تخفيض وزياده راس مال زين

المسهماني

عضو نشط
التسجيل
25 يوليو 2010
المشاركات
582
وافق مجلس الوزراء على تخفيض وزياده راس مال وتعديل النظام الاساسي
 

nokhitha

موقوف
التسجيل
1 أبريل 2010
المشاركات
182
هذي تتعلق بحق الشراء للموظفين تم التخفيض بالنسبه الغير مكتتب فيها في ٢٠٠٩ و الزياده علشان حق الشراء الجديد لسنة ٢٠١٠ يعني الخبر غير مؤثر سلبا ولا ايجابا
 

الحبترى

عضو نشط
التسجيل
18 يوليو 2007
المشاركات
1,497
الإقامة
الكويت
السلام عليكم ... الخبر هذا لزين السعوديه لكن ما تأثيره على زين الام فى الكويت ؟؟​
 

7aboob84

عضو نشط
التسجيل
11 سبتمبر 2009
المشاركات
151
هذي تتعلق بحق الشراء للموظفين تم التخفيض بالنسبه الغير مكتتب فيها في ٢٠٠٩ و الزياده علشان حق الشراء الجديد لسنة ٢٠١٠ يعني الخبر غير مؤثر سلبا ولا ايجابا

مافهمنا يا الغليين يعنى في إكتتاب لزين ؟؟ وشنو تأثير هالخبر على زين ؟؟؟ فهمونا جزاكم الله خير ؟؟
 

الهامرز

عضو نشط
التسجيل
17 فبراير 2009
المشاركات
1,729
الإقامة
الكويت
فهمون الحين زين الكويت او السعوديه وشكو مجلس وزرائنا اذا زين السعوديه
 

nokhitha

موقوف
التسجيل
1 أبريل 2010
المشاركات
182
أقرت الجمعية العمومية لشركة زين للاتصالات توزيعات نقدية بنسبة 170 في المئة، في وقت شرعت الشركة في إجراءات إتمام صفقة بيع «زين إفريقيا»، وحدتها التشغيلية في القارة الإفريقية، لمصلحة شركة بهارتي إيرتل ليمتد.

