أموال هؤلاء حلال أم حرام ؟؟

الموضوع في 'السوق الكويتي للأوراق الماليه' بواسطة قدوع, بتاريخ ‏4 مارس 2008.

?

أموالهم حلال أم حرام ؟

الإستطلاع مغلق ‏18 مارس 2008
  1. حلال

    12.5%
  2. حرام

    0 صوت
    0.0%
  3. لا أعلم

    62.5%
  4. من صادها عشا عياله

    25.0%
  1. قدوع

    قدوع عضو جديد

    التسجيل:
    ‏25 ديسمبر 2007
    المشاركات:
    254
    عدد الإعجابات:
    0
    المتعارف عليه عند المتداولين بالبورصه أنه الحرام بين والحلال بين فيما يتعلق بالأسهم ..

    الحلال وهو الشركات الشرعيه ولن ندخل فى التفاصيل لأنه مالى خلق ..

    والحرام هو الشركات الربويه وهم لن ندخل فى التفاصيل لأنه ما عندى وقت .

    يقال أستفتى قلبك أن أحترت فى أمر ما ولم تجد لك مرشدا ولا سبيلا فيما أستشكل عليك .

    وقلبك وضميرك هم الحكم فى حرمة وجرم ما أقدمت عليه أو حليته وصلاحه ..

    سؤالى للشباب

    فلوس هؤلاء القوم الذين سآتى على ذكرهم هل هى حلال أم حرام بعد أن نزن الأمور فى قلوبنا وضمائرنا ..

    1- شخص أشترى السهم بعد أن أبلغه صديقه أو قريبه مدير المحفظه أو الصندوق بقرب أرتفاع السهم وبالتالى أبلغ أصدقائه وأرتفع السهم وحققوا أرباحا .

    2- شخص باع السهم بعد أن أبلغه صديقه مدير المحفظه بتوجه المحفظه للضغط على السهم وبهدلته فى السوق وبالتالى أبلغ أصدقائه بالخروج وهبط السهم ولم يحققوا أية خساره .

    3- شخص يملك معلومات موثوقه من مجلس الأداره عن قرب أنهيار سهم معين لورود أخبار سلبيه عنه فأبلغ عنه أصدقائه وأقربائه بالخروج من السهم وبالفعل خرجوا ولم تطالهم الخساره .

    4- شخص يملك معلومات أيجابيه عن سهم معين من داخل الشركه سوف يكون لها تأثير أيجابى على السهم فيشترى هو ومن بلغه سواء أكان صديق أم قريب فى هذا السهم وبالفعل يحلق السهم عاليا ويحقق لهم أرباح طائله .

    أظن الموضوع واضح والفكره وصلت

    لكن اللى مو واضح ومحتاج توضيح هو سؤالنا آنف الذكر

    أموال هؤلاء الأشخاص و بعد أن نستفتى قلوبنا

    أهى حلال أم حرام وضعت أستفتاء أعلاه لنرى ماذا أفتتكم به قلوبكم


    أتمنى أنه لا يطلع واحد يتفنتغ ويدخلنا فى متاهات شرعيه لا قبل له بها ولا قبل لنا بها ينتزعها من هذا الموقع أو ذاك حتى يعوم الموضوع ويخلط الأوراق ويطلع الطالب مطلوب .

    العمليه مو أيهما أولا البيضه أم الدجاجه .

    العمليه أنه فيه ناس توصلهم أخبار وهم قاعدين ببيوتهم فلا هم بحاجه لتعلم التحليل الفنى ولا أساسى ولا متابع ولا عيون مبققه على شاشة التداول ولا قولون ولا حارج ولا متابعة منتديات ..

    فأن ربح الناس قنطارا كانت أرباحهم قناطير مقنطره وأن خسر الناس كانوا هم أول الخارجين والنافذين بجلودهم .. وأما الغافلين فلهم الله .
     
  2. مضارب شجاع

    مضارب شجاع عضو جديد

    التسجيل:
    ‏8 مايو 2007
    المشاركات:
    4,707
    عدد الإعجابات:
    1
    الرجاء عدم الافتاء فى شئ لا تعرفه
    البورصه تعتمد على المعلومه
    والذى يقول حلال وحرام يذهب ويضع فلوسه وديعه ويفك نفسه ويرتاح من هذا العذاب
    او حطهم فى التجورى وفك عمرك من الشك .
     
