الأمن قبل أي شيء آخر

الموضوع في 'إستراحة المنتدى' بواسطة ناصر250, بتاريخ ‏3 أكتوبر 2007.

  1. ناصر250

    ناصر250 موقوف

    التسجيل:
    ‏30 يونيو 2007
    المشاركات:
    366
    عدد الإعجابات:
    0
    الأمن قبل أي شيء آخر

    كتب:د. أحمد يوسف الدعيج



    من الواضح ان هناك خللا كبيرا فيما يتعلق بأمور الأمن الداخلي، أو تلك المسائل الأمنية الموكلة مسؤوليتها في وزارة الداخلية، لقد تكلم المعنيون بالأمر عن الكثير من أسباب هذا الخلل ومعدلات الجريمة في ازدياد وهذا أمر متوقع مع اتساع البلاد وكثرة الوافدين اليها للعمل بها أو للتسكع في طرقاتها وشوارعها الخلفية بسبب التراخي الأزلي لوزارة الشؤون في التصدي لتجار الإقامات الذين ملأوا البلاد بالعمالة الهامشية، كما وان الكثير من الجرائم سببها انتشار الإدمان على المخدرات، في مقابل ذلك فإن رجال الشرطة ومن في حكمهم من رجال وزارة الداخلية لا يتناسب عددهم ولا إمكاناتهم المادية للتصدي لمعدل الجريمة المرتفع ومايتبع ذلك من استخفاف بهيبة رجال الأمن في الكويت التي قل ان يوجد لها نظير في أي بلد من بلاد العالم، في الكويت فقط يتم التعدي على رجال الأمن بالسب والشتم والإهانة والضرب، من قبل المستهترين من المواطنين ومن الوافدين المسنودين واللامبالين.
    ان الأجهزة الأمنية في وزارة الداخلية بحاجة الى كل أنواع الدعم، ويأتي على رأس أولويات الوزارة العمل على تعويض النقص في الكوادر الأمنية الناتج عن الاستقالات وعن عدم إقبال الشباب على العمل في الوزارة، يجب على المسؤولين في وزارة الداخلية، وفي ظل الوفرة المالية التي تعيشها الدولة إعادة النظر في سلم رواتب العاملين في الأجهزة الأمنية والإدارات المساندة لها، فالزيادة في الرواتب بما يتناسب وخطورة المهام الوظيفية، وكذلك الحوافز الوظيفية من العوامل الجاذبة للشباب للعمل في الأجهزة الأمنية التابعة لوزارة الداخلية.
    كنت في نقاش مع أحد الضباط المسؤولين عن الأمن في إحدى المحافظات الست واستغربت كثيرا مما أخبرني به عن جوانب القصور في الكثير من الأمور المهمة التي تحتاجها الأجهزة الأمنية، من هذه الأمور النقص الشديد في آليات وزارة الداخلية من سيارات النجدة والدورية وغيرها من تجهيزات لا غنى لرجال الأمن عنها، نأمل من وزير الداخلية أن يولي الأجهزة الأمنية في وزارة الداخلية كل عناية واهتمام، فالأمن في جميع الدول مسألة مهمة لا تقبل النقاش، وفي الكويت بالذات خاصة في هذه الأيام حيث يستعد حلفاؤنا الأمريكان للهروب من العراق الذي سيقسمونه إلى دويلات ثلاث، وكذلك ماتنتظره المنطقة من هجوم أمريكي اسرائيلي وشيك على إيران بسبب أزمة المفاعلات النووية، يعتبر الأمن مسألة مصيرية والاهتمام بالأجهزة الأمنية وتطويرها أمر لا يحتمل التأخير والتسويف، »وهالمرة الخلايا مو نايمة، بل سرايا صاحية ومفتحة ومتحزمة« والله يستر على الكويت وأهلها.



    http://www.alwatan.com.kw/Default.aspx?MgDid=551295&pageId=163
     
  2. ناصر250

    ناصر250 موقوف

    التسجيل:
    ‏30 يونيو 2007
    المشاركات:
    366
    عدد الإعجابات:
    0
    ان اي تقدم يسجل في اي بلد مرتبط بالامن فاذا ضاع الامن وضاعت هيبة الدولة فقل على البلد السلام لان التجاوز عن الخارجين على القانون سيعريض حياة المواطنين الي الخطر وتعريض الامن الوطني للخطر وهذا سيفتح ابواب الشر على الوطن في عواقب لا تحمد عقباها فنرى في مصر مجرد صحفي ذكر ان الرئيس مبارك يعاني من المرض استنفرت قوات الامن واقتيد 4 رؤساء تحرير صحف للنيابة وحكم عليهم بالسجن لمجرد كلمة فالامن الاجتماعي والسياسي وهيبة الدولة يشكلون كتلة واحدة لحماية الامن الوطني ونتمنى من اعضاء مجلس الامة عدم التدخل و التوسط للمهربين والمجرمين حتى ياخذ القانون مجراه ونحفظ على سلامة امن الوطن والمواطن ونتمنى ان يدعم الجهاز الامني وشكر رجال الامن على جهودهم فهم العين الساهرة لحماية الوطن والمواطنين .
     
  3. سهمى خضر

    سهمى خضر عضو نشط

    التسجيل:
    ‏3 أغسطس 2007
    المشاركات:
    1,816
    عدد الإعجابات:
    62
    مكان الإقامة:
    الكويت بلد العز
    صدقت بارك الله فيك
     
  4. INFINITI

    INFINITI عضو نشط

    التسجيل:
    ‏19 سبتمبر 2007
    المشاركات:
    4,316
    عدد الإعجابات:
    2
    مكان الإقامة:
    راس العايــــر
    صاج والله .. لو يبتعدون عن امور اذنك وخشمك والواسطات جان احنا بخير والله .. الشكوى لله
     
  5. yoyo1983

    yoyo1983 عضو نشط

    التسجيل:
    ‏22 ابريل 2007
    المشاركات:
    22,658
    عدد الإعجابات:
    22
    مكان الإقامة:
    DaMBy
    جزاك الله خير