البرادعي: الخطر الإيراني ليس وشيكا و'القنبلة' تحتاج إلى 3-6 أعوام

الموضوع في 'السوق الكويتي للأوراق الماليه' بواسطة wwwQ8, بتاريخ ‏23 أكتوبر 2007.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. wwwQ8

    wwwQ8 عضو نشط

    التسجيل:
    ‏5 أكتوبر 2006
    المشاركات:
    1,567
    عدد الإعجابات:
    99
    مكان الإقامة:
    الكويت الحبيبه
    البرادعي: الخطر الإيراني ليس وشيكا و'القنبلة' تحتاج إلى 3-6 أعوام




    اللقاء مع سولانا اليوم: طهران لن تتنازل البرادعي: الخطر الإيراني ليس وشيكا و'القنبلة' تحتاج إلى 3-6 أعوام عدد القراء: 14أحمدي نجاد (الى اليسار) خلال لقائه في يريغان مع نظيره رئيس ارمينيا روبرت كوتشاريان وتوقيع وثائق اتفا

    23/10/2007 طهران - القبس والوكالات:
    يجري كبير المفاوضين الايرانيين الجديد في الملف النووي سعيد جليلي اليوم الثلاثاء اولى محادثاته مع ممثل عن الاسرة الدولية، ليسعى لاقناع طهران بتعليق برنامج تخصيب اليورانيوم لقاء عرض بالتعاون معها.
    وسيعقد اللقاء بين جليلي والممثل الاعلى لسياسة الاتحاد الاوروبي الخارجية خافيير سولانا في ما صعد نائب الرئيس الاميركي ديك تشيني اللهجة مهددا ايران بتحمل 'عواقب وخيمة' اذا ما واصلت نشاطاتها النووية الحساسة.
    وسيتيح اللقاء لسولانا تقويم مدى عزم الايرانيين على تحريك المسار الدبلوماسي بعدما تعثر خلال اللقاءات السابقة مع علي لاريجاني.
    كما سيتحقق مما اذا كان حلول جليلي محل لاريجاني يعني المزيد من التشدد في الموقف الايراني، مثلما توقع المحللون.
    واشار دبلوماسي اوروبي في بروكسل الى ان لاريجاني كان 'اكثر ميلا الى التفاوض' من سواه، رغم انه لا يعتبر 'مرنا'.
    لقاء مهم للغاية
    وذكر دبلوماسي اوروبي في بروكسل ان اجتماع روما 'سيكون مهما للغاية' اذ انه الاول منذ اقرار الآلية حول الجدول الزمني (الذي اتفقت عليه ايران) مع المدير العام للوكالة الذرية محمد البرادعي.
    وتجنب الدبلوماسي الحكم مسبقا على نتائج تعيين جليلي محل لاريجاني، مشيرا الى ان اجتماع روما هو ايضا 'اول لقاء لمعرفة ما اذا كان لا يزال ممكنا تفادي عقوبات جديدة'.
    من جهتها، اعتبرت طهران ان اجتماع روما سيشكل فرصة جديدة لاثبات عزمها على 'التحاور'. غير ان بعض الدبلوماسيين الغربيين شككوا في قدرة جليلي على خوض مفاوضات حقيقية وهو المعروف بتصلبه، وقربه الشديد من الرئيس احمدي نجاد.
    لا تشكل تهديدا وشيكا
    وفي مقابلة مع صحيفة لوموند الفرنسية امس، افاد المدير العام للوكالة الذرية محمد البرادعي بان ايران يلزمها 'من ثلاث الى ثماني سنوات' لحيازة سلاح نووي
    واوضح البرادعي 'اريد ان يدرك الناس ان ايران لن تشكل تهديدا اعتبارا من الغد، ولسنا حاليا بصدد ان نسأل انفسنا هل يتعين قصف ايران او تركها تحوز قنبلة ذرية'.
    واضاف 'لا يمكنني الحكم على النوايا، ولكن يلزم ايران من ثلاث الى ثماني سنوات للتمكن من ذلك. وكل اجهزة المخابرات متفقة على هذا التقييم'.
    فرنسا: الحصول على أجوبة
    واعربت فرنسا امس عن املها في ان يقدم المفاوض الايراني الجديد اجوبة على اسئلة الاسرة الدولية.
    وقال مساعد المتحدث باسم الخارجية فريدريك ديزانيو ان 'الاسرة الدولية تتوقع من ايران ان تلتزم جديا باحترام تعهداتها'.
    في طهران، افيد امس، ان وزير الخارجية منوشهر متكي بعث برسالة الى نظيره الفرنسي برنار كوشنير يؤكد فيها ان بلاده لن تتنازل عن حقها في امتلاك الطاقة النووية المدنية، وللتنديد بمطالب فرنسا بفرض عقوبات اوروبية على طهران


     
حالة الموضوع:
مغلق