محمد الشهري


    فتيات البورصة وعاشقو المال


    وهذا هو الشاعر محمد القت والذي يكتفي بقصيدة يكشف فيها


    ان حتى الفتيات الجميلات »سمحات الخدود « بدأن باقتحام هذه


    السوق العجيبة، وكيف أن الرباح في النهاية هم كبار التجار.


    السهم في كل شركه كل يوم (ن) بزديادي


    وكل يارب بالاسهم حتى سمحات الخدودي


    فيهم اللي مستفيد وفيهم اللي مستفادي


    وفيهم الغبي الحريص وفيهم الذكي الشرودي

    وفيهم اللي جابو الاعياد قدام العيادي



    طول عمره متزن لكن هقوته الوعودي



    باع ما يملك من الدنيا الغشيم وجاك غادي


    وطاح في برميل مندي من براميلالزيودي


    كل (ن) مشمر تقل فلاح في وقت الحصادي


    والنتيجه فالنهايه ياوجودي ياوجودي


    ماجنا المكسب سوى الشبعا كبيرين الفنادي


    عاشقين المال عشقن جم وكبار العضودي


    محمد القت


    القصيدة الأشهر.. والشاعر الفذ


    أما الشاعر الكبير خلف بن هذال العتيبي فله قصيدة مطولة في


    الأسهم وتعتبر واحدة من اشهر ما كتب حول سوق السهم والبورصة





    كونها تمس جميع الشرائح وخاصة المتضررين مما عرف بالحركات


    التصحيحية التي خسفت بمعظم الأسواق الخليجية قبل نحو عام،


    ولقيت قصيدته صدى كبيرا حتى أن كثيرا من مواقع مساهمي


    البورصات الخليجية تعيد نشرها استحسانا ومنها هذا المطلع.


    ابتلشنا بالهوامير والسوق اندمر


    انهبونا واركبونا الذلول بلا شداد


    رموا اليابس بعد ما كلوا كل الخضر


    حاشوا الأموال بخياشهم حوش الجراد


    خلف بن هذال


    الأصمعي يدخل سوق الأوراق


    وهذه قصيدة لشاعر لم يوقعها باسمه ولكنه كتبها على نسق


    قصيدة الشاعر العربي الأصمعي وكتبها بالفصحى ويخاطب فيها


    صديقه »أبوعلي « الذي أصبح نجم هذه القصيدة بلا منازع، وبذات


    وزن وقافية قصيدة »صفير البلبل « جاءت هذه القصيدة التي انتشرت


    في معظم مواقع الشعر انتشار النار في الهشيم ولقيت اصداء حتى


    أنها نشرت أكثر من ٣٠٠ مرة بحسب ما يخبرنا العم »غوغل « أثناء




    خلال مفرداته وتمكنه انه أحد كبار الساحة الذي فضل بث شكواه


    كأحد صغار المستثمرين دون أن يكشف عن اسمه الحقيقي.



    صوت صفير البلبلي بالمحفظه يابو علي
    ملائتها بأسهم من كل سهم اهز لي
    وغرني المؤشر وأخضر حتى أزهرلي
    وقلت في نفسي لما لا اشتري سهمين لي
    قسمت مالي قس مة والمال ليس مال لي
    حددت سعر المشتري بأمرا حتى ارسل لي
    مبتسما مستانس ا حتى أتا محولي
    مؤشرا مبتشرا بالشر والمشاكلي
    فقلت لا لا لا لالا تكفا لا لا تنزلي
    بقيت وحدي جالسا واسهمي تدودلي
    وأنا بد ين غارق من هامتي لأرجلي
    الدين دب دب دب دبلي والفقر جا جا جائلي
    وكنت حق جاهل في اللعب بالتداولي
    في نقطة المقاومة وفي نقاط الدعم لي
    شريت وتك تك تكلي مضارب صح صح صحلي
    تسعين شاة اشتريت ومثلها وتدبلي
    ولي بقي في جعبتي منها فقط تيس وطلي
    حاولت حل عقدتي ابت ابد تحلحلي
    ادركت اني خاسرا والمحفظة لن تمتلي
    ان كان هذا حالي هكذا اذهب اذن لحائلي
    في حد ظل طلحة يروقني التأمل
    اقول تحت ظلها صوت صفير البلبل
     
  2. yoyo1983

    yoyo1983 عضو نشط

    التسجيل:
    ‏22 ابريل 2007
    المشاركات:
    22,658
    عدد الإعجابات:
    22
    مكان الإقامة:
    DaMBy
    شكرا