أكد رئيس مجلس إدارة مجموعة زين أسعد البنوان أن الشركة قادرة على الوفاء بالتوزيعات النقدية لعام 2009 في موعدها، بعد عشرة أيام من تاريخ انعقاد الجمعية العمومية للشركة، مشيراً إلى أن عوائد المجموعة بلغت 2.318 مليار دينار بزيادة نسبتها 16 في المئة، ويعود هذا النمو إلى زيادة حصة المجموعة في شركة زين العراق.
وأوضح البنوان خلال الجمعية العمومية للشركة، التي انعقدت أمس في مقر الشركة بنصاب بلغ 80 في المئة، أن 'زين' شرعت في إجراءات إتمام صفقة بيع شركة زين إفريقيا، وحدتها التشغيلية في القارة الإفريقية، (باستثناء عملياتها في كل من السودان والمغرب)، لمصلحة شركة بهارتي إيرتل ليمتد (بهارتي ايرتل)، وذلك وفق اتفاقية البيع الأولية التي تم إبرامها في نهاية مارس الماضي، وذلك بقيمة إجمالية تبلغ 10.7 مليارات دولار.
وأشار إلى أن شركة بهارتي ايرتل بدأت في سحب المبالغ المالية المطلوبة لتمويل عوائد بيع هذه الأصول، مؤكداً أن هذه الصفقة ستبرز القيمة الكبيرة التي نجحنا في إضافتها إلى حقوق مساهمينا على مدى الفترة الماضية، فهي ستعكس وبشكل كبير مناخاً إيجابياً على المركز المالي للمجموعة.
وأوضح أن زين استطاعت أن تشكل واحداً من الكيانات الرائدة في مجال الاتصالات المتنقلة في إفريقيا، لافتاً إلى أن الشركة ساعدت كثيراً في تنمية وتطوير خدمات الاتصالات للشعوب الإفريقية، مبيناً أن صفقة بهذا الحجم سيظل يتحدث عنها الكثيرون في هذه الصناعة، فهي وجهت عيون العالم إلى قارة إفريقيا مرة أخرى، بعدما لفتت زين الانتباه إليها قبل خمس سنوات عندما استحوذت على شركة سلتل، ولا شك ستبقى هذه الصفقة علامة بارزة في قطاع الاتصالات على مستوى العالم.
وافاد بأن مجموعة زين تعرف جيداً أهمية المرحلة المقبلة، وعلى هذا الأساس ستقوم بصياغة خططها التشغيلية والاستثمارية بما يحقق أكبر استفادة ممكنة من عوائد هذه الصفقة.
محطة صعبة
وقال البنوان في كلمته للمساهمين العام الماضي: 'كانت محطة صعبة على عمليات شركات المجموعة في أسواقها في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا، وجاءت صعوبة هذه الفترة بسبب سوء الأوضاع الاقتصادية والأزمة المالية العالمية التي صاحبها اشتداد المنافسة في العديد من أسواق شركات المجموعة، وهو ما دعا إلى اعتماد مراجعات هيكلية شاملة لخطط المجموعة خلال هذه المرحلة المفصلية'.
وأوضح البنوان أن المؤشرات المالية عن السنة الماضية حملت ملامح هذه التحديات، لكن الاداء التشغيلي بشكل عام يبقى ممتازاً، إذا ما عرفنا أن إجمالي الإيرادات والارباح، قبل خصم الفوائد والضرائب والإهلاكات، هي الأعلى على الإطلاق منذ قيام 'زين' بالتوسع في الأسواق الخارجية قبل ثماني سنوات.
وبين أن المجموعة تعاملت مع هذه التطورات حتى تتماشى مع آلية عمل هذه الأسواق، واعتمدت في ذلك على جهود العاملين في شركات المجموعة وتفانيهم في أداء أعمالهم بمهنية عالية.
وأضاف أن زين مازالت مستمرة في تطبيق المعايير والضوابط التي وضعتها لتحكم منظومة العمل داخلها، وهو ما ترجمه الأداء التشغيلي لشركات المجموعة عن هذه الفترة الصعبة، فقد حققت نتائج تشغيلية قوية خلال العام الجاري، وذلك بالرغم من استمرار الأزمة المالية العالمية، حيث تميزت نتائج هذه الفترة بتحسن في الهوامش التشغيلية في معظم أسواق المجموعة.
عوائد «زين»
وأفاد البنوان بأن عوائد المجموعة بلغت 2.318 مليار دينار بزيادة نسبتها 16 في المئة، ويعود هذا النمو بالدرجة الأولى إلى زيادة حصة المجموعة في شركة زين العراق التي أصبحت شركة تابعة بعدما كانت شركة زميلة، مبيناً أن خلال هذه الفترة حققت جميع الشركات التابعة لـ'زين' في منطقة الشرق الاوسط إيرادات سنوية تباينت بين مستقرة ومتزايدة، وخصوصاً في السودان والبحرين، وكان الاستثناء هو شركة زين الكويت التي انخفضت إيراداتها بنسبة 8 في المئة بسبب إلغاء الرسوم على استقبال المكالمات الواردة من الخطوط الأرضية، موضحاً أن هذا الامر قد تسبب إلى حد كبير في إلحاق الضرر بالإيرادات المحققة في سوق الاتصالات الكويتي.
