تسربت المعلومات فباع المتنفذون وأفاق الآخرون بعد ما »فات الفوت«

الموضوع في 'السوق الكويتي للأوراق الماليه' بواسطة NBK, بتاريخ ‏18 مارس 2008.

  1. NBK

    NBK عضو نشط

    التسجيل:
    ‏29 مارس 2006
    المشاركات:
    5,313
    عدد الإعجابات:
    38
    مكان الإقامة:
    الكويت الحبيبه

    »طلعوا الكبار وطاحوا فيها الصغار«




    السوق فقد أكثر من 238 نقطة والاقفالات خففتها إلى 154 نقطة

    كتب- سعود سلطان:
    كان لوجود معلومات مبكرة لدى كبار المستثمرين من المتنفذين بخبر استقالة الحكومة الأثر الواضح في تراجع اداء سوق الكويت للاوراق المالية المفاجئ خلال جلسة الامس لمستويات قياسية ومعدلات تجاوزت في انخفاضها 238 نقطة في منتصف التداولات رغم ارتفاعه في البداية لاكثر من 35 نقطة جراء عمليات البيع والتسييل التي قام بها كبار المستثمرين للتخلص من اسهمهم وفق معدلات ربحية مضمونة خوفاً من انخفاضات كبيرة قد تلحق بالسوق ازاء تلك المعلومات التي ترددت حول استقالة الحكومة.
    وقال احد المحللين الماليين ان خروج كبار المستثمرين المفاجئ ساهمت في تزايد وتيرة الانخفاض والتراجع لجميع اسعار الاسهم تقريباً الى جانب احجام مؤشرات السوق بأكمالها رغم القوة الشرائية التي تضاعفت في اقفالات الدقيقة الاخيرة من قبل بعض المحافظ والصناديق الاستثمارية التي دأبت لاقتناص فرص الشراء بالاسعار التي آلت اليها الكثير من اسعار الاسهم مما يتيح لها فرصة تحقيق هوامش ربح مستقبلاً فور عودتها للنشاط.
    وساهم الاقفال في خفض التراجع الى 154.3 نقطة اي بمعدل اقل مما سجله السوق اثناء التداولات بمعدل 76 نقطة ليقفل على مستوى 14135 نقطة كما كان لأثر اتجاهات التسييل والبيع في تسارع وتيرة مخاوف صغار المستثمرين الذين سرعان ما قاموا بالبيع ايضاً رغم تحقيقهم خسائر كبيرة.
    وذلك لافتقادهم الرؤية والمعلومات بما سيؤول اليه السوق في تداولات اليوم اسوة بكبار المستثمرين.
    ولم يقتصر تراجع الامس على المؤشر السعري وانما »الوزني« ايضاً فقد 13.9 نقطة ليقفل على مستوى 795.56 نقطة.
    وبلغت قيمة التداول 205 ملايين دينار بمعدل اعلى من امس الاول بفارق 67 مليون دينار كويتي نتيجة لما تضمنته عملية الاقفالات من تدعيم وكانت هي الخطوة الايجابية التي ساهمت في تخفيف وطأة التراجع وحدة المخاوف التي لو لم تنتهج المحافظ تلك الستراتيجية لشهد السوق المزيد من الانخفاضات خصوصاً وان تلك التداعيات تتزامن مع مرحلة التصحيح السعري وجني الارباح التي كان من المتوقع ان يشهدها السوق وطالب المحلل المالي ادارة السوق بضرورة تطبيق مبدأ الشفافية في حالات الانخفاض غير المبررة ولحماية صغار المستثمرين من اي ضرر ينتج من تلك التداولات والعوامل غير الفنية في مجريات حركة نشاط الاسهم خصوصاً في تراجع اسعار الاسهم بمختلف القطاعات ودون تحديد اسباب ذلك التراجع رغم العوامل الايجابية المحيطة بارباح الشركات وتوزيعاتها ومشاريعها وعقودها والتي تحفز من مواصلتها للارتفاع والاتجاه التصاعدي مع مرورها بعمليات تصحيح سعرية نسبية في ظل حالة ترقب نتائج الربع الاول ومرحلة التأسيس السعري التي يتوقع ان تحفز من بلوغ المؤشر السعري معدلات قياسية في الارقام.
    كما اشار المحلل المالي الى ان مجريات التداول الحالية تعتمد في مجملها على عملية اقفالات الدقائق الاخيرة التي من شأنها تدعيم بعض مستويات اسعار الاسهم خصوصاً البعض المحافظ الاستثمارية الراغبة في تجميل هوامش الربح كما اتسمت تداولات الامس الى جانب البيع والتسييل اطالة بعض الاسهم لعمليات ضغط سعري من قبل عدد من المحافظ والصناديق رغبة منها في اقتنائها بمستويات اقل من الحالية لاهداف استثمارية متوسطة وطويلة الاجل.
    وتركز نشاط الامس على عدد 19 سهماً من مختلف القطاعات التي شهدت تكثيفاً في اتجاهات البيع والشراء واستحواذها على ما يزيد 60 في المئة من اجمالي التداولات من خلال بلوغ اكثر من 120 مليون دينار تصدرها سهم الصناعات بتداولات تجاوزت 15 مليون وابيار 12 مليون دينار كويتي والوطني 10 ملايين وبيتك 9 ملايين وبرقان 8 ملايين الى جانب قيمة مماثلة لثمار و 6 ملايين لكل من المشاريع واعيان للاجارة والاستثمار وزين و 4 ملايين التخصيص وتمويل خليج و 3 ملايين لاسهم البنك الدولي وبنك بوبيان ونور واجيليتي وابراج.