جمهرة اشعار العرب

الموضوع في 'إستراحة المنتدى' بواسطة دحيم 06, بتاريخ ‏19 يناير 2008.

  1. دحيم 06

    دحيم 06 عضو جديد

    التسجيل:
    ‏23 ديسمبر 2006
    المشاركات:
    853
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    الكـــويـــــــت
    بسم الله الرحمن الرحيم
    هذا كتاب جمهرة أشعار العرب في الجاهلية والإسلام، الذين نزل القرآن بألسنتهم، واشتقت العربية من ألفاظهم، واتخذت الشواهد في معاني القرآن وغريب الحديث من أشعارهم، وأسندت الحكمة والآداب إليهم، تأليف أبي زيد محمد بن أبي الخطاب القرشي. وذلك أنه لما لم يوجد أحدٌ من الشعراء بعدهم إلا مضطراً إلى الاختلاس من محاسن ألفاظهم، وهم إذ ذاك مكتفون عن سواهم بمعرفتهم، وبعد فهم فحول الشعر الذين خاضوا بحره، وبعد فيه شأوهم، واتخذوا له ديواناً كثرت فيه الفوائد عنهم، ولولا أن الكلام مشتركٌ، لكانوا قد حازوه دون غيرهم، فأخذنا من أشعارهم إذ كانوا هم الأصل، غرراً هي العيون من أشعارهم، وزمام ديوانهم. ونحن ذاكرون في كتابنا هذا ما جاءت به الأخبار المنقولة، والأشعار المحفوظة عنهم، وما وافق القرآن من ألفاظهم، وما روي عن رسول الله، صلى الله عليه وسلم، في الشعر والشعراء، وما جاء عن أصحابه والتابعين من بعدهم، وما وصف به كل واحد منهم، وأول من قال الشعر، وما حفظ عن الجن، وما توفيقي إلا بالله
    عليه توكلت وإليه أنيب.


    وفي القرآن مثل ما في كلام العرب من اللفظ المختلف، ومجاز المعاني، فمن ذلك قول امرىء القيس بن حجر الكندي: الطويل
    قِفا فاسألا الأطلالَ عن أُمّ مالـكِ وهل تُخبِرُ الأطلالُ غيرَ التّهالُكِ
    فقد علم أن الأطلال لا تجيب، إذا سئلت، وإنما معناه قفا فاسألا أهل الأطلال، وقال الله تعالى: "واسأل القرية التي كنا فيها" يعني أهل القرية

    وقال الشماخ بن ضرار التغلبي: الوافر
    أَعايِشَ ما لِقَومِكِ لا أراهـمْ يُضيعُونَ الهِجانَ مَعَ المُضيعِ
    لا ههنا زائدة، والمعنى: ما لقومك أراهم. وقال تعالى: "غير المغضوب عليهم ولا الضالين" لا ههنا زائدة، والمعنى: غير المغضوب عليهم والضالين




    يتبع ....
     
  2. دحيم 06

    دحيم 06 عضو جديد

    التسجيل:
    ‏23 ديسمبر 2006
    المشاركات:
    853
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    الكـــويـــــــت

    قال محمد: أخبرنا أبو عبد الله المفضل بن عبد الله المحبري قال: سألت أبي عن أول من قال الشعر، فأنشدني هذه الأبيات: الوافر
    تَغَيّرَتِ البلادُ، ومَن علَيها، فَوَجهُ الأرضِ مُغبَرٌّ قَبِيْحُ
    تغيّر كلُّ ذي لونٍ وطَعـمٍ، وقلّ بَشاشَةَ الوَجهُ الصّبيحُ

    وَجَاوَرَنا عَدوٌّ لَيْسَ يَفنى، لَعِينٌ لا يَمُوتُ فَنَسْتَـريحُ
    أَهابِلُ! إن قُتِلْتَ، فإنّ قلبي عَليكَ اليَومَ مُكْتَئبٌ قَريحُ

    ثم سمعت جماعةً من أهل العلم يؤثرون أن قائلها أبونا آدم، عليه السلام، حين قتل إبنه قابيل هابيل؛ فالله أعلم أكان ذلك أم لا.


