نجاح اكتتاب "المملكة القابضة" يعيد الوليد إلى قائمة العشرة الأغنى في العالم

الموضوع في 'السوق الكويتي للأوراق الماليه' بواسطة بو حبيب, بتاريخ ‏24 يوليو 2007.

  1. بو حبيب

    بو حبيب عضو جديد

    التسجيل:
    ‏5 سبتمبر 2005
    المشاركات:
    210
    عدد الإعجابات:
    0
    يبدو أن السعوديين سيتربعون من جديد عرش الثراء في قائمة فوربس السنوية لأغنياء العالم عبر قرار شارك فيه أكثر من 1.251 مليون سعودي اكتتبوا في أسهم شركة "المملكة القابضة"، وغطوا الاكتتاب بنسبة 246%.

    وأكد اقتصاديون في السعودية أن وصول معدل تغطية الاكتتاب إلى هذا الحد يتيح الفرصة لمالك الشركة الملياردير الأمير الوليد بن طلال أن يعود مرة أخرى لقائمة العشرة الأوائل ضمن أغنياء العالم التي خرج منها الوليد في آخر إعلان لهذه القائمة، ذلك بحسب ما نشرته جريدة "القبس" الكويتية يوم الثلاثاء 24-7-2007.

    الفرصة موجودة
    وقال المحلل المالي د. سالم باعجاجة "إن النتيجة التي أسفر عنها الاكتتاب تعطي الفرصة للأمير الوليد أن يتصدر بسهولة قائمة العشرة الأغنياء في العالم، مشيرا إلى أن تغطية الاكتتاب بنسبة 264% أمر غير مسبوق في تاريخ السوق السعودية، وتعكس تعطش المتداولين والمستثمرين في السوق إلى الشركات القوية التي يساهمون فيها، موضحا أن الحديث عن نقص السيولة في سوق الأسهم السعودي حديث فيه شك كبير، بالنظر إلى السيولة الكبيرة التي توجهت لصالح اكتتاب شركة المملكة".

    من جانبه، رجح مدير مركز خطوات للاستشارات الاقتصادية المحلل طارق البسام أن تدفع أموال الاكتتاب التي ستضخ في شركة المملكة القابضة برأس مال مالك الشركة الوليد بن طلال إلى مستويات عليا، مما يؤهله لأن يعود تصدره لقائمة العشرة الأوائل الأغنى في العالم، وتوقع البسام أن يشهد سهم المملكة القابضة ارتفاعات متتالية خلال الفترات المقبلة خصوصا بعد النسبة الكبيرة التي حققها الاكتتاب، والتي يتوقع معها أن يهتم أكثر المستثمرين في السوق بسهم هذه الشركة.

    وهل يحل أولا؟
    ونقلت الصحافة السعودية عن المخطط المالي مدير الثروات المعتمد من مؤسسة النقد العربي السعودي "ساما" محمد حترش قوله "إن الأمير الوليد سيحتل المرتبة الأولى في قائمة الأثرياء، وبفارق لا يقل عن 20% عن صاحب المرتبة الثانية، وذلك خلال الأسابيع القريبة المقبلة".

    وكانت مجموعة سامبا المالية مدير الاكتتاب لشركة المملكة القابضة قد أعلنت أمس الأول أنه تمت تغطية الاكتتاب 264% بمبلغ إجمالي 8.527 مليارات ريال عن طريق 1.251 مليون مكتتب، كما أوضحت انتهاءها من عملية التخصيص لشريحة المكتتبين الأفراد في اكتتاب شركة المملكة القابضة، وذلك وفق ما ورد في تعليمات الاكتتاب في استمارة طلب الاكتتاب بتخصيص 50 سهما من الأسهم المطروحة لكل مكتتب من تلك الشريحة، وتم تخصيص ما تبقى من الأسهم في شريحة المكتتبين الأفراد على أساس تناسبي، بناء على نسبة ما طلبه كل مكتتب إلى إجمالي الأسهم المطلوب الاكتتاب بها، وذلك بنسبة 23.095% .

    مراكزه في القائمة
    يشار إلى أن الأمير الوليد بن طلال تراجع عام 2005 من المرتبة الرابعة إلى المرتبة الخامسة عالميا، رغم أن ثروته ارتفعت إلى 23.7 مليار دولار مقارنة مع 21.5 مليار عام 2004 وحل في المرتبة 13 لعام 2006.

    واحتدمت المنافسة في آخر 3 أعوام مع الملياردير كارلوس سليم الحلو، المقيم في المكسيك من أصل لبناني بشكل لافت؛ حيث انتقل من المركز 17 بثروة 11 مليارا في 2004 إلى المركز الرابع "مطيحا بالوليد" عام 2005 بثروة بلغت 23.7 مليار دولار، ونتيجة أرباح طائلة لأسهم إحدى شركاته المدرجة في المكسيك قال مراقبون انه تصدر الترتيب الأول في القائمة بثروة تصل إلى 68 مليار دولار، مبعدا بيل غيتس الذي تفرد بها لأعوام متتالية . فهل يستطيع الأمير الوليد مجاراته واللحاق به ،يبدو ان أسهم المملكة القابضة ستحكم ، عندما يخرج "فوربس" بقائمته بداية العام المقبل.

    منقول من العربية