وزاد البنوان أن الشركات التابعة لـ'زين' في إفريقيا حافظت على مستوى إيراداتها وبشكل نسبي بالعملات المحلية المختلفة للدول داخل المنظومة، ولكن تقلبات اسعار صرف هذه العملات الكبيرة ضد الدولار الاميركي ساهم وبشكل واضح في تراجع أداء المجموعة الافريقية عند التجميع، حيث تسبب هذا الأمر في تشكيل ضغط شديد على نتائج المجموعة، وتسبب في تحقيقها خسائر في بند إعادة تقييم العملات بلغ في مجمله حوالي 38 مليون دينار.
العوائد التشغيلية
وأشار البنوان إلى أن 'زين' نفذت مجموعة من المبادرات بغرض تحسين العوائد التشغيلية، ورفع مستويات الكفاءة في جميع الشركات التابعة للمجموعة، وبفضل تعديل نموذجها التشغيلي ليتلاءم مع ظروف السوق القائمة، فقد نجحت مجموعة زين في تحقيق أرباح، قبل استقطاع الفوائد والضرائب والاهلاكات، بلغت حوالي 926 مليون دينار بنسبة زيادة قدرها 24 في المئة عن العام الماضي.
وأوضح أنه رغم الارتفاعات التي حققتها زين على مستوى الإيرادات والأرباح التشغيلية لكنها لم تستفد منها، فقد انخفض صافي الربحية بنسبة 39 في المئة ليبلغ 195 مليون دينار، وجاء هذا الانخفاض على الرغم من الاتجاهات الإيجابية في ربحية غالبية الشركات التابعة للمجموعة في منطقة الشرق الأوسط، وذلك بسبب انخفاض أسعار الصرف المحلية في إفريقيا، وزيادة بند الإهلاكات وزيادة تكاليف التمويل، بالإضافة إلى حصة الشركة في خسائر شركة زميلة الناتجة عن العمليات الحديثة لشركة زين السعودية.
ولفت إلى أن مجموعة زين أسست منصة متنوعة من الخدمات الإبداعية المتميزة في أسواقها في الشرق الأوسط وإفريقيا، معتمدة في ذلك على صياغة خطط تسويقية مبتكرة، حيث باتت قاعدة ثابتة لها ترتكز عليها في كل حركة تقوم بها في أسواقها أو في أي خطط توسعية جديدة خلال عام 2010، والذي تنظر إليه الشركة بنظرة يملؤها التفاؤل، فالسمعة الكبيرة التي حظيت بها 'زين' والثقة التي اكتسبتها، والتي تتجسد في العلامة التجارية ستحمل الشركة نحو تحقيق أهدافها التجارية.
استراتيجية جديدة
من جانبه، أوضح الرئيس التنفيذي في مجموعة زين نبيل بن سلامة 'أن قيمة الصفقة البالغة 10.7 مليارات دولار تشتمل على 1.7 مليار دولار، وهي تمثل التزامات مالية على شركة زين إفريقيا، وهذا المبلغ سيخصم من قيمة الصفقة، مشيراً إلى أن 'زين' ستستلم المبالغ النقدية خلال الأيام المقبلة.
وأضاف بن سلامة: 'بعد الصفقة نتطلع إلى تنفيذ استراتيجية جديدة، وننوي دخول المرحلة المقبلة بطموحات أخرى، خصوصاً أن عملياتنا ترتكز على قاعدة صلبة في منطقة الشرق الأوسط وهي تدر سيولة نقدية مرتفعة'.
ومضى في قوله: 'إننا متحمسون إزاء التوقعات المستقبلية لعمليات المجموعة خلال المرحلة المقبلة'، مبيناً أن 'زين' في موقع أفضل الآن لدراسة فرص استثمارية مستقبلية، والتركيز على أفضل السبل والخيارات التشغيلية.
وأكد أن مجموعة زين ستضع في اعتبارها دائما مصالح المساهمين عند التطلع إلى أي فرصة استثمارية جديدة، مشيراً إلى أن حركة المجموعة ستكون موجهة إلى الفرص الاستثمارية التي تتواءم مع طموحاتها والتي تدر عوائد مجزية.
توزيع الأرباح
وكانت الجمعية العمومية ‏للشركة وافقت على جميع بنود جدول الاعمال، واقرت توزيع ارباح نقدية بنسبة 170 في المئة من القيمة ‏الاسمية للسهم (170 فلسا كويتيا لكل سهم)، وذلك عن السنة المالية المنتهية ‏في 31-12-2009 للمساهمين المسجلين في سجلات الشركة بتاريخ انعقاد الجمعية، كما اقرت الموافقة على تجديد تفويض مجلس الإدارة في شراء 10 في المئة من أسهم الشركة، كما وافقت الجمعية العمومية غير العادية على تخفيض رأسمال الشركة بمقدار 4.9 ملايين سهم، وهو ما يمثل عدد الاسهم غير المستخدمة من الأسهم الصادرة في إطار نظام خيار شراء الأسهم للموظفين بموجب قرار الجمعية العمومية المنعقدة في تاريخ 30 مارس 2009.
