محللون يحذرون المتداولين من الوقوع في فخ شائعات أسهم "التدبيلة"

الموضوع في 'السوق السعودي للأوراق الماليه' بواسطة fahdzz, بتاريخ ‏29 فبراير 2008.

  1. fahdzz

    fahdzz عضو جديد

    التسجيل:
    ‏14 فبراير 2006
    المشاركات:
    17
    عدد الإعجابات:
    0
    محللون يحذرون المتداولين من الوقوع في فخ شائعات أسهم "التدبيلة"


    القصيم: فهد القحطاني

    حذر محللون اقتصاديون من وقوع صغار المستثمرين في سوق الأسهم في فخ شائعات أسهم "التدبيلة" والتي يروج لها البعض عبر الرسائل النصية.
    وتتراوح قيمة الاشتراك مع مطلقي هذه التوصيات قرابة 2000 ريال عن كل سهم تدبيلة، حيث يتم بعد استلام قيمة الاشتراك عن طريق أرقام الحسابات التي ترسل عبر الرسالة القصيرة مقابل معلومات عن أسهم ستتضاعف أسعارها وبعد استلام المبلغ يتم إلغاء رقم الجوال الذي أرسلت منه الرسائل النصية.
    وقال متداولون إنهم تلقوا بالفعل رسائل من أحد المواقع الإلكترونية تفيد بوجود سهم تدبيلة بقيمة اشتراك 2000 ريال لمدة 15 يوما.
    وأوضح أستاذ المحاسبة بكلية إدارة الأعمال بجامعة الملك سعود الدكتور محمد المغيولي أن هذه التوصيات تعتبر من المخالفات القانونية لأنظمة السوق محملا في الوقت ذاته المتلقي لتلك الرسائل مسؤولية الوقوع في فخها.
    ونصح المستثمر في الأسهم بالسعي إلى تثقيف نفسه، مبينا أنه إذا كان تحقيق الربح هو الهدف النهائي لجهود المستثمر فإن الوصول إلى الهدف لن يكون إلا عبر تنمية الفكر والاستثمار في مجال التدريب التقني المتخصص.
    وأكد المحلل المالي يوسف قسنطيني أن الاستثمار بهذه الطريقة يدل على عدم وجود وعي استثماري كاف لدى المتداولين، مطالبا المتداول بأن يستثمر بنفسه قبل أن يستثمر بالأسهم من خلال التعلم على كيفية الاستثمار لحماية رأس المال أولا ومن ثم تنميته.
    وأوضح أن رسائل الجوال المنتشرة في السوق ثلاثة أنواع الأول هدفه نقل الأنباء من مصادر موثوق بها كالقنوات الفضائية بأسرع وقت إلى المتداولين لكي تساعدهم في اتخاذ قراراتهم الاستثمارية. والثاني هدفه التعليم والتدريب كالتي تقدمها بعض بيوت الخبرة وتهدف إلى زيادة العلم والوعي الاستثماري.
    أما النوع الثالث فهدفه توصية لسهم معين لأجل الربحية وهذا ينقسم إلى قسمين الأول وهدفه كسب العميل وهنا يكون مرسل الرسالة جهة معروفة ومرخصة من قبل هيئة السوق لتقديم المشورة وعادة لا تنصح بالشراء أو البيع إنما تلفت النظر إلى أن قيمة السهم السوقية قد تكون منخفضة أو مرتفعة كثيرا مقارنة بالقيمة العادلة للسهم بناء على تحليل. أما القسم الآخر فهو الذي يتم تسويقه على أنه توصية على سهم معين متجه إلى مضاعفة سعره "أسهم التدبيلة" أو "أسهم النسب" وهو أخطر أنواع الرسائل المدمرة لأموال المتداولين ونفسياتهم.
    وطالب المتداولين أن يكونوا على أشد الحرص عند التعامل مع هذا النوع من الخدمة لعدة أسباب منها أن الطرف الذي يقدم الخدمة جهة غير معروفة وغير مرخصة، كما أن الهدف الأساس لهذه المجموعة هو خلق طلب لكي يصرف "الهوامير" أسهمهم الكثيرة على أسعار مرتفعة وطلبات كبيرة ليتعلق فيها صغار المتداولين مدة طويلة يبيعونها حينئذ بأدنى المستويات بعد أن يملوا من تملكها وييأسوا من احتمال صعودها.
    وأكد مدير فرع البنك الأهلي بالرس عبدالرحمن السحابين أن على المتداول عدم الانسياق وراء أي الشائعات سواء عبر رسائل الجوال أو المواقع إلكترونية.
    وقال إن مسؤولية إيداع مبالغ نقدية في الحسابات الشخصية تقع على الأشخاص الذين انساقوا وراء الشائعة وقاموا بتحويل مبالغ لأشخاص لا يعرفونهم.
    وأشار إلى أن العمليات البنكية ومنها حركة الإيداعات بين الحسابات تتم بطريقة صحيحة وبالتالي فإن البنك خالي المسؤولية.
    وأوضح استشاري الطب النفسي بمستشفي بخش بجدة الدكتور محمد الحامد أن المتداولين في السوق ينجذبون وراء أي شائعة تدل على كسب المال بأسرع وقت من أجل تعويض الخسائر الفادحة التي تكبدوها في الهبوط السابق للأسعار وبالتالي فأغلب الذي ينساق بقدر كبير وراء هذه الشائعة هم صغار المتداولين.
    على الرابط التالي
    http://www.alwatan.com.sa/news/newsdetail.asp?issueno=2709&id=44191
     
  2. fahdzz

    fahdzz عضو جديد

    التسجيل:
    ‏14 فبراير 2006
    المشاركات:
    17
    عدد الإعجابات:
    0
    رد

    نتمنى لاطلاع من لاعضاء
     
  3. fahdzz

    fahdzz عضو جديد

    التسجيل:
    ‏14 فبراير 2006
    المشاركات:
    17
    عدد الإعجابات:
    0
    الرجاء من الأخوان المشرفين تثبت الموضوع في المنتدي من أجل تعم الفائدة
     
  4. fahdzz

    fahdzz عضو جديد

    التسجيل:
    ‏14 فبراير 2006
    المشاركات:
    17
    عدد الإعجابات:
    0
    مشكور للجميع الزائرين