ماهو حق الله فى مال العبد

الموضوع في 'إستراحة المنتدى' بواسطة عادل94, بتاريخ ‏10 أكتوبر 2007.

  1. عادل94

    عادل94 عضو جديد

    التسجيل:
    ‏20 مايو 2006
    المشاركات:
    402
    عدد الإعجابات:
    0
    قلوب تقطر شكوى
    أطفال لا يعرفون أعمارهم.. ويحلمون بالمدينة الترفيهية!
    مناف العبد الله ، عبد الرسول راضي ، فهد الخالدي


    http://www.annaharkw.com/annahar/Article.aspx?id=26296&date=10102007&searchText=%de%c7%e1


    من يوجد في قلبه رحمة ويشاهد الحالة الكسيفة التي يعيشها هؤلاء البدون وأبناؤهم الأطفال لا بد وان يرق قلبه للحالة التي هم فيها وأيضا يصاب بالدهشة فهل من المعقول أننا نعيش القرن الواحد والعشرين ويوجد بشر لايزالون يعيشون الخيم ويحرمون من أبسط الحقوق، كذلك أطفالهم يحرمون من الدراسة واللعب والأكل النظيف كباقي الأطفال؟ ، فهؤلاء الأبرياء ليس لهم أي ذنب في الظروف التي يعيشونها فقد حرموا من أبسط ما يتمناه الطفل في عمرهم فهؤلاء الأبناء ولدوا في الصحراء تحت أشعة الشمس الحارقة وتشققت أرجلهم من شدة حر الصحراء وبعضهم تمت ولادته تحت صعيق البرد القارس، في الحقيقة عندما هممنا بالنزول من مركباتنا ووصلنا إلى الخيم التي يسكنون بها رمقونا هؤلاء الأطفال بنظرات لم نفهم مغزاها هل هي استغراب من أن هنالك أناساً مازالت في قلوبهم رحمة وشفقت عليهم واتت لمساعدتهم أم هي نظرات كلها براءة وسعادة بوجودنا عل وعسى أن نصل بصوتهم إلى أصحاب القلوب الرحيمة الذين تمتلئ بهم الكويت، فمن ضمن الأسر المحرومة كان هنالك أكثر من طفل تدافعوا للتعبير عما يجول في خاطرهم وكأنهم وجدوا الفرصة السانحة لكي يخرجوا ما في صدورهم.

    احد الأطفال واسمه نواف وعمره 13 سنة قال احلم بالدراسة وارتداء الزي المدرسي كباقي الأطفال، أيضا كان أقصى ما يحلم به هو اقتناء (القاري).

    وعندما وجهنا سؤالاً للأب عما يفعله عندما يطلب منه احد أبنائه لعبة لكي يلعب بها فقال : للأسف لا استطيع فعل شيء فيعتصرني الألم عندما يطلب احد أبنائي شراء لعبة فالأطفال هنا محرومون من كل شيء فلك أن تتخيل طفلاً يقضي يومه في الصحراء محروم من الدراسة واللعب، ايضاً يتعرضون للشمس الحارقة في لهيب الكويت الذي لا يرحم.

    انتقلنا إلى الطفل منيف الذي يبلغ من العمر 6 سنوات فقد حاولنا اخذ ولو كلمة واحدة منه حتى نفهم منه الذي يشعر به كطفل محروم فقد وجهنا له سؤالاً ما الذي يحتاجه ويفتقده فقال كلمة واحدة (الشمس تعورني) فقد كان يقصد بأنه لم يعد يحتمل حرارة الشمس، فعلاً كان تأثير الشمس واضحاً على جسده وكانت إجابته عفوية تعبر عن معاناة طفل محروم من ابسط أساسيات الحياة وهو العيش في بيت تحت تكييف بارد يقيه من الشمس التي تبث سمومها كالأسهم في جسده.

    الطفل حادي قال: توجد أشياء كثيرة محروم منها فأنا أود أن ادرس وأتعلم فأنا عمري 12 سنة ولا اعرف القراءة والكتابة وعندما سألناه هل يود الذهاب للمدينة الترفيهية قال: اسمع بها ولكني لم ادخلها.

    احد الأطفال لم يتجاوز الثالثة عشرة من عمره عندما سألناه عن عمره قال لا اعرف! وعن أحلامه المستقبلية أجابنا: الذي ينم عن الحرمان الذي يعيشه هذا الطفل فقد قال عندما احلم أن أكون شرطياً أو مهندسا لابد أن أتعلم وادرس وكما تشاهدون نحن نفتقر للدراسة.

    طفل طلب مشاهدة التلفزيون فنبهه احد أخوته بكيفية مشاهدته وهم لا يوجد لديهم كهرباء! وعن كيفية قضاء الأطفال يومهم في الأعياد والمناسبات خاصة وان العيد يعتبر فرحة للأطفال رد على سؤالنا احد الآباء بانكسار وقال : العيد يمر كباقي الأيام ولا يعيش فرحته أبناؤنا. كانت إجابات اغلب الأطفال تركز على الدراسة والألعاب وأكل الحلوى التي لم يذوقوا طعمها. 80 كيلو متراً



    استغرقت الرحلة التي قام بها فريق «النهار» زمنا مدته خمس ساعات ابتداء من الساعة الواحدة ظهراً من واحة الغانم الواقعة على أطراف منطقة الجهراء في بداية طريق السالمي إلى بيوت الشعر التي تسكنها العائلات، وقد بلغت المسافة ما يقارب 80 كيلو متراً وكانت الرحلة متعبة وشاقة وذلك لحرارة الشمس ولبعد الطريق لاسيما وان آخر الطريق غير معبد.



    حافي القدمين



    أحد الأطفال كان حافي القدمين وعندما خرج من الخيمة نبهناه عن حرارة الأرض فقال اعتدنا على (دوس) الأرض ونحن حفاة!



    تعبير الفرحة



    لفت انتباهنا أن احد الأطفال قام بتقبيل (كراتين) المساعدة المحملة بالمؤن تعبيراً عن فرحته بها.



    ملابس رثة



    كان واضحاً ارتداء الأطفال لملابس تفتقر للنظافة وكانت رثة.



    مرض مجهول



    قال احد قاطني الخيم إن إحدى بناته عمرها 30 سنة أصابها مرض ولا يعلمون ما هو وهذا المرض خفض وزن ابنته إلى 15 كيلو. شركة «زين» كان لها لفتة إنسانية بتقديم المساعدات للعائلات التي تسكن البر وقالت السيدة خلود الفيلي مديرة العلاقات والاتصالات في الشركة: من ضمن برنامج المساعدات في شركة «زين» دأبت الشركة على تقديم المساعدات للأسر منذ بداية رمضان وهو نوع من العطاء للتخفيف عن معاناتهم، وأناشد باقي الشركات أن تحذو حذو شركتنا بمساعدة المحتاجين خاصة ونحن في شهر رمضان شهر الخير والبركة، وأود أن أضيف انه توجد أسر محتاجة ويجب تقديم يد العون لهم والناس اعتادت على تواجدهم في أماكن معينة لكن هذه الأسر متواجدة في عدة أماكن ويجب الالتفات لهم.
    نظرة تستجدي العطف


    قال تعالى
    بسم الله الرحمن الرحيم ( إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاء وَالْمَسَاكِينِ وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَفِي الرِّقَابِ وَالْغَارِمِينَ وَفِي سَبِيلِ اللّهِ وَابْنِ السَّبِيلِ فَرِيضَةً مِّنَ اللّهِ وَاللّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ) (60)


    وحدثني سويد بن سعيد حدثنا حفص يعني بن ميسرة الصنعاني عن زيد بن أسلم أن أبا صالح ذكوان أخبره أنه سمع أبا هريرة يقول قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (ما من صاحب ذهب ولا فضة لا يؤدي منها حقها إلا إذا كان يوم القيامة صفحت له صفائح من نار فأحمي عليها في نار جهنم فيكوى بها جنبه وجبينه وظهره كلما بردت أعيدت له في يوم كان مقداره خمسين ألف سنة حتى يقضى بين العباد فيرى سبيله إما إلى الجنة وإما إلى النار قيل يا رسول الله فالإبل قال ولا صاحب إبل لا يؤدي منها حقها ومن حقها حلبها يوم وردها إلا إذا كان يوم القيامة بطح لها بقاع قرقر أوفر ما كانت لا يفقد منها فصيلا واحدا تطؤه بأخفافها وتعضه بأفواهها كلما مر عليه أولاها رد عليه أخراها في يوم كان مقداره خمسين ألف سنة حتى يقضى بين العباد فيرى سبيله إما إلى الجنة وإما إلى النار قيل يا رسول الله فالبقر والغنم قال ولا صاحب بقر ولا غنم لا يؤدي منها حقها إلا إذا كان يوم القيامة بطح لها بقاع قرقر لا يفقد منها شيئا ليس فيها عقصاء ولا جلحاء ولا عضباء تنطحه بقرونها وتطؤه بأظلافها كلما مر عليه أولاها رد عليه أخراها في يوم كان مقداره خمسين ألف سنة حتى يقضى بين العباد فيرى سبيله إما إلى الجنة وإما إلى النار قيل يا رسول الله فالخيل قال الخيل ثلاثة هي لرجل وزر وهى لرجل ستر وهى لرجل أجر فأما التي هي له وزر فرجل ربطها رياء وفخرا ونواء على أهل الإسلام فهي له وزر وأما التي هي له ستر فرجل ربطها في سبيل الله ثم لم ينس حق الله في ظهورها ولا رقابها فهي له ستر وأما التي هي له أجر فرجل ربطها في سبيل الله لأهل الإسلام في مرج وروضة فما أكلت من ذلك المرج أو الروضة من شيء إلا كتب له عدد ما أكلت حسنات وكتب له عدد أرواثها وأبوالها حسنات ولا تقطع طولها فاستنت شرفا أو شرفين إلا كتب الله له عدد آثارها وأرواثها حسنات ولا مر بها صاحبها على نهر فشربت منه ولا يريد أن يسقيها إلا كتب الله له عدد ما شربت حسنات قيل يا رسول الله فالحمر قال ما أنزل علي في الحمر شيء إلا هذه الآية الفاذة الجامعة فمن يعمل مثقال ذرة خيرا يره * ومن يعمل مثقال ذرة شرا يره ).

    رواه مسلم
     
  2. yoyo1983

    yoyo1983 عضو نشط

    التسجيل:
    ‏22 ابريل 2007
    المشاركات:
    22,658
    عدد الإعجابات:
    22
    مكان الإقامة:
    DaMBy
    بارك الله فيك