  3. بوفراس

    بوفراس عضو جديد

    التسجيل:
    ‏19 ديسمبر 2007
    المشاركات:
    359
    عدد الإعجابات:
    0
    ياريت ما نفتي بشي ما نعرفه


    حنا محد ودانا ورا الشمس غير الفتاوى المعلبة


    الكل قام يفتى

    الكل قام يحرم الى ما يعجبه ويحلل الي يعجبه


    بصراحة موضوع و استفتاء ماله داعي بالمرة مع احترامي لكاتب الموضوع
     
  4. q8_chamber

    q8_chamber عضو مميز

    التسجيل:
    ‏24 سبتمبر 2005
    المشاركات:
    7,553
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    الكويت
    الله اعلم
     
  5. bo fawaz

    bo fawaz عضو نشط

    التسجيل:
    ‏25 يونيو 2006
    المشاركات:
    4,890
    عدد الإعجابات:
    2
    لاتفتى بغير علم

    قد قال رسول الله عليه الصلاة والسلام: "من أفتى بغير علم لعنته ملائكة السماء والأرض" .

    وقال صلى الله عليه وسلم: "من أفتى بغير علم فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين"

    اتركوا الفتوى لاهل العلم
     
  6. stock sniper

    stock sniper عضو جديد

    التسجيل:
    ‏18 سبتمبر 2007
    المشاركات:
    921
    عدد الإعجابات:
    0
    يا أخي العزيز ما قد يكون حلال عندك قد يكون حرام عند غيرك والعكس صحيح بالنسبة للتجارة

    الكل يتاجر حسب ماسأل المشايخ والعلماء في موضوع المتاجرة بالاموال

    الافضل كل شخص يمشي حسب سؤاله وقناعته ولاتعب نفسك وتشيل وزر ناس آخرين

    والله يوفقك ويوفق كل شخص يحرص على الاموال الحلال ويبتعد عن الاموال الحرام
     
  7. الريان

    الريان عضو مميز

    التسجيل:
    ‏17 ديسمبر 2003
    المشاركات:
    4,935
    عدد الإعجابات:
    33
    مكان الإقامة:
    kuwait

    ومن اشر الامور ان يؤول الموضوع لغير اهله لقد تهاونا بموضوع الافتاء الي درجة ان نفتى وكانا ثقات

    يقول احد العلماء : لو لم يتكلم من لايعلم لما وجد الخلاف

    اعلم اخي الكريم لا اذكر الحديث لكن المرء بكل فتوة يصدرها محاسب امام الله على اي اساس افتى بهذا الامر حلله او حرمه والموضوع بالنسبة للغالبية بسيط جدا من باب العقل كما يستشهد الغالبية ونسوا ان العقل لايعمل مع الشرع بل ياتي بالمكانه الثانية لان بالاول هو النقل ( القران والاحاديث ثم ماقاموا به الصحابة ) ثم العقل
     
  8. صقرالبحر

    صقرالبحر عضو نشط

    التسجيل:
    ‏23 سبتمبر 2005
    المشاركات:
    2,703
    عدد الإعجابات:
    4
    السوق سوق المعلومات
    واللي عنده المعلومه هو الرابح الاكيد
    واللي ماعنده يبحث عنها ويحاول الوصول لها
    بشتي الطرق في المنتديات او الديوانيات
    المهم المعلومه
    ناس المعلومه عليها سهله وناس صعبه
    والدنيا حظوظ والتجاره حظوظ
    ياما ناس صاحوا السهم الفلاني ترا بيرتفع
    ويمكن هو مدير المحفظه قالوا عنه مطبل
    وياما ناس صاحت ترا السهم هذا بينزل
    وتاكله الناس بلسانها خاف الله وهذي فلوس ناس
    ومن هالقبيل
    من حقي اخفي المعلومه علشان اربح لاني ممكن اخسر
    اذا بلغت عنها وهذي شطارتي ونتيجة مجهودي
    انا ابي ابيع غيري شحقه طالب
    انا ابي اشتري وغيري شحقه عارض
    الكلام انك كمحفظه تستخدم هذي المعلومه بالضغط
    علي السهم بشكل كبير علشان تخوف الناس وتاخذ اسهمهم ببلاش
    او انك ترفع السهم وتوهم الناس انه هذا السهم وراه شي وانت تدري
    انه بينهار فتصرف عليهم من فوق
    وبهذه الطريقه انت خدعت الناس وسلبت اموالهم بخباثه
    وهذا هو الغبن وهو ان تشتري سلعه باقل من ثمنها لانك خدعت مالكها
    او العكس تبيع سلعه باغلي من ثمنها لانك خدعت شاريها



    تحياتي
     
  9. الشامري

    الشامري عضو محترف

    التسجيل:
    ‏7 يناير 2004
    المشاركات:
    2,444
    عدد الإعجابات:
    45
    مكان الإقامة:
    الكويت
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    علمائنا في هذا العصر لا يجرؤون أن يفتوا في القضايا المعاصرة فتوى فردية

    فهم يلجأون إلى المجامع الفقهية المعتبرة، ولا يفتون إلا فتوى جماعية بعد البحث والدراسة

    لذلك، لا أعتقد أخي الفاضل كاتب الموضوع أنك ستجد ضالتك هنا في المنتدى، لأنك سألت سؤال في غير محله.