    وذكر أن إبليس عدو الله أجاب آدم، عليه السلام، بهذه الأبيات، فقال: الوافر
    تَنَحَّ عنِ الجِنانِ وساكـينـهـا، ففي الفِردَوْسِ ضَاقَ بِكَ الفسيحُ
    وَكُنْتَ بها وزَوْجَكَ في رَخـاءٍ، وقلبُكَ من أذَى الدّنـيا مَـريحُ
    فَما بَرِحَتْ مُكايَدتي ومَـكـري إلى أَنْ فاتَكَ الثّمَـنُ الّـربـيحُ
    ولَولا رَحَمةُ الرُّحَمنِ أَمْـسَـى بِكَفِّكَ مِنْ جِنانِ الـخُـلـدِ ريحُ
    وروي أن بعض الملائكة، عليهم السلام، قال هذا البيت: الوافر
    لِدُوا للمَوتِ، وابنُوا للخَرابِ فَكُلُّكُمُ يَصيرُ إلى الذهابِ



    قال المفضل: وقد قالت الأشعار العمالقة، وعاد، وثمود. قال معاوية ابن بكر بن الحبتر بن عتيك بن قرمة بن جلهمة بن عملاق بن لاوذ بن سام بن نوح، عليه السلام، وكان يومئذٍ سيد العمالقة، وقد قدم إليه قيل بن عير، وكانت عاد بعثوه ولقمان بن عاد وفداً معهما ليستسقوا لهم حين منعوا الغيث، فقال معاوية بن بكر: الوافر
    أَلا يا قَيْلُ! وَيْحَكَ! قُمْ فَهَينـمْ، لعَلَّ اللَّهَ يَصْبَحُنا غَـمـامَـا
    فَيَسْقي أَرْضَ عادٍ، إنَّ عـاداً قَدَ اضْحَوا ما يُبينُونَ الكَلاَمَا
    مِنَ العَطَشِ الشَّديدِ بأَرْضِ عادٍ فَقَدْ أَمْسَتْ نِساؤُهُـمُ أَيامَـى
    وإنّ الوَحشَ تأْتيهِمْ جَـهـاراً، فَما تَخْشَى لِعَادِيٍّ سِهـامَـا
    فَقُبِّحَ وَفْدُكُمْ مِنْ وَفـدِ قَـوْمٍ، ولا لُقُّوا التَّحِيَّةَ والسّـلامَـا




    يتبع....
     
  3. دحيم 06

    دحيم 06 عضو جديد

    التسجيل:
    ‏23 ديسمبر 2006
    المشاركات:
    853
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    الكـــويـــــــت
    ويذكر المؤلف ماذكر في الادب والجان وشياطين الشعراء ...

    وروي عن المقنع أنه قال لابنه: يا بني! حبب إلى نفسك العلم حتى ترأمه، ويكون لهوك وسكوتك. والعلم علمان: علمٌ يدعوك إلى آخرتك فآثره على ما سواه، وعلمٌ لتزكية القلوب وجلائها وهو علم الأدب، فخذ بحظك منه.
    وعن المقنع عن أبيه عن الأصمعي قال: دخلت البادية من ديار فهم، فقال لي رجلٌ منهم: ما أدخل القروي باديتنا? فقلت: طلب العلم، قال: عليك بالعلم، فإنه أنسٌ في السفر، وزينٌ في الحضر، وزيادةٌ في المروءة، وشرفٌ في النسب، وفي مثل هذا يقول الشاعر: الكامل
    عِيُّ الشَّريفِ يَشِيْنُ مَنصِبَهُ، وابنُ اللَّئيمِ يَزْيْنُـهُ الأدَبُ
    وعنه عن أبيه عن الأصمعي قال: قدم رجلٌ من فزارة على الخليل بن أحمد وكان الفزاري عيياً، فسأل الخليل مسألةً فأبطأ في جوابها، فتضاحك الفزاري، فالتفت الخليل إلى بعض جلسائه فقال: الرجال أربعة: فرجل يدري ويدري أنه يدري، فذلك عالم فاعرفوه، ورجل يدري ولا يدري أنه يدري، فذلك غافلٌ فأيقظوه؛ ورجل يدري ولا يدري أنه يدري، فذلك غافلٌ فأيقظوه؛ ورجل لا يدري ولا يدري أنه لا يدري، فذلك مائق فاجتنبوه. ثم أنشأ الخليل يقول: الكامل
    لو كنتَ تَعلَمُ ما أقولُ عذَرتَني أَوْ كنتُ أَجْهَلُ ما تقولُ عذَلتُكا
    لَكِنْ جَهِلتَ مَقَالَتي فَعذَلْتَـنـي وعلِمتُ أَنَّكَ مائقٌ فَعَذَرْتُكـا


