مما أعجبني

التسجيل
21 نوفمبر 2011
المشاركات
22,923
الإعجابات
11,779
#81
حوار جميل جداااااا
*****************

حدث خلاف بين اصابع اليد الخمسه... كل واحد يريد ان يكون الاعظم......

فوقف الابهام ليعلن ::...

ان الامر لا يحتاج الى بحث ,فانى اكاد ان اكون منفصلا عنكم ,وكانكم جميعا تمثلون كفه ,وانا بمفردى امثل كفه اخرى انكم عبيد لا تقدرون ان تقتربوا الى......انا سيدكم ,انى اضخم الاصابع واعظمها...

فى سخريه انبرى السبابه يقول ::

لو ان الرئاسه بالحجم لتسلط الفيل على بنى ادم ,وحسب اعظم منهم ,انى انا السبابه ,الإصبع الذى ينهى ويأمر ,عندما يشير الرئيس الى شىء او يعلن امرا يستخدمنى .فأنا اولى بالرئاسه ...

ضحك الاصبع الوسطى وهو يقول ::

كيف تتشاحنان على الرئاسه فى حضرتى ,وانا اطول الكل . تقفون بجوارى كالاقزام ,فانه لا حاجه لى ان اطلب منكم الخضوع لزعامتى, فان هذا لا يحتاج الى جدال ...

تحمس الخنصر قائلا ::

اين مكانى يا اخوه ؟ انظروا فان بريق الخاتم يلمع فى انى ملك الاصابع وسيدهم بلا منازع .. اخيرا اذ بدأ الخنصر يتكلم صمت الكل وفى دهشه..

ماذا يقول هذا الاصبع الصغير البنصر لقد قال ::

اسمعونى يا اخوتى انى لست ضخما مثل الابهام بل ارفعكم.. ولست اعطى امرا او نهيا مثل السبابه .. ولست طويلا مثل الاصبع الوسطى بل اقصركم .. ولم انل شرف خاتم الزواج مثل البنصر .. انا اصغركم جميعا ,متى اجتمعتم فى خدمه نافعه ، تستندون علي, فأحملكم جميعا...

((عند ذلك ادرك الجميع ان من يساعد الغير ويقف معهم هو اكثر من يكسب الزياده ويستحق الاحترام ))​
 
التسجيل
21 نوفمبر 2011
المشاركات
22,923
الإعجابات
11,779
#82
كان يدمدم بالقول ” الشر الذي تقدمه
يبقى معك، والخير الذي تقدمه يعود إليك!” ..كل يوم......
كان الأحدب يمر فيه ويأخذ رغيف الخبز ويدمدم بنفس الكلمات
” الشر الذي تقدمه يبقى معك، والخير الذي تقدمه يعود
إليك!”،
...
بدأت المرأة بالشعور بالضيق لعدم إظهار الرجل للعرفان
بالجميل والمعروف الذي تصنعه، وأخذت تحدث نفسها قائلة:“كل
يوم يمر هذا الأحدب ويردد جملته الغامضة وينصرف، ترى ماذا
يقصد؟”

في يوم ما أضمرت في نفسها أمرا وقررت ” سوف أتخلص من هذا
الأحدب!” ، فقامت بإضافة بعض السمّ إلى رغيف الخبز الذي
صنعته له وكانت على وشك وضعه على النافذة ، لكن بدأت يداها
في الارتجاف ” ما هذا الذي أفعله؟!”.. قالت لنفسها فورا
وهي تلقي بالرغيف ليحترق في النار، ثم قامت بصنع رغيف خبز
آخر ووضعته على النافذة.

وكما هي العادة جاء الأحدب واخذ الرغيف وهو يدمدم ” الشر
الذي تقدمه يبقى معك، والخير الذي تقدمه يعود إليك!”
وانصرف إلى سبيله وهو غير مدرك للصراع المستعر في عقل
المرأة.

كل يوم كانت المرأة تصنع فيه الخبز كانت تصلي
لابنها الذي غاب بعيدا وطويلا بحثا عن مستقبله ولسنوات
عديدة لم تصلها أي أنباء عنه وكانت تتمنى عودته
لها سالما.

في ذلك اليوم الذي تخلصت فيه من رغيف الخبز المسموم دق باب
البيت مساء وحينما فتحته وجدت – لدهشتها – ابنها واقفا
بالباب!! كان شاحبا متعبا وملابسه شبه ممزقة، وكان جائعا
ومرهقا وبمجرد رؤيته لأمه قال ” إنها لمعجزة وجودي هنا،
على مسافة أميال من هنا كنت مجهدا ومتعبا وأشعر بالإعياء
لدرجة الانهيار في الطريق وكدت أن أموت لولا مرور رجل أحدب
بي رجوته أن يعطيني أي طعام معه، وكان الرجل طيبا بالقدر
الذي أعطاني فيه رغيف خبز كامل لأكله!! وأثناء إعطاءه لي
قال أن هذا هو طعامه كل يوم واليوم سيعطيه لي لأن حاجتي
اكبر كثيرا من حاجته”

بمجرد أن سمعت الأم هذا الكلام شحبت وظهر الرعب على وجهها
واتكأت على الباب وتذكرت الرغيف المسموم الذي صنعته اليوم
صباحا!!لو لم تقم بالتخلص منه في النار لكان ولدها هو الذي
أكله ولكان قد فقد حياته!
لحظتها أدركت معنى كلام الأحدب ” الشر الذي تقدمه يبقى
معك، والخير الذي تقدمه يعود إليك!”..

فافعل الخير ولا تتوقف عن فعله
حتى ولو لم يتم تقديره وقتها

لأنه في يوم من الأيام سيكاقئك الله عما فعلت سواء في حياتك الآن أو في السماء​
 
التسجيل
21 نوفمبر 2011
المشاركات
22,923
الإعجابات
11,779
#83
روي أنه كان يعيش في مكة رجل فقير متزوج من امرأة صالحة.

قالت له زوجته ذات يوم: يا زوجي العزيز ليس عندنا طعام نأكله ولا ملبس نلبسه؟

فخرج الرجل إلى السوق يبحث عن عمل، بحث وبحث ولكنه لم يجد أي عمل، وبعد أن أعياه البحث، توجه إلى بيت الله الحرام، وصلى هناك ركعتين وأخذ يدعو الله أن يفرج عنه همه.

وما أن انتهى من الدعاء وخرج إلى ساحة الحرم وجد كيساً، التقطه وفتحه، فإذا فيه ألف دينار.

ذهب الرجل إلى زوجته يفرحها بالمال الذي وجده لكن زوجته ردت المال وقالت له: لابد أن ترد هذا المال إلى صاحبه فإن الحرم لا يجوز التقاط لقطته، وبالفعل ذهب إلى الحرم ووجد رجل ينادي: من وجد كيساً فيه ألف دينار؟

فرح الرجل الفقير، وقال: أنا وجدته، خذ كيسك فقد وجدته في ساحة الحرم، وكان جزاؤه أن نظر المنادي إلى الرجل الفقير طويلاً
ثم قال له: خذ الكيس فهو لك، ومعه تسعة آلاف أخرى، استغرب الرجل الفقير،، !


وقال له: ولما، قال المنادي: لقد أعطاني رجل من بلاد الشام عشرة آلاف دينار، وقال لي: اطرح منها آلف في الحرم، ثم ناد عليها، فإن ردها إليك من وجدها فأدفع المال كله إليه فإنه أمين !

قال الله تعالى : " ومن يتق الله يجعل له مخرجاً ويرزقه من حيث لا يحتسب "


 
التسجيل
21 نوفمبر 2011
المشاركات
22,923
الإعجابات
11,779
#84
مر مجنون على عابد يناجي ربه وهو يبكي والدموع منهمرة على خديه

وهو يقول


ربي لا تدخلني النار فارحمني وأرفق بي

يا رحيم يا رحمان لا تعذبني بالنار .

إني ضعيف فلا قوة لي على تحمل النار فارحمني

وجلدي رقيق لا يستطيع تحمل حرارة النار فارحمني

وعظمي دقيق لا يقوى على شدة النار فارحمني .


ضحك المجنون بصوت مرتفع فالتفت إليه العابد قائلاً

ماذا يضحكك أيها المجنون ؟؟

قال كلامك أضحكني .

وماذا يضحكك فيه ؟

لأنك تبكي خوفا من النار .

قال وأنت ألا تخاف من النار ؟؟

قال المجنون : لا. لا أخاف من النار .

ضحك العابد وقال صحيح أنك مجنون .

قال المجنون : كيف تخاف من النار أيها العابد وعندك رب رحيم

رحمته وسعت كل شيء ؟

قال العابد : إن علي ذنوبا لو يؤاخذني الله بعدله لأدخلني النار وإني ابكي كي يرحمني ويغفر لي ولا يحاسبني بعدله بل بفضله ولطفه

ورحمته حتى لا أدخل النار ؟؟

هنالك ضحك المجنون بصوت أعلى من المرة السابقة .

انزعج العابد وقال ما يضحكك ؟؟

قال أيها العابد عندك رب عادل لا يجور وتخاف عدله ؟

عندك رب غفور رحيم تواب وتخاف ناره ؟؟

قال العابد ألا تخاف من الله أيها المجنون؟

قال المجنون بلى , إني أخاف الله ولكن خوفي ليس من ناره ..

تعجب العابد وقال إذا لم يكن من ناره فمما خوفك ؟؟

قال المجنون إني أخاف من مواجهة ربي وسؤاله لي :

لماذا يا عبدي عصيتني ؟؟

فإن كنت من أهل النار فأتمنى أن يدخلني النار من غير أن يسألني فعذاب النار أهون عندي من سؤاله سبحانه .

فأنا لا أستطيع أن أنظر إليه بعين خائنه وأجيبه بلسان كاذب

إن كان دخولي النار يرضي حبيبي فلا بأس .

تعجب العابد واخذ يفكر في كلام هذا المجنون .

قال المجنون : أيها العابد سأقول لك سر فلا تذيعه لأحد .

ما هو هذا السر أيها المجنون العاقل ؟

أيها العابد إن ربي لن يدخلني النار أتدري لماذا ؟؟

لماذا يا مجنون ؟

لأني عبدته حباً وشوقاً وأنت يا عابد عبدته خوفا وطمعاً

وظني به أفضل من ظنك ورجاءي منه أفضل من رجاءك فكن أيها العابد لما لا ترجو أفضل مما ترجو

فموسى عليه السلام ذهب لإحضار جذوة من النار ليتدفىء بها فرجع بالنبوة

وأنا ذهبت لأرى جمال ربي فرجعت مجنونا ً

ذهب المجنون يضحك والعابد يبكي

ويقول لا اصدق أن هذا مجنون فهذا أعقل العقلاء وأنا المجنون الحقيقي فسوف اكتب كلامه بالدمووع
 
التسجيل
21 نوفمبر 2011
المشاركات
22,923
الإعجابات
11,779
#85
قالت فتاه وهي بداخل الحرم رأيت امرأه عجوز

تصلى وتبكي وترفع يدها وتدعي كانت تبكي بحرقه لم ارى مثلها من قبل

فذهبت إليها وجلست بجوارها وسئلتها: مالك أيتها الأم أراكي تبكين بحراره فما القصة !

فقالت المرأة العجوز وهي مازلت تبكي:

ابكي من عذاب نفسي فقلت لها كيف ؟

فقالت :

كان لى زوج وكنا نحب بعضنا حباً أسطورياً إلا أننا لم يرزقني الله بالولد وهذا ما عكر صفو حياتنا فأشفقت عليه وأقترحت عليه الزواج من اخرى
ولكنه رفض بشده ولكني الحيت عليه أيام وشهور حتى وافق وبالفعل

فتوجهت معه وذهبنا لخطبة أحد الفتيات وتم الزاوج

ولكن ما لبثت الا وشبت فى قلبي نار الغيره عندما رأيته يميل إليها أكثر مني وخصوصاً عندما تم الحمل ثم الولادة وانجبت له طفلاً جميلاً...

وزادت غيرتي وحقدي وزاد هو تقرب منها الى ان جاء يوم وقال لى انه سوف يسافر مع زوجته الجديدة وانه سوف يترك الولد معي فوافقت دون نقاش لانه لا حد غير يعتني بالطفل


وفى يوم السفر الاول كان الولد امامى يلعب وكانت ليلة شتاء قارصه البروده فأشعلت بعض الحطب كى ادفئ الغرفه وعندما كان الولد يلعب,, وانا النار تأكل فى قلبي من غيرتي وحقدي ذهب اللى المدفئة وامسك بالجمر فاسرعت إليه

ولكني بدلاً من ان انتزع يده من النار وضعتها فيها حتى ذابت يده فى النار فهدأت نار قلبي ولكنها لم تنطفئ

وبعدها بساعة جائني خبر بأن زوجي و زوجته الثانية اصيبوا بحادث ومات الاثنان فوجدت نفسي وحيده ليس لي غير هذا الطفل المشوه اليد

وكبر الطفل واحببته واحبني واصبح هو المسئول عني هو من يرعاني ويري متطلباتي وكان يعاملني بلين ورفق
و يرعى الله فى معاملتي كان ينادي يا أمى وفى كل مره ينادي فيها أمي كان يعتصر قلبي من الحزن وفى كل مرة ارى فيها يداه المشوهة يختلع قلبى وابكي ولا اعلم بدون هذا الطفل كيف سيكون حالي



سبحان الله : "" وعسى ان تكرهوا شيئا وهو خير لك ""
عوض عليا عوض الصابرين يارب​
 
التسجيل
21 نوفمبر 2011
المشاركات
22,923
الإعجابات
11,779
#86
تمنى احد الشباب أن يتزوج ابنة المزارع الجميلة.فذهب إلى المزارع لاستئذانه ,فنظر اليه المزارع ، وقال :يا بني ، اذهب وقف في هذا الحقل وسأقوم باطلاق سراح ثلاثة ثيران الواحد تلو الاخر, و إذا تمكنت من امساك ذيل أي واحد من الثيران الثلاثة ،يمكنك ا...ن تتزوج ابنتي.وقف الشاب في المراعي في انتظار أول ثور.فتح باب الحظيرة وخرج أكبر ثور رأه في حياته.فقرر أن ينتظر الثور التالي الذي سيكون اختيارا أفضل من هذا الثور القوي الشرس، لذا ركض إلى الجانب وترك الثور يمر عبر المراعي خارج البوابة الخلفية.وفتح المزارع باب الحظيرة مرة أخرى.فرأى الشاب شيئا لا يصدقه عقل !!رأى الشاب أمامه ثورا اكبر من سابقه لم يشهد قط أكبر او أعنف منه في حياته.وقف الثور يحفر في الأرض بقدمه بعنف و يخور ويسيل لعابه وهو ينظر الي الشاب.فما كان من الشاب الا أن قرر أنه أيا كان الثور الثالث فمن المؤكد أنه لن يكون أسوأ من هذا الثوروهكذا فقد ركض إلى السياج مرة أخري وسمح للثور بالمرور الى الخارج من البوابة الخلفية.ولما فتحت البوابة للمرة الثالثة، ظهرت على وجه الشاب ابتسامة حين شاهد أضعف وأهزل ثور رأه في حياته. كان هذا هو ثوره المناسب تمامافوضع نفسه في المكان المناسب تماما وقفز علي الثور و هو يجري ومد يده ليمسك بذيلهولكنه فوجئ بأنه لم يجد للثور ذيلا يمسكه منه !
الحياة مليئة بالفرص. بعضها سيكون من السهل اقتناصه، و البعض الاخر ربما كان صعب الاقتناص. ولكننا بمجرد أن نسمح لهذه الفرص بالمرور فانها تمضي ولا تعود.
اعلم جيدا أن انتظار الفرص يضيع معظم الفرص !!​
 
التسجيل
21 نوفمبر 2011
المشاركات
22,923
الإعجابات
11,779
#87
تعرض صاحب مصنع صابون لمشكلة كبيرة اصابت سمعة مصنعه وهددته بخسارة كبيرة

وكانت المشكلة عبارة عن ان بعض علب الصابون الذى ينتجه تكون فارغة بسبب سرعة المكينة اثناء التغليف مما أثر على سمعة مصنعه

وجاء صاحب المصنع بخبراء لكى يجدوا له حل ، فقال ل...ه الخبراء :

الحل الوحيد ان تأتى بمكينة ليزر توضع فوق خط سير الانتاج وتكشف كل علبة تمر وهل بداخلها صابون اما لا ، وتكلفة هذا المكينة 200 ألف دولار

وغضب صاحب المصنع عندما سمع تكلفة المكينة الجديدة وضخامة المبلغ وبعد تفكير عميق قرر ان يشتريها حتى يحافظ على سمعة مصنعه

وخلال فترة جلوسه فى مكتبه وتفكيره دخل عليه عامل صغير فى مصنعه وقال له :

سيدى انت لست بحاجه لدفع 200 ألف دولار لشراء هذه المكينة

فقط اعطنى 100 دولار وسأجد لك الحل !!

فتعجب صاحب المصنع من كلام العامل واعطاه المبلغ

وفعلآ في الصباح آتى العامل بمروحة ووضعها امام خط

سير الانتاج وقامت المروحة بتطير اى علبة فارغة

ليس بدخلها صابون والعبوات التي بدخلها تمر
على خط الانتاج ولا يحدث لها شئ

الحكمة:
(لا تستهين باى شخص مهما كان بسيط
فربما لدية افكار ليست لدى خبراء وتغير مجرى حياتك مشاهدة المزيد

 
التسجيل
21 نوفمبر 2011
المشاركات
22,923
الإعجابات
11,779
#88
هل يمكن ان تصدق ان هناك حاكم فقير بل ويستحق الصدقة ؟؟ .


طلب الخليفة عمر بن الخطاب ( رضي الله عنه ) من اهل حمص ان يكتبوا له اسماء الفقراء والمساكين بحمص ليعطيهم نصيبهم من بيت مال المسلمين ..

وعندما وردت الاسماء للخليفة فوجئ بوجود اسم حاكم حمص / سعيد بن عامر موجود بين اسماء الفقراء

وعندها تعجب الخليفة من ان يكون واليه علي حمص من الفقراء سأل اهل حمص ..

فأجابوه انه ينفق جميع راتبه علي الفقراء والمساكين ويقول ( ماذا افعل وقد اصبحت مسؤلا عنهم امام الله تعالي )ا

وعندما سألهم الخليفة هل تعيبون شيئا عليه .. اجابوا نعيب عليه ثلاثا .. فهو لا يخرج الينا الا وقت الضحي .. و لا نراه ليلا ابدا .. ويحتجب علينا يوما في الاسبوع

وعندما سأل الخليفة سعيد عن عن هذه العيوب اجابه ..

هذا حق يا امير المؤمنين اما الاسباب فهي ..

اما اني لا اخرج الا وقت الضحي فلاني لا اخرج الا بعد ان افرغ من حاجة اهلي وخدمتهم فأنا لا خادم لي وامرأتي مريضة ..

واما احتجابي عنهم ليلا فلاني جعلت النهار لقضاء حوائجهم والليل جعلته لعبادة ربي ..

واما احتجابي يوما في الاسبوع فلاني اغسل فيه ثوبي وانتظرة ليجف لاني لا املك ثوبا غيره

فبكي امير المؤمنين عمر .. ثم اعطي سعيد مالا ..

فلم ينصرف سعيد حتي وزعه علي الفقراء والمساكين
 
التسجيل
21 نوفمبر 2011
المشاركات
22,923
الإعجابات
11,779
#89
فكر بطريقة مختلفة!


كان الأب يسترخي وفي يده صحيفته بعد يوم عمل طويل بالمكتب، وظل ابن رغبة منه في اللعب يضايقه ويحرك تلك الجريدة.

بعد أن طفح كيل الأب جاء بصورة من الجريدة لخريطة العالم وقام بتمزيقها إلى 100 قطعة صغيرة، ونادى الطفل وقال له "قم بتجميع هذه الخريطة لو استطعت سأعطيك مكافأة"، وقام وأحضر صورة خريطة العالم ليعرفها ابنه ويتخلص من إزعاجه.

وما هي إلا دقائق قليلة حتى عاد الطفل وقال له "لقد انتهيت!".

جن جنون الوالد وقال "كيف بهذه السرعة؟".

فقال له "على الجانب الأخر من ورقة الجريدة هناك صورة شخص فقمت بتركيبه لأنه أسهل لي فتجمعت الخارطة!


 
التسجيل
21 نوفمبر 2011
المشاركات
22,923
الإعجابات
11,779
#90
قصة اليابانى والبريطانى

كان هناك رجلان يمران عبر بوابة الجمارك في أحد المطارات,

كان الرجل الأول يابانيا ويحمل حقيبتين كبيرتين,
...
بينما كان الثاني بريطانيا ... وأخذ البريطاني يساعد الياباني على المرور بحقائبه الثقيلة عبر بوابة الجمارك.

عندها رنت ساعة الياباني بنغمة غير معتادة,

ضغط الرجل على زر صغير في ساعته,

وبدأ في التحدث عبر هاتف صغير للغاية موجود في الساعة…

أصيب البريطاني بالدهشة من هذه التكنولوجيا المتقدمة !

وعرض على الياباني 5000 دولار مقابل الساعة, ولكن الياباني رفض البيع.

إستمر البريطاني في مساعدة الياباني في المرور بحقائبه عبر الجمارك.

بعد عدة ثوان, بدأت ساعة الياباني ترن مرة اخرى…!

هذه المرة, فتح الرجل غطاء الساعة فظهرت شاشة ولوحة مفاتيح دقيقة,

استخدمها الرجل لاستقبال بريده الالكتروني والرد عليه…!

نظر البريطاني للساعة في دهشة شديدة وعرض على الياباني 25000 دولار مقابلها,

مرة أخرى قال الياباني إن الساعة ليست للبيع,

مرةأ خرى استمر البريطاني في مساعدة الياباني في حمل حقائب الضخمة.

رنت الساعة مرة ثالثة, وفي هذه المرة استخدمها الياباني لاستقبال فاكس,

هذه المرة كان البريطاني مصمما على شراء الساعة,

وزاد من الثمن الذي عرضه حتى وصل الى 300,000 دولار…!

عندها سأله الياباني, ان كانت النقود بحوزته بالفعل,

فأخرج البريطاني دفتر شيكاته وحرر له شيكا بالمبلغ فورا…!

عندها استخدم الياباني الساعة لنقل صورة الشيك الى بنكه,

وقام بتحويل المبلغ الى حسابه في سويسرا…!

ثم خلع ساعته واعطاها للبريطاني وسار مبتعدا.

“انتظر “ صرخ البريطاني !

” لقد نسيت حقائبك ! “


رد الياباني قائلا (إنها ليست حقائبي ،وإنما بطاريات الساعة !!)


كم مرة في مجال العمل رأيت او سمعت عن فكرة رائعة,

ثم قمت باعتمادها فورا بدون ان تفهم طريقة عملها بالفعل؟ أو تعي ما يترتب عليها !!


وماذا كانت النتائج؟​
 
التسجيل
21 نوفمبر 2011
المشاركات
22,923
الإعجابات
11,779
#91
يحكى أنــ : الخباز و ابن حنبل


في إحدى رحلات احمد بن حنبل توقف في احدى القرى للمبيت ولم يجد مكان سوى المسجد وعندما اراد النوم فيه شاهده الحارس
الذي منعه من المبيت في المسجد فحاول الإمام أن يقنع الحارس بالمكوث ولكن لا جدوى
فقال له الإمام سأنام موضع قدمي ، وبالفعل نام الإمام احمد بن حنبل مكان موضع قدميه أي عند عتبة المسجد، ولكن حارس المسجد مره اخرى
لم يعجبه الامر فجرّه لإبعاده من مكان المسجد
وكان الإمام احمد بن حنبل شيخ وقور تبدو عليه ملامح الكبر ، فرآه خباز كان يملك محلاً بسيطاً يبيع فيه الخبز رأى الخباز الحارس وهو يجر
الإمام احمد بن حنبل بتلك الهيئة فنادى الخباز الإمام أحمد و عرض عليه المبيت
وذهب الإمام احمد بن حنبل مع الخباز ،فأكرمه ونعّمه ، و ذهب الخباز لتحضير عجينه لعمل الخبز ، فلاحظ الإمام احمد بن حنبل امراً حيره
وهو ان الخباز كان لا يفارق الاستغفار لسانه ابداً فكان مع كل عجينة يعجنها يستغفر الله ومع كل رغيف يدخله للفرن او يخرجه يستغفر الله دون أن يفتر عن ذلك وبشكل متواصل ، ومضى وقت طويل وهو على هذه الحالة فتعجب الإمام أحمد بن حنبل


فلما أصبح سأل الإمام احمد بن حنبل الخباز عن كثرة إستغفاره
فأجابه الخباز : أنه إعتاد في كل عمل يقوم به يذكر الله ويستغفره
فسأله الإمام أحمد : وهل وجدت لإستغفارك ثمره ؟
فقال الخباز : نعم ، والله ما دعوت دعوة إلا أُجيبت ! إلا دعوة واحدة
فقال الإمام أحمد : وما هي ؟
فقال الخباز : رؤية الإمام أحمد بن حنبل
فقال الإمام أحمد : أنا أحمد بن حنبل ، والله إني جُررت إليك جراً حتى يحقق لك الله تلك الأمنية


إنتهى



اسال الله ان يجعلنا ممن يكثرون من الاستغفار
 
التسجيل
21 نوفمبر 2011
المشاركات
22,923
الإعجابات
11,779
#92
متى أعلن نيوتن نظريته عن الجاذبية وهل هناك اعتراضات عليها؟



* سؤال: متى أعلن نيوتن نظريته عن الجاذبية؟

جواب:
نشر نيوتن نظريته عن الجاذبية في عام 1687م ولم يجد العلماء حتى أوائل القرن العشرين سوى ظاهرة واحدة تتعارض مع توقعات النظرية.

وهي حركة كوكب عطارد وكان هذا التعارض ضئيلاً وكان سقوط تفاحة من الشجرة على الارض أثار سؤالاً في ذهنه عن مدى قوة الجاذبية. وقد تبين له أن نفس قوة الجذب التي سببت سقوط التفاحة هي التي يمكن أن تحافظ على وضع القمر في مداره حول الأرض....وبالتالي فإن نيوتن لم ترتكز قوانينه على الجاذبية الأرضية فهذه كانت أمراً بديهياً لكن تميزه كان في قانون الجذب بين الأجسام وتناسب القوة مع تسارع الجاذبية.​
 
التسجيل
21 نوفمبر 2011
المشاركات
22,923
الإعجابات
11,779
#93
قصة قصيرة : الأعرج والأعمى


كان هناك رجل أعرج يعيش في إحدى القرى وكانت حياته صعبة بسبب ذلك الشلل الذي يعاني منه خصوصاً عندما يضطر إلى التنقل من قرية إلى أخرى أو حين يضطر إلى الذهاب إلى المدينة أو السوق.

وبينما كان يسير متجهاً إلى إحدى القرى عبر طريق وعرة، رأى شخصاً ضريراً يجلس قرب شجرة فسأله إلى أين تتجه، فأجابه الأعمى، ثم ابتسم الأعرج وقال أنا ذاهب إلى هناك أيضاً.

شعر الأعمى بالارتياح لأنه وجد رفيقاً يقوده إلى وجهته. فقال له الأعرج، أنت ضرير وأنا أعرج، لا يمكنك السير وحدك وأنا أعاني خلال سيري، بينما أن لديك ساقان ممتازتان، فما رأيك لو تحملني على أكتفاك وأنا أرشدك إلى الطريق.

أعجب صديقنا الاعمى بالقصة وحمل الأعرج على كتفيه فأصبحا منذ ذلك الحين صديقين وظلا يذهبان معاً إلى كل مكان. وذات مرة أثناء إحدى رحلاتهما إلى السوق، قال الأعرج "توقف، أرى كيساً هناك."

فنزل عن كتفي صاحبه وفتح الكيس فوجده مليء بالذهب والمجوهرات. فسأله الأعمى عما بداخل الكيس، فأجابه الأعرج. عندها قال الأعمى: "أنا أحق بهذا الكنز فلم تكن لتجده لو مشيت وحدك ببطء لربما عثر عليه شخص آخر قبلك."

لكن الأعرج جادل قائلاً: "أنا من رأى الكيس ولم تكن لتنتبه لوجوده لو لم أقل لك توقف لنتفقده."

تشاجر الرجلان ولم يتوقفا إلا حين أقبل رجل من بعيد وحاول حل الخلاف فاستمع إلى كلا الطرفين. ثم قال الرجل بدوره، كلاكما تستحقان مقداراً متساوياً من هذا الكنز لأنكما وجدتماه معاً وما كان أياً منكما ليعثر عليه وحده. فتعاونكما وحده أثمر عن الحصول على هذا الذهب."

لكنهما واصلا الاختلاف فتركهما الرجل وقال "فكرا بالأمر حتى تحلا مشكلتكما".

بعد قليل جاء رجل أخر، وقالا له القصة فسألهما عن مكان الكيس فأرشداه له، فحمله وجرى بعيداً وقال لهما "من يستطع منكما الإمساك بي فهو له".

هرب الرجل بالذهب وأيقن الرجلان عندها أن هناك أمور لا نستطيع الحصول عليها كأفراد، لكن نستطيع أن نحصل عليها معاً، وعلينا أن نختار بين الجزء أو لا شيء!
 
التسجيل
21 نوفمبر 2011
المشاركات
22,923
الإعجابات
11,779
#94
قصة قصيرة : القرار الذي استغرق ثلاثون عاما لتنفيذه




عاش زوج و زوجة سويا لمدة ثلاثين عاما، و في الذكرى السنوية لزواجهما استقيظت الزوجة في الصباح الباكر لتعد الكعك المخصص لهذه المناسبة كما جرت العادة.

و كان التقليد المتبع بينهما ان يتشاركا الافطار المكون من الكعك و الزبدة، و كانت الزوجة تقطع الكعك من المنتصف و تدهن القطعتين بالزبدة و تعطي الجزء العلوي الزوج و تاخذ هي الجزء السفلي.

الا انها في هذا اليوم ترددت في ذلك و اخذت تحدث نفسها: طيلة الثلاثين عاما و انا احلم في ان اتناول الجزء العلوي من الكعكة، و لقد حان الوقت لذلك، فانا استحق هذه المكافأة، فلقد كنت له الزوجة و العشيقة و عملت بجهد على تنشئة اولادنا الاربعة و تربيتهم على الأخلاق الحميدة. كما كنت مثالية في تاديت واجباتي المنزلية. و بذلت الكثير لاسعاد عائلتي.

حسمت الزوجة امرها و قدمت الجزء السفلي من الكعك لزوجها، و كسرت تقليدا متعارف عليه بينهما طيلة ثلاثون عاما. تناول الزوج حصته و ابتسم: يا لها من هدية رائعة يا زوجتي العزيزة، لقد كنت اتناول الجزء الغير محبب لي لمدة ثلاثين عاما اعتقادا مني انك تفضلين الجزء السفلي من الكعك و انه يعود لك.
 
التسجيل
21 نوفمبر 2011
المشاركات
22,923
الإعجابات
11,779
#95
لماذا نقول 40 وليس أي رقم أخر في قولنا " يخلق من الشبه أربعين"؟


لماذا نقول 40 وليس أي رقم أخر في قولنا " يخلق من الشبه أربعين"؟
مجرد مقولة شاعت بين الناس، فقد يخلق من الشبه أكثر من 40، وقد لا يخلق من الشبه إلا 1 أو 2 وربما لا أحد .. لكن الرقم 40 جاء من باب المبالغة بالعدد حيث عرف عن العرف استخدامه للإشارة إلى الشيء الكثير والكافي فقالوا كذلك " من عاشر القوم أربعين يوماً أصبح منهم" ،وكذلك قالوا " الجار حتى البيت الأربعين" كما قالوا " عيار الشبع في الطعام 40 لقمة"... وبالتالي فهذا الرقم له خصوصية في الاستخدام عند العرب ويقال هكذا للإشارة إلى الحد المقبول والكافي.
 
التسجيل
23 يوليو 2005
المشاركات
5,672
الإعجابات
12,489
الإقامة
أي مكان فيه واي فاي
#97
لي تعقيب أتمنى تقبله
لا أستطيع سماع القرآن الكريم بصوته بسبب تشويش الحضور وتعليقاتهم ( ولا شك بأنه جهل منهم )
وأقصد بالجهل ( جهل عاطفة )
وتعليقاتهم لا تدل على استماعهم لكلمات الله وتدبر آياته
إنما استماعهم لصوته وأدائه وذلك يدل من طلباتهم أثناء توقفه بين الآيات
وكان الأفضل أن يمتثلوا لأمر الله حين قال
( وَإِذَا قُرِئَ الْقُرْآنُ فَاسْتَمِعُوا لَهُ وَأَنْصِتُوا لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ )

لو أنزل الله هذا القرآن على جبل صخر أصم لا تهده إلا الآلات الضخمة لرأيت هذا الجبل خاشعاً متصدعاً متشققاً منهداً من خشية الله، فكيف لا تخشع قلوبهم !!

مع كامل تقديري للشيخ الفاضل وما يحمله في صدره من كلام الله
وتقديري لك أخي بن عيدان
 
التسجيل
21 نوفمبر 2011
المشاركات
22,923
الإعجابات
11,779
#98
لي تعقيب أتمنى تقبله
لا أستطيع سماع القرآن الكريم بصوته بسبب تشويش الحضور وتعليقاتهم ( ولا شك بأنه جهل منهم )
وأقصد بالجهل ( جهل عاطفة )
وتعليقاتهم لا تدل على استماعهم لكلمات الله وتدبر آياته
إنما استماعهم لصوته وأدائه وذلك يدل من طلباتهم أثناء توقفه بين الآيات
وكان الأفضل أن يمتثلوا لأمر الله حين قال
( وَإِذَا قُرِئَ الْقُرْآنُ فَاسْتَمِعُوا لَهُ وَأَنْصِتُوا لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ )

لو أنزل الله هذا القرآن على جبل صخر أصم لا تهده إلا الآلات الضخمة لرأيت هذا الجبل خاشعاً متصدعاً متشققاً منهداً من خشية الله، فكيف لا تخشع قلوبهم !!

مع كامل تقديري للشيخ الفاضل وما يحمله في صدره من كلام ال
وتقديري لك أخي بن عيدان

جزاك الله خير على التعقيب الجميل
كلامك فى محلة :rolleyes:
 
أعلى