    ولا يحق لنا أن نستفتي قلبنا والعلماء موجودون والتواصل معهم أصبح أسهل من ذي قبل

    بارك الله فيك
     
  10. دينار كويتى

    دينار كويتى عضو نشط

    التسجيل:
    ‏31 مايو 2006
    المشاركات:
    388
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    وطنى الكويت سلمت للمجد
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    التحذير من خطر الفتوى بغير علم للشيخ محمد بن عثيمين :




    الحمد لله الذي خلق السماوات والأرض وجعل الظلمات والنور والحمد لله الذي له ما في السماوات وما في الأرض وله الحمد في الآخرة وهو الحكيم الخبير وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شئ قدير وأشهد أن محمداً عبده ورسوله البشير النذير والسراج المنير صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه والتابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين وسلم تسليما …

    أما بعد

    أيها الناس اتقوا الله تعالى واعلموا أن الله وحده له الخلق وأن الله وحده له الأمر والحكم قال الله عز وجل:﴿ أَلا لَهُ الْخَلْقُ وَالْأَمْرُ تَبَارَكَ اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ﴾[الأعراف: 54] وقال جل ذكره:﴿كُلُّ شَيْءٍ هَالِكٌ إِلَّا وَجْهَهُ لَهُ الْحُكْمُ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ﴾[القصص: 88] فلا خالق إلا الله ولا مدبر لشئون العالم العلوي والسفلي إلا الله ولا حاكم للخلق ولا حاكم بين الخلق عند الاختلاف إلا الله ﴿وَمَا اخْتَلَفْتُمْ فِيهِ مِنْ شَيْءٍ فَحُكْمُهُ إِلَى اللَّهِ﴾[الشورى: 10] فالله وحده هو الذي يوجب الشيء ويحرمه وهو الذي يندب إليه ويحلله إما في كتاب الله أو على لسان رسوله صلى الله عليه وسلم حتى النبي صلى الله عليه وسلم قال عن نفسه حين أكل الصحابة رضي الله عنهم من الثوم عام فتح خيبر وكانوا جياعاً فأكلوا من الثوم أكلاً شديدا ثم راحوا إلى المسجد فقال النبي صلى الله عليه وسلم ( من أكل من هذه الشجرة الخبيثة شيئاً فلا يقربن في المسجد ) فقال الناس حرمت حرمت فبلغ ذلك النبي صلى الله عليه وسلم فقال ( يا أيها الناس إنه ليس بي تحريم ما أحل الله لي ولكنها شجرة أكره ريحها )(1) ولقد أنكر الله على من يحللون ويحرمون بأهوائهم فقال تعالى:﴿قُلْ أَرَأَيْتُمْ مَا أَنْزَلَ اللَّهُ لَكُمْ مِنْ رِزْقٍ فَجَعَلْتُمْ مِنْهُ حَرَاماً وَحَلالاً قُلْ آللَّهُ أَذِنَ لَكُمْ أَمْ عَلَى اللَّهِ تَفْتَرُونَ * وَمَا ظَنُّ الَّذِينَ يَفْتَرُونَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ﴾[يونس: 59-60] وقال جل ذكره:﴿وَلا تَقُولُوا لِمَا تَصِفُ أَلْسِنَتُكُمُ الْكَذِبَ هَذَا حَلالٌ وَهَذَا حَرَامٌ لِتَفْتَرُوا عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ إِنَّ الَّذِينَ يَفْتَرُونَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ لا يُفْلِحُون * مَتَاعٌ قَلِيلٌ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ﴾ [النحل:116-117] وأنكر الله تعالى على قوم اتخذوا من دون الله شركاء في التشريع فقال تعالى: ﴿أَمْ لَهُمْ شُرَكَاءُ شَرَعُوا لَهُمْ مِنَ الدِّينِ مَا لَمْ يَأْذَنْ بِهِ اللَّهُ وَلَوْلا كَلِمَةُ الْفَصْلِ لَقُضِيَ بَيْنَهُمْ وَإِنَّ الظَّالِمِينَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ﴾ [الشورى:21] أيها الناس إن من أكبر الجنايات أن يقول الشخص عن شئ إنه حلال وهو لا يدري عن