    ويقول في شياطين الشعراء...ومنهم هبيد ومدرك بن واغم


    وهبيد هو قرين عبيد بن الابرص الاسدي وبشر...
    ومدرك بن واغم هو قرين الكميت ....
    ومسحل السكران بن جندل صاحب الاعشى...
    ولافظ صاحب امرؤي القيس ...
    واما هاذر فصاحب زياد الذبياني...

    وسوف اورد لكم بعض من قصصهم مع الجن....
    وهذا بعض من شعر هبيد صاحب عبيد الاسدي وبشر...


    قال ابن المروزي: حدثني أبي قال: خرجت على بعير لي صعبٍ، يمر بي لا يملكني من أمر نفسي شيئاً، حتى مر على جماعة ظباءٍ في سفح جبل على قلته رجلٌ عليه أطمارٌ له، فلما رأتني الظباء هربت، فقال: ما أردت إلى ما صنعت? إنكم لتعرضون بمن لو شاء قدعكم عن ذلك، قال: فدخلني عليه من الغيظ ما لم أقدر أن أحمله، فقلت: إن تفعل بي ذلك لا أرضى لك، فضحك، ثم قال: إمض عافاك الله لبالك، قال: فجعلت أردد البعير في مراعي الظباء لأغضبه، فنهض وهو يقول: إنك لجليد القلب! ثم أتاني فصاح ببعيري صيحةً ضرب بجرانه الأرض، ووثبت عنه إلى الأرض، وعلمت أنه جان، فقلت: أيها الشيخ! إنك لأسوأ مني صنيعاً. فقال: بل أنت أظلم وألأم، بدأت بالظلم ثم لؤمت في تركك المضي، فقلت: أجل! عرفت خطئي. قال: فاذكر الله فقد رعناك، وبذكر الله تطمئن القلوب، فذكرت الله تعالى، ثم قلت دهشاً: أتروي من أشعار العرب شيئاً? فقال: نعم! أروي وأقول قولاً فائقاً مبرزاً. فقلت: فأرني من قولك ما أحببت، فأنشأ يقول: البسيط
    طافَ الخيالُ علَينا لَيلةَ الوادي، من آلِ سَلمى ولم يُلمِمْ بميْعـادِ
    أنّى اهتَديتَ إلى مَن طالَ لَيلُهُمُ في سَبسبٍ ذاتِ دَكْدَاكٍ وأعقادِ
    يُكَلِّفُونَ فَلاهـا كـلَّ يَعْـمَـلَةٍ مثلَ المَهاةِ، إذا ما حَثَّها الحادي
    أَبلِغْ أبا كَرَبٍ عنّي وأُسْـرَتَـهُ قولاً سَيَذهَبُ غَوراً بعدَ إنجـادِ
    لا أعرِفَنَّكَ بَعْدَ اليَومِ تَندُبُـنـي وفي حَياتيَ ما زَوَّدْتَنـي زادي
    أمَّا حِمامُكَ يوماً أنتَ مُدرِكُـهُ لا حاضرٌ مُفلِتٌ منهُ، ولا بـادِ
    فلما فرغ من إنشاده قلت: لهذا الشعر أشهر في معد بن عدنان من ولد الفرس الأبلق في الدهم العراب هذا لعبيد بن الأبرص الأسدي، فقال: ومن عبيد لولا هبيد! فقلت: ومن هبيد? فأنشأ يقول: المتقارب
    أنا ابنُ الصّلادِمِ أُدعى الهبيدَ، حبَوتُ القَوافيَ قَرْمَيْ أسَدْ
    عَبيداً حَبَوتُ بـمـأْثُـورَةٍ، وأَنْطَقْتُ بِشراً على غَيرِ كَدّ
    ولاقَى بمُدرِكَ رَهطُ الكُمَيتِ مَلاذاً عَزيزاً ومَجداً وَجَـدّ
    مَنحاناهُمُ الشِّعرَ عن قُـدرَةٍ فهَل تَشْكُرُ اليَومَ هذا مَعَـدّ

    يتبع.....قصة لافظ وامؤي القيس...
     
  4. دحيم 06

    دحيم 06 عضو جديد

    التسجيل:
    ‏23 ديسمبر 2006
    المشاركات:
    853
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    الكـــويـــــــت
    ويذكر المؤلف قصة لافظ بن حافظ بن لاحظ وهو من شعراء الجن وهو قرين وصاحب امرؤ القيس...ويذكر هذه القصة ...

    وذكر مطرف الكناني عن ابن دأبٍ قال: حدثني رجلٌ من أهل زرود ثقةٌ عن أبيه عن جده قال: خرجت في طلب لقاحٍ لي على فحلٍ كأنه فدن يمر بي يسبق الريح حتى دفعت إلى خيمةٍ، وإذا بفنائها شيخٌ كبيرٌ، فسلمت فلم يرد علي، فقال: من أين وإلى أين? فاستحمقته إذ بخل برد السلام، وأسرع إلى أمامي، فقال: أما من ههنا فنعم؛ وأما إلى ههنا، فوالله ما أراك تبهج بذلك، إلا أن يسهل عليك مداراة من ترد عليه! قلت: وكيف ذلك أيها الشيخ? قال: لأن الشكل غير شكلك، والزي غير زيك، فضرب قلبي أنه من الجن، وقلت: أتروي من أشعار العرب شيئاً? قال: نعم! وأقول، قلت: فأنشدني، كالمستهزىء به، فأنشدني قول امرىء القيس: الطويل
    قفا نَبكِ من ذِكرَى حَبيبٍ ومَنزِلِ بسِقطِ اللّوَى بينَ الدَّخولِ فحَومَلِ
    فلما فرغ قلت: لو ان امرأ القيس ينشر لردعك عن هذا الكلام! فقال: ماذا تقول? قلت: لامرىء القيس، قال: لست أول من كفر نعمةً أسداها! قلت: ألا تستحي أيها الشيخ، ألمثل امرىء القيس يقال هذا? قال: أنا والله

    منحته ما أعجبك منه! قلت: فما اسمك? قال: لافظ بن لاحظ. فقلت: إسمان منكران. قال: أجل! فاستحمقت نفسي له بعدما استحمقته لها، وأنست به لطول محاورتي إياه؛ وقد عرفت أنه من الجن، فقلت له: من أشعر العرب? فأنشأ يقول: الكامل
    ذهَبَ ابنُ حُجرٍ بالقَريضِ وَقَوْلِه وَلَقَدْ أَجادَ فَـمـا يُعـابُ زيادُ
    للَّهِ هاذِرٌ إذْ يَجُودُ بـقَـولِـهِ، إنَّ ابنَ ماهرَ بَعْدَها لَـجَـوادُ
    قلت: من هاذر? قال: صاحب زياد الذبياني، وهو أشعر الجن وأضنهم بشعره

    يتبع قصة مسحل السكران بن جندل صاحب الاعشى...
    ومسحل يذكره كثير من الشعراء المعاصرين بشعرهم ..!!!!ليش ماادري!!!
    وبذكرلكم الشعراء المعاصريناللي ذكروه...
     
  5. بلسم

    بلسم عضو نشط

    التسجيل:
    ‏20 يوليو 2005
    المشاركات:
    199
    عدد الإعجابات:
    0
    دحيم، السلام عليكم، يبدو أني متخصص بالرد عليك ولي الشرف

    ابن الخطاب القرشي ضارب ضارب وأنصحك بعدم القراءة له وارجع الى موضوعك نونية القرني تجد مثل هذه الكتب ضالة نصحك القرني بتركها


    حيث نقلت في موضوعك الجملتين التاليتين:

    ((وفي القرآن مثل ما في كلام العرب من اللفظ المختلف))

    أقول: القرأن الكريم أعجز العرب أن يأتوا بسورة من مثله، فكيف يقول أن في القرآن مثل مافي كلام العرب كأنه يقلد كلام العرب، هذا لايجوز وحرام

    و نقلت أيضا:

    (( وقال تعالى: "غير المغضوب عليهم ولا الضالين" لا ههنا زائدة، والمعنى: غير المغضوب عليهم والضالين))

    أقول: ان كنت تعتقد يا دحيم أن "لا" زائدة فلماذا تقرأها بالفاتحه، اتق الله استغفره وتب اليه، يا دحيم الكتاب يبدأون مقدمة كتبهم بالأعتذار للقراء عن الخطأ، ولكن رب العزة في أول سورة بعد الفاتحة يقول: ((ألم، ذلك الكتاب لا ريب فيه)) يعني لا شك فيه و لا حرف زائد أو ناقص،،

    فهل بعد هذا يأتي الحمار القرشي يقول أن لا زائدة، يريدنا أن نقول اهدنا الصراط المستقيم، صراط الذين أنعمت عليهم غير المغضوب عليهم والضالين فتكون الواو معطوفة على جملة الذين أنعمت عليهم فيكونوا ضالين، والصحيح هو أن "غير" و "لا" أدوات استثناء لاستبعاد المغصوب عليهم (اليهود) والضالين(النصاري) أن نتبع صراطهم، كما تقول مثلا: الرعاية السكنية تقدم لسكان الكويت غير الأجانب ولا البدون، فإن حذفت لا ممكن تفهم أن البدون معطوفة تأخيرا على سكان الكويت فيحصلوا على بيوت.

    أقولك لك اتق الله فيما تقرأ وتنقل للناس، واني والله لك ناصح

    أخوك بلسم
     
  6. دحيم 06

    دحيم 06 عضو جديد

    التسجيل:
    ‏23 ديسمبر 2006
    المشاركات:
    853
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    الكـــويـــــــت
    مرحبا اخي بلسم ...
    ويقول العرب للذي يتبجج بالمعرفة انه اجهل من حمار بيته...
    فاذا كانت (لا )استثناء كما قلت فتلك والله مصيبة لم ياتي بها احد غيرك...واعتقد ان اي طفل باول ابتدائي يعرف ان لا نفي...لا نفي لا نفي...
    لا تعرف ان لا نفي وتعرب الفاتحة!!!!!:eek::eek:
    وانا قلت بانها زائدة في الاعراب... ولم اقل انها زائدة وليس لها معنى في القران سامحك الله لانك تبحث عن الفتن والله اعلم...

    وغير اعرابها مضاف وليس اداة استثناء ياعبقري زماننا...
    والمغضوب مضاف اليه ..
    عليهم على حرف جر هم ضمير متصل...
    و حرف عطف...
    لا نافية لا عمل لها....(في الاعراب وليس في القران.).
    الضالين معطوف على المغضوب....

    ياليتك تستريح بس...
     
  7. بلسم

    بلسم عضو نشط

    التسجيل:
    ‏20 يوليو 2005
    المشاركات:
    199
    عدد الإعجابات:
    0

    مادام تريد الحوار لهذا المستوى لا تعليق عندي، سلاما
     
  8. دحيم 06

    دحيم 06 عضو جديد

    التسجيل:
    ‏23 ديسمبر 2006
    المشاركات:
    853
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    الكـــويـــــــت
    هل تعرف ان كلامك الذي بالاحمر تدعي فيه اني اقول ان القران فيه احرف زائدة لامعنى لها ...هل تعرف مايعني كلامك!!!!
    اني اشكك بالقرأن الكريم كلام رب العزة!!!!وانه به احرف زائدة وناقصة !!!!
    وان كنت قاسي عليك فكلامك اقسى واشد ...فكلامك يخرجني من الملة ... والعياذ بالله....
    فتمهل بنقدك ولا ترمي الناس بما ليس فيهم...