الأخبار السيئة تسبب اضطرابات نفسية و جسدية

الموضوع في 'إستراحة المنتدى' بواسطة بنتصحراء, بتاريخ ‏18 أغسطس 2007.

  1. بنتصحراء

    بنتصحراء عضو جديد

    التسجيل:
    ‏11 يوليو 2007
    المشاركات:
    18
    عدد الإعجابات:
    0
    قد يتعرض الإنسان خلال فترة حياته واطالت أم قصرت إلى الكثير من المواقف التي قد تؤثر عليه بشكل كبير، أو بسيط حسب شخصيته والموقف نفسه ،




    ويعد الخبر السيئ أحد الأسباب التي تضع الشخص في أوضاع نفسية متردية وقد يكون تأثيره أبعد من ذلك، ولعل كيفية نقل الخبر والوضع الذي يعيشه المتلقي بعد سماعه الخبر موضوع دقيق حيث إن بعض هذه الأخبار قد تؤدي إلى صدمة تؤذي صاحبها.



    أثر الصدمة

    شعرت بالسواد قد أحاط بي عند سماعي الخبر. كان هذا أول ما نطق به لسان محمد الإبراهيمي وهو يحدثنا عن صدمته بسماع خبر وفاة صديقه المقرب علي رضوان. وتابع لم يكن يعاني من شيء تلك الليلة بل كان هناك جو فكاهي يخيم على لقائنا المسائي المعتاد ،وكأي أصدقاء في مثل أعمارنا نسهر سويا في أحد المقاهي لشرب القهوة وتدخين الأرجيلة وتبادل الأحاديث ،كانت ساعات معدودة بعد أن انتهت سهرتنا وايصال علي للبيت،

    وإذا بجهازي الخلوي يرن وبمجرد فتحي للخط سمعت صوتا يصيح ،إنه علي (الحقني إني أموت)كانت هذه آخر كلمات سمعتها منه وبسرعة جنونية توجهت إليه و فتحت باب شقته عنوة حيث كان ملقى على الأرض دون حراك. حملته وإلى أقرب مستشفى توجهت به ،وبعد دخوله قسم الطوارئ أدخل إلى غرفة العمليات مباشرة ،أزمة قلبية هذا ما تردد على ألسنة الممرضين ، و ما هي إلا دقائق حتى شعرت بيد تربت على كتفي وتقول البقية بحياتك. كانت الأزمة قوية ولم نستطع إنقاذه ،

    هذه كانت آخر كلمات سمعتها قبل أن أستيقظ وأجد نفسي ممددا على سرير أبيض وممرضة أمامي تقول حمداً لله على سلامتك لقد كان وقع الصدمة كبيرا عليك ،وعلمت منها أنني أصبت مباشرة بعد إخباري بوفاة أعز أصدقائي بصدمة عصبية دخلت على إثرها غيبوبة لمدة 24 ساعة، ومما علمته من الأطباء أن حالات كثيرة تصاب بمثل هذه الصدمات لدى تلقيها أخباراً مزعجة وأعتقد أنئمثل هذه الأخبار يجب أن يتم التمهيد لها قبل التصريح بها خوفا من عواقب قد تكون قاتلة في بعض الأحيان.



    وطأة تلقي الخبر

    نقل لي خبر وفاة أمي بطريقة سيئة كان هذا ما قاله محمد العمري عن الأخبار السيئة وكيف يتم نقلها وتلقيها وتابع: لم يتوان الذي اتصل بي من المستشفى عن صعقي بالخبر (أنت محمد العمري والدتك فارقت الحياة تعال للمستشفى)، كلمات سريعة كالرصاص اخترقت أذني ونزف منها قلبي، أكثر من نصف ساعة وأنا جالس مكاني لم أبارحه/ فلم أكن قادرا على النهوض، لست أدري ماذا أفعل. فخبر فاجع كهذا صدمني ووضعني تحت وطأة نقله لإخوتي وأقاربي.

    فكرت كثيرا بما أصابني عندما سمعت الخبر بتلك الطريقة القاسية ،لذلك حاولت التماسك لكي أستطيع نقل الخبر بشكل جيد حتى لا أؤذي من أحب كما تأذيت أنا من تلقي خبر الوفاة بتلك الطريقة.



    الأخبار غير السارة

    إنه من أصعب المواقف التي أواجهها هكذا بدأ كلامه مدير أحد الشركات عند سؤاله كيف تنقل خبراً سيئاً مثل الاستغناء عن خدمات أحد الموظفين وتابع :قد يأخذ بعضهم الأمر بشكل طبيعي إذا ما كان يتوقع الاستغناء عن خدماته، أما المشكلة عندما يكون الموظف غير منتظر مثل هذا الخبر

    ولكن لظروف معينة في العمل تم الاستغناء عنه. بالنسبة لي أواجه هذه المواقف كثيرا حيث إن منصبي كمدير شركة يضع بيدي قرار تعيين وتسريح الموظفين، ولكني أفضل أن أتولى أمر إعلام الموظف بنفسي وذلك للتمهيد له قبل إعلامه بالخبر السيئ وقد يكون للمسؤول وقع خاص بهذا الأمر عند الموظف حيث سيضعه بالحيثيات

    والأسباب التي أدت لاتخاذ القرار وبذلك يتفهم الأمر ويحد من هول الصدمة بالنسبة إليه خصوصا إذا كان الموظف كبيرا بالسن أو يعاني من مشكلات مرضية قد تؤدي صدمة كهذه إلى حدوث مضاعفات بالنسبة له، لذلك يجب توخي الحذر من المسؤولين عند نقلهم الأخبار السيئة لموظفيهم وليتم ذلك بصورة متأنية وبطريقة مرنة وتدريجية حتى لا يتأذى المستغنى عن خدماته جراء هذا الخبر غير السار.



    أسلوب إيصال الخبر

    وعن الطريقة الصحيحة لنقل الأخبار السيئة وأمثلة على التعامل مع هذه الحالات حدثنا د. محمد سبيته اختصاصي الأمراض النفسية في دائرة الصحة والخدمات الطبية مستشفى راشد قائلا:تعد كل الأخبار المنافية للطبيعة وضد سير الحياة الاجتماعية والصحية والنفسية أخباراً سيئة وطبعاً يتفاوت تقبل الخبر السيئ من إنسان لآخر حسب خبرته، فإذا كان صاحب خبرات وتعرض لمواقف كثيرة يصبح عنده نوع من المناعة ضد مواقف معينة وإذا لم يكن صاحب خبرات.

    في هذه الحالة إذا فوجئ بخبر سيئ وتلقاه بطريقة غير سليمة من أي إنسان غير خبير بالتعامل مع نقل هذه الأخبار يتعرض لما يسمى اضطرابات نفسية تالية للصدمة، وتبدأ أعراضها بعدم تصديق ما سمعه، أو حدث ومثال ذلك أحد الأشخاص تعرض أحد أفراد أسرته لحادث سير توفي على إثره لا نرفع سماعة الهاتف ونخبره أن أحد أفراد أسرتك توفي بل نخبره أن يحضر للمكان وذلك لأنه يجب إعداده وتهيئته لاستقبال الخبر ونبدأ بتأهيله بناء على شخصيته،

    أي يجب أن تكون لديك معلومات مسبقة عنه وعن شخصيته لكي تعده حتى توصل له الخبر بحيث لا يكون وقع الخبر عليه يشكل صدمة. فإذا أصبح الخبر بالنسبة له صدمة نفسية قد لا يظهر أثرها في الوقت نفسه لكن من الممكن بعد سنوات أن تظهر عليه ،والذين يظهر أثر الخبر عليهم بشكل كبير هم من يصابون بصدمات في مراحل طفولتهم .



    وعن احدى حالات نقل الخبر السيئ لشخص قال د. محمد كانت احدى الحالات التي توليت مهمة نقل خبر الوفاة بها هي لأب له ثماني بنات وولد واحد وعمر هذا الولد الوحيد 6 سنوات.

    وفي صباح أحد الأيام أثناء قطع هذا الطفل للشارع صدمته سيارة وأصيب على إثر الحادث بموت دماغي، فهذا الولد الوحيد الذي يقوم على رعايته 10 أفراد وهم كل أسرته حيث يعد بالنسبة لهم السند القادم للأب وأخواته البنات، فأخبرني الأطباء المعالجون عن الحالة الاجتماعية لهذه الأسرة، وعلي أن أنقل لهذا الأب الخبر بأن ابنه الوحيد ميت، فطبعا عملنا كاختصاصيين نفسيين كعمل المباحث، فيجب أن نتقصى ونبحث عن المعلومات والحقائق حول الحالة التي نتعامل معها،

    فعند دخولي على الأب وجدته مؤمناً جالساً بجوار سرير ابنه يقرأ القرآن. دخلت وتحدثت معه قليلا ووجدني طبيباً جديداً فتوسم بي أملا جديدا لعلاج ابنه، فسألني عن حالة ابنه فقلت له أنت إنسان مؤمن فقال نعم وسألته عن عدد السنين التي التزم بها بالصلاة فقال منذ كان عمري 14 عاما فقلت له لو أني أعطيتك أمانة وجئت بعد 6 سنوات وأردت استرجاعها

    فقال أعطيك إياها فقلت له هذا الطفل ليس لك بل هو أمانه لله وضعت في عهدتك لمدة ست سنوات وجاء وقت إعادتها لله فقال آمنت بالله وتابع أفهم منك أنه لا أمل فقلت له عليك بالدعاء، فكأن شيئاً لم يكن. جلس بجانب ابنه وعاد يقرأ القرآن وتقبل الخبر بقلب مؤمن.

    ومن هنا نرى أن طرق نقل الخبر يجب أن تتم بشكل صحيح كي يتم تخفيف الصدمة النفسية الناتجة عن الخبر السيئ، فهناك أمور عدة يجب مراعاتها مع الشخص الذي سينقل له الخبر وذلك اعتمادا على الموقف وعلى الحالة الصحية للمتلقي والمجتمع الذي أتى منه. فهناك عوامل كثيرة يجب أن نتعامل معها بحذر لكي يتم إيصال الخبر بسلاسة ولا يؤثر بشكل سلبي على المتلقي أو على الأقل التخفيف من وطأته عليه
     
  2. نوكيا

    نوكيا عضو مبدع

    التسجيل:
    ‏1 ديسمبر 2004
    المشاركات:
    3,275
    عدد الإعجابات:
    138
    مكان الإقامة:
    الكويت
    فعلا نقل الخبر السئ مشكله ممكن تؤدى الى عواقب مفاجئة وغير سارة
    ويحتاج نقل الخبر السئ الى قليل من التريث بايصال الخبر بالتدريج


    شكرا بنت الصحراء
     
  3. jemee

    jemee عضو جديد

    التسجيل:
    ‏21 أغسطس 2006
    المشاركات:
    1,470
    عدد الإعجابات:
    0
    الله يبعد عنا وعنكم وجميع المسلمين الاخبار الشينه
     
  4. yoyo1983

    yoyo1983 عضو نشط

    التسجيل:
    ‏22 ابريل 2007
    المشاركات:
    22,658
    عدد الإعجابات:
    22
    مكان الإقامة:
    DaMBy
    بارك الله فيك