حكم الله فيه أو يقول عن الشئ إنه حرام وهو لا يدري أن الله حرمه أو يقول عن الشيء إنه واجب وهو لا يدري أن الله أوجبه أو يقول عن الشيء إنه ليس بواجب وهو لا يدري عن حكم الله تعالى فيه إن هذا لجناية كبيرة وسوء أدب مع الله عز وجل كيف تعلم أن الأمر لله والحكم إليه ثم تقدم بين يديه فتقول في دينه وشريعته ما لا تعلم أنه من دينه وشريعته لقد قرن الله القول عليه بلا علم بالشرك به فقال تعالى ﴿قُلْ إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّيَ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَالْأِثْمَ وَالْبَغْيَ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَأَنْ تُشْرِكُوا بِاللَّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَاناً وَأَنْ تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ مَا لا تَعْلَمُونَ﴾ [الأعراف:33] أيها الناس إن بعض العامة يفتي نفسه أو يفتي غيره بما لا يعلم أنه من شريعة الله عز وجل يقول هذا حلال أو هذا حرام أو هذا واجب وهو لا يدري عن ذلك أفلا يعلم هذا أن الله سائله يوم القيامة عما قال أفلا يعلم أنه إذا أضل شخصاً فقد باء بإثمه وإثم من اتبعه إلى يوم القيامة وإن بعض العامة إذا رأى شخصاً يريد أن يستفتي عالماً يقول له ما حاجة تستفتي هذا واضح هذا حرام مع أنه في الشرع حلال فيحرمه مما أحل الله له أو يقول هذا واجب مع أنه في الشرع غير واجب فيلزمه بما لم يلزمه الله به أو يقول هذا حلال مع أنه في الشرع حرام فيوقعه فيما حرم الله عليه أو يقول هذا غير واجب مع أنه في الشرع واجب فيحرمه من فعل ما أوجب الله عليه وهذا جناية على شريعة الله وظلم لنفسه وخيانة لأخيه حيث غره بدون علم أرأيتم لو أن أحداً سئل عن طريق بلد من البلدان فقال الطريق من ها هنا وهو لا يعلم فضاع الرجل أفلا يعد ذلك خيانة وتغريرا هذا مع أن واضع الطريق بشر والبلد من متاع الحياة الدنيا فكيف بمن تكلم بما لا يعلم في شريعة الله التي شرعها لعباده لتوصلهم إلى رضوانه ودار كرامته وإن بعض العامة إذا رأى أحداً يريد أن يسأل عالماً يقول له ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَسْأَلوا عَنْ أَشْيَاءَ إِنْ تُبْدَ لَكُمْ تَسُؤْكُمْ ﴾[المائدة: 101] فينزل كلام الله على غير ما أراد الله إن هذه الآية إنما نزلت في وقت التشريع وقت التحليل والتحريم وقت حياة النبي صلى الله عليه وسلم أما بعد ذلك فإنه يجب على المرء أن يسأل عن دينه حتى يعبد الله على بصيرة وإن بعض العامة ينقلون عن أهل العلم كلاماً أو فتوى نعلم أنهم لا يقولون بذلك وأنهم لا يفتون به لكن هؤلاء الناقلين وهموا في النقل إما لكونهم فهموا كلام العالم على غير مراده أو أنهم أسأوا التعبير في سؤالهم فأجابهم العالم بحسب ما فهم من سؤالهم فحصل الخطأ وربما كان لبعض هؤلاء العامة ربما كان لبعضهم قصد سيئ فيما نقل عن العالم يريد بذلك تشويه سمعة العالم والتنفير منه لأنه أفتى بفتوى لا توافق هواه أو قال قولاً لم يعرفه من قبل وهذا من أعظم الجنايات على الخلق لأن التنفير عن أهل العلم ليس تنفيراً عنهم شخصياً بل هو تنفير متضمن للتنفير عما يقولونه من الحق فليحذر الإنسان من ذلك وليتب إلى الله عز وجل أفلا علمتم أن المشركين كانوا قبل أن يبعث النبي صلى الله عليه وسلم كانوا يلقبون النبي صلى الله عليه وسلم بالأمين يعتقدون في شخصيته الأمانة والثقة فلما جاء بالحق من عند الله قالوا إن هذا ساحر كذاب فالذين ينالون من أهل العلم والذين ينفرون الناس عن أهل العلم إنما يتضمن تنفيرهم هذا التنفير عما يقوله أهل العلم من الحق فليحذر الإنسان من التقول على أهل العلم وليتحرى الدقة والصحة فيما ينقل عنهم وإن من المتعلمين الذين لم يبلغوا مبلغاً جيداً في العلم من هؤلاء المتعلمين من يقع فيما يقع فيه بعض العامة من الجريئة على شريعة الله في التحليل والتحريم والإيجاب فيتكلم فيما يجهل ويجمل في الشريعة ويفصل وليس معه من العلم إلا كفقير بيديه دريهمات إذا سمعت الواحد منهم يتكلم فكأنما ينزل عليه الوحي لجزمه فيما يقول ومجادلته فيما يخالف المنقول والمعقول ولقد أبلغني ثقة عن شخص أنه جادله في إمام صلى الظهر خمساً والمأموم يعلم أنه قد زاد في صلاته فقال هذا الرجل إنه يجب على المأموم أن يتابع الإمام في الزيادة لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال ( إنما جعل الإمام ليؤتم به )(2) وعلى هذه القاعدة فلو صلى الإمام عشر ركعات لوجب على المأموم أن يأتم به ولكن هذا خطأ هذا الذي قال ذلك أخطأ في فهمه وأخطأ في حكمه أما كونه أخطأ في الحكم فلأنه أوجب على المأموم أن يتابع إمامه في الزيادة وهذا معناه أن المأموم يتعمد أن يزيد في صلاته فيقع فيما قال النبي صلى الله عليه وسلم ( من عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو رد )(3) وأما جهله في الفهم فلأنه لو تأمل النص الذي استدل به لوجد أنه لا يدل على ما يقول لأن النبي صلى الله عليه وسلم بين معنى إئتمام المأموم بإمامه بقوله ( فإذا كبر فكبروا ) إلى أن قال ( وإذا صلى قاعداً فصلوا قعوداً أجمعون )(4) والفاء في قوله صلى الله عليه وسلم فإذا كبر للتفريع فما بعدها تفريع على ما قبلها وإفصاح للمراد به هذه الفاء تسمى فاء الفصيحه لأنها تبين المراد بالإئتمام ولم يقل النبي صلى الله عليه وسلم وإذا صلى خمساً فصلوا خمساً أفلا يعلم هذا أن النبي صلى الله عليه وسلم قال ( من عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو رد)(5) فهل صلاة الظهر خمساً عليها أمر الله ورسوله وإذا لم يكن عليها أمر الله ورسوله فهي باطلة مردودة بمقتضى هذا الحديث وإذا كانت باطلة مردودة فهل يجوز إتباع الغير فيما هو باطل فإذا قام الإمام إلى خامسة في الظهر أو رابعة في المغرب أو ثالثة في الفجر فسبح به وعليه أن يرجع وجوباً أياً كان حتى لو كان قد قام وقرأ فإن عليه أن يرجع ويجلس ويتم صلاته ويتشهد ويسلم ثم يسجد سجدتين بعد السلام ولا يجوز للمأموم أن يتابع الإمام إذا قام إلى ركعة زائدة بل عليه إما أن يفارقه ويسلم وإما أن يجلس وينتظر حتى يصل الإمام ويسلم مع الإمام فاتقوا الله عباد الله وتحروا القول الصواب فيما تقولون على الله واحذروا أن تقولوا على الله ما لا تعلمون فإن الله يقول في نبيه وهو أتقى الأمة لله وأعلمهم بشريعة الله يقول الله تعالى: ﴿وَلَوْ تَقَوَّلَ عَلَيْنَا بَعْضَ الْأَقَاوِيلِ * لَأَخَذْنَا مِنْهُ بِالْيَمِينِ * ثُمَّ لَقَطَعْنَا مِنْهُ الْوَتِين * فَمَا مِنْكُمْ مِنْ أَحَدٍ عَنْهُ حَاجِزِينَ﴾[الحاقة:44-47] وأعلموا أنه من العقل والدين والعلم أن يقول الإنسان لا أعلم إذا سئل عن شئ لا يعلمه وأن ذلك لا ينقصه شيئاً بل يزيده إيماناً وثواباً وثقة عند الناس وطلباً للعلم والله سبحانه ولي التوفيق وفقني الله وإياكم للهدى والصلاح وجعلنا قادة هدىً وإصلاح وأعاذنا من مضلات الفتن ما ظهر منها وما بطن إنه هو صاحب الفضل والمنن والحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين …