خبير عقاري يتوقع انخفاض حاد لاسعار العقار السكني بالكويت

الموضوع في 'اعلانات العقار' بواسطة بوفراس, بتاريخ ‏6 فبراير 2008.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. بوفراس

    بوفراس عضو جديد

    التسجيل:
    ‏19 ديسمبر 2007
    المشاركات:
    359
    عدد الإعجابات:
    0
    المواطنون يترقبون وصولها لمستويات معقولة وربما أقل
    يوسف العليان: تراجع حاد في أسعار السكن الخاص في الكويت خلال يناير


    قال خبير عقاري ان سوق العقار السكني شهد خلال شهر يناير الماضي نوبة من حالة عدم التوازن في عمليتي العرض والطلب لاسيما بعد حالة الترقب في انتظار صدور قانون جديد يحارب الأسعار.
    واضاف الخبير في شركة المشكاة العقارية يوسف العليان لـ (كونا) ان السوق شهد خلال يناير الماضي هبوطا حادا في أسعار السكن الخاص لاسيما الأراضي التي لا يوجد بها أي نوع من الخدمات او البنية التحتية.
    وضرب العليان مثالا على ذلك بقوله ان مناطق شرق القرين والظهر والخيران شهدت انخفاضا في أسعار الأراضي في حين كانت البيوت السكنية أمثال مناطق اشبيلية والعقيلة وجنوب السرة في حالة من الركود فقط أي توقف الأسعار عند اخر سعر كانت عليه قبل شهر أو أكثر.
    وأوضح أن سعر المتر في منطقة أبو فطيرة قبل شهر كان 475 دينارا أما حاليا فوصل الى 375 دينارا بمساحة 400 متر بينما كان سعر المتر في الفنيطيس 550 دينارا فأصبح اليوم 425 دينارا بنفس المساحة بينما بلغ في المسيلة 650 دينارا للمتر الواحد ووصل الى 500 دينار.
    واشار الى أن أسعار السكن الخاص في المناطق التي تتمتع بالخدمات والبنية التحتية والبيوت وصلت في فترة من الفترات الى أسعار يصعب على المواطن العادي استيعابها ملاحظا وجود ركود خلال هذه الفترة وتوقف وان كان هناك نزول في اسعار بعض البيوت.
    وعزا ذلك الى أن أصحاب العقار متخوفون من أي ظروف تحدث في الأيام المقبلة لاسيما الشائعات الموجودة في السوق الكويتي في استمرار مسلسل هبوط الأسعار فيلاحظ مثلا في مناطق جنوب السرة والعقيلة واشبيلية وغرب الجليب ان أسعارها توقفت عند سعر لايستوعبه المواطن لأنها مرتفعة ولايزال كذلك.
    وقال العليان ان المواطن يترقب خلال الأيام المقبلة وصول الاسعار الى مستوى معقول أو ربما اقل حتى يستطيع الشراء.

    طوفان الأسعار

    وأفاد العليان بان البيوت الحكومية أصبحت هي الامل الوحيد أمام كثير من المواطنين ولكنها لم تسلم من طوفان الأسعار ولكن في مناطق محدودة مثل العدان والدسمة وبيان في حين تظل الاسعار معقولة في القرين ومبارك الكبير وصباح السالم والدوحة والصليبيخات.
    وحول القطاع الاستثماري قال انه شهد نوعا من الاقبال على البنايات ذات المدخول الكبير وان كان سعرها قد تعدى المليون دينار ولكن الرغبة موجودة والطلب متساو مع العرض.

    تاريخ النشر: الاثنين 4/2/2008
     
  2. حفار قبور

    حفار قبور عضو مميز

    التسجيل:
    ‏20 يناير 2007
    المشاركات:
    5,611
    عدد الإعجابات:
    533
    إن شاء الله
     
حالة الموضوع:
مغلق