كما أقرت العمومية غير العادية زيادة رأسمال الشركة من 429.73 مليون دينار، موزعة على 4.297 مليارات سهم إلى 431.5 مليون دينار، موزعة على 4.315 مليارات سهم، وتخصيص هذه الزيادة لنظام خيار شراء الأسهم للموظفين.‏
مقتطفات من «العمومية»
• رداً على سؤال بشأن إذا كان رأس المال سيكون عبئا على الشركة بعد اتمام صفقة زين إفريقيا قال البنوان إنه لن يشكل عبئا، ولا نية حالياً لتخفيض أو زيادة رأسمال الشركة.
• وعن ديون 'زين السعودية' قال البنوان إن الشركة بصدد إعادة جدولتها، وذلك على حسب النسبة التي تخص الشركة.
• سجل أحد المساهمين اعتراضه على البند رقم 8 المتعلق بالموافقة على اقتراح مجلس الإدارة بإصدار سندات لحامله بالدينار الكويتي بمبلغ 431.5 مليون دينار، حيث سجل مسؤولو وزارة التجارة هذا الاعتراض في محضر الجمعية.
هيئة الاستثمار: كيف توزعون أرباحاً ولديكم التزامات لم تسدد؟!
سجل ممثل الهيئة العامة للاستثمار تحفظه بشأن توزيعات الارباح التي ستقوم الشركة بها، مبيناً أنه عند النظر إلى واقع البيانات المالية للسنة المالية المنتهية في 2009 يتبين أن الشركة تواجه صعوبات في مواجهة التزاماتها المالية قصيرة الأجل وطويلة الأجل، والبالغة 3.1 مليارات دينار كويتي، وبالرجوع إلى طبيعة الأصول المقابلة لها نجد أن معظمها موجودات لا تتسم بالسيولة، حيث تمثل الموجودات غير الملموسة 2.2 مليار دينار كويتي، فضلاً عن غيرها من أصول يصعب تسييلها، الأمر الذي يضعف من قدرة الشركة على مواجهة التزاماتها ويستوجب توخي الحيطة والحذر في تأمين الاحتياجات التشغيلية وتوفير رأس المال العامل على نحو يكفل تحسين وتطوير مستويات أداء التشغيل في ظل التحديات الكبيرة التي يشهدها قطاع الاتصالات بوجه عام. وأكد ممثل الهيئة ضرورة وجود استراتيجية شاملة تغطي كل الجوانب التشغيلية والمالية والتمويلية والتدفقات النقدية وانعكاساتها على الهيكل التمويلي لقراءة أوضاع الشركة المستقبلية، على اعتبار أن تلك الاستراتيجية ينبغي أن تمثل الركيزة الأساسية التي يعتمد عليها في تحديد نسبة التوزيعات المقترحة وليس العكس.
وشدد على أنه بناء على ما تقدم فإن مقتضيات الاحتراز تستوجب الإبقاء على نسبة من المبالغ النقدية، وتوجيه باقي الاحتياطيات إلى تخفيف الأعباء المالية الكبيرة، وضمان عدم تآكل الإيرادات التشغيلية المستقبلية أمام خدمة الديون الضخمة، الأمر الذي يسهم في إضعاف المركز المالي للشركة، ويقود حتماً إلى الدعوة مجدداً إلى طلب زيادة رأس المال من المساهمين كما حدث مؤخراً، أو التوسع غير المدروس في الاقتراض كما هو الوضع حالياً، وما يترتب على ذلك من تداعيات سلبية على القيمة السوقية للسهم مستقبلاً. ولفت إلى أن قيام الشركة بتوزيع 170 فلسا بالرغم من تحقيق 50 فلسا فقط لربحية السهم عن عام 2009، من خلال سحب كل الأرباح المرحلة وكل الاحتياطي الاختياري، بما يعادل 655.7 مليون دينار، تزامناً مع إصدار سندات بقيمة 431 مليون دينار كويتي، والتي تمثل أكبر من رأسمال الشركة، سيمثل إضرارا بمصلحة الشركة ومصلحة قطاع واسع من المساهمين على المديين المتوسط والطويل، وما لم تتم إعادة النظر في هذين البندين على النحو المطروح فإن الهيئة العامة للاستثمار لا توافق عليهما.

الزياده هي للموظفين stock option و هي تخص زين الكويت مالها شغل بموضوع السعوديه
 

ناصر نواف

عضو نشط
التسجيل
15 يناير 2010
المشاركات
150
الخبر لزين السعوديه هذا اللي قريته بالجرائد في مقابله مع سعد البراك
تخفيض الي 700 مليون سهم ومن ثم زيادته
 

ali kh

عضو نشط
التسجيل
12 مارس 2007
المشاركات
348
يا جماعة الخير مجلس الوزراء الكويتي..
شكو السعوديه...
 

الهامرز

عضو نشط
التسجيل
17 فبراير 2009
المشاركات
1,729
الإقامة
الكويت
ماهو التخفيض وزيادة راس المال عندك 100 الف يصيرون 50 الف بعدين تكتتب وتعطيهم فلوس نفس جنرال موترز بعد خسارتها وافلاسه والعوده للارباح مجددا والله اعلم
 
أعلى