بَعد توقفه أمس.. أبدت استعدادها للتبرع بآخر جديد بدل خسارة عشرات الملايين

الموضوع في 'السوق الكويتي للأوراق الماليه' بواسطة هده خله يتحدي, بتاريخ ‏29 أغسطس 2007.

  1. هده خله يتحدي

    هده خله يتحدي عضو نشط

    التسجيل:
    ‏15 مارس 2007
    المشاركات:
    1,631
    عدد الإعجابات:
    512
    مكان الإقامة:
    لندن
    بَعد توقفه أمس.. أبدت استعدادها للتبرع بآخر جديد بدل خسارة عشرات الملايين

    الشركات المدرجة مستاءة من تكرار أعطال «نظام التداول»

    محمد الإتربي

    الأربعاء, 29 - أغسطس - 2007




    أبدت شركات مدرجة في سوق الكويت للأوراق المالية استياءها من تكرار عملية توقف سيستم التداول بشكل فجائي، نتيجة قوة التعاملات.
    وذكر مراقبون لـ «الوسط» ان ازمة السيستم في البورصة منذ ثلاث سنوات تقريبا، وتعتمد إدارة السوق على عمليات «الترقيع» والإصلاح الموقت للنظام.
    في المقابل، تشهد السوق بشكل مستمر عمليات نمو على أكثر من صعيد، أبرزها:
    1 - إدراج شركات في قطاعات مختلفة تجذب مئات المستثمرين الى السوق، وتزيد من عبء وحجم التداولات.
    2 - ارتفاع اعداد المستثمرين في البورصة بشكل لافت من داخل الكويت وخارجها.
    3 - اطلاق صناديق استثمارية بشكل متواصل، ما يعني مزيدا من قوة التعاملات في السوق بيعا وشراء.
    4 - فتح محافظ جديدة بشكل مستمر لدى شركات الاستثمار، سواء لمستثمرين افراد محليين أو أجانب.
    إلى ذلك قالت مصادر في شركات عدة: ان المؤسسات المدرجة بإمكانها تقديم نظام التداول الى البورصة من دون تحمل ادارة السوق اي تكاليف، خصوصا أن تكاليف السيستم قد لا تتعدى الـ 3 ملايين دينار تقريبا، في حين ان عطل السيستم لدقائق معدودة يكبد الشركات المالية عشرات الملايين.
    وإلى الآن، لم تشهد السوق التعاملات القوية المتعارف عليها، إذ ان فترة الصيف دائما تشهد هدوءا نسبيا، لكن الأسابيع المقبلة، متوقع لها ان تتضاعف عمليات التداول الحالية، وهو ما يجب أخذه بعين الاعتبار. في الإطار نفسه، استغربت المصادر بطء إدارة السوق في حسم مسألة السيستم وطول فترة التشاور والتعاقد، خصوصا أن العملية لن تكون اختراع سيستم جديد.
    وقالت: إن لجنة السوق يجب ان تضع حدا لأزمة توقف سيستم السوق، مشيرين الى انه على صعيد آخر، جميع الشركات المدرجة ملتزمة تجاه السوق بسداد مبالغ مالية سنوية، حتى بات لدى السوق فوائض كبيرة مجهدة في ودائع لدى عدد من البنوك، علما بأن ادارة البورصة ملتزمة توفير جميع الإمكانات المتطورة، من بنى تحتية وخدمات تكنولوجية لتمارس الشركات أنشطتها وأعمالها بمرونة كبيرة وحرية.
    إضافة الى عمولة البورصة على التداولات. جدير ذكره أن أزمة «السيستم» ليست الوحيدة مع الشركات المدرجة، بل ان شركات كثيرة لديها موافقات من البنك المركزي، لتقديم خدمات مالية متنوعة، أبرزها البيوع المستقبلية ولا تجد لها حيزا على سيستم السوق.
    كما أبدت مصادر استغرابها من التغاضي عن سمعة سوق تتعدى قيمتها الرأسمالية إلى 57 مليار دينار، ويتعرض سيستم التداول لأعطال متتالية نتيجة إهمال وبطء اتخاد قرار، وكانت إدارة السوق أمس، أعلنت تمديد فترة التداول لـ 15 دقيقة إضافية، بعد توقف سيستم السوق لنحو 14